صفحة الكاتب : نزار حيدر

أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٢٥)
نزار حيدر

    {وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِّمَّا عَمِلُوا ۚ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ}.
   إِذن فإِنَّ معيارَ درجاتِ النَّاسِ في المُجتمعِ، كما في يَوْمِ القيامةِ، أَعمالهُم! وليس أَيُّ شَيْءٍ آخر! والعملُ هو المُعبِّر الحقيقي عن عقليَّةِ المرءِ وثقافتهِ وعلمهِ وفهمهِ ووعيهِ ودينهِ وطريقةِ تفكيرهِ!.
   ولذلك قَالَ الله تعالى {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} وقولهُ تعالى {هَلْ يُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} وقولهُ عزَّ وجلَّ {وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} ولَم يقُل أَيَّ شَيْءٍ آخر لأَنَّ العملَ هُوَ المِصداقُ الصَّادق الصَّدوق لشخصيَّة المرء، أَمَّا كلامهُ وزيَّهُ وانتماءهُ وخلفيَّتهُ وثقافتهُ وشهادتهُ وأُسرتهُ وعشيرتهُ وحزبهُ وغيرها فقد يَكُونُ مُجبراً عليها أَو ينافقُ فيها أَو أَنَّها وظيفتهُ أَو قد تكونَ عادتهُ التي تعوَّدَ عليها ولَم يستطِع أَن يتركَها!.
   يَقُولُ رَسُولُ الله (ص) {لَا تَغُرَّنَّكُمْ صَلَاةُ امْرِئٍ وَلَا صَوْمُهُ، وَلَكِنِ انْظُرُوا مَنْ إِذَا حَدَّثَ صَدَقَ، وَإِذَا اؤْتُمِنَ أَدَّى، وَإِذَا أَشْفَى وَرِعَ} وقولهُ (ص) {لَا تَنظُرُوا إِلى كَثرَةِ صَلاتِهِم وَصَومِهِم وَكَثرَةِ الحَجِّ والمَعرُوفِ وَطَنطَنَتَهُم باللَّيلِ، وَلكِن آنظُرُوا إِلى صِدْقِ‏ الحَدِيثِ وأَداءِ الأَمانَةِ}.
   وما أَروع ما لخَّص أَميرُ الْمُؤْمِنِينَ (ع) بهِ هَذِهِ الفلسفةِ بقولهِ {قِيمَةُ كُلِّ امْرِئٍ مَا يُحْسِنُهُ} والتي يصفَها الجاحظُ [أَبو عُثمان عمرُو بن بحْر (وُلد في البصرةِ عام ١٥٩ للهِجرة وتوفِّيَ فيها عام ٢٥٥ للهِجرة)] في كتابهِ المشهور [البيان والتَّبيين] بقولهِ [فلَو لم نقف من هذا الْكِتَابِ إِلَّا على هَذِهِ الكلمةِ لوَجدناها كافيةً شافيةً، ومُجزيةً مُغنيةً، بل لوَجدناها فاضلةً على الكفايةِ، وغَير مُقصِّرة عن الغايةِ].
   إِنَّها خُلاصة الفهمِ الحقيقي لبناءِ الأُممِ والتقدُّم الحضاري على مرِّ تاريخِ البشريَّةِ!. 
   لقد كتبَ أَميرُ الْمُؤْمِنِينَ (ع) في عهدهِ إِلى مالك الأَشتر لمَّا ولَّاهُ مِصر؛
   وَإِنَّ أَفْضَلَ قُرَّةِ عَيْنِ الْوُلاَةِ اسْتِقَامَةُ الْعَدْلِ فِي الْبِلاَدِ، وَظُهُورُ مَوَدَّةِ الرَّعِيَّةِ! وَإِنَّهُ لاَ تَظْهَرُ مَوَدَّتُهُمْ إِلاَّ بَسَلاَمَةِ صُدُورِهِمْ، وَلاَ تَصِحُّ نَصِيحَتُهُمْ إِلاّ بِحِيطَتِهِمْ عَلَى وُلاَةِ الْأُمُورِ، وَقِلَّةِ اسْتِثْقَالِ دُوَلِهِمْ، وَتَرْكِ اسْتِبْطَاءِ انْقِطَاعِ مُدَّتِهِمْ. فَافْسَحْ فِي آمَالِهِمْ، وَوَاصِلْ فِي حُسْنِ الثَّنَاءِ عَلَيْهِمْ، وَتَعْدِيدِ مَا أَبْلى ذَوُو الْبَلاَءِ مِنْهُمْ، فَإِنَّ كَثْرَةَ الذِّكْرِ لِحُسْنِ أَفْعَالِهِمْ تَهُزُّ الشُّجَاعَ، وَتُحَرِّضُ النَّاكِلَ، إِنْ شَاءَ اللهُ.
   ثُمَّ اعْرِفْ لِكُلِّ امْرِىءٍ مِنْهُمْ مَا أَبْلى، وَلاَ تَضُمَّنَّ بَلاَءَ امْرِىءٍ إِلَى غَيْرِهِ، وَلاَ تُقَصِّرَنَّ بِهِ دُونَ غَايَةِ بَلاَئِهِ، وَلاَ يَدْعُوَنَّكَ شَرَفُ امْرِىءٍ إِلَى أَنْ تُعْظِمَ مِنْ بَلاَئِهِ مَا كَانَ صَغِيراً، وَلاَضَعَةُ امْرِىءٍ إِلَى أَنْ تَسْتَصْغِرَ مِنْ بَلاَئِهِ مَاكَانَ عَظيِماً.
   لو أَنَّنا نلتزم فقط بهذا المعيارِ [العَمل] لتقييم النَّاس لتجاوزنا الكثيرِ من مشاكلِنا التي سببها معايير التَّقييم الخطأ كالإِنتماء ومدى الإِلتزام بالعباداتِ والخلفيَّة والوَلاء المُزيَّف وغيرها!.
   إِنَّ عِبارة [الرَّجل المُناسب في المكانِ المُناسب] لا تتحقَّق إِلَّا إِذا اعتمدنا مِعيار [العَمل] فقط عند التَّعيين وتحمُّل المسؤُوليَّة وملء المواقِع!.
   فعندما يَكُونُ معيار التَّقييم هو العملُ فقط فعندها سنبحث عن الإِنجاز والنَّجاح والأَداء والخُطط والمشاريع والبرامج! وهو سرُّ نجاح الأُمم وتقدُّمها! فإِذا تنافسَ مُتخصِّصان لشَغلِ موقعٍ ما فإِنَّنا سنمنحهُ [في هذه الحالةِ عِنْدَ تطبيق هذا المعيارِ] لِمن سجَّل نجاحاتٍ أَكثر وإِنجازاتٍ أَفضل! فهي دليلُ الخِبرة والتَّجربة ودليلُ النَّزاهة والإِخلاص والحرصِ على الإِنجازِ!.
   مُشكلتُنا أَنَّنا نثقُ بالمسؤُولِ وهو يحدِّثنا عن عبادتهِ! أَو عن تاريخِ عشيرتهِ وأُسرتهِ أَو عن تضحياتِ حزبهِ! وكلُّ هذا لا قيمةَ لَهُ إِذا تجاوزنا عملهُ وتغافلنا عن إِنجازهِ الحقيقي!.
   ونثقُ أَكثر إِذا كان السِّياسي والمتصدِّي [مُعمَّماً] ومِن أُسرةٍ عريقةٍ! عندها نهيمُ بهِ فيسحرنا خطابهُ لنتَّبعهُ اتِّباع العِميان ونطيعهُ طاعةَ العِميان! والله تعالى يَقُولُ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّ كَثِيرًا مِّنَ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ}.
   فكم من أَحبارِ السِّياسة ورُهبانها يأكلُونَ الْيَوْم أَموالَ النَّاسِ بالباطلِ ويتجاوزُونَ على حقوقِ الأُمَّة ويستخِفُّون بعقُولِ الرَّعيَّة؟!. 
   إِنَّ تغافُلنا عن المعيارِ الحقيقي في التَّقييم [العملُ] سبَّبَ بخسارةِ البلدِ للكثيرِ من الطَّاقاتِ الخلَّاقةِ التي إِن حصلت على الفُرص الحقيقيَّة والطبيعيَّة لتغيَّرَ الحالُ والواقعُ كثيراً نحوَ الأَفضلِ!.
   إِنَّ إِعتماد المعايير المُزيَّفة في التَّقييم هو الذي مكَّنَ {الْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ} لتتبوَّءَ مواقِعَ ليسَ لها حقٌّ فيها بكلِّ المعايير الشَّرعيَّة والوطنيَّة وحتَّى العُرفيَّة!.      
   


نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/11


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قِوى إِقليميَّة ومحليَّة تسعى لِتوريطِ العراق! واشنطن فقدت الكثير من مصداقيَّتها الدَّوليَّة!  (المقالات)

    • حَذارِ مِن التَّقَهقُر إِلى تاريخ [١٤ تمُّوز ١٩٥٨]! وغَيمَةٌ مِن الشُّكوك تُغطِّي قِمَّة سَنغافُورَة!  (المقالات)

    • اسحار رمضانية السنة الخامسة (٢٩)  (المقالات)

    • أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٢٨)  (المقالات)

    • أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٢٧)  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٢٥)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : راهن ابو عراق
صفحة الكاتب :
  راهن ابو عراق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  سأبقى هنا  : علي حسين الخباز

 رقابة الذات  : عمر الجبوري

 لبو ابراهيم عزينه  : سعيد الفتلاوي

 إحباط محاولة لإغتيال السيد حسن نصر الله عشية عيد الأضحى الراية

 التصريح بالولاية الثالثة...أولوية سياسية خاطئة  : مهند حبيب السماوي

  اعلان بين فردتي حذاء ليس للقدم بل لكل مقدام  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 الى كاكا مير ئاكره يي  : وكيل محجوب الصائغ

  لم يرسل الخشلوك الا قندرة .. فجاءنا الرد بالف مجزرة  : باسل سلمان

 علي والارهاب!!  : قيس المولى

 محافظ ميسان يعلن عن إحالة مشروع تأهيل وتطوير شارع الأمام زين العابدين (ع) للتنفيذ بكلفة أكثر من ملياري دينار  : حيدر الكعبي

 محصلة نتائج تصنيف الجامعات العربية واهميتها للجامعات العراقية  : ا . د . محمد الربيعي

 (كرة عينك ياعبعوب الكراجية ) اشتعلت والمواطن منهوب..!!!  : زهير الفتلاوي

 وزارة الصحة تبحث مع مدير حماية المنشات والشخصيات وضع خطة امنية عاجلة للحد من الاعتداءات  : وزارة الصحة

 سماحة الشيخ محمّد الحسّون يدعو لإنشاء فضائية عقائدية  : الشيخ محمّد الحسّون

 اياد علاوي يطالب بما قام به مقتدى الصدر  : سعد الحمداني

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107957232

 • التاريخ : 23/06/2018 - 22:35

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net