صفحة الكاتب : د . حازم السعيدي

تكنولوجيا الحرف العربي في البصريات الفنية – صورة الزمان والمكان - علي جبار البياتي
د . حازم السعيدي

يتمثل الادراك البصري للنص الفني ثنائي القطب ( الفنان والناقد) في القدرة على التفسير الفني من خلال اللوحة الخطية بعد احاطتها بمقتضيات المكان والزمان بفعل الرؤية لعناصر فسيولوجيا اللوحة ذاتها , اذ لم يعد الاهتمام بتلك الرؤية كينونة النقاد والمهتمين فحسب وانما هي علم التفسير والتحليل لدى علماء النفس انفسهم والذي بدوره لاينضوي تحت مسلمات معينة واخرى سواها بل هو مايرجح القول عنه نحو مايعرف بالعلم "فن لوجيا الخط العربي " وبذلك  ان الناقد لايهتم بوصفات اللوحة من حيث سياقاتها وانطباعاتها واستقباله لها بل ويقيم العلاقة الموحدة والحميمية مابينه وبين مايقوم به الفنان  فهو يكتشف ويميط اللثام عن صورة المكان لما جاءت به "المرئي ,التقني ,البصري " بمعنى ان العلاقة الواردة شكلت نمطا وحدويا مازج بين اثنين روح الخطاط وتفسير الناقد , وتلك الممازجة هي تأرخة بحد ذاتها اتفقت  على وجود عناصر لا تقنية هذه المرة وانما صورة الزمان " التاريخ ,الادراك ,الانطباع ,المتغيرات , الرؤية , والممازجة " عليه لو تعقبنا الرؤية البصرية لمرئية ما في اعمال (علي جبار البياتي ) , لابد ان تمر بمراحل منها "الاستقدام ,التذوق ,  المشاغفة " وتلك هي تقنية الاستقبال فضلا عن ابعاد الصنعة التي من شأنها ان تبنى على اشياء رؤيوية واضحة لا محايثة او متوارية والاخيرة وهو مايبحث عنه التفسير في خضم ادراكات المعنى والشكل وكلاهما مايبتعد عن معرفة فسيولوجيا البصر بحقيقة امره وفيزياوية الاستقبال عبر "شبكية العين " وهي تباصر مخطوطات او فنون تشكيلية ابدعها الفنان  " بل الحقيقة ليست هذه على الاغلب , بل "ضوء يسقط على غشاء حساس للضوء يتواجد في العين نسميه بالشبكية وهي حسب العلم جزء من الدماغ والذي بدوره يعمل على تحويل الضوء الى سيالات عصبية تقوم عدسة العين على تجميعها وارسالها الى اماكن اكثر توظيفا لا نعلم ماهيتها وحقيقتها ونتسائل هل هي حبيبات كالتي رسمتها المدرسة الانطباعية او ذرات متناثرة متجامعة تصقل على سطح معين ؟

وهنا سنتعرض لبعض مفردات الصور الزمانية والمكانية  للوصول الى مستويات التحليل اولها المستوى "المرئي " مانشاهده ومانخوض به لبرهة من الزمن يقع امام حاسة النظر "العين" كالتقاط الصورة فهو ادراك مرئي ضوئي وبالتالي لم تتبق تلك اللقطة في حيزها وانما تتحول الى نحو اخر بعد انعكاسها عن سطح المستقبلات الضوئية وبنحو مراحل منها شكلي - لوني - حجمي - حركي .

وثانيها المستوى "البصري "هي المشاهدات المتجمعة جراء الابصار بالعين تدرك بتجريد عال ومقتضب لبرهة من الزمن وتتحول الى لب العقل ويمتثل لمستوى حسابات اكثر ايغالا في الذاكرة والعقل ويذهب الى الولوج بعلم الاستعراف الخاص بالاحياء والاعصاب من اجل تأويلها .

وثالثها المستوى "التقني "تطبيقات وتنفيذ للعمل .

