صفحة الكاتب : د . صادق السامرائي

القوة والسذاجة!!
د . صادق السامرائي

القوة تصنع قائدا ساذجا يزري بحاله وأحوال شعبه , في مجتمعات تميل فيها الأنظمة للفردية والتحزبية والفئوية , والأمثلة في واقعنا العربي متنوعة ومتكررة , ولا تكاد دولة واحدة تخلو من ويلات السذاجة وآلياتها الضارة بالحياة.

وعندما نقيّم ونراجع الحالات السابقة تبدو سذاجة الكراسي الفاضحة , وإمعانها بالإستغباء السياسي بفعل القوة المزيفة , التي توهمهم بالأعاجيب وترديهم في سراديب المذلة والهوان والمصير الغريب , فهناك بعض القادة الذين توهموا بأنهم الأوحدون والأقدرون , وإذا بهم ينتهون نهايات مخزية محزنة ومؤذية للأجيال التي خدعوها بقوتهم وحكمتهم وقدرتهم على القيادة , وما كانوا إلا مُنقادين ومنفذين.

وهذه السذاجة الكرسوية آفة خطيرة تنخر الوجود العربي , وجوهرها أن أي شخص يجلس على الكرسي يُصاب بأمراضه المستعصية وفي مقدمتها يحسب بأنه العالم العليم والقائد العظيم , فيخرج من كونه بشر إلى حالة أخرى خيالية أو وهمية مشبعة بالفنتازيا وأحلام اليقظة , فيفقد البصيرة والبصر , ولا يرى ما حوله بل ينغمس بما فيه من الخداعات الرغبوية المتأججة , ويدخل في دوامة عنيفة الدوران تزيد من أسباب الإعماء والسذاجة ومصادرة العقل والحكمة , لأنها كالإعصار العاطفي الإنفعالي المتعاظم في دنياه , فيصبح كتلة لهيب متصاعد إلى منتهاه الأليم.

والمشكلة مع الكرسي أنه يغذي الشعور بالقوة والقدرة والتحرر من المساءلة , خصوصا عندما يكون هو الكرسي الأعلى في سلم الكراسي الحاكمة.

والشعور بالقوة المنفلتة من أخطر الآفات السلوكية التي تصيب البشر , لأنها تفقده بصيرته وتخاصم عقله وتقتل الحكمة فيه.

والقادة الواعون هم الذين تمكنوا من إدراك مخاطر القوة وجاهدوا من أجل التخاصم معها , لتحقيق الحكمة السلوكية الضرورية لصناعة المصير الأفضل والذكر الأجمل.

وهؤلاء القادة قليلون في مسيرة البشرية وهم قدوات نادرة , أما في الواقع العربي فأن المجاهدة ضد القوة  والتحكم بالسلوك بمعزل عنها , لا يكاد حاصلا عند أي قائد منذ تأسيس دول العرب الحديثة بعد الحرب العالمية الأولى , ولهذا كان لسلوكياتهم الساذجة تداعيات مريرة على الأجيال المتعاقبة , وما هو قائم مولود من رحم السذاجة المدقعة التي تعاملوا بها مع الأحداث والتطورات أبان حكمهم السقيم الأليم.

قادة حفل بهم القرن العشرون ويدوسهم بأقدامه القرن الحادي والعشرون , وتعاد الكرّة , ولا تعلّم وموعظة ودراية وقدرة على التبصر والإعتبار , فالكرسي ذو سطوة وقدرة على إفتراس الجالسين عليه , فأفواه الكراسي من أشره الأفواه وإنها لمتآمرة مع التراب!!

فهل من حكمة وحلم وتبصر عربي منير؟!!


د . صادق السامرائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/12



كتابة تعليق لموضوع : القوة والسذاجة!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى محمد الاسدي
صفحة الكاتب :
  مصطفى محمد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  يَوْمُ آلمُباهَلَةِ..يَوْمُ آلصّادِقِينَ  : نزار حيدر

  أُمّي حبيبة قلبي  : كريم الانصاري

 مضافات أبوابها مشرعة على مدار الساعة  : د . نضير الخزرجي

 علماء البحرين: مجزرة الدراز وما ارتكبه النظام الفاسد لن تنسى ومسيرة شعبنا ستكلل بالنصر

 حزم الحشد على مشارف الانبار  : احمد الكاشف

 حكومة العبادي ما بعد داعش  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 فوز الأديبة العراقية (سمر الجبوري) بوسام العرب والمركز الأول ضمن فعاليات مهرجان القلم الحر للإبداع العربي

 مقتدى الصدر يدعو دول الجوار الى دعم العراق من أجل تشكيل حكومة تكنوقراط

 قتل ارهابيين وتدمير ٢٢ هدفا في قصف طيران التحالف الدولي

  الطائفية فكر واهداف  : محمد الركابي

 فأصفح الصفح الجميلْ  : امجد الحمداني

 إسلام معية الثقلين لا إسلام المصحف منسلخاً عن إسلام الحديث ح29  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 من قال العتبة الحسينية تحصن الشباب ب(التطرف العلماني)؟  : سامي جواد كاظم

 التعاون بين مرجعيتي قم والنجف في مواجهة التحديات  : الشيخ جميل مانع البزوني

 بحوث القران الكريم للمنبر الحسيني ..  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107878822

 • التاريخ : 22/06/2018 - 23:41

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net