صفحة الكاتب : د . حازم السعيدي

تكنولوجيا الحرف العربي في البصريات الفنية – صورة الزمان والمكان - علي جبار البياتي
د . حازم السعيدي

يتمثل الادراك البصري للنص الفني ثنائي القطب ( الفنان والناقد) في القدرة على التفسير الفني من خلال اللوحة الخطية بعد احاطتها بمقتضيات المكان والزمان بفعل الرؤية لعناصر فسيولوجيا اللوحة ذاتها , اذ لم يعد الاهتمام بتلك الرؤية كينونة النقاد والمهتمين فحسب وانما هي علم التفسير والتحليل لدى علماء النفس انفسهم والذي بدوره لاينضوي تحت مسلمات معينة واخرى سواها بل هو مايرجح القول عنه نحو مايعرف بالعلم "فن لوجيا الخط العربي " وبذلك  ان الناقد لايهتم بوصفات اللوحة من حيث سياقاتها وانطباعاتها واستقباله لها بل ويقيم العلاقة الموحدة والحميمية مابينه وبين مايقوم به الفنان  فهو يكتشف ويميط اللثام عن صورة المكان لما جاءت به "المرئي ,التقني ,البصري " بمعنى ان العلاقة الواردة شكلت نمطا وحدويا مازج بين اثنين روح الخطاط وتفسير الناقد , وتلك الممازجة هي تأرخة بحد ذاتها اتفقت  على وجود عناصر لا تقنية هذه المرة وانما صورة الزمان " التاريخ ,الادراك ,الانطباع ,المتغيرات , الرؤية , والممازجة " عليه لو تعقبنا الرؤية البصرية لمرئية ما في اعمال (علي جبار البياتي ) , لابد ان تمر بمراحل منها "الاستقدام ,التذوق ,  المشاغفة " وتلك هي تقنية الاستقبال فضلا عن ابعاد الصنعة التي من شأنها ان تبنى على اشياء رؤيوية واضحة لا محايثة او متوارية والاخيرة وهو مايبحث عنه التفسير في خضم ادراكات المعنى والشكل وكلاهما مايبتعد عن معرفة فسيولوجيا البصر بحقيقة امره وفيزياوية الاستقبال عبر "شبكية العين " وهي تباصر مخطوطات او فنون تشكيلية ابدعها الفنان  " بل الحقيقة ليست هذه على الاغلب , بل "ضوء يسقط على غشاء حساس للضوء يتواجد في العين نسميه بالشبكية وهي حسب العلم جزء من الدماغ والذي بدوره يعمل على تحويل الضوء الى سيالات عصبية تقوم عدسة العين على تجميعها وارسالها الى اماكن اكثر توظيفا لا نعلم ماهيتها وحقيقتها ونتسائل هل هي حبيبات كالتي رسمتها المدرسة الانطباعية او ذرات متناثرة متجامعة تصقل على سطح معين ؟

وهنا سنتعرض لبعض مفردات الصور الزمانية والمكانية  للوصول الى مستويات التحليل اولها المستوى "المرئي " مانشاهده ومانخوض به لبرهة من الزمن يقع امام حاسة النظر "العين" كالتقاط الصورة فهو ادراك مرئي ضوئي وبالتالي لم تتبق تلك اللقطة في حيزها وانما تتحول الى نحو اخر بعد انعكاسها عن سطح المستقبلات الضوئية وبنحو مراحل منها شكلي - لوني - حجمي - حركي .

وثانيها المستوى "البصري "هي المشاهدات المتجمعة جراء الابصار بالعين تدرك بتجريد عال ومقتضب لبرهة من الزمن وتتحول الى لب العقل ويمتثل لمستوى حسابات اكثر ايغالا في الذاكرة والعقل ويذهب الى الولوج بعلم الاستعراف الخاص بالاحياء والاعصاب من اجل تأويلها .

وثالثها المستوى "التقني "تطبيقات وتنفيذ للعمل .

