صفحة الكاتب : د . عبير يحيي

ضربة جزاء 
د . عبير يحيي

القذيفة المطاطية التي سقطت في فناء بيتنا على حين غرّة, أوقفتْ كلّ ما نبت على جسدي ورأسي! حتى تحوّلتُ إلى قنفذ, تكوّرتُ على نفسي كقلب دفاع, لعليّ أحمي أعضائي الداخلية النبيلة من خطر التهتّك, يقال: إن أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم, هذا ما أسعفني به عقلي بعد المعاوضة التي أنهى فيها معركته ضد فعل الذهول الذي جمّد الدم في عروقي لثوان كادت أن تكون قاتلة ... 
يرقص القلب هلعًا على أنغام أنفاس مبتورة, الإيقاع سريع جدًّا, ومرتفع جدًّا لا تملك الأذن حياله إلا أن تثقب بكارتها بنفسها لتنجو من خطر التهتّك, ثقب بسيط يرقأ لاحقًا أفضل بكثير من ضياع مادي نسيجي, الأغرب هو حال باقي الأعضاء النبيلة التي تخلّت عن رزانتها, فالكبد فرّ مذعورًا, توارى خلف الأمعاء التي ما نظر إليها يومًا إلّا بدونيّة و وضاعة ! 
مطر غزيز بارد تساقط على البقعة الصغيرة من الأرض التي يحتلّها جسدي القنفذي, هل بلتُ في المكان ؟ يااااه كم أشعر بالخجل! لكن البلل بارد, ما زالت الإحساسات والمبادلات الحرارية عندي تعمل, وهذا مؤشر جيد, ما زلت على قيد الحياة! الأطفال خلف السياج, أحسبهم يصرخون, لكني لا أسمع أصواتهم, فقط من إشاراتهم, يشيرون لي بأيديهم من الأسفل إلى الأعلى, أخمّن أنهم يدعونني إلى الخروج! هل أنا حقًّا أواجه الموت؟ أم أنني أواجه الخوف؟
وهل تركني الخوف يومًا؟ عاقرني منذ نعومة أظافري, ظنّني ابنة العنب! يسكر ثمَّ يطيح بما تبقى مني, متشظيةً بزجاج دنّه المتكسّر على أرض الخدر, وآن لي اليوم أن أهريقه هو على مذبح الجرأة...
لم أكن جبانة بالمعنى القاموسي للكلمة, بل على العكس, كنت أصنّف مقدامة بين أقراني, جريئة في اختياراتي, وعنيدة في الدفاع عن آرائي,  ومثابرة في بلوغ أهدافي, لكن الخوف كان يبرز لي في صفعة موجعة يوجّهها إليّ كلّما أشرق في حياتي إنجاز... 
أذكر يوم عدت من المدرسة, أحمل نتيجتي فرحة بحيازتي المرتبة الأولى في المرحلة الابتدائية, وإذا بكرة صاروخية يسددها ولد يلعب مع أقرانه, لتستقر في المرمى, وجهي, أسقط أرضًا مقبّلة وحلَ الأرض بكامل جسدي! لم أرضَ أن يشكّل الحادث عندي رهابًا, انتسبت إلى فريق كرة السلة في المدرسة الإعدادية, من أول تمرين أخطأت الكرة شبكة السلة, واخترقت سلة وجهي, قامت  بروزاتها بتقعير بشرته, تاركة عليه خريطة, يومها غبت عن الوعي, و وقّعت للخوف صكًا أعلن له فيه رهابي من صفعة الكرة!
 ومع تعالي قامتي, تكوّرت في حياتي الكثير من الأشياء!
إن كانت كرة السلة قاسية فإن كرة التقاليد البالية صفعتني من كل الاتجاهات, لم تألُ جهدًا في إخضاعي للإقامة الجبرية في مصحات الاستشفاء...
فقداني لطفلي الأول حال ولادته, كوّر في حياتي رهاب الإنجاب, لحظة ولادة طفلي الثاني كانت صكًا ثانيًا أسلّمه للخوف راجية منه أن يترفّق بي, وافق.. مع اشتراطه ألّا أطلق آهة ألم واحدة, يومها خرج الطبيب يكلّم نفسه مشدوهًا من قدرتي على تحمل آلام ولادة عسيرة جدًا دون أن أطلق صوتًا واحدًا! تبرّعت دموعي بالتعويض ...
بتربعي على عرش عملي جاءني الإنذار:
- اتركي العمل, البيت مملكة الأنثى, ترعى الأمراء والملك, لتبقى المملكة عامرة وإلّا...
عند( إلّا) لوّح لي الخوف بصك ثالث ... ومن بعدها توقّفت عن عدّ الصكوك, كما يتوقّف الخَدِرُ عن عدّ الكفوف... 
هل كان صبرًا كما ظنّه الجميع؟
وأنا الآن بجسدي القنفذي سأواجهه, سأنخزه بأشواكي, وأرديه منخورًا, وسأرقص ( رقصة زوربا) مع كل من رقصها في ذلك الشارع اليوناني, يوم منعني زوجي عن فعل ذلك بدعوى العيب والحرام, نهرني, وانزلق ليحضن أجنبية لا تخضع لأحكام العيب والحرام, سأكسر كلّ الأطباق الزجاجية التي أتوا بها إلى قارعة الطريق, وبدؤوا بكسرها كما تكسر أواني الفخار بعد مغادرة الثقلاء ....
ناوبتُ النظر إلى تلك القذيفة المطاطية نظرة, وإلى الأطفال الذين يشيرون إليّ أن : "هيا"
فردتُ قامتي وهجمت عليها, ازداد صراخ الأطفال, طبلة أذني مثقوبة, لن ألتفت إليهم, أنا من تواجه, وأنا من الكرة في مرماها, وأنا من ستسدّد: " هيااااااا" ...
شباك الصالة الكبير كان المرمى.. وأصبت الهدف من ضربة جزاء. 

