صفحة الكاتب : د . عبير يحيي

ضربة جزاء 
د . عبير يحيي

القذيفة المطاطية التي سقطت في فناء بيتنا على حين غرّة, أوقفتْ كلّ ما نبت على جسدي ورأسي! حتى تحوّلتُ إلى قنفذ, تكوّرتُ على نفسي كقلب دفاع, لعليّ أحمي أعضائي الداخلية النبيلة من خطر التهتّك, يقال: إن أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم, هذا ما أسعفني به عقلي بعد المعاوضة التي أنهى فيها معركته ضد فعل الذهول الذي جمّد الدم في عروقي لثوان كادت أن تكون قاتلة ... 
يرقص القلب هلعًا على أنغام أنفاس مبتورة, الإيقاع سريع جدًّا, ومرتفع جدًّا لا تملك الأذن حياله إلا أن تثقب بكارتها بنفسها لتنجو من خطر التهتّك, ثقب بسيط يرقأ لاحقًا أفضل بكثير من ضياع مادي نسيجي, الأغرب هو حال باقي الأعضاء النبيلة التي تخلّت عن رزانتها, فالكبد فرّ مذعورًا, توارى خلف الأمعاء التي ما نظر إليها يومًا إلّا بدونيّة و وضاعة ! 
مطر غزيز بارد تساقط على البقعة الصغيرة من الأرض التي يحتلّها جسدي القنفذي, هل بلتُ في المكان ؟ يااااه كم أشعر بالخجل! لكن البلل بارد, ما زالت الإحساسات والمبادلات الحرارية عندي تعمل, وهذا مؤشر جيد, ما زلت على قيد الحياة! الأطفال خلف السياج, أحسبهم يصرخون, لكني لا أسمع أصواتهم, فقط من إشاراتهم, يشيرون لي بأيديهم من الأسفل إلى الأعلى, أخمّن أنهم يدعونني إلى الخروج! هل أنا حقًّا أواجه الموت؟ أم أنني أواجه الخوف؟
وهل تركني الخوف يومًا؟ عاقرني منذ نعومة أظافري, ظنّني ابنة العنب! يسكر ثمَّ يطيح بما تبقى مني, متشظيةً بزجاج دنّه المتكسّر على أرض الخدر, وآن لي اليوم أن أهريقه هو على مذبح الجرأة...
لم أكن جبانة بالمعنى القاموسي للكلمة, بل على العكس, كنت أصنّف مقدامة بين أقراني, جريئة في اختياراتي, وعنيدة في الدفاع عن آرائي,  ومثابرة في بلوغ أهدافي, لكن الخوف كان يبرز لي في صفعة موجعة يوجّهها إليّ كلّما أشرق في حياتي إنجاز... 
أذكر يوم عدت من المدرسة, أحمل نتيجتي فرحة بحيازتي المرتبة الأولى في المرحلة الابتدائية, وإذا بكرة صاروخية يسددها ولد يلعب مع أقرانه, لتستقر في المرمى, وجهي, أسقط أرضًا مقبّلة وحلَ الأرض بكامل جسدي! لم أرضَ أن يشكّل الحادث عندي رهابًا, انتسبت إلى فريق كرة السلة في المدرسة الإعدادية, من أول تمرين أخطأت الكرة شبكة السلة, واخترقت سلة وجهي, قامت  بروزاتها بتقعير بشرته, تاركة عليه خريطة, يومها غبت عن الوعي, و وقّعت للخوف صكًا أعلن له فيه رهابي من صفعة الكرة!
 ومع تعالي قامتي, تكوّرت في حياتي الكثير من الأشياء!
إن كانت كرة السلة قاسية فإن كرة التقاليد البالية صفعتني من كل الاتجاهات, لم تألُ جهدًا في إخضاعي للإقامة الجبرية في مصحات الاستشفاء...
فقداني لطفلي الأول حال ولادته, كوّر في حياتي رهاب الإنجاب, لحظة ولادة طفلي الثاني كانت صكًا ثانيًا أسلّمه للخوف راجية منه أن يترفّق بي, وافق.. مع اشتراطه ألّا أطلق آهة ألم واحدة, يومها خرج الطبيب يكلّم نفسه مشدوهًا من قدرتي على تحمل آلام ولادة عسيرة جدًا دون أن أطلق صوتًا واحدًا! تبرّعت دموعي بالتعويض ...
بتربعي على عرش عملي جاءني الإنذار:
- اتركي العمل, البيت مملكة الأنثى, ترعى الأمراء والملك, لتبقى المملكة عامرة وإلّا...
عند( إلّا) لوّح لي الخوف بصك ثالث ... ومن بعدها توقّفت عن عدّ الصكوك, كما يتوقّف الخَدِرُ عن عدّ الكفوف... 
هل كان صبرًا كما ظنّه الجميع؟
وأنا الآن بجسدي القنفذي سأواجهه, سأنخزه بأشواكي, وأرديه منخورًا, وسأرقص ( رقصة زوربا) مع كل من رقصها في ذلك الشارع اليوناني, يوم منعني زوجي عن فعل ذلك بدعوى العيب والحرام, نهرني, وانزلق ليحضن أجنبية لا تخضع لأحكام العيب والحرام, سأكسر كلّ الأطباق الزجاجية التي أتوا بها إلى قارعة الطريق, وبدؤوا بكسرها كما تكسر أواني الفخار بعد مغادرة الثقلاء ....
ناوبتُ النظر إلى تلك القذيفة المطاطية نظرة, وإلى الأطفال الذين يشيرون إليّ أن : "هيا"
فردتُ قامتي وهجمت عليها, ازداد صراخ الأطفال, طبلة أذني مثقوبة, لن ألتفت إليهم, أنا من تواجه, وأنا من الكرة في مرماها, وأنا من ستسدّد: " هيااااااا" ...
شباك الصالة الكبير كان المرمى.. وأصبت الهدف من ضربة جزاء. 

