صفحة الكاتب : عبدالاله الشبيبي

الثورة... مفهومها... انواعها... عواملها...
عبدالاله الشبيبي

ما هي الثورة؟ ولماذا يثور الثائرون؟ وما هي انواع الثورات؟ وماهي العوامل التي تساعد على قيام الثورة؟ وهل ان مفهوم الثورة يختلف عن مفهوم التغير؟.
هذه التساؤلات وغيرها سنجيب عليها من خلال عرض مفهوم الثورة وانواعها وعواملها، اذ سألني احدهم هل هناك ثورة تلوح في الافق تسعى للإطاحة بالوجوه السياسية الفاسدة التي لم تنفع البلاد سياسياً واقتصادياً وخدمياً، وهناك شعار يرفع تحت عنوان "الثورة العراقية نداء 88" وقد قال احد الاخوة لابأس بالمشاركة وحث الشباب على التفاعل معهم فان أي تغيير هو ثورة تخدم البلد وتقلع هذه الطبقة السياسية من جذورها! وهذا ــ كما يقول الاخ ــ قد درسناه في الكتب!... قلت له يجب علينا ان لا ننجر خلف أي شعار يرفع! فلابد من معرفة هذه الجهة التي ترفع شعار الثورة والتغير ومن يقف خلفها؟ والى ماذا تسعى؟ هل تسعى الى الاصلاح والتغيير ام الى الانقلاب والتخريب؟.
فبعد البحث والتقصي عن الموضوع تبين ان هذه الجهة التي ترفع (نداء88) مرتبطة بجهات سياسية غايتها تعطيل العملية الديمقراطية وادخال البلاد في فوضى تخريبية. وعليه سنأخذكم في جولة تعريفية لمفهوم الثورة وما هي انواع الثورة؟ ومن يجب ان يقود الثورة؟.
يعتقد المفكرون الغربيون، ومن يجري في إثرهم من المستغربين أن الإسلام هو عبارة عن دين وليس باقتصاد، عقيدة وليس بنهج للحياة، علاقة بين العبد وربه، وليس أساساً لثورة اجتماعية اقتصادية صالحة لكل زمان ومكان.
لقد غاب عن خلدهم أن الإسلام هو ثورة حقيقية لا تنفصل فيها الحياة عن الإيمان، وأن المفهوم الاجتماعي فيه يشكل جزءاً لا يتجزأ من المضمون الروحي (لأن الله غني عن العالمين)، وأن هذه الثورة هي وحيدة من نوعها في التاريخ الإنساني. المصدر: الإسلام بين كينز وماركس وحقوق الإنسان في الإسلام، ص54.
إن الثورة كانت تعني الغضب والهياج والوثوب في التراث العربي الإسلامي قبل أن تصبح مصطلحاً له محدداته في التطبيقات الاجتماعية المعاصرة، كما استعملت بمعنى الفتنة، وإلى عصر قريب كانت كلمة النهضة تستخدم بمعنى الثورة لأن النهوض يعني الوثوب والانقضاض.
ويقول مالك بن نبي: ان الثورة هي محاولة لتغيير أوضاع معينة بطريقة مستعجلة. غير أن قولنا إن الثورة تغيير وإنها مستعجلة غير كاف فيجب أن نقول إنها عملية هادفة ويجب أن نحدد أهدافها، فالثورة تعني، ما هي الأشياء التي يجب أن تتغير وتعني تحديد وسائل التغيير ثم تحديد أهداف التغيير.
ويضيف: إن الثورة ما هي في جوهرها إلا عملية تغيير، غير أن لهذا التغيير أسلوبه وطبيعته، فأما الأسