صفحة الكاتب : جعفر جخيور

الحل في الاغلبية الوطنية
جعفر جخيور

بعد ما جرى في انتخابات 15 من ايار وما افرزته من نتائج وما يجري الان من تبعات لتلك الانتخابات ونتاجاتها، يتحتم على الجميع النظر بعين العقل لما ستؤول إليه الامور، فلا الخاسر راكع ولا الفائز قانع!

الضبابية تحيط بالمشهد السياسي العام!فالسير في ركب العملية السياسية هو ايمان من المتصدي بالضرورة العمل على المضي قُدماً من اجل انتشال العراق من نيران محارقة الكثيرة، لكن ماذا يفعل المتصدي الان؟! الجميع يقول ان الموضوع اكبر من مكاسب انتخابية وكم ستكون مقاعدي في البرلمان وماهي اسهمي في الحكومة المقبلة، وهل يدعون الحقيقة؟!

حرب التصريحات مشتعلة وعجلة اختلاق الازمات مستمرة بالدوران وفي ختام كل التصريحات تصدح الوطنية!! ما الحل لكل ما يجري؟

علينا ان نرضخ لحقيقة ان ليس الجميع وطنيين، فالكثير منهم همّه كم يكسب وكم يربح وبدافع الوطنية ايضاً! وما يفرضه الواقع بكونه شريك لك في الوطن ما عليك الا احتوائه والخروج بحل ترضية، ترُضي بها جميع الاطراف وبأختلاف نواياهم وغاياتهم، خصوصاً ونحن في طور انضاج العملية الديمقراطية وترسيخ مبادئ ومفاهيم الحرية في العراق الجديد، وبعد 15 عام من هذه التجربة علينا الانتقال للخطوة التالية من خطوات ترسيخ هذه التجربة، وهي فك التخندق الطائفي والاصطفاف المذهبي والقفز على جميع المسميات.

كانت نتائج الانتخابات غير مرضية للبعض فسبب ذلك في خلق ارباك في المشهد السياسي، وتعدى ذلك بالذهاب الى التشكيك بالنتائج والطعن فيها وخلق هالة من التزوير حولها، فوصل الامر الى عقد جلسة في البرلمان واقرار تعديل جديد لقانون الانتخابات بمثابة عودة لنقطة الصفر، وادخال العملية الانتخابية بنفق مظلم لكون المصلحة الشخصية تعدت المصلحة الوطنية بوجود اكثر من 200 نائب حالي خاسر، قد تكون هناك بعض الاشكاليات؛ لكن يمكن حلها بالطرق السليمة والامنة والتي لا تعرض البلد لمنزلق خطير قد تكون تبعاته حرب اهلية، او توقف عمل المؤسسات الحكومية وان تعم الفوضى بالبلد.

بعد ان تم تعديل قانون الانتخابات من قبل البرلمان ووضع الكرة بملعب السلطة القضائية، وجعلها المشرفة على عمليات العد والفرز اليدوي وهي بنفس الوقت تنظر في الطعون المقدمة بالنتائج الاولية، فضلاً عن دستورية وقانونية جلسة البرلمان الاخيرة وتعديل القانون الذي خرجت به، كل هذا يجعل السلطة القضائية في موقف صعب ومحرج، وهي بذلك تكون محل تشكيك ونقد وقطعاً ستكون النتائج التي ستخرج بها غير مرضية لبعض الاطراف، وبالتالي ستكون هنالك طلبات طعون وهي التي بدورها ستنظر في تلك الطلبات وترى مدى مشروعيتها، فتكون في موقف الخصم والحكم، مما يسهل الامر على المصطادين بالماء العكر التربصح بأهم مؤسسة راعية وحامية للدستور ومصدر مشروعية القوانين ودستوريتها.

اذا كنا جادين في الخروج من جميع هذه الاشكاليات وتخطي هذا المأزق بحس وطني وشعور عالي بالمسؤولية وبقليل من الايثار، علينا الخروج بحكومة ذات اغلبية وطنية يكتفي بها البعض بالبعض، تكون بمقابلها معارضة برلمانية ذات اغلبية وطنية ايضاً، فعندما نقوم بتشكيل كابينة وزارية فيها شيعي وسني وكردي، يعملون سوية بجد ويهتم كلٌ منهم بعمل الاخر في سبيل انجاحه كونهم بمثابة شخص واحد او طائفة واحده او مسمى واحد الا وهو العراق، ويكون بالمقابل معارضة كردية سنية شيعية مؤتلفة فيما بينها لتراقب عمل الحكومة، بدون انتقائية وعلى مستوى عالي من المهنية والحس الوطني العالي، فأننا بذلك خرجنا من النفق المظلم وابتعدنا بالعراق بعيداً لشواطئ الامان، ورسخنا بذلك المفاهيم الحقيقية للديمقراطية والحرية، وانجاح هذه التجربة النوعية والفريدة في المنطقة

  

جعفر جخيور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/19



كتابة تعليق لموضوع : الحل في الاغلبية الوطنية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال حميد
صفحة الكاتب :
  جلال حميد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لم... يحجبوا الشمس  : مديحة الربيعي

 حقيقة موقف المرجعية الرشيدة في النجف الأشرف من الأحداث منذ الثمانينيات وحتى اليوم (٣)  : مرتضى شرف الدين

 وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد عوائل الشهداء في واسط ويستمع بفخر واعتزاز الى قصص البطولة

 العرب والصراع الروماني الساساني  : ثامر الحجامي

 كلام إنتخابات: تصريحات الفتلاوي مثال  : ضياء المحسن

 المديرية العامة للاستخبارات والامن تلقى القبض على مطلوب في بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

 صلح الحسن ثورة إصلاح كما هي ثورة الحسين  : محمد ابو النيل

 الناخب العراقي بين العاطفة والعقل  : احمد الشحماني

 التخبط العجيب في سياسات ترامب  : عبد الخالق الفلاح

 قيادة عمليات الجزيرة تنفذ عملية للبحث والتفتيش عن المخلفات الارهابية  : وزارة الدفاع العراقية

 مفوضية حقوق الانسان توثق احداث التظاهرات في بغداد وعدد من المحافظات للفترة من ( ٢١- ٢٤/ ١١ / ٢٠١٩ ).  : المفوضية الدولية لحقوق الإنسان

 مجلس حكماء الأكاديمية الدولية لمكافحة الفساد يتبنى بالإجماع مقترحي عضو المجلس الدكتور الياسري  : هيأة النزاهة

 المثنى تشدد اجراءاتها بعد معلومات باستهداف المحافظة عقب النجف

  امراء الكويت شيمتهم الغدر.. فاحذروهم  : علي الغزي

 قصة ايلاف والذكريات  : خيري القروي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net