وبعد ان تفهمنا مقابلة نقل الاشارات وتنفيذها فسيولوجيا , كان لابد من متابعة المجموعة السيميائية في ثانيها  وكشف حقيقة مايعرف بالشكلية للحرف العربي ( اطواله ,نسبه, استقامته ,واستعلائه, تنميطه  استقواءه , ليونته )وفقا لتفاوت شدة الاحساس بالضوء او عدمه اذ يظهر تجميعه بلون اوحد رمادي الا هو التخطيط باشارات مادية او عينية تشابه التخطيط "قلم الرصاص" ثم تثبت بتركيز اكثر "كنه" اشبه بالتطويخ والتكثيف اللوني لذلك اللون الاوحد مهما كانت لونيته , وتنتقل مرحلة الشكلي الى مرحلة الرؤية اللونية التي تقر بوجود الاطوال الموجية الصادرة عنها ومنها الاساسية "الازرق والاحمر والاخضر "الا ان ذلك لايتوقف بل ويدخل ضمن مرحلته الثالثة في الحجمي المجسم , حيث الحرف هنا لم يكن سطحا ذى بعدين وانما ثلاثي يتعرف اليه الادراك عبر مقارنات لقطتين صوريتين اولية واخرية , ويبقى التساؤل ماهو الاولي وماهو الاخري ؟فالاولي بداية التقاط الحرف ان صح التعبير بمراحله الاولية المخطط لها والاخرية التي نتجت عن المرحلة المتصورة الاخيرة للحرف العربي , فالصورتين لا تقومان بمعزل الواحدة عن الاخرى وانما تطابقهما كتناظر العينين , وبالتالي تشكيل المجسم الحروفي ,عليه ان تمرحل البنية المرئية الادراكية البصرية للحرف العربي لدى (البياتي ) ستتم احالته الى المرحلة الرابعة حسب ماوجدناه مرحلة الحركي التي لاتخلو من اندماج زمني اقرب الى مستوى التنفيذ والتطبيق في ثالثها.

اما صورة الزمان لدى "البياتي " تمثلتها تأرخة اللوحة المكتوبة والممشقة ونعني بها قيمتها وانتاجها كأثر سوسيولوجي انثروبولوجي عزز النص المكتوب بحقيقة توثيقه كنص عقائدي ومنه لوحته في (التناظر المعكوس ياعلي بخط الثلث , وجلي التراكب ياعلي فزت ورب الكعبة بخط الثلث )


اذ ان اللوحتين دليل زماني على حضور النص العربي  من البيئة العراقية ذات الافق الديني المحب لال البيت , حيث تعامل البياتي معه على انه نص زماني يرغب في ديمومته لاكثر من 1400 سنة خلت واكد علاقته على اساس عشقه للنص .

في حين جاء الادراك الحسي ايضا كصورة زمان بين الخطاط ولوحته والكشف عن اسراره الطقوسية والمعتقدية التي عمل من خلالها على خلق تواشج المكان بالزمان وفقا للبيئة العراقية المعاصرة وبذلك سجل رؤاه وركبها في حضور الصورة .

هكذا لم يكن للتاريخ والادراك دور بدون الانطباع يمكن الامساك به في اقتفاء الاثر الخطي وهو مافعله "البياتي " في تعيين خطوطه وانواعها وكشف عن أثره للمتلقي بوصفه تقاني يستحق الذكر .

اما التحولات والمتغيرات فهي لن تبقى بمنأى عن بنية اللوحة الخطية وتكنولوجيتها لانها علم جمالها وصورة زمانها وهذا ماتتم معالجته في بدء التكوين الانشائي لبناء مخطوطة حيث اللوحة اناء النص وخامته وسطحها المتعين فلا يمكن ان تكون هنالك حروفيات بلا سطوح حتى وان كانت ذرات هواء او غبار يكتب عليها شكل الحرف وأثره , وهذا لايتحقق الا بفعل الرؤى المحايثة التي يتبناها الخطاط , فالمتغيرات تحدث نوع من المقارنة الجدلية بين ماسيكون وما كان لان النص الكتابي الممشق يختزل تلك الجدلية ويبلورها , اي ان ما يقرره "البياتي " ليس كما يقرره غيره وسواه في الفعل الصوري الزمني التقني وهي بالتالي تشكل واحدة من خصائص اسلوبه كما الظاهرة المعرفية .

