صفحة الكاتب : ريم تلحمي

في غزة يختلط الدم بالدمع، والحليب بالحليب
ريم تلحمي
 في العام 1998، كانت زيارتي الأخيرة ... كنت قد غادرت القدس متوجهة إلى إيرز، تاركة ورائي إبنتي منى ذات العامين ونصف ومريم الرضيعة ذات الستة أشهر تقريبا ...
 
ينتابني شعور غريبٌ ينتاب الأمهات غالبا عند الإنفصال عن أطفالهن ... لكنّ واجبا آخر يناديني ..
 
لا ضير من سويعاتٍ واجبِ أحسُّه وطنياً بالدرجة الأولى، أقضيه ومن ثم أقفلُ راجعة !!! إذن إلى غزة
 
أتوق إلى دخولها كل مرة ... واشتاق إليها دائما
 
ففيها يختلط الدم بالدم، والدمع بالغبار، والغبار برمل البحر ... أتوق إلى بحر غزة
 
دائما على عجلة من أمري أنا ... ليت إيقاعي أبطأ قليلا لكي أستمتع بما أفعله وما أشاهده، حتى الثمالة ... لكنني وعلى الرغم من ذلك، أصل متأخرة 5 دقائق عن موعد الإفطار ويصدُّ بابٌ في وجهي
 
...
 
لقد بدأ الإفطار ولا مجال لفتح الباب لإستقبال ضيف آخر !! يتلقفني شاب طويل ويجلسني في غرفة منفية في أبعد مكان في الأسفل من البناء، يجلس فيها شاب آخر أشعث الشعر أسمر الوجه، إختار أن يبدأ فطوره بسيجارة ينفث دخانها في وجهي ، وكأس من القهوة يرتشف منها رشفات طويلة لا دخل لها بالذوق والأدب ... يتأملني ولا يشيح بنظره ... ولا يصدق حين أخبره من أنا وسبب وجودي هنا ... لا يهمه أصلا
 
أشعر بالغضب الشديد يصحبه حزن أشدّ ... وألم خفيف في صدري
 
أحاول طمأنتي بأنه لا بد أن يفتحوا الباب بعد قليل لإدخالي !!! إذ أنني لست إلا مشاركة شرعية (ربما لا أكون الوحيدة بالتأكيد، لكنني ...) في إحتفال إفتتاحية الفضائية الفلسطينية وإطلاقها ... وأنني لم أتأخر سوى 5 دقائق لا غير ....
 
أتأمل الغرفة ... تبدو كغرف التحقيق وربما تكون واحدة
 
يطول إنتظاري
 
لم أقابل أيا من أصدقائي في غزة اليوم ... يبدو أنني لن أقابل منهم أحدا الليلة
 
ليتني إتصلت بأحد منهم ....
 
يرهقني التفكير بالضيوف العرب والأجانب والفلسطينيين القابعين هناك, فوقي تماما, في القاعة الكبيرة، حيث يشاركون الرئيس وجبة الإفطار ... لا أفكر بالطعام , لكنني أفكر بي .... لو أن أبا عمار يعرف كيف تمّ إستقبال أحد ضيوفه بأن نفوه وزجّوه في الغرفة القبو تلك , فقط للدواعي الأمنية الشديدة والخطيرة ... لم أتمالك نفسي ... أحسست أنني في غرفة تحقيق إسرائيلية ... عزّت عليّ نفسي
 
عزّ علي نداء مريم لي عبر شحنات الألم الخفيفة في صدري
 
يجب أن أعود إلى القدس ... هذه ليست غزة
 
لست في غزة ... ربما في تونس لكنني حتما لست في غزة
 
 
أتذكر الختيار في تونس ... العام 1992، ما زال طعم البطيخ يداعب لساني ... واليد الكريمة الراجفة التي تناولت شوكة وغرزتها في شرحة حمراء قانية وناولتني إياها .. أذكر الدموع الساخنة التي نزّت مني وأنا أراقب هذاالرجل الكريم وسجلّ حافل من التاريخ يجلسُ بجانبي تماما، محاولة تمالك نفسي وإسكات صمت شهقات دموعي , بينما هو يلتفت إلي لتهدئتي : بس يا ريم ... إنت حتخليني أبكي ولا إيه ؟؟
 
إنت فين يا أبو عمّار ؟؟؟ إنت حتخليني أبكي ولا إيه !!؟؟؟
 
 
يمر الوقت بطيئا وأنا لا أزال قابعة على كرسي في تلك الغرفة، ممنوعة حتى من إستعمال الحمام
 
يشتدّ غضبي ويطفح حزني .... وأهبّ واقفة في اللحظة التي تفتح فيها الأبواب الملكية ويخرج الضيوف وأسمع ضجيجهم وقهقهاتهم ... أنظر إلى الحارس الأشعث نظرة طويلة، لن يفهمها إلى الأبد، وأخرج من الغرفة ... لا أقوى على رؤية أي أحد ... لا أريد النظر في الوجوه الفرحة الممتلئة ببقايا طعام .... ولن يقوى صوتي على الغناء أيضا
 
