شهر رمضان في ذاكرة كربلاء: أسواق كربلاء تواريخ عالقة في الذاكرة..

من خصوصيّات أهالي كربلاء قديماً كان هناك حراكٌ تجاريّ يسبق استهلال شهر رمضان الكريم، وتبضّع لما تحتاجه الأسرة في الشهر الفضيل من موادّ غذائيّة واحتياجات منزليّة، وهذا النوع من الحراك التسويقي غالباً ما يكون حراكاً نسويّاً إذ تقوم النساء بالتسوّق لشهر رمضان وتهيئة جميع متطلّبات المنزل وما تحتاجه لهذا الشهر.
عُرفت كربلاء قديماً بأسواقها المركزيّة ومحالّها التجاريّة التي ما زال البعض منها قائماً الى وقتنا هذا، (كالخفّافين والميدان وباب الخان والعلاوي والزينبيّة وسوق الحسين وسوق التجّار العرب) ذلك لما تمتلكه هذه المدينة من مكانة دينيّة وجغرافيّة جعلت منها مركزاً للسياحة الدينيّة وحركة التجّار، وقد شكّلت هذه الأسواق دوراً بارزاً ومهمّاً في ذاكرة المدينة وحفظ تراثها من خلال ما شهدته وقامت بتوثيقه من أحداث دارت فيها، إذ كانت بالإضافة الى وظيفتها التجاريّة ملتقى لمثقّفي المدينة من مؤرّخين وفنّانين وأدباء.
مسؤول شعبة الإعلام في العتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ علي الخبّاز ذاكرةٌ من ذاكرات المدينة في الستينيّات والسبعينيّات يقول: "تنتعش حركة السوق والتسوّق في الأيّام الأخيرة من شهر شعبان، وتعيش انتعاشاً يُخالف الأيّام الأخرى، فكان التجّار يجلبون كلّ مادّة يُحاولون فيها تلبية ذوقين الأوّل هو الذوق الكربلائيّ وما يحتاجه الصائم الكربلائي خلال هذه الأيام، والثاني ذوق الزائر والقاصد لكربلاء من مختلف المحافظات العراقيّة، فكانت الأسواق معروفةً ومتنوّعة وذات تخصّص فيما تعرضه من بضاعة، وهناك ميزةٌ لكلّ سوق في المدينة، مثلاً سوق العلاوي للخضروات وسوق البزّازين وتجّار الأقمشة وسوق الصاغة كذلك سوق الخفّافين أو (النعلجيّة) كما يسمّيهم أهالي المدينة القديمة، وبالعادة كانت بعض هذه الأسواق على شكلِ خانات كبيرة تُعرف عند أهالي المدينة بـ"القيصريّات" وكانت مشهورة في كربلاء ومعروفة، أتذكّر منها: قيصريّة (أبو معاش) وقيصريّة الحاج (علي الوكيل) وقيصريّة (رضا الصحّاف) والحاج (كاظم) والحاج (مهدي) والقيصريّة الإخباريّة، وقيصريّة (حسن نصرالله) وقيصريّة الحاج (حسون طابور غاسي) و (حسان شعيب)، وهذه القيصريّات كان يتمّ التسوّق منهنّ".


    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/11



كتابة تعليق لموضوع : شهر رمضان في ذاكرة كربلاء: أسواق كربلاء تواريخ عالقة في الذاكرة..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبد الكريم صالح
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبد الكريم صالح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  مصارحةَ الجماهير نهج ديمقراطي  : حمزة علي البدري

 نشرة اخبار من واسط  : علي فضيله الشمري

 هل تسقط مصر وتونس بجحيم الفوضى ؟!"  : هشام الهبيشان

 النائب الحلي : المعركة في الانبار هي معركة العراقيين بكل طوائفهم ومكوناتهم ضد القاعدة وداعش  : مكتب النائب د عبد الهادي الحكيم

 انهم يدفعون العراق نحو أيران!  : مهند حبيب السماوي

 إجابات لتساؤلات مشروعة حول الوضع الراهن  : جسام محمد السعيدي

 وزير حقوق الانسان: جريمة سجن بادوش "ابادة جماعية" ضد الإنسانية

 المالكي یؤکد ضرورة بقاء الحشد، والجعفري يعلن استعداد العراق لدعم حقوق الإنسان

 نصائح حول الاستهلال

 النازحون الى اين ...النازحون تحت مطرقت داعش وسندان الكفيل  : عمر الوزيري

 مغامرة ادبية  : صالح العجمي

  العوادي : البعض يخالف منهج الامة في الوفاء لدماء الشهداء ولست جزأ من الاحزاب التي ابتلعت العراق.

 الشيخ القرضاوي وثورة البحرين [ رؤية نقدية]  : مير ئاكره يي

 حقيقة الواقع العلمي العراقي  : ا . د . محمد الربيعي

 داعش برعاية حكومية !!!!  : بشير الوندي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107880429

 • التاريخ : 23/06/2018 - 00:05

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net