وبعد ان تفهمنا مقابلة نقل الاشارات وتنفيذها فسيولوجيا , كان لابد من متابعة المجموعة السيميائية في ثانيها  وكشف حقيقة مايعرف بالشكلية للحرف العربي ( اطواله ,نسبه, استقامته ,واستعلائه, تنميطه  استقواءه , ليونته )وفقا لتفاوت شدة الاحساس بالضوء او عدمه اذ يظهر تجميعه بلون اوحد رمادي الا هو التخطيط باشارات مادية او عينية تشابه التخطيط "قلم الرصاص" ثم تثبت بتركيز اكثر "كنه" اشبه بالتطويخ والتكثيف اللوني لذلك اللون الاوحد مهما كانت لونيته , وتنتقل مرحلة الشكلي الى مرحلة الرؤية اللونية التي تقر بوجود الاطوال الموجية الصادرة عنها ومنها الاساسية "الازرق والاحمر والاخضر "الا ان ذلك لايتوقف بل ويدخل ضمن مرحلته الثالثة في الحجمي المجسم , حيث الحرف هنا لم يكن سطحا ذى بعدين وانما ثلاثي يتعرف اليه الادراك عبر مقارنات لقطتين صوريتين اولية واخرية , ويبقى التساؤل ماهو الاولي وماهو الاخري ؟فالاولي بداية التقاط الحرف ان صح التعبير بمراحله الاولية المخطط لها والاخرية التي نتجت عن المرحلة المتصورة الاخيرة للحرف العربي , فالصورتين لا تقومان بمعزل الواحدة عن الاخرى وانما تطابقهما كتناظر العينين , وبالتالي تشكيل المجسم الحروفي ,عليه ان تمرحل البنية المرئية الادراكية البصرية للحرف العربي لدى (البياتي ) ستتم احالته الى المرحلة الرابعة حسب ماوجدناه مرحلة الحركي التي لاتخلو من اندماج زمني اقرب الى مستوى التنفيذ والتطبيق في ثالثها.

اما صورة الزمان لدى "البياتي " تمثلتها تأرخة اللوحة المكتوبة والممشقة ونعني بها قيمتها وانتاجها كأثر سوسيولوجي انثروبولوجي عزز النص المكتوب بحقيقة توثيقه كنص عقائدي ومنه لوحته في (التناظر المعكوس ياعلي بخط الثلث , وجلي التراكب ياعلي فزت ورب الكعبة بخط الثلث )


اذ ان اللوحتين دليل زماني على حضور النص العربي  من البيئة العراقية ذات الافق الديني المحب لال البيت , حيث تعامل البياتي معه على انه نص زماني يرغب في ديمومته لاكثر من 1400 سنة خلت واكد علاقته على اساس عشقه للنص .

في حين جاء الادراك الحسي ايضا كصورة زمان بين الخطاط ولوحته والكشف عن اسراره الطقوسية والمعتقدية التي عمل من خلالها على خلق تواشج المكان بالزمان وفقا للبيئة العراقية المعاصرة وبذلك سجل رؤاه وركبها في حضور الصورة .

هكذا لم يكن للتاريخ والادراك دور بدون الانطباع يمكن الامساك به في اقتفاء الاثر الخطي وهو مافعله "البياتي " في تعيين خطوطه وانواعها وكشف عن أثره للمتلقي بوصفه تقاني يستحق الذكر .

اما التحولات والمتغيرات فهي لن تبقى بمنأى عن بنية اللوحة الخطية وتكنولوجيتها لانها علم جمالها وصورة زمانها وهذا ماتتم معالجته في بدء التكوين الانشائي لبناء مخطوطة حيث اللوحة اناء النص وخامته وسطحها المتعين فلا يمكن ان تكون هنالك حروفيات بلا سطوح حتى وان كانت ذرات هواء او غبار يكتب عليها شكل الحرف وأثره , وهذا لايتحقق الا بفعل الرؤى المحايثة التي يتبناها الخطاط , فالمتغيرات تحدث نوع من المقارنة الجدلية بين ماسيكون وما كان لان النص الكتابي الممشق يختزل تلك الجدلية ويبلورها , اي ان ما يقرره "البياتي " ليس كما يقرره غيره وسواه في الفعل الصوري الزمني التقني وهي بالتالي تشكل واحدة من خصائص اسلوبه كما الظاهرة المعرفية .