عليّ أن أعود أدراجي إلى القدس
 
لا مكان لي في هذا المكان
 
ينلقفني شاعر فلسطيني هرم من الشمال، متفاجيء من رؤيتي، يثرثر شيئا لا أذكره فأتصنع الغياب ... تزعجني إبتسامته ... لا أقوى على المجاملة ... أهرب إلى الخارج وأطلب سيارة لتقلني إلى حاجز إيرز ومن ثم إلى القدس
 
في السيارة أقرر البقاء في غزة ... وأتوجه مباشرة إلى مكان العرض
 
لم يتركني الحزن الشديد لحظة ... ولم أقدّر حجم المفاجآت الليلة ... ولم أتنازل عن سبب وجودي هنا ... لذلك نويت إتمام واجبي الذي من أجله جئت ... ألست فنانة ملتزمة كما يقولون !!!؟؟؟ أولم أترك البنات اليوم من أجل هدف سام ، لم أتخيّل حجم سموّه يوما ,قبل هذا اليوم !!!؟؟؟
 
 
هنا وهناك يتراكض الفنانون الملتزمون واحدا تلو الآخر، في القاعة الرسمية التي منها ستبدأ الفضائية بثها الشرعي والوحيد !!! مغن يهيء صوته من خلال تمارين لم أسمع بها من قبل ... مغنية مشهورة تطلب أن تكون ضمن الفقرات الأولى لأن صوتها يتعب من رطوبة الليل ... مغن عربي نجم مختف عن الأنظار حتى لا تتآذى نجوميته من اللمسات الآدمية ... مذيع وسيم يتفقد بدلته وسماعة الأذن حتى لا يفقد الإتصال ... فرقة موسيقية من الشمال تستعد مدوزنة أوتارها وأصواتها بعد أن إنتهت للتو من إحياء حفلة في إسرائيل وفرق أخرى صغيرة وغلبانة معظمها من غزة نفسها، تتوه في غوغاء المكان والنجوم، أتعاطف معهم وأحس بهم
 
أرقب كل هذا وأنا صامتة هادئة، ربما للمرة الأولى اليوم ... وأصبر
 
ربما سيحين الوقت الذي سأقوم فيه بإجراء فحص الصوت والتأكد من أن كل شيء سيسير على ما يرام ... لكن الحشد الغفير لا يتيح ذلك وأتوه ثانية ... لا مكان للمهنية الآن
 
يبدأ الحفل وتتوالى الفقرات ... أنتظر إعلان إسمي، لكنه لا يأتي
 
أصبر قليلا لكن لا شيء يحدث ...
 
سينتهي الحفل بعد لحظات وسيعلنون عن إسم النجم العربي بعد فقرة أو إثنتين ... أحدّث نفسي بأن لا مجال للغناء، لأي كان، بعد ظهور النجم وتألقه ... يبدأ الغضب بالظهور ثانية لكنني أكز على أسناني ... هل هناك مجال للأدب واللباقة هنا ؟؟؟ لماذا أحس بأنني في غرفة التحقيق الإسرائيلية مرة أخرى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 
لو كنت هناك لما تأدبت ... لكنت في قمة فلسطينيتي وفي قمة عنفواني !!! لكنني هنا... بين أهلي وأحبتي ...
 
تباً ...
 
بين ميمعة الفنانين وإبتساماتهم، وزهو المذيع وأناقته، وإختفاء النجم وجبنه، وأحاديث العازفين وضجيجهم, وتتويج فيفي عبدو نجمة مصر الأولى أمام يسرا ومديحة يسري، أتوووووووووه .... أين أنت أيها الجلاد الإسرائيلي؟؟؟؟ من فضلك اقتلني ... خلّصني
 
أمشي سريعا إلى منصة المذيع ... أقف خلفه ... أمسكه من كتفه وأديره إلي ... ينظر إلي مبتسما ... لا مجال لإعادة الإبتسامة إليه ... أنظر في عينيه مباشرة ... أُنْظُرْ إليّ واقرأْ ما سأقول ... إن لم تعلن عن إسمي خلال دقائق، سأفضح مهنيتكم وسأفضح أدبكم وسأكتب عن ذلك وأعلنه عبر الصحف وأَخْبر صديقَك في السماعة، مخرج هذا الحفل ما قلت، وليكن ما يكون ... أختفي مسرعة من هول ما نطقتُ وحمرة قانية تعتلي وجهي
 
قد عاد الألم الخفيف في صدري ثانية ... أحس بحر شديد وأتصبب عرقا
 
يعلنون عن إسمي لكنني لا أقوى على الغناء ... كيف سأغني ؟؟ قطرات العرق تهطل وتُغرق جسدي حرارة
 