  

د . عبير يحيي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/27



كتابة تعليق لموضوع : ضربة جزاء 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صلاح كريم
صفحة الكاتب :
  محمد صلاح كريم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حول الاقتراحات والملاحظات والتهاني التي ارسلها القراء الكرام والكتاب الاعزاء  : كتابات في الميزان

 مقترحات لمساجد الشيعة في الكويت  : احمد مصطفى يعقوب

  بيان المسلم الحر بمناسبة راس السنة الميلادية الجديدة  : منظمة اللاعنف العالمية

 شرطة كركوك تثبت دوريات في الأحياء الكردية من المدينة  : وزارة الداخلية العراقية

 النائب احسان العوادي ... الديوانية واهلها برقبتك  : جمع من منتسبي صحة الديوانية

 الغضب وخطاب المرجعية  : رسل جمال

 قصيدتي ( يا عيدُ) والناقدتان أ.د. نعوم و أ.د.الصيداوي  : كريم مرزة الاسدي

 سخونة الدم .. تباشير الثوار  : ماجد الكعبي

 كربلاء المقدسة تحتضن مهرجان ثقافيا دعماً للقوات الأمنية العراقية والحشد الشعبي

 هل جزار مذبحة العرس هو سفاح الشيعة في منشأة نصر المنسيين؟  : عزت الأميري

 بين يدي جلالة الملك .. الهاشميين سيف مشرع في وجه المتاجرين بوحدتنا الوطنية  : سليم أبو محفوظ

 تأملات في القران الكريم ح252 سورة المؤمنون الشريفة  : حيدر الحد راوي

 النزاهة تحبط عمليَّة كبرى لتهريب الإنترنت و تضبط مسؤول الشركة المهربة

 كسر القيود  : احمد الابراهيمي

 الحشد الشعبي يحبط تعرّضاً لـ”داعش” على تل صفوك الحدودي مع سوريا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net