اللقاء الصحفي مع الكاتب أحمد سليمان العمري
نادر حرب

الكاتب أحمد سليمان العمري يتحدث لـ "شيحان":
المرأة تدفع الثمن أكثر منه في الغرب
البيوت معظمها معتقلات مشرعة أبوابها
 
حاوره – نادر حرب
 
1. من هو أحمد سليمان العمري؟
كنت ممزقاً بين الشرق والغرب, بين حجاب أمي وحانت لا أدخلها حتى أؤمن بقدسية النبيذ, واليوم آل إلى تكامل وانسجام وكثير اللين والتفهم بين حرية الغرب وتعصب الشرق.
2. بعد غربة طويلة عن أرض الوطن, هل يرجعك الحنين لأيام الصبا وذكريات الماضي؟
بالتأكيد, رغم أن المدنية والتطور والترهل في المجتمع يلعب دوراً فعلاً ليبخر أحلام الماضي والذكريات.
3. بمن تأثر أحمد العمري في حياته؟
على الصعيد العام تأثرت كثيراً بشخصية أمي, في رقتها وتأثرها بالكلمة ومدى تأثر الآخرين بهدوئها الصارخ. أما على الصعيد الأدبي, فإن (تومس مان) روائي القرن العشرين و(يوهانس شلاف) المسرحي الكبير و(كنزالك) وتوظيفه المعرفة في رواياته, هؤلاء كان لهم الحظ الأوفر من جزيل اهتمامي. بشكل عام تأثرت في الرواية الغربية وتحديداً الأدب الألماني بصورة أكبر, وهناك من تأثرت بهم في طريقة سردهم في السير والتاريخ أمثال الطبري أو أعلام الأدب العربي أمثال ابن عبد ربه الأندلسي. 
4. ما أشهر أعمالك السابقة؟ وما الذي تريد أن تقدمه من خلال أعمالك بشكل عام؟
قد أعجز عن تحديد عمل معين أدعي أنه أفضل أعمالي, أنا أحب كل أعمالي وكأنهم أولادي المدللين, وهم فعلاً كذلك بالنسبة لي, حيث أني لم أعرف حتى اليوم شعور الأبوة إلا مع كتبي, لكن هناك كتابين أعتقد أن الجمهور هم من صوتوا بقيمة تينك الكتب (لأني عربي) و (الرحيق المختوم لمن بحث عن الجواب المكنون).أما الذي أحاول طرحه من خلال كتبي الموضوعية أو الروائية منها, فهي الحقيقة وفكر واعٍ لما يدور حولنا والنظر في الكواليس بدل العنوانين الكبيرة في الصحف الرسمية.
5. استوقفني عنوان روايتك الجديدة (أوديستي) فماذا يعني عنوان روايتك؟
   أوديسيوس الأسطورة, الملحمة, المعاناة, حاكها هوميروس في المائة والسابعة قبل الميلاد... أوديسيوس ملك جزيرة إيتاكا, أحد ملوك اليونان الذين ساهموا بإسقاط طروادة, وصاحب فكرة الحصان, حصان طروادة.
   ترك أوديسيوس طروادة بالنار والجمار منتصرا مع جنوده, ركب البحر ينوي جزيرته, مملكته, بينولوبه... زوجته, لم تكن طريقه سهلة ميسرة, لا بل كلها عقبات ومعاناة, استمر في ضياعه ومعاناته عشرة سنون وهي نفس المدة التي قضاها في حصار طروادة, بسبب غضب الإله بوسايدن عليه لأنه فقأ عين ولده... صار أوديسيوس واسمه رمزا لكل معاناة طويلة حتى أن الشعوب اشتقت من اسمه الأوديسة أو الأوديسية كاسم لكل معاناة... وهذه هي معاناتي... أوديستي.
6. لمحة عن الرواية؟
لقد جسدت الرواية في شخصيتيّ جناح وبغداد الحبيبين المتفانيين واللذان تنازلا عن حبهم الكبير أمام أول أزمة واجهت علاقتهم الفتية. ولقد أسقطت الضوء على المعاناة العراقية وقتل العراقيين اليومي من خلال الحوار بين جناح وبغداد. 
7. هل ترى أن روايتك (أوديستي) سوف تحاكي المجتمع العربي في ضل هذه التداعيات الأخيرة في دولنا العربية؟
أوديستي ليست عملاً موضوعياً مراً, لا بل خطاباً روحياً يحاور من ضاعوا أو أضاعوا حسهم على قارعة ضجيج الحياة وصخبها, فهي تارة تهمس في أذن من تغّرب حسه عنه وتذكره بأنه ما زال حياً, وتُخرج أصحاب الحس المرهف في فسحة حتى لو كانت مدة قراءتها وساعة ما بعد قراءتها. الرواية تقدم حرية مطلقة في وقت تقدم الحريات بما يتوافق مع ما يرضاه ويسمح به سيادة الرئيس ونواب البرلمان.      
8. بغداد بطلة روايتك, هل تحاكي في مضمونها حالة بغداد المدينة في الأمس واليوم؟
لقد قدمت بغداد الحبيبة على أنها الوجع العربي العراقي, كون بغداد صدر الحضارة وأول عاصمة عربية سقطت في أيدي الغرب ودمرت على مرأى من زعماء حكوماتنا, اليوم قتلوا أشد من موسوليني, فكانت نهايتهم كالتي كانت مقررة لشعوبهم طوال سنين حكمهم واضطهادهم. 
9. جناح بطل روايتك هل اقترب في واقعه وحياته وطموحه في الرواية من واقع الشاب العربي ومعاناته الآن؟
جناح هو المثال لشّاب العربي الباحث عن مستقبل أحبط في بلده, فلم يتوانى لحظة في الأخذ من الفرصة الأولى المتاحة له للهروب لبلد لا تقدم الحرية كأنها هدية الرئيس, لا بل تولد معه. 
10. ماذا تقول عن دور المرأة في عملك؟ وهل ترى بأن المجتمع الحقيقي ينصف المرأة ويعطيها فرصة ثانية في المجتمع العربي؟
المرأة بشكل عام تقدم الكثير وتأخذ القليل في كل المجتمعات, أما في مجتمعنا العربي فالمرأة تدفع الثمن أكثر منه في الغرب, وهذا لفهم الكثير الدين فهماً خاطئاً, أو عله يقدم بهذه الصبغة ليخدم مجتمعاً ذكرياً مثل مجتمعنا, وهذا رغم أراء كثير المثقفين العرب في ظاهرهم, أما الحقيقة فأن بيوتهم أو على الأقل معظمها معتقلات لا تقل عن السجون المشرعة أبوابها, ويرفض محكوميه الخروج منه لعلمهم بأن الشارع أقسى.
11. خلال التطورات السريعة والتقنيات التكنولوجية الحديثة وارتفاع سقف الحريات لدينا, أين أصبح الكتاب الآن؟ وهل أثر هذا على وعي قارئنا العربي وخصوصا الأردني وكيف؟
قلة القلة اليوم هم من يقتنوا الكتاب أو يحترموه, نحن في زمن كثر استخدام التقنية وآسف على السواد الأعظم من مستخدميه, حيث أن وصول التقنية الحديثة إلينا لم في وقت ما تساوت مع تطور الأفكار عند مستخدميه, فوقع خلل أدى في النهاية عند الكثير إلى رجعية بدل النقلة الحضارية.  
13. ما هي تطلعات أحمد العمري المستقبلية؟
أملي الوحيد أن تصل الكلمة الحرة إلى الأحرار, حينها سأرقد هنيئاً لأني أعي تماماً بان التغيير قد حصل وآن لنا أن نكون أمة تستحق أن تقدم نفسها بكل فخر وعز... فقط وقتها.
14. كلمة أخيرة تقولها لكل من سيقرأ الرواية.
أنصفوا أنفسكم حتى ينصفكم الآخرون.

  

نادر حرب

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/11



كتابة تعليق لموضوع : اللقاء الصحفي مع الكاتب أحمد سليمان العمري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار احمد ، على البكاء على الحسين بدعة ام سنة ؟ - للكاتب حيدر الراجح : وفقكم الله

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على إمرأة متميزة نادرة - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : تعليقي على تغريدة د.صاحب حول السيدة زينب ع علمٌ من بلاد الحضاراتِ والكرامةِ يَحْمِلُ هَمَّ العدالةِ الإنسانيّةِ و يَمضي نِبْراساً يُنير لنا دَرْبَنا ؛ ولا عجب من هذا فهو المجاهد الحكيم من نسل بيت النبوّة ع ، نهجه طريق الله يجوب المعمورة ولواءه خفّاقاً نصرةً للحق والمستضعفين ، شامخاً كجدّته بطلة كربلاء يقدّم القرابين واهباً من ذاته كل مايملك و أكثر .. دُمْتَ وفيّاً مِعْطاءً كما عهدناك دكتور

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم
صفحة الكاتب :
  برهان إبراهيم كريم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 اجه ايكحلهه عماها  : سليمان الخفاجي

 الصحاف يعود ثانية  : بشرى الهلالي

 شعائرنا ... عقيدة وعبادة / ردا على مقال شعائرنا بين العادة والعبادة  : امجد المعمار

 غياب البطاقة التموينية وأثرها على العائلة العراقية ..  : عماد الجليحاوي

 الحقيقة المرة .علينا ان نعترف.كفى  : خميس البدر

 هل يقبل شيعة العراق بالسكارى؟!  : كليمون كوريل الآشوري

 ساعات قليلة تكشف اسرار كثيرة  : قابل الجبوري

 دعوة المتضررين من ضحايا الإرهاب ممن لم يروجوا معاملاتهم التعويضية إلى مراجعة اللجان الفرعية في بغداد والمحافظات  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

  الإيمان، والإسلام، لا يعبر عنهما بالشكل.....!!!.....15  : محمد الحنفي

 وفاة والدة الزميل الصحفي علي فضيلة الشمري

 الكاريزما تهرم أيضا ً .. وداعا ً مام جلال !؟.  : نجاح بيعي

  الأعلام الحربي العراقي ذاكرة طويلة الأمد (تحت خط النار)  : قصي شفيق

  نقيب الصحفيين يوعز بتكفل النقابة بنفقات الأضرار التي لحقت بشقة الصحفي منذر أل جعفر

 عزازيل والعالم ..رعب ..تشويق  : ابراهيم امين مؤمن

 لا كلمةَ حرّة في قناةِ الحرّة  : رضي فاهم الكندي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net