 
يا غزة يا مسوّرة بولاد مثل الضي
 
ترمي الهزيمة ورا والخي يشدّ الخي
 
 
فردلو جنحانو وشاف
 
أحلى كلام أحلى كلام
 
 
وانقُش ع خدّ القدس
 
كفّ الصبي اللي إنولد
 
بين الأصابع وتد
 
حدّد علامات الوطن
 
غيّر دواليب الزمن
 
 
أخرج في ساعة متأخرة جدا من إيرز غزة
 
لا أجد سيارة تقلني إلى القدس
 
أنتظر ساعة في الخارج وحيدة
 
يؤلمني صدري
 
أهرول مسرعة إلى ضوء كل سيارة ألمحها تقترب
 
أجد ضالتي في سيارة وحيدة ، يوافق سائقها على السفر بي إلى القدس
 
أدخل السيارة ، ملامح السائق شرقية، لكنه إسرائيلي يسكن عسقلان / أشكلون
 
أفكّر : نهاية حتمية لليلة كهذه
 
أشعر بضيق في صدري وبحرارة شديدة
 
يصل بي السائق إلى رأس العامود في القدس ويعتذر لي بأدب شديد ، بأنه لن يستطيع القيادة في جوف المنطقة العربية أكثر، وأنه ينوي الرجوع إلى بيته سالما ... إنها الثالثة بعد منتصف الليل ... لا تستطيع تركي هنا !!! يحاول طمأنتي بأنه لن يتركني هنا في الشارع إلا بعد أن يجد لي سيارة أخرى ... أبتسم بحزن شديد
 
ويعاودني الخدر الخفيف في صدري
 
يتوقف فورد أبيض في الجهة المقابلة ويلف سائقه إلى جهتنا بعد إشارة من السائق الإسرائيلي
 
أنتقل إلى الفورد ولا أنسى تقديم الشكر للسائق الإسرائيلي الذي يسكن عسقلان
 
 
يمطرني السائق الفلسطيني بوابل من الأسئلة ... أحاول الشرح قليلا لكنني تعبة جدا
 
الألم الخفيف في صدري تزداد خفّته ... وأكاد أموت حرا وعطشا
 
أدخل البيت ودموعي تهطل دون بكاء
 
لا أحيّي أحدا
 
أسمع صوت مريم الباكية من الخارج ... لا أقوى على الوقوف
 
ألم الصدر يشتدّ .. أدخل باكية نحو الصوت الباكي
 
أخلع معطفي وأهمّ بخلع جاكيتي ... كل شيء ثقيل
 
أتوجه إلى سرير الصغيرة الباكية وأرفعها ... أمطرها بزخّات من قبل جفّت طوال اليوم وأبكي معها
 
الألم الخفيف في الصدر يعتصرني
 
أضعها على حجري قليلا كي أرفع ثيابي لأرضعها ...
 
إلهي ...
 
إلهي
 
يعتصرني المشهد ويهزني هزا
 
كل هذا الحليب
 
أجدني غارقة في بحر من الحليب ... أتفقد نفسي جيدا ... نعم إنه بحر !!؟؟؟
 
قد وصل حليبي إلى بنطالي وقد غرقت كل ملابسي ممتلئة به
 
هذا الحر الشديد .. وهذا الألم الخفيف .. وتلك الرعشات الباردة .. وذاك العرق ..
 
ألقّف طفلتي صدري لتلتهمه إلتهام جوع أبديّ وأغرق أنا في بكاء صامت لن أقوى الحديث عنه
 
غزة ...
 
بيننا دم ودموع .... وحليب 

  

ريم تلحمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/11


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : في غزة يختلط الدم بالدمع، والحليب بالحليب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة
صفحة الكاتب :
  شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شباب ورياضة النجف الاشرف تقيم عددا من الانشطة والمبادرات  : وزارة الشباب والرياضة

 الكوادر الإعلامية والشرطة المجتمعية في كربلاء توزع تعليمات امنية للمواطنين خاصة بشهر محرم الحرام  : وزارة الداخلية العراقية

 العشرات يتظاهرون امام قنصلية مصر بالبصرة للتنديد بمقتل شحاتة والقاهرة تصف الحادث بالغريب عليها  : المدى برس

 ثورة الكرامة رطّبت كلوم الرّبوع المسحوقة  : يسر فوزي

 الولاء والانتماء بين الدين والقومية  : الشيخ حميد الوائلي

 صدى الروضتين العدد ( 65 )  : صدى الروضتين

 مديرية الاستخبارات العسكرية توجه ضربات صاروخية بالقاذفات الانبوبية على مقرات لعناصر داعش الارهابية  : اعلام مديرية الاستخبارات العسكرية

 بالصور : اساتذة وفضلاء الحوزة العلمية يتفقدون جرحى معارك ايمن الموصل

 ممثل السید السیستانی یشدد على ضرورة نقل الحالات الحرجة من جرحى الحشد لدول أخرى

 غلق الابواب  : محمد حسن الساعدي

 تفاقم الازمة الانسانية في ناحية البغدادي وانتشار امراض جلدية بين السكان  : المرصد العراقي

 حريق نوتردام المهول يصدم فرنسا.. ماذا تعهد به ماكرون وماذا تعني نوتردام للفرنسيين؟

 الوكيل الفني لوزارة النقل يلتقي وفد شركة النافذ المكلفة بتنظيم حركة الشاحنات في الموانئ  : وزارة النقل

 ماذا لو اختار العراق الوقوف مع أحد الطرفين ؟  : عباس البخاتي

 لاتشدوا ازركم بترامب ولا ب بوتين  : محمود خليل ابراهيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net