في حين كان الدور مهما وغالبا للرؤية التي اندرج على أثرها النص جراء التأمل المخيالي في مقابلة العقل للوجدان وكلاهما يكون دقيقا امام الحكم على حروفياته النابضة بالحياة ومن اثرها التعلق ببعديها الواقعي والتاريخي لما تمكن من تقديمه الخطاط البياتي عبر النص الممتزج بالانساق التخيلية واثراها النفسية ودلالاته في كشف المتغير المثير للدهشة وهو متغير مكاني كانطي (فلسفي) , من هنا ان الخطاط ذهب الى تكثيف نمط التكوين الخطي ولم يدعه مسترسلا عبر رسمه لى خط افقي فراكب الكلمات كلغة احتراف غايته ايصال المشهد الصوري والاحساس به كصورة مشهد واقعي يرتهن الى عمق ادراكه وشعوره الانساني .

 

  

د . حازم السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/17


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التراكيب الخطية الكوفية - الجمالية والتعبير "حسين عبد الله الشمري انموذجا "  (ثقافات)

    • تأملات في رسوم احلام عباس بنية الفن مقاربة لغوية في الايقاع التأملي  (ثقافات)

    • ديوان الرسالة .. رسالة الاعماق لدنيا الحقيقة ..للشاعر رحيم صادق البراجعي  قراءة في قصيدة "تعال الي ً" تفسير حقيقة أسراره وتحليلها جماليا   (قراءة في كتاب )

    • أثر التنميط في محاكاة الخط العربي والاسلامي  (ثقافات)

    • تمتمات الذات ومضمونها في بنية القصيدة الشعرية صليحة الدراجي  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : تكنولوجيا الحرف العربي في البصريات الفنية – صورة الزمان والمكان - علي جبار البياتي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بهلول الكظماوي
صفحة الكاتب :
  بهلول الكظماوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ويكيليكس والمخابرات الامريكية الصهيونية السعودية  : د . طالب الصراف

 لأجل العراق..أقيلوا الشهرستاني..  : حيدر فوزي الشكرجي

 رئيس مجلس المفوضين يبحث مع نائب ممثل الامين العام للأمم المتحدة في العراق اهمية التواصل مع الامم المتحدة وفرقها

 دراما النازحون على مسرح النواب  : علي الغراوي

 دعايات  : حيدر محمد الوائلي

  شراكة اللا شراكة  : عمر الجبوري

 الامام علي تلميذ السماء وأبن القرآن  : صادق غانم الاسدي

 الغذائية تطلق حملة لاعمار فرعها في الموصل بعد تحريره  : اعلام وزارة التجارة

 بحث للمنبر الحسيني – السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 لماذا يهدمون المراقد والأضرحة والرموز الحضارية ؟!!  : رعد موسى الدخيلي

 الدائرة الفنية والهندسية تتابع سير الاعمال في مشروع ملعب الكفل  : وزارة الشباب والرياضة

 السعودية وتحالفها ضد الإرهاب.. نكتة أم لعبة؟  : زيد شحاثة

 الفرضيات الغربية المشبوهة في حادثة سقوط الطائرة الروسية لماذا .. وإلى أين؟  : عبد الرضا الساعدي

  عيد بأي حال جئت يا عيد *** أبما مضى أم لأمر فيك تجديد  : شهد الدباغ

 5 مليارات دولار لتعزيز القوة الدفاعية في إيران  : قناة العالم الاخبارية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net