أصبع على الجرح ايها الناس العراق في خطر  
منهل عبد الأمير المرشدي 

لم يكن الخبر الذي تلقاه العراقيون بنشوب الحريق في مخازن المفوضية (المستقلة) للأنتخابات  مجرد خبر أو انه سيمر مرور الكرام بلا تداعيات أو أثر كما انه لم يكن رهن قضاء وقدر,  فهو لم يأتي من فراغ  بل كان جرما كاملا متكامل  بتدبير شامل وفعل فاعل وتتنفيذ  من مجرم واع وعاقل . لم يكن الحريق يخلو من المقدمات بعيدا عن التنبؤات أوخارج التوقعات . لقد سبقته أصوات تهديد المهددين ووعيد الواعدين وإنذارات المنذرين وتنسيق المنسقين وتمهيد الممهدين وايحاءات السابقين وتطبيل اللاحقين . حريق مخازن المفوضية كان الرد الأقوى والأعنف والأشرس والأوضح والأجسر والأعسر على قرار تجميد المفوضية واعادة العد والفرز وعلى التشكيك في النتائج والمشككين والطعون والطاعنين والأعتراضات والمعترضين واصوات الرفض والرافضين . لقد كان الحريق حريقا سياسيا بأمتياز ليحرق بنيرانه كل شبهات التزوير والتحوير والتدوير وأثر البعّار وخف البعير . جاء الحريق ليؤكد لنا اننا نعيش مرحلة الخطر وقد غدونا رعية بلا راع وسفينة من غير ربان وسلطنة بلا سلطان وقيادة من غير قائد ورئاسة بلا رئيس وزعامة من غير زعيم ودولة بلا قانون وغابة يعيث بها أرباب المخالب والثعالب والعقارب . دولة تشبه الدولة ولكنها بلا معالم دولة . فبيوت الله الآمنه أمست تفقد الناس الأمان وبدلا من ان ترفع لهم الأذان أمست تنهال عليهم بالصواريخ والموت والدمار . دولة ترسم لأبنائها معالم المجهول كل يوم وتبلغهم بالموت او الرحيل ,  فوطن النخيل  بلا نخيل ولا تمور . وبلاد الرافدين تشكو الجفاف والظمأ وأرض الرسالات وألأنبياء والأولياء أمست مرتعا للرعاع وسطوة الأشقياء . دولة كثر بها القادة وما اكثرهم من دون ان نرى فيهم قائدا يستحق ولو ان يقود قطيع من الماعز . وتكاثر بها الفرسان من غير ان نرى فارسا يمتطي ولو بغلة عرجاء . وانتشر بين صفوفنا كما تنتشر النار في الهشيم اعداد والوان واحجام من  الزعماء والزعامات  والرؤساء والرئاسات والقادة والقيادات من دون ان نرى ملامح زعيم او كارزما رئيس او حزم قائد . دولة يغيب الرعاة فيها عن الرعية فرئيس الدولة معصوم معصوما من الصحوة والموقف وقول الحق ورئيس الحكومة مبتسم على طول الخط أريحي متفائل متنازل متساهل حتى اشعار آخر ,  ورئيس البرلمان مشغولا بالتنسيق والتدقيق وربط الفيشة وادامة التواصل مع الشيخة موزه . المشكلة والأشكل من المشكلة ذاتها ان الضحية الأولى والأخيرة في كل ما جرى ويجري وسوف يجري هو هذا الشعب المسكين المستكين المنهوب والمسلوب والمظلوم والمضيوم المبتلى بأرباب السيادة وادعياء الريادة وزعماء ما فوق العادة . ان ما يزيد الطين بلّة والجرح نزفا وعلّه هو اننا لم نزل نصفق مع المصفقين ونرقص مع الراقصين ونضحك مع الضاحكين ونبكي مع الباكين ونلطم مع اللاطمين من دون ان نعرف لمن نصفق ولماذا نرقص  ولماذا نضحك او نبكي وعلى من نلطم وكما يقول المثل (على حس الطبل خفّن يا رجليه ) وعلي وياك علي . نقولها حتى لمعاوية ونصفق ليزيد ونهتف له  لبيك يا حسين . ايها الناس تداركوا احوالكم واحزموا امركم واستعيدوا رشدكم والعنوا اصنامكم وعودوا لله ربكم ولا تشركوا به رئيسا او قائدا او زعيما او أمير , فالعراق في خطر وحلم الحرية في خطر  وكل شيء في خطر وحريق مخازن المفوضية يراد له ان يكون شرارة تحرق البلاد والعباد فحذار ثم حذار وهلموا للعقل والتعقل والوحدة وآخر ما  اقول لوطننا الحبيب واهلنا الطيبين في عراق الحضارة والكبرياء . سلام قولا من رب رحيم .. سلام قولا من رب رحيم . سلام قولا من رب رحيم .


منهل عبد الأمير المرشدي 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/12



كتابة تعليق لموضوع : أصبع على الجرح ايها الناس العراق في خطر  
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو تراب مولاي
صفحة الكاتب :
  ابو تراب مولاي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الحشد الشعبي الوطني.. وعيد ميلاده السنوي  : عباس الكتبي

 جنايات نينوى : الإعدام لـ"قاضي المحكمة الشرعية" لتنظيم داعش  : مجلس القضاء الاعلى

 تكسي المطار ...نعمة أم نقمة ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 التحرك الدولي ضد داعش في سوريا تحقق الفضل لايران

 سرايا الجهاد تقتل اكثر من {20} داعشياً وتفجر أربع عجلات مفخخة غربي الموصل

 اتفاق مع وقف التنفيذ!  : مفيد السعيدي

 قاسم خضير  : نعيم ياسين

 القطاع الخاص بين عهدين .. مقصلة المالكي وإفلاس العبادي  : قحطان السعيدي

 مستشفى الشيخ زايد .. وتجارة الموت  : احسان البحراني

 دفاع أردوكان عن مخلفات الاحتلال العثماني الاستيطاني للعراق  : د . حامد العطية

 كان صمتي تهجدا بلعنهم و بكائي براءة من فعلهم  : زهير مهدي

 زيارة الأربعين في مرايا الإعلام- أول ملتقى اعلامي يطلقه مركز رعاية الشباب  : حسين النعمة

 مصايف حيدر بيك .. رايح جاي!  : اكرم السياب

 الجامعة المستنصرية تنظم ندوة عن استعمال النظائر المشعة في الطب النووي  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 العلاقة العراقية الكويتية وتراجعها  : محمد الركابي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107879737

 • التاريخ : 22/06/2018 - 23:55

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net