حول التعليم العالي 
د . ليث كبه

الأحبة القراء ، توقفت طويلا عند خبر تراجع الجامعات العراقية في التصنيف الدولي والذي مر بهدوء غريب بين اخبار أخرى محبطة .

اسمحوا لي ذكر قصتي عن التعليم : أنهيت امتحان السنة الأخيرة في كلية هندسة جامعة بغداد وغادرت مباشرة
الى بريطانيا صيف 76م 
كان سفري شخصي لدراسة ماجستير ولأختزل سنتين خدمة عسكرية واجبة لحاملي البكالوريوس الى سنة فقط لحاملي الماجستير 
بعد زيارتي عشر جامعات في 3 أسابيع وافقت جامعة ويلز على مقابلتي رغم أنى لم احمل وثائق تخرج جامعية ولا درجات نجاح
قرر رئيس قسم الهندسة ان يمتحنني ووضع أساتذة القسم أسئلتهم على السبورة وحاولت الإجابة عليها بقرابة ساعة .
رفضوا طلبي مقعد دراسة الماجستير لقناعتهم بأن تعليمي بكالوريوس بغداد كان مقاربا لتعليمهم الماجستير
وعرضوا مقعد دراسة الدكتوراه
والتي أكملتها بأربع سنوات .

هكذا كان مستوى جامعات العراق
وهكذا كانت بقية مؤسسات الدولة
قبيل تدهورها المستمر منذ السبعينات .
تصدر العراق قائمة الدول النامية
وفاق استراليا عام 79م بمعدلاته
في مستوى المعيشة والخدمة الصحية والتعليم المجاني وفرص العمل
(حسب ما نشرته حينها مجلة الايكونومست) 
تمر كل الدول والشعوب بأزمات
واخطاء وكل المجتمعات تتعلم بالتجريب والمجتمعات الذكية تتعلم من تجارب الأخرين والنخب الذكية تتعلم خصوصا من تجارب الخصوم والاعداء .
لا نزال نمتلك القدرات لإعادة ذلك
وبإمكاننا ان ننهض ونتنافس مجددا وفرصنا أفضل من كوريا الجنوبية عام 1950م حينما غيرت مجتمعها الزراعي المتخلف حينها وصارت دولة صناعية اليوم .

 ولكن ثمة أسباب موضوعية تؤخرنا اليوم عن التعلم السريع ومنها أسباب ثقافية فينا ومنها أسباب مفروضة علينا .
أعرف جيدا أن تدمير الدولة العراقية وخراب التعليم والجامعات كان عملا منهجيا ضمن أجندات اضعاف الدولة العراقية ولإعادة بنائها وفق أجندات
غير وطنية .
وأعرف جيدا أن من تورط في تنفيذ مخططات تخريب الدولة هم خليط
منهم جهلة سذج ومنهم انتهازيون
طلبوا السلطة بثمن تخريب العراق
ومنهم كارهون للعراق وقوة دولته
وعراقة هويته .
ولكن لماذا يستمر بعضنا في دعم مؤسسات خربت العراق ؟؟؟
ولماذا ندعم ما ينشر الجهل والخرافة والزيف والفساد في كل شارع ومدينة ؟؟؟

ثمة مثل بالإنكليزية يقول :
(اذا خدعتني مرة فعيب عليك ولكن
اذا خدعتني مرتين فعيب علي)  
اذا انخدع بعضنا مرة باسم الدين
او تحرير العراق
او رفع الظلم
وصدق ذلك فالعيب
أولا على من خدعنا
ولكن اذا نجحوا في تكرار الخديعة
فالعيب فينا نحن . 
لا نتوقع من العاجز او القاصر
او المخرف فينا ان يتعلم لأنه معذور
ولا نتوقع من السكير او المحشش
ان يتعلم لأنه في غيبوبة أوهامه
ولا نتوقع من الجاهل القاصر
ولا من هو عبد تابع ان يتعلم
لأنه يفتقر فرص التعليم
(ليس على الأعمى حرج ولا على
الأعرج حرج ولا على المريض حرج)
لكن نتوقع من طلبة وخريجي الجامعات ان يتعلموا ويغيروا أجواء التعليم
في العراق .

لا مستقبل ولا ارتقاء لمن لا يتعلم
والبقاء للاقدر على التعلم والتنافس
في عالم اليوم

أرى أربع عقبات تعرقل التعلم السريع
في عراق اليوم :
أولا: تقديس الخرافات وأقاويل تراثية لحماية المألوف والموروث
(المنسوب ظلما وزورا للدين)
على حساب تشويه التعليم
والمنهج العلمي   
ثانيا: الارتياح المخدر كالافيون
والتنعم بالجهل كالسكر كما يصفه
المتنبي : (ذو العقل يشقى في النعيم بعقله وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم) 
ثالثا: استعجال النجاح الزائف
بالاستفادة والمتاجرة بالخرافة
وجمهور الجهلة في بيئة تحتضن الغش والمحاباة ويصعب فيها الصدق والإنتاج
رابعا: تجنب مخاطر الاصرار على التعليم العلمي في بيئة خطرة
مشحونة بالمسلحين وتغيب فيها الحماية ويسهل فيها اضطهاد العلماء والمتعلمين 

ما العمل ؟؟؟
أولا: لنطور استراتيجية اصلاح
التعليم اساسا لنهضة العراق
ونراعي مخاطر البيئة
ونعمل في مناطق الفراغ الامنة
داخل ماكنة التعليم الحكومي وخارجه 
ثانيا: لنبدع ونصمم دورات تعليمية تقنية مرتبطة مباشرة باحتياجات السوق المحلية والعالمية
ويمكن البدء بذلك بالمعاهد الأهلية وخصوصا في المحافظات .
ثالثا: لنعلم الشباب كيفية الاستفادة
من بوابات التعليم الرقمي
وهو أسرع وأرخص تعليم في القرن 21 والذي يربط شباب المنطقة العربية
فيما بينهم ومع مصادر التعليم في العالم
رابعا: لنكثف الجهود على تنشئة
شباب يجيد مهارات التعلم والتعليم ويقدس العلم وقيمته ويلتزم المناهج العلمية من اجل جودة الإنتاج والابداع
في صناعة الحلول .

أتطلع دائما الى العمل والتواصل معكم ومتابعة مبادراتكم ومقالاتكم وان يكون
لنا شرف وحظ المساهمة
في نهضة العراق وشعبه .

  

د . ليث كبه

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/26



كتابة تعليق لموضوع : حول التعليم العالي 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وسام الركابي
صفحة الكاتب :
  وسام الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 موقع فرنسي: القرضاوي أفتى بإعدام تميم بن حمد عام(2005) بسبب اتهامه بالشذوذ واللواط !!  : صوت الجالية العراقية

 صدور كتاب جديد للشاعر الباحث كريم مرزة ، ومشروع السنة القادمة (2014م)  : كريم مرزة الاسدي

 الكرادة ، نيس ، تشابه الأسلوب وإختلاف التعزية !...  : رحيم الخالدي

 في ذكرى ولادته الشريفة :الأمام الصادق (ع) والمرحلة الراهنة  : عبد الهادي البابي

 الاخوان في مصر.....؟  : جواد البغدادي

 الهرمنوطيقا الفلسفية بين الواقع والتضليل  : الشيخ عدنان الحساني

 وزارة التربية تنفي شطب منظمة اليونسكو للشهادة العراقية

 صحيفة بريطانية تكشف عن مفاوضات بين واشنطن و"داعش"

 الهندسة الشاملة للكون والحياة  : زعيم الخيرالله

 الرسالة الامريكية عبر هيومن رايتس ووتش  : حميد العبيدي

 نفوسنا هي المحتاجة للتضامن لا الرسول صلى الله عليه وآله وسلم  : بوقفة رؤوف

 جائزة أفضل بائع شاي وزعيم عربي  : هادي جلو مرعي

 المجلس الاعلى الاسلامي العراقي يصدر بيانا يرد على خروج السيد عمار الحكيم منه

 عُصْفُورُ قَلْبِي  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 الرئاسات الثلاث تدعو لوحدة الخطاب السياسي ودعم الحشد وحصانة بغداد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net