صفحة الكاتب : اياد حمزة الزاملي

امريكا والراهب والشيطان 
اياد حمزة الزاملي

يحكى ان راهباً كان يعبد الله في صومعته وكان يدعوا الله ان يأتيه بالشيطان ويمسك به ويقتله ليخلص الناس من شروره وبينما هو على هذا فأذا بالشيطان قد ظهر أمامه فأمسك الراهب برقبة الشيطان وخنقه محاولاً قتله فقال الشيطان للراهب عندي لك نصيحة فأذا اعجبتك فخذ بها واذا لم تعجبك فأقتلني فقال الراهب وما هي? فقال الشيطان انك اذا قتلتني فان مجدك ونعيمك واموالك التي هي عندك كلها سوف تزول اذا قتلتني لان الناس سوف لايأتون اليك ولا تبقى لك أي اهمية في نظرهم لذا فأن بقاء مجدك واموالك ونعمك التي انت فيها هي من بقائي فهيا ان شئت اقتلني وهنا اقتنع الراهب بكلام الشيطان واطلق سراحه 

هذه الحكاية هي خير مصداق على امريكا (امبراطورية الشيطان) وتنطبق عليها بنسبة 100% فأمريكا هي الدولة الرئيسية والاولى في العالم التي تعتبر راعية الارهاب العالمي واقامت وجودها على قتل حوالي 6ملايين من الهنود الحمر الشعب الاصلي لأمريكا.

امريكا قتلت اكثر من نصف مليون مواطن فيتنامي بقنابل النابالم الحارقة والمحرمة دولياً وقتلت في خلال خمس دقائق اكثر من نصف مليون مواطن من الشعب الياباني بالقنبلة الذرية في هورشيما وناكزاكي.

امريكا نفذت اكثر من 800 محاولة انقلاب عسكري في اسيا وافريقيا ضد الحكومات الوطنية وجائت بحكومات دكتاتورية تستعبد وتضطهد وتقتل شعوبها وتخدم مصالح امريكا.

امريكا هي من صنعت الارهاب العالمي عام 1980 تحت عنوان (تنظيم المجاهدين) في افغانستان ومن تحت عباءة هذا التنظيم الأرهابي خرجت جراثيم الارهاب العالمي امثال القاعدة وداعش والنصرة واخواتها لتخدم المشروع الأمريكي الصهيوني في تدمير الشرق الأوسط والسيطرة على خيراته .

من يدعم الكيان الصهيوني القذر بالمال والسلاح الذي يحتل فلسطين ويقتل شعبها منذ اكثر من سبعون عاماً وينتهك الحرمات والمقدسات أليست امبراطورية الشيطان ?!

من يدعم الكيان السعودي القذر بكل قوة الذي أسس اكبر مستنقع أسنٍ وقذر للأرهاب على ارض الحجاز الطاهرة وصدر عشرات الالاف من الارهابيين الى العراق وسوريا ليقتلوا مئات الالاف من ابناء هذين الشعبين عن طريق السيارات المفخخة والاحزمة الناسفة وهي الهدايا التي يرسلها خادم الحرمين الشريفين الى اشقائه من الشعبين العراقي والسوري بعد ان يشرب بول البعير لتحل علينا بركاته ودعائه ونعم الهدايا ونعم التقوى لخادم الحرمين الشريفين وليتنا سمعنا عن عملية واحدة قام بها (مجاهدوا خادم الحرمين) في اسرائيل على غرار عشرات الالاف من العمليات الانتحارية التي نفذت في العراق وسوريا.

من يدعم الكيان السعودي بالسلاح والاعلام الذي قتل ومازال يقتل عشرات الالاف من ابناء الشعب اليمني المظلوم وحول اليمن الى خراب ودمار أليست امبراطورية الشيطان التي تعتبر جرثومة العصر.

الم تعترف هلاري كلنتون علناً امام الكونغرس الامريكي بأن امريكا هي التي صنعت تنظيم القاعدة الارهابي.

الم يعترف الرئيس الامريكي ترامب علناً وعلى وسائل الاعلام الامريكية بأن ادارة الرئيس الامريكي (اوباما) هي التي صنعت داعش وهناك مبدأ في القانون الدولي يقول (الاعتراف سيد الادلة) .

امريكا هي من صنعت القاعدة وداعش والنصرة والعشرات من هذه التنظيمات الارهابية لخدمة مصالحها ومصالح طفلها المدلل (اسرائيل) وكما يلي :

اولاً : ان امريكا اذا ارادت ان تحتل أي بلد فأنها تحتله تحت ذريعة القضاء على الارهاب وتقوم باستعباد شعبه ونهب خيراته كما حدث في افغانستان

ثانياً : ان وجود هذه التنظيمات الارهابية له ارتباط وثيق بالشركات الامريكية للأسلحة حيث تحرك وتنشط تجارة الاسلحة التي انتعشت بنسبة 90% بعد ظهور هذه التنظيمات الارهابية

ثالثاً : ان ظهور هذه التنظيمات الارهابية حقق الحلم الكبير للكيان الصهيوني في تحقيق هدفه الرئيسي والاستراتيجي في مايسمى (أمن اسرائيل) وذلك من خلال ايجاد عدو بديل لاسرائيل وهو ايران .

لقد كان الصراع في الشرق الأوسط منذ عام 1918 ولغاية عام 1980 صراع عربي اسرائيلي ولكن بعد عام 1980 اصبح الصراع اليوم عربي ايراني وتم نسيان فلسطين والقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني ونسيان دماء مئات الالاف من ابناء الشعب الفلسطيني التي سفكها الكيان الصهيوني القذر والحكومات العربية تتسابق فيما بينها وتتوسل وتركع وتقبل أيدي وأرجل قادة الكيان الصهيوني القتلة من أجل فتح سفارة لهم في اسرائيل.

ايران الاسلام والثورة والكفاح العالمي وقبلة الثوار والاحرار أصبحت اليوم العدوا اللدود للدول العربية وخصوصاً محميات الخليج بأوامر من امريكا واسرائيل وجريمة ايران الوحيدة انها رفعت شعار تحرير فلسطين والقدس من براثن الكيان الصهيوني القذر وحولته الى واقع عملي ملموس من خلال دعم حركات المقاومة الفلسطينية وايران هي الدولة الوحيدة في العالم التي تحمل القضية الفلسطينية في ضميرها ومبادئها وتدافع عنها بكل قوة وقد كلفها هذا الموقف المبدئي عداوة امريكا والغرب لها وذيولهم من محميات الخليج .

ان امريكا لن تستطيع العيش بدون وجود الارهاب فأمريكا والارهاب وجهان لعملة واحدة والقضاء على الارهاب يعني القضاء على المصالح الامريكية في العالم وفي الشرق الاوسط بوجه الخصوص وهذا يعني موت الاقتصاد الامريكي واحتضاره الذي يقوم 90% منه على شركات السلاح وكل من يعتقد ان الارهاب انتهى بنهاية داعش فهو شخص غبي ولا يفهم في السياسة شيئاً فلدى امريكا الف داعش والف سيناريو ارهابي والايام بيننا 

قال تعالى ((فَأمٌ الُزُبّدِ فَيَذَُهبّ جْفَاء وَامٌا مٌا يَنَفَْع الُنَاسِ فَيَمٌكِثُ فَيَ الُارَضُ)) 

 

  

اياد حمزة الزاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/01



كتابة تعليق لموضوع : امريكا والراهب والشيطان 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض هاني بهار
صفحة الكاتب :
  رياض هاني بهار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تحرير مختطف والقاء القبض على الخاطفين الأربعة

 مرضى السرطان كبار السن بحاجة لما هو أكثر من علاج

 المواطنة الحقوق والواجبات  : د . ماجد احمد الزاملي

 انجازات دولة القانون  : احمد الياسري

 ملعب سلمان تخليد لنتانة الارهابين !!  : عدي المختار

 الإعلام الامني:القبض على الارهابي أمير كتيبة الهاونات

 لا أحد يضرب اللصوص .....!؟  : فلاح المشعل

 من البصرة تأتي البداية  : محمد الركابي

 عندما يضحك الوطن ...  : نزيه كوثراني

 جوقة الدليمي والهاشمي تسكعوا على أبواب دمشق  : وليد سليم

 انتخابات ثقافة المكاسب  : خالد القيسي

 الى السيد وزير التعليم العالي انقذوا جامعة البصرة  : بعض منتسبي التعليم العالي في البصرة

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش مع الصيادي تعزيز الخدمات الصحية في عموم البلاد  : وزارة الصحة

 حتمية انقراض آل سعود ومعهم صراصير الزرع  : د . احمد راسم النفيس

 ثمن الدم  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net