صفحة الكاتب : حازم اسماعيل كاظم

زراعة العقول
حازم اسماعيل كاظم

لا يخفى على احد ما آلت اليه مقتضيات العصر المعرفية و تطورها الملحوظ ،وهذا بطبيعته نتاج تراكمات من البحوث العلمية تراصفت ونُضٍجَت من خلالها المعلومة لتنتهي فيها النظرية في مختبر التطبيق الحقلي .

و لكون المعرفة هي نتاج تلاقح افكار ذلك الكائن  الانسان فلا بأس ان نعرج على ما هيته من خلال فلسفة الشخة و لنأخذ مثلا شوبنهاور الذي يتناول الانسان بنظريته مفرقا بين الفرد و الشخصية كون الاول هي الفرد بنموذجه الفسلجي و بنيته اي انه حقيقة بايلوجية اما الشخصية فهي حقيقة روحية ثم يستطرد بتفاصيل الشخصية  حتى ينتهي بأنها نتاج او مصداق لشيء أعمق داخل الانسان الا وهي الارادة .

و نتيجة لتقلب طبيعة المجتمعات الاقتصادية و السياسية و طوبوغرافية الارض التي يسكنها فقد واجه منذ خليقته الصعاب الامر الذي حفز نشاط القوة الكامنة لديه الا و هي الارادة التي حاول مساعدتها بالعقل اي ان العقل كان خادما للأرادة كما قالوا سابقا . كذلك نظرا لطبيعة الانسان و مذاهب تفكيره فقد تباينت مستويات الارادة لديه نتيجة لقابليته المعرفية و تقبله او ابداعه في التفكير وهنا تدخلت العبقرية التي قيل انها تتكون من الكمال و الطاقة .
شهدت المعرفة منذ نشأتها مع الانسان مراحل مختلفة ابتدأت بالانبياء و جدلية اتبعاهم ومناوئيهم و مروراً بالفلاسفة و نظرياتهم التي أودت بحياة بعضهم حتى عصر الثورة الصناعية حيث انتهجت فيها المعرفة طريقاً غير طريقها المعتاد داخل قرطاسية الكتب الاخلاقية و الاجتماعية في الكتب السماوية و الفلسفية لتظهر بزيها الجديد الا وهو عصر  الثورة العلمية التي ترجمت نظرياتها الى الآت و معدات صناعية استطاعات ان تخدم البشرية .

تمزيت الثورة الصناعية بشحة الافراد العلماء حيث كان العباقرة و اصحاب الخيال الفلكي الواسع قليلوا العدد على الرغم من المدارس العلمية الموجودة و التي هي حديثة العهد اضف الى ذلك الى النكسة التي مرت بها الثورة الصناعية بعد قرن و نصف القرن من بحوث علمية جبارة الا وهي استثمار تلك الجهود في الترسانة العسكرية في الحربين الاولى والثانية حيث كان الانسان ضحيتها.

بعد منتصف الستينات من القرن الماضي تنبهت الدول الراعية للثورة الصناعية و غيرها الا ان عصر العبقرية في انزال البحوث و انضاجها هو بحاجة الى اعادة النظر في ميكانكية او ادارة تلك البحوث و العمل بآلية زرع العقول في المجتمعات الا وهي العمل بالعقل الجمعي العلمي عن طريق استدراج البحوث ودعمها من خلال عدة مؤسسات و معاهد مختصة و حقيقة هذا الامر ليس وليد اللحظة اذا ما قرأنا رسالة ويلهلم فون الى الملك البلوروسيا و هو يحثه بوجوب زراعة العقول لزيادة معرفة الناس في الرفة و الاجارة و غيرها.

في الشرق الاوسط والبدان العربية و العراق بالاخص الذي امتازت انظمته السياسية بالشمولية فاننا نجد ان هنالك تدخل صريح في اهتمامات المؤسسة العلمية ،فثقافة الماكنة الدكتاتورية و عقلها الفردي لم توفر بيئة خصبة لاجتذاب او لخلق فضاء فكري هادئ ينعم بدعم حكومي ،فهو يدعمها بمزاجية شبيهه لمزاجية حكم كوريا الشمالية و هذا ما كان جليا في انشاء مفاعل تموز و دعمه لينتهي به المطاف مستويا مع الارض .

بعض دول العالم و منها ايران ايقنت ان لا مجال في محاربة الدول المتقدمة الا بأداتها الا وهي تطوير البحوث العلمية و اعلانها بتخصيب اليورانيوم للاغراض الصناعية كالطاقة الكهربائية و الادوية الامر الذي شكل تهديدا علميا اقتصاديا لا عسكريا فقط لمحور الدوة الاحتكارية في ذلك الشأن.

في عراق ما بعد ٢٠٠٣  افتتح المجال للطاقة العراقية الكامنة على الرغم من الاثار الوضعية التي خلفها النظام السابق في البنية التحتية العلمية .زاولت المعاهد والجامعات دعوتها لاستغلال تلك الملكات العلمية و توجيهها في نيل مختلف الشهادات ذات الاختصاصات المختلفة لكن تلك الطاقات بعد عودتها  جوبهت بعوامل عدة داخل المؤسسة الحكومية و منها : 

١- ان النظام الاداري للقطاع العام  لا تنسجم اهتماماته بأستثمار تلك التخصصات العلمية فالبنية الادارية تعتمد على هيكلية تحتكم الى ضوابط خلفتها قوانين وضعية بدأت مؤسساتهامؤخرا في الانضاج .

٢- عدم انسجام التخصصات مع احتياج الدائرة لها في الوقت الحاضر .

٣- عدم انسجام الاشخاص الذين نالوا تلك الشهادات مع دوائرهم نتيجواعز نفسي قد يكون بسبب تغير البيئة او بسبب تطلعاته او طموحاته المبالغ فيها في احقيته في التصدي و نيله مركز القرار على الرغم من تخرجه من مؤسسة العقل الجمعي .
لا شك ان تلك الطاقات العلمية و بالاخص ذوي الدراسات العليا تمثل موردا هاما للبلد و هذا ما تستثمره حاليا البلدان الاوربية في استقطاب الموارد البشرية وتأهيلها لانها تمثل الاجيال القادمة لها 
و لعل من اهم الاسباب في تطور المجتمعات الغربية و امريكا بالاخص هو وجود المجتمعات المهجنة من مختلف الطاقات و الموارد البشرية.

نحن امام مورد بشري هام يجب ان لا يختزل في اضابير البحوث العلمية وارشفتها في مكتبات الجامعات في الوقت الذي تتحول فيه تلك البحوث في الخارج الى صفقات تجارية تستثمر في انتاج العديد من الابتكارات ،لذا نجد من الواجب على الحكومة العراقية أنشاء مراكز بحوث علمية و بمختلف الاختصاصات و دعمها ماديا

و يجب ان تعي  الشخصية ان الدراسات العليا هو وسيلة و ليست غاية رغم أنها و سيلة غابت غايتها عن الواقع بسبب سوء التخطيط كما يقول الدكتور فؤاد زكريا "ان السمة الاساسية للنظرة العلمية هي النظر للمستقبل في الميدان البشري على انه ليس شيئا معدا سلفاً وانما هو شيء يسهم الانسان بصورة متزايدة في صنعه ....... وبعباره أخرى فالفكرة الكامنة في المجتمعات العربية هنا هي ان المستقبل ليس نتيجة منطقية للحاضر !! "

اذن حريٌ بالباحث العلمي ان يرسم هدفه الخاص في زحام المستقبل المجهول و ان لايقف على اعتاب بحوثه المنشورة على الصحف العلمية العالمية التي هي جهود مجانية ثمينة مصدرة كالعملة الصعبة التي تخرج من البلد بل عليه ان يكون مثابرا في كسر قيود الرتابة المحيطه به سواء في مؤسسته ام في غيرها و لعل اجمل عمل يجد الانسان فيه ذاته هو العمل الطوعي العلمي

ترى ما مصير الفرد الحاصل على احدى شهادات الدراسات العليا ؟ 

هذا يعتمد على مدى جدية تفكيره في تحديد هدفه المستقبلي


حازم اسماعيل كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/22


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • أنين_سبأ  (ثقافات)

    • بحث في الاستبداد  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : زراعة العقول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء الحجار
صفحة الكاتب :
  علاء الحجار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 جماجمٌ فى أُنوفٍ طائشةٍ  : ابراهيم امين مؤمن

 موظفو مؤسسة الشهداء مشمولون بحصة قطع الأراضي  : اعلام مؤسسة الشهداء

 التربية : تقيم دورات لتطور كوادرها التعليمي في نينوى  : وزارة التربية العراقية

 مواقف خالدة... عابس مدرسة العشق الحسيني  : حسن الهاشمي

 قسنطينة عاصمة السخافة العربية.....عذرا قسنطينتي  : زين هجيرة

 اختلطت الاوراق في الانبار  : مهدي المولى

 داعش تنشئ لجنة الهداية بالموصل وتدفن قتلاها بعمق جبال حمرين

 السعودية ..ورطوها بالترشيح واجبروها على ألأ نسحاب  : حميد الموسوي

 المؤسسة الحكومية لها هيبتها  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 ماهي الطائفية  : احمد محمد العبادي

 داعش ؟  : سليمان علي صميدة

 تنويه عن قصيدتي في رثاء الجواهري  : كريم مرزة الاسدي

 المرجع المدرسي: العراق وسوريا واليمن بحاجة إلى "مبادرات" جادة لتجنب الكارثة  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 برلمانيون خرست السنتهم امام ازمة العراق اليوم  : فراس الخفاجي

 القبض على عدد من المتهمين في بابل  : وزارة الداخلية العراقية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109768507

 • التاريخ : 17/07/2018 - 03:01

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net