  

د . عبير يحيي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/27


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الذرائعية وهوية النص العربي    (ثقافات)

    • حركة التصحيح والتجديد والابتكار في الأدب العربي لجنة الذرائعية للنشر علميّة النظرية الذرائعية  (ثقافات)

    • مقارنة ذرائعية استرجاعية عن الأدب السردي الكلاسيكي والمعاصر عند الأديب السوري الكبير حنا مينة  (ثقافات)

    • البعد الرابع  (ثقافات)

    • أدب الرحلة في إطار روائي معاصر رواية (بحر أزرق قمر أبيض) للروائي العراقي( حسن البحار ) أنموذجًا  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : ضربة جزاء 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شيماء سامي
صفحة الكاتب :
  شيماء سامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حكومة الشراهة الوطنية ... ؟  : رضا السيد

 روسيا والعراق تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في مجالات الأمن والاقتصاد والتجارة والطاقة والاستثمار والتدريب والمجالات الأخرى،

 عندما تتكلم الإنسانية تصمت جميع الأديان  : محمود عبد الحمزه

 وزارة الصحة ترسل (4) شاحنات محملة بالادوية والاجهزة الطبية الى مستشفى عنه في الانبار  : وزارة الصحة

 القناة الجافة حقيقة أم وهم  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 استاذ بجامعة الأزهر: "نهج البلاغة" خیر دلیل علی أن الإمام علي أعقل العقلاء من بعد النبي

 المظــــاهرات غريبــــة الأطـــــوار  : حسين ناصر الركابي

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى حتى 12:45  السبت 27ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 سيدتي الام ماهو دستورك ؟  : راجحة محسن السعيدي

 العمل ومفوضية حقوق الانسان تتفقان على التعاون المشترك في مجالي الحماية الاجتماعية وذوي الاعاقة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 خيارنا الإستمرار في المقاومة المدنية السلمية وتفعيل خيار العصيان المدني مرة أخرى ..  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 موقف الكويت تحت المجهر  : حمزة علي البدري

 القوة الجوية يتعادل سلبياً مع النفط في ذهاب دور الربع النهائي لكأس العراق

 متآمر من يتحدث بنظرية المؤامرة .  : حمزه الجناحي

 هل آمن السنة بالخلاص  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net