صفحة الكاتب : عادل الموسوي

صور جديدة من مجزرة سبايكر
عادل الموسوي

بني عمنا لا تنشدوا الشعر بعدما 
                  دفنتم في صحراء الغمير القوافيا
    مطلع لابيات رددها الهادي العباسي وهو يتخطى رقاب العلويين مجزرين تتراقص اشﻻئهم تحت قدميه في تلك العاصمة المشؤومة في زمن غابر مضى .
   وبمثل تلك الابيات تقربت ايادي من بني عمنا الى الله - بزعمها - بمجزرة نحتاج الى وقت طويل جدا قد يستوعب فسحة الاجل لنصوغ بعض كلمات تتناسب مع فاجعتها الاليمة لتصوير ما جرى .
  سبايكر ، وما ادراك ما سبايكر ثم ما ادراك ما سبايكر ، ..مجزرة هي خلاصة التاريخ بين اتباع مذهب اهل البيت ع واتباع مدرسة الخلفاء ..
  في القراءة الرابعة لتلك الفاجعة لن ابكي تلك الاضاحي ، فلا فائدة للدموع ان لم تكن دما ، سأحاول ان انظر بزاوية اخرى لم تستهلكها الاقلام والافلام واللوحات .. سأحاول عرض صور جديدة لمجزرة سبايكر .
الاولى : الحاجة الى العمل : 
" ان النفس ان احرزت قوتها اطمئنت " 
  وانى لها ان تطمئن وهي لا تجد فرصة للعمل ، مخرجات التعليم العالي ومدخلات سوق العمل ، وزارة التخطيط ووزارة العمل ، انواع البطالة ومعدلاتها في العراق ، الواقع والطموح وعناوين اخرى جاهزة للندوات والمؤتمرات .. لست مختصا .. لكني لا احتاج المصادر فالامر ليس تاريخيا بل هو واقع معاش ، من المسؤول عن توفير فرص العمل ؟  من المسؤول عن احتكار الفرص ؟ 
   في تلك الفترة - قبل احتلال الموصل وصدور فتوى الدفاع  - لا اعتقد ان هناك من تطوع - عقيدة - للذود عن العراق وحمى العراق ومقدساته .
  وفي تلك الظروف الامنية غير الآمنة من ذا الذي يرغب بالتطوع الى الجيش او اي من القوات المسلحة ؟! واي والدة ترسل ابنها الى محافظة من محافظات بني عمنا ؟!
   لا شيء غير الحاجة وهل هناك غير الحاجة ، الحاجة التي قد لا تستطيع معها ان تشتري حتى " حاجة بألف او حاجة بربع "
لقد حرمت تلك الارواح - الطامحة الى فرصة عمل لتلبية الحاجة - حتى من تنفس الحاجة المبذولة بالمجان .
الطموحات : 
  في العراق ل " شعب الله المختار" طموحاتهم .
  وطموحاتنا نحن - شعب الله المحتار - في العراق متواضعة محورها لا يتعدى الزواج وتكوين الاسرة ، فإن زادت قليلا فالاستقلال ببيت صغير وربما سيارة صفراء صغيرة .
تلك الطموحات لتلك المواليد - التسعينية الصغيرة - ... ذبحت على نهر دجلة ، وبعضها طمرت حية في تلك الارض المشؤومة .
الارائك المريحة : 
الارائك المريحة واجهزة تكييف الهواء والارجل المتدلية فوق الاخرى متحركة كبندول الساعات القديمة ترسم خيالا واسعا للتمنطق بطرا وتنتقد بكلمات احر من تلك الرصاصات التي مزقت تلك الاوصال النحيلة .. لماذا فعلوا كذا ؟ لماذا لم يفعلوا كذا ؟ لو كنت مكانهم لفعلت وفعلت ، ويسوق اساطيرا من البطولة الخرقاء الرعناء ، هه ..لو كان مكانهم .. !! مكانكم ايها المتقابلون على ارائك الدنيا مكانكم ، لاتلعقوا دماء الشهداء فأنتم تدخرون محاجم بل قرابا من دماءهم ليوم حسابكم ، لا تنكأوا  جراحاتهم ارجوكم فهي لا تزال ولم تزل طرية شاخبة ، التفتوا الى تسريحات رؤوسكم وكي قمصانكم وتلميع احذيتكم ومواعيد صويحباتكم .. كفاكم .
خفقات القلوب : 
يا ترى وفي تلك اللحظة التي ادركتم بها مصيركم كيف كانت خفقات قلوبكم الصغيرة .. لقد كانت قلوبكم  طرية ناعمة رقيقة الشغاف .. عجبا بقاؤها على قيد الحياة الى حين موتكم .. انفاسكم هل كانت سريعة ؟ ما كان دعاؤكم وتوسلاتكم للنجاة ؟ هل اذهلكم عنها هول ما قبل المطلع ؟ ام حالت دونها انفاسكم اللاهثة ، وتلكأتها السنتكم البيضاء المتخشبة وشفاهكم الزرقاء اليابسة ؟ كيف كنتم تنظرون الى الموت ؟ كيف كنتم تتقدمون اليه مطئطئين له الرؤوس مكتوفين له الايدي ؟ الى اي خطوة من الخطوات الى الموت كنتم تأملون النجاة والحياة ؟ ما كان وقع الرصاصات في رؤوسكم ؟ كيف احسستم بها ؟ هل آلمتكم ؟ والسقوط على منصة النحر ؟ ورفسة الجزار ، هل آلمتكم ؟ سقوطكم في الماء مكتوفين ؟ شهيقكم زفيركم ؟ هل ادرك ان يبتل بالماء ريقكم  ؟ هل رأيتم اصطباغ النهر بدمائكم ؟ في تلك اللحظة .. تلك اللحظة هل تقلبت امامكم صور : الامهات ، الاباء ، الاحباء .. ؟ ما اخر صورة لكم من الدنيا ؟ ما اول صورة لكم في الاخرة ؟ هل كان الموت شاقا عليكم ام ما قبل الموت ؟ في تلك اللحظات هل احست امهاتكم بوغزة قلب او احساس غريب كئيب ؟ هل نعب امام دورهن صباح ذلك اليوم غراب ؟ بعد كم من الوقت علمن بفراقكم لهذه الدنيا ؟
الجزارون :
قيل انهم الموتورين بسقوط هبل العظيم ، ابناء عشائر الﻻت والعزى وبقايا حزب الشيطان .
وقيل التكفيريون السلفيون الارهابيون " داعش " وقيل .. لكن الجامع المانع لهم انهم اتباع مدرسة الخلفاء من بني عمنا .. 
يا ترى ما اول فكرة جالت برؤوسكم عند رؤيتكم لاولئك العابرين للسبيل ؟ هل هم مقاتلون ؟مسلحون ؟ يرتدون زيا عسكريا ؟ جيش ، شرطة ، طلبة ..؟ سنة .. شيعة ؟ من صاحب فكرة الغدر والقتل ؟ ام وشجت عليها اصولكم  وتآزرت عليها فروعكم ؟
وانت ايها الجزار ، هل سمعت توسلات الضحايا ؟ هل شككت ببرائتهم ؟ الم يضعفك ارتجاف حدقات عيونهم ؟ صوت انفاسهم ؟ ارتباك اصواتهم ؟ لي رقابهم ؟ ارتجاف اوصالهم ؟ هل بدا لك ان تتراجع ولو للحظة ؟ ما شعورك وانت تلقم الرصاصة ؟ ما شعورك وانت تلمس الزناد ؟ كم من اجزاء اللحظات قضيت بين اللمسة والضغطة ؟ الم تتلكأ .. الم تتردد ؟ ما شعورك وانت تضغط الزناد ؟ هل كانت أذنك عند صوت الاطلاقة ام عينك عند مكان الاصابة ام كانت على الضحية التالية ؟ كم قتلت وهل ارهقك القتل ؟ هل ندمت ولو للحظة ؟ هل شعرت انه قد فات الفوت ولافائدة من التوقف ؟ ام تراك كنت منتشيا بالقتل ؟ هل اصابك من دمائهم شيء وهل غسلت يديك واثوابك ؟ هل توضأت وصليت عصر ذلك اليوم ام كان الجزر بعد الصﻻة ؟ هل هومت عيناك بالنوم تلك الليلة ؟ هل ترائت لك اشباح الضحايا ؟ هل جلست من نومك متمطيا ؟ هل بدأت يوما عاديا ؟ اراك محترفا لا مكترثا ، هل كانت لك سابقة بالقتل ؟ اسرى الانتفاضة الشعبانية مثلا ؟ غيرها ؟ هل تعتقد بالاخرة ؟ هل تعتقد بشرف عائلتك ؟ لماذا تضع اللثام على وجهك ؟ من من انت مستح ، من ما انت خائف ؟
منظمة العفو الدولية والمنظمة العربية لحقوق الانسان : 
مصادر // ادانت منظمة العفو الدولية والمنظمة العربية لحقوق الانسان اصدار احكام بالاعدام على منفذي جريمة سبايكر ... 
وكانت المنظمة العربية مستاءة جدا لسوء معاملة المحكومين من سوقهم كالاغنام وضربهم واسماعهم كلمات طائفية .. " ايباخ "
المحكومون :
كيف بك وقد علمت بأن اسمك ورد في قائمة المطلوبين ؟ كم من الأشهر بقيت هائما خائفا تترقب ؟ ما شعورك بلحظة القاء القبض ، دخول السجن ، التحقيق ، صدور الحكم ، مواجهة عوائل الضحايا يوم التنفيذ ؟ هل شاهدت امهات الضحايا ؟ هل سمعت اصواتهن ودعواتهن ؟ ما شعورك عند ارتقائك منصة الاعدام ، عند لف حبل الشنق ؟ هل ترك لك المنفذون مجالا للنطق بالشهادة ؟ هل كنت محتاج للنطق بها ؟ هل امهلت ضحاياك النطق بها ؟ هل وجدت فرقاً بين ما عاملت به وما عوملت به ؟ ما هو شعور عينيك والحبل يضيق الخناق ؟ ما اخر صورة لك من الدنيا وما اول صورة لك من الاخرة ؟ هل علمت امك بفعلتك وهل علمت باعدامك ؟
لدي صورة اخيرة عن "الشعب المختار " 
لا ادري ان كنت سأعرضها في وقت لاحق ام لا .
الى روح شهداء العراق المباركة الفاتحة .
 

  

عادل الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/25



كتابة تعليق لموضوع : صور جديدة من مجزرة سبايكر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي المرهج
صفحة الكاتب :
  د . علي المرهج


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :