صفحة الكاتب : عباس العزاوي

الى صائب خليل ... بدون نفاق!
عباس العزاوي
تحية عراقية صادقة.. لااحد منّا يستطيع منح او سلب الاخر وطنيته او حبه لوطنه ولايمكن له قياس الاخرين حسب مسطرته فان كان اطول يجب قطعه وان كان اقصر فهو ناقص ويحتاج لبناء فكره ومنطقه..سبق وان قلت لكم استاذي العزيز في احد تعليقاتي بانك غير ملزم بشرح اوتفسير ماتطرح طالما انك تبذل جهداً كبيراً  لتبيان ماتراه حقيقة ولاتقبل الشك ويبقى المتلقي المنتج الثاني للنص يقرر حسب فهمه كيفية قراءة النص فبعض الامورلاتخضع لمنطق واحد زائد واحد, فلكل منا لون نظارة مختلف وخلفية اجتماعية وثقافية مختلفة ويرى الامور من خلالها ,والذاتية لايمكن فصلها دائما في ايُّ قضية تخص العراق وهذا وارد حتى في اسلوب المؤرخين في تدوين التاريخ. 
 
هذه المرة الثانية  التي استخدمت فيها مفردة النفاق !!! ولااعرف لماذا تصر عليها في تعاملك مع المختلفين مع توجهك العام!! ( دعوة عاجلة للاخوة المثقفين: دع الخجل وابدأ النفاق, ادعوكم ان تنقذوا انفسكم من وصمة النفاق ) وغيرها من المفردات الخشنة كالمخنث, والجبان , والقطيع ( الاغنام).. الخ
 
 ليس من المعقول ان نتهم الاخرين بالنفاق ـ وهي كلمة قذرة جدا في اللغة العربية ـ لانهم لايتفقون معنا في طريقة النظر الى الامور او طرق تعاملهم مع الخير والشر لانك بذلك تؤسس لمبدأ ان لم توافقني  ولم تشتم معي من اشتم  فانت منافق, يشابه منطق امريكا "ان لم تكن معنا فانت ضدنا"! ثم ان النفاق بالمعنى الاسلامي هو اظهار غير مايبطن المرء وانا شخصيا لااجد نفاقاُ في بعض الاطراء على اداء المالكي والذي هو مصدر المشكلة ومقالتك الاخيرة تقول مامعناه بان من يشيد بانجازات المالكي مهما كانت كبيرة او صغير فهو منافق مع ان هناك مفردات اخرى يمكن اطلاقها عليه كالتزلف او المحاباة وحتى هاتين المفردتين قاسيتين ايضا برايي الشخصي ولاتنطبق على الجميع فهناك أُناس منصفين ويشيرون الى العلل في حالة وجودها , فهل يفترض ان نكون دائما  في الخندق المعادي للحكومة؟  وننتظر ان يموت المرء (القائد) ليكون مدحنا له  ليس نفاقاً, لاسيما والعراق مازال في طور الشفاء ومعوقات اكمال فترة النقاهه ليقف على اقدامه مازلت مستمرة منذ سقوط الصنم!  فنحن بممارساتنا الهجومية هذه والبحث عن الكمال كمن يطلب من مشلول في فترة العلاج ان يشترك في سباق المارثون وهو مازال يتكئ على الجدران في مشيته ,وبدل ان نعينه على تجاوز المحنة ننكسه فيها, ولو اتخذنا صورة من الاعلى للوضع العراقي واشكالاته التي لاتعد ولاتحصى سنجد ان الانجاز في طريق بناء العراق سيكون مهماَ ومفيداَ بصرف النظر عن صغر حجمه وقيمته.
 