في حين كان الدور مهما وغالبا للرؤية التي اندرج على أثرها النص جراء التأمل المخيالي في مقابلة العقل للوجدان وكلاهما يكون دقيقا امام الحكم على حروفياته النابضة بالحياة ومن اثرها التعلق ببعديها الواقعي والتاريخي لما تمكن من تقديمه الخطاط البياتي عبر النص الممتزج بالانساق التخيلية واثراها النفسية ودلالاته في كشف المتغير المثير للدهشة وهو متغير مكاني كانطي (فلسفي) , من هنا ان الخطاط ذهب الى تكثيف نمط التكوين الخطي ولم يدعه مسترسلا عبر رسمه لى خط افقي فراكب الكلمات كلغة احتراف غايته ايصال المشهد الصوري والاحساس به كصورة مشهد واقعي يرتهن الى عمق ادراكه وشعوره الانساني .

 

  

د . حازم السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/17


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التراكيب الخطية الكوفية - الجمالية والتعبير "حسين عبد الله الشمري انموذجا "  (ثقافات)

    • تأملات في رسوم احلام عباس بنية الفن مقاربة لغوية في الايقاع التأملي  (ثقافات)

    • ديوان الرسالة .. رسالة الاعماق لدنيا الحقيقة ..للشاعر رحيم صادق البراجعي  قراءة في قصيدة "تعال الي ً" تفسير حقيقة أسراره وتحليلها جماليا   (قراءة في كتاب )

    • أثر التنميط في محاكاة الخط العربي والاسلامي  (ثقافات)

    • تمتمات الذات ومضمونها في بنية القصيدة الشعرية صليحة الدراجي  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : تكنولوجيا الحرف العربي في البصريات الفنية – صورة الزمان والمكان - علي جبار البياتي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم سلامة
صفحة الكاتب :
  ابراهيم سلامة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المشاركة السياسية في الإسلام  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 لبُلبُل الفتّان ..  : احمد جابر محمد

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تستأنف العمل بمشروع مجاري النعمانية في محافظة واسط  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 هل ان القادة السياسيون ينامون مبكرا ام إنهم يقظون ولكن لا يسمعون؟  : علاء تكليف العوادي

 بالفديو : النائب الحكيم من على فراش مرضه يقدم مقترح قانون تخليد شهداء الحرب والبرلمان يصوت عليه

 جواهر لال نهرو أول رئيس وزراء للهند بعد استقلالها  : خالد محمد الجنابي

 التنظيم القانوني لحرية العمل الحزبي في العراق دراسة لبعض الإشكاليات التي يثيرها قانون الأحزاب السياسية رقم 36 لسنة 2015  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

  ألم الماضي  : حنان الزيرجاوي

  وزير الصناعة والمعادن يغادر الى دولة الامارات العربية المتحدة لدعم وتطوير علاقات التعاون المشترك بين العراق والامارات  : وزارة الصناعة والمعادن

 تأملات في القران الكريم ح 243 سورة الحج الشريفة  : حيدر الحد راوي

 تشكيلات شعرية ارتجالية ما بين الشعبي والقريض والله يا زمن ...!!  : كريم مرزة الاسدي

 الكويت ..........الف عنوان  : عدي المختار

 استعادة صدام ...!  : فلاح المشعل

 شراكة لتطوير التعليم بين إدارة غرب الفيوم ومصر الخير  : هاني الشافعي

  تقارير منظمه اليونيسكو عن امة_أقرأ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net