ليست بالمهمة السهلة
خالد جاسم

ليس مبالغة القول أن الأدارة الحالية التي مسكت زمام الأمور في اتحاد كرة القدم العراقي بعد المولد الأنتخابي الأخير, يتوجب عليها العمل بمجهودات مضاعفة مع سباق عسير مع الوقت لأجل تحقيق ما علق عليها من امال وطموحات في إنجاز الكثير من الخطوات الأصلاحية المطلوبة ليس، لأن ما تراكم من ملفات عالقة تمس العديد من المسائل الحيوية والمهمة في مسيرة كرة القدم العراقية هو أمر لوحده يتطلب مجهودات من الطراز الأستثنائي، بل ولأن الأنظار تبقى شاخصة الى مجلس الادارة ومدى قدرته على تحقيق ما نتمناه جميعا من أصلاحات تنسجم في الوقت ذاته مع تمنيات الأتحاد الذي يريد التغيير والأصلاح هو الاخر، وهي مهمة تتطلب الحكمة والدقة وحسن التدبير وليس التعاطي مع الملفات المهمة والحساسة بطريقة (الفزعة) أو الأجراءات المتعجلة التي تفتقد الى صوابية الرؤية والمعالجة الفعالة. ومن هنا فأن ادارة الأتحاد ستمر بمنعطفات ربما لا تخلو من حدة، وصعوبات في الطريق نحو تحقيق ما ينشده الجميع من أجراءات ومعالجات حاسمة وجادة وموضوعية، لكنها كذلك قادرة على بلوغ شاطئ النجاح عندما تحضر الأرادة الحقيقية في التغيير، والعزم على العمل بعيدا عن المجاملات ومداراة الخواطر التي ربما أكلت من جرف العمل المثمر الشيء الكثير في المرحلة السابقة من عمر الهيئة الأدارية، التي أحتفظت بأكثر من ثلثي نصابها السابق، كما هو أمر يدركه الأخوة في اتحاد اللعبة الذين ومن المزايا الأيجابية انهم جميعا تقريبا على أطلاع دقيق ومعرفة تفصيلية تكاد تكون كاملة بكل المسائل والقضايا التي لم تتم معالجتها بالطريقة الصحيحة، وهو أمر يوفر عليهم بعض الجهد والوقت في المراجعة الحصيفة، وعدم أجترار الماضي في ضوء ما توفر لهم من تشخيصات واقعية ودقيقة لكل العلل والأمراض الكروية التي كل ما تتطلبه منهم سوى أجراء ما يلزم من تداخلات جراحية ناجعة، تضع حدا حاسما ونهائيا للعلل والجراحات الغائرة التي ظلت مفتوحة، وتضع الكرة العراقية على جادة السلامة وتلمس خطوات النجاح الحقيقي.
نعم.. المهمة شاقة وكبيرة لكن بيئة النجاح حاضرة ومستلزمات النهوض والأرتقاء متوفرة مع وجود العزم والأرادة على التغيير نحو الأفضل، مع أن أتحاد الكرة هنا مطالب وأستثمارا لعامل الزمن وتركيز الجهود بحسم مسائل حيوية تعد أساسا مهما في تنفيذ مفردات أجندته الدسمة والمثقلة بالأستحقاقات المهمة، وهذه المسائل هي من توفر الأجواء المناسبة والشروع في العطاء الحقيقي والمنتج، ومنها لجان الأتحاد التي من الواجب احتضانها الكفاءات والخبرات الحقيقية، وهو أمر أعلنه الأخوة في مجلس الأدارة بعد أول أجتماع رسمي لهم بعد الأنتخابات يوم السبت الماضي، مع ما تمخض من خطوات وقرارات أخرى تنتظر الترجمة الواقعية، وكلها تصب في خدمة اللعبة والأتحاد نفسه، والله الموفق.

السطر الأخير

** لا تفتح بابًا يُؤذيك، ولو كان الطارق شخصًا تُحبّه!


خالد جاسم

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/13



كتابة تعليق لموضوع : ليست بالمهمة السهلة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرحمن اللويزي
صفحة الكاتب :
  عبد الرحمن اللويزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  عيشي رياحَ الهٍ  : بهاء الدين الخاقاني

 ثلاث وجهات جديدة يخرج بها العراق لحلحلة الأزمة السياسية  : حسين النعمة

 رد الجميل على نخوة 73!  : حنان الكامل

 من دافوس إلى سوتشي: الدولار يغازل اليورو عبر مدينة عفرين السورية  : د . يحيى محمد ركاج

 وزير العمل يوافق على ايداع الطفلة (نور) في احدى الدور الايوائية التابعة للوزارة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الأستاذ أمجد توفيق..سلطان الثقافة العراقية وسفينتها الهادرة الى حيث أعالي المجد  : حامد شهاب

 شبكة الكفيل تكشف تفاصيل جديدة عن احمرار التربة الحسينية  : موقع الكفيل

 خيبات الشيب  : حسين علي الشامي

 إعادة افتتاح بناية قائم مقامية قضاء الفلوجة

 الكيان السعودي جرثومة العصر  : اياد حمزة الزاملي

 الى کبیر الوهابية .. لطالما غلب الطبع التطبع  : جمال كامل

 نظم مركز انعاش اﻻهوار واﻻراضي الرطبة العراقية جولة ميدانية للفريق اﻻستشاري  : وزارة الموارد المائية

 وجــه القمـــر  : اسراء البيرماني

 تفجير سامراء ... وصمة عار أبدية  : مركز سامراء الدولي

 وراء كل رجل عظيم امرأة عظيمة  : زين هجيرة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107878388

 • التاريخ : 22/06/2018 - 23:35

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net