احيانا تستغرب من بعض تعليقاتي او تعليقات الاخوة الكتاب خصوصا بانها خارج الموضوع , ولكن الحقيقة اننا نناقش فكر صائب خليل بصورة عامة ( حتى في هذا النص ) وليس على جزئيات مايطرحه لذا تجد ان التعليقات خروج عن النص وغير مفهومه.. لكن الحقيقة اننا نرى بان رمي كل الاوساخ على امريكا مثلا يمكن فهمها على انها عملية تنظيف لساحة الارهابيين التكفيرين ( الادوات) والقاعدة وبالتالي تبرءة بعض الاحزاب السنية التي اثبت بالاف الادلة تورط الكثير منهم بالتفجيرات والمؤامرات .. فهل يمكن لنا ان نتهمك بالتعاون مع الارهاب؟ مع انك تسوق الادلة  لتوضيح وجود بصمات الامريكان ... فيفهم الاخر بانك تريد منّا ان نترك الحديث عن الادوات مع عدم رؤيته الاصابع الخفية دائما ونصب جام غضبنا على امريكا حتى مع عدم جدوى ذلك على المستوى العملي.
 
اخي واستاذي العزيز صائب نحن ندرك بان امريكا " الاحتلال " ستخرج اليوم او غدا من البلاد كما خرج قبلها البريطانيين  وبان العيون الزرقاء نعرفها ومن السهل علينا التعرف على اعدائنا من خلالها ...ولكن كيف  سنخرج العراقي الذي يعتبر قتل الشيعة فخر ومنقبة يتفاخر بها في المجالس ويتقرب بها الى الله زلفى, ولاتقل لي بان القتل متبادل ومتساوي والجميع وقع في الخطأ !! فهذا غير واقعي ولا موضوعي وليس الفعل كردة الفعل ولا الجريمة كالعقاب ! ولااعتقد بان ذاكرتي اقوى من ذاكرتك الحديدية بان قبل بداية مايسمى بالحرب الاهلية كان هناك ذبح وقتل وفصل الرؤوس وتفجيرات حتى ارتكب الارهابيون حماقة تفجير الامامين العسكريين فكان الرد العشوائي المرفوض من قبل الاوساط الشيعية بشدة , ولكن لثلاث سنوات كان طريق كربلاء معبد بجثث الشيعة والطريق السريع الى سوريا كان نفق موت وذبح طائفي قذر ولايهمني من كان يفعل  ذلك سوى عربي او عراقي اوحتى امريكي ففصل راس ابن عمي خليل عن جسده  ( كمثال) حصل في منطقة ابو غريب وهو مضمد صحي وليس من جيش المهدي او صفوي مجوسي فلا يمكن لي كانسان بسيط ان انسى هذا وابحث في اطراف العالم عن جرائم امريكا لاثبت بانها المسؤول الاول عن  قتله.. وماذا عن القتله الفعليين!! هل امارس القفز  العريض على الواقع من اجل وحدة الوطن التي لايطالب بها الا نفر قليل بنواياهم الحسنة وهم بعيدون عن المجازر ولايعملون على ايقافها!! ثم لماذا لاتكون وحدة الوطن الا بالعفو والتستر على الارهابيين والبعثيين ... فاين الغيرة واين الشهامة واين المواطنة!! فان كان الاشرار قلائل وحصل ماحصل فكيف اذا كانوا كثر!! وهاهي الاقاليم الطائفية برزت برؤوسها السامة لتؤكد لنا حقائق لاتقبل الشك واننا واهمون كبار بوحدة الوطن!!
 فهل يتاح للاخرين اتهامك بالتضليل وصرف نظر العراقيين عن الواقع وتوجيه اهتمامهم على الاحتلال وحسب لتمرير اجندة معينة  تؤمن بها!! الا يكون ذلك احجاف بحقك ومكانتك العلمية والثقافية وماتقدمه من مجهود كبير؟؟
 
ومثلما شككت انت بمجزرة شاطئ التاجي رغم الصور التي بثت بطريقة قتلهم للناس واعتراف الجناة ولقاء اهالي الضحايا في الاعلام...!!! رحت تتعلق بالسرداب كانه مفتاح الجريمة وعدم وجوده يعني لاوجود للجريمة فماهو الفرق ؟ سوى كان القتل والاغتصاب في السرداب ام في مضيف شيخ  الخزي والعار محجوب... هناك تصوير لغرفة من غير نوافذ كان فيها حكمت وفراس الجبوري يتحدثون مع الاعلامي والشرطة حول الجريمة..هذا هو السرداب فهل كل هذا مجرد وهم؟  فمثلما شككت بها سيجد الاخرون ثغرة فيما تقول في اي مقالة  لينكروا ماتقدمه من حقائق ... فهل يمكن  اتهامك بالارهاب او التستر عليه او حتى دعمه؟
 
وقضية النخيب , والتفجير الاخيرفي مرآب البرلمان , فرغم ايماني بانك تبحث عن الحقيقة لكن مع ذلك يراودني بعض الشك فيما تقول احيانا  ...( مثال) لماذا وقفت العجلة السوداء في مكانها ولماذا تراجعت ؟ وهل يحتاج الحرس ان يفتح باب العجلة ليحدث السائق وبالامكان الصراخ عليه من بعيد.. ثم ان الاشجار كان تغطي قمرة الحرس فكيف عرف صائب انه لم يحدثه وكيف عرف مقدار فتحة العارضة حتى جزم بعدم نية السائق الدخول ... وهكذا ...  فمن يقرا لصائب منذ زمن لايمكن له التشكيك بنواياه لكن اقول لك بان اي جريمة في العالم ممكن ايجاد ثغرة بل ثغرات فيها تنسفها منطقيا ومن الاساس ولكن ليس بالضرورة ان  يكون هذا هو الواقع!
وهل في دفاعك المستمر في بعض القضايا التي تبدو الجهة المتهمة فيها الطائفة السنية ان نعتبره طائفية وعنصرية صريحة منك !!!  وانت ابعد ماتكون عنها الا تشعر بالظالم ان قال الاخرون  ذلك؟
 
وكذلك محبي السيد المالكي الذي اراه ويراه الاخرون بانه بارقة امل لمستقبل افضل لاسيما في هذه الفترة الحرجة .وسط جوقة البعثيين الجدد ومن ورائهم جنود السلف الطالح!!. أليس ظلماً ان نسمي من يتبنى هذا التوجه في دعم رئيس الوزراء  بانه منافق!! ونحن لم نر حكومة عاملت العراقيين كاسنان المشط خلال ثمانون سنة الا هذه وحكومة الزعيم الخالد !! أليس من حقنا ان نحتفي برجل؟  يقدم الدليل تلو الاخر على نبله وصبره وشهامته مع الجميع اضافة الى انجازاته في العمل على  اخراج المحتل والتضييق على البعثيين ووأد مؤامراتهم الخبيثة, واخماد نار الفتنة والارهاب. وقبلها اعدامه لصدام يوم نامت ضمائر قوم آخرين واشياء اخرى لايسع المجال لذكرها. فهل رأيتنا نصفق ونهتف .. المالكي ... المالكي مانريد غير المالكي ( خوش هتاف مو هههه) ... او قلنا سننتخبه الى الابد!!  وكما قال احد الشعراء .. 
ومن ذا الذي ترضى سجاياه كلها ... كفى المرء نبلاً ان تعد معايبه!
 
الم نتفق على نصرة السيدة حنان الفتلاوي ؟ لما رايناه منها من مواقف مشرفة وتفاني في كشف المفسدين؟ فهل يجب اعتبارنا منافقين في دعمها, وانا ساكون اكبر المنافقين فيكم  طبعاً لاني كتبت عنها بأسهاب!! بل عندما دعم الكثير ممن يثقون بك موقف وزير الكهرباء رعد شلال لغرض كشف الاتهامات الباطلة بحقه في موضوع الفساد في العقدين الوهمين فهل من دعمه كان منافق ؟ ويريد القرب اليه للحصول على  وظيفة كما يتهم البعض كتابنا بانهم يبحثون عن حضوة ومنصب من المالكي! كذلك اتهمني البعض باني ضعيف ومجامل بل وحتى جبان دون الاشارة الى اسمي لاني علقت بما لايعجبهم على بعض مقالاتك التي آراها صائبة ؟ فهل كنت ارجو منك شيئاً لاكون منافق معك وامتدحك من حيث لااقصد ولااعتقد؟ ام اني وجدتك اهلا لهذا ومنطقك قريب لعقلي!
 
انا مع الحكومة العراقية في سعيها لبناء العراق وضمن فن الممكن ولااريد لها ان تكون مثالية ونزيهه جداً لكن يكفي ان الشعب يرى ضوء في نهاية النفق المظلم رغم كل شئ ورغم استمرار رقص الشياطين على جثثنا وعبثهم الدائم بمصير البلاد وعرقلتهم للمسيرة وانت تعرف من اقصد !  فالمستقبل مانعول عليه وبعض الشرفاء في الحكومة!!.....اذا كان هذا موقفي من الاحداث خلال السنين الماضية نفاق , وان ودعمي للمالكي المنتخب في خطواته الواثقة والوطنية .. نفاق .. فليكن ماتريد ومايحلو لك ولغيرك التعبير عنه  فانا سأنال منك شرف منحي هذه الصفة ( التهمة) وسوف لاادفعها عن نفسي ...بل سافتخر بهذا النفاق المفترض من اجل وطني وشعبي .... اعتذر عن الاطالة...  مع تحياتي ومودتي
 
 16.12.2011

  

عباس العزاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/16



كتابة تعليق لموضوع : الى صائب خليل ... بدون نفاق!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : عباس العزاوي ، في 2011/12/17 .

الاخ العزيز ناصر عباس
احسن الله اليكم اخي العزيز وشكرا لك على مرورك وتعليقك ... هذا ما يسمى بخلط الاوراق فليس كل من يقول كلمة حق يكون بالضرورة منافق فهذا تجني واضح على الناس .. مع تحياتي ومودتي

• (2) - كتب : ناصر عباس ، في 2011/12/16 .

على مباني السيد صائب فاننا كلنا اذن منافقون

احسنتم استاذ عباس العزاوي ... فالبعض يحاول بطريقة جديدة ان ينسى المقابر الجماعية




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهتدي رضا عباس الابيض
صفحة الكاتب :
  مهتدي رضا عباس الابيض


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  دم الحسين  : علي مجيد الكرعاوي

  المركزية الادارية الدكتاتور الذي لم يتنحى عن حكم العراق  : علي العقابي

 المرجعية تصحح مسار العملية السياسية  : عدنان السريح

 ساسة أم أدوات؟!!  : د . صادق السامرائي

 العدالة الاجتماعية والمساواة القانونية،بحث موجز في علم الاجتماع 7  : مير ئاكره يي

 حملة صفراء  : عبد الامير الماجدي

 برشلونة يبدأ بعملية بيع اللاعبين بعد تعاقده مع كوتينيو ومينا

 تقرير: الهيئة العربية للمسرح تعقد إتفاقيات تعاون و شراكات مع مؤسسات فنية و ثقافية عربية عديدة  : هايل المذابي

 يا شماتة اصحاب المولدات بالشعب العراقي .. الامبير وصل للـ10 ألاف دينار  : زهير الفتلاوي

 الحشد والإتحادية يبحثان التنسيق لحماية كركوك من فلول داعش

 محنتنا مع الجِراء المسعورة  : حميد آل جويبر

 لِصمتكَ حكمة توِجتْ بالنصرِ  : غزوان العيساوي

 هاذي ماهي رمانه ، هاذي اكلوب مليانه  : عبد الله السكوتي

 مؤسسة الشهداء في كربلاء توزع المنحة العقارية على ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 شهود: قوات طرابلس تدفع خصومها للخلف قليلا جنوبي العاصمة الليبية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net