صفحة الكاتب : الشيخ محمد قانصو

القانون لا يحمي المغفّلين!..
الشيخ محمد قانصو
.. كثيراً ما تطرق هذه العبارة أسماعنا, أو نستحضرها بلسان الحال عندما تفجعنا الأيام بخيانة صديق أو غدر حبيب, ولم يكن ليمرّ بخاطرنا تصوّر هذا الغدر, ولم نكن نتحسّب للحظة تتحطّم فيها الصور الجميلة لتظهر مكانها حقائق الذات الشريرة بمكنوناتها الخبيثة .
حقّا, القانون لا يحمي المغفّلين, في زمن أضحى فيه الإنسان الطيّب السموح, والكريم المعطاء, والنقيّ السريرة مغفّلا, ليس لشيء إلّا لأنّه وهب ثقته من لا يستحقها, وسكب محبّته النقيّة في غير إنائها..
أن تُرزأ بمن كنت تعتقد منهم الوفاء, أو تُفجع بمن كانوا ذخرك في الشدائد, أو تُسلب مالك, أو تُطعن في كرامتك, شجون يتفطّر بها قلبك, وتأسى بها روحك, ولكنّك حين تنظر في تغيّرات الزمان, وانقلابات أحواله, وتبدّلات قيمه, يهون عليك المصاب, وتتصاغر بعينك الآلام ..
ولعلّ هذه الخطوب تتضاءل أمام ما كان أشدّ منها وقعاً وأكثر إيلاما, أمام ما لا نرجوه ولا نستحبّه, ونسعيذ بالله من تحوّله إلى حقيقة حاكمة وسنّة قائمة, وإن كنّا نتلمّس بشائره في مواقفنا الحياتيّة وتفاصيلنا اليوميّة, فنسارع دفعاً لسوء الظنّ إلى قواميس التأويل والتبرير.
المخوف الأكبر هو تحوّل القانون نفسه إلى أداة للاستغفال, وانحيازه الكامل إلى جانب المستغفلين, بحيث يصبح شريعة زيف يختبئ وراءها أهل الكيد والمكر, ليبرّروا بنصوصها وأحكامها ظلمهم ولصوصيتهم, ونفاقهم, وغدرهم.
عندها يصبح القانون سلاحاً بأيدي هؤلاء, يشهرونه في وجوه الضنيين بحقوقهم, ويواجهون به دعاة الإنصاف والعدالة, فيتحوّل بذلك إلباً على أنصاره ومؤمّليه, وعوناً لأعدائه والمتظلّلين به.
إنّ هذه الهواجس تدفعنا إلى قراءة القوانين والنظر بها ومحاكمتها, وعدم استلامها استلام المقدّسات المنزلات, خصوصاً وأنّها من صنع البشر الذين ربما جمحت بهم منافعهم وغرائزهم فسطّروا بأقلامهم و على مقاساتهم تشريعات تعود عليهم بالنفع, وعلى سلطانهم بالمنعة والدوام .
من المحقّق الثابت أنّ إهمال الشّعب لمنطق التدقيق والمحاسبة, وتلهّيه بصغائر الأمور وقشورها, والتي ربما يتعمّد الحكّام إلقاءها في سوق التداول لتكون ملهاة تُغمض بها الأبصارعن مهمّات الأمور, ويتعطّل معها العقل النقديّ المتحفّز, ليسود مكانه منطق التلقّي والاستهلاك.
إنّ كلّ هذا الواقع من شأنه أن ينتج مجتمعاً غافلاً وشعباً مُستغفَلاً يتحرّك بشكل قطيعيّ ويخضع بالطوع والإرادة لمشيئة الحكم المتمثلة بالقانون, ولسلطة الحاكم المتجلببة بالنصوص .
من هنا فإنّ التعاطي بمنطق الموادعة في كلّيات المسائل, وحمل الأمور على وجوهها الحسنة – وإن كان في ذاته راجحاً ومحبّباً – إلَا أنّه قد يُوقع في مآزق, ويجرّ إلى ويلات كان الأولى التحرّز منها بحصّة من الوعي وقسط من النباهة .
كذلك فإنّ الرّوح الحيّة يجب أن تكون حاضرة دائماً في موقع الفعل والتأثير لدى الجمهور لكفّ يد المنتفعين ومنعهم من تنفيذ مخطّطات التجهيل والاستغفال, ولا يجوز أن تبقى الإرادة الشعبية في موقع الانفعال والتّأثر لأنّ ذلك يؤدي بها إلى الغرق في وحول الضعف والتبعيّة والانقياد. 
 
 Cheikh_kanso@hotmail.com


الشيخ محمد قانصو
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/13



كتابة تعليق لموضوع : القانون لا يحمي المغفّلين!..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان سبهان
صفحة الكاتب :
  عدنان سبهان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 قبل التقريب بين السنة والشيعة يجب الاتفاق  : سامي جواد كاظم

 أفتتاح مكتب حقوق الانسان بحضور رئيس لجنتها في النجف الاشرف  : اعلام كتلة المواطن

 تاملات في القران الكريم ح77 سورة المائدة  : حيدر الحد راوي

 عالمان مختلفان  : حيدر المالكي

  الشعارات لاتكافح الرشوة  : خالد محمد الجنابي

 إجابة مكتب سماحة آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظلّه ) حول صيام منتسبي قواتنا الأمنية في قتالهم ضد الإرهاب

 أسْفارٌ في أسْرارِ ألوُجــــودِ  : عزيز الخزرجي

 الـهـــزيـــمـة...  : نبيل عوده

 اللجنة العليا لجائزة الإبداع العراقي تناقش شروط ومتطلبات الجائزة لعام 2017  : اعلام وزارة الثقافة

 مـاذا لــو ..!!  : عبد الزهره الطالقاني

 البيت الثقافي في السماوة ينظم دورة للتصوير الفوتوغرافي  : عمر الوزيري

 العراق وايران يتبادلان رفات جنودها ابان احرب الثمانينات  : وكالة انباء المستقبل

 جنون التاسلم : دراسة في سايكولوجيا التدين في عصر العولمة ، الجزء 2  : د . موسى الحسيني

 المجتمع العربي ... بين الاغتراب الذاتي والاستبداد الغربي  : علا زهير الزبيدي

 مجلس بغداد بين التقصير والصلاحيات  : عبدالله الجيزاني

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107925407

 • التاريخ : 23/06/2018 - 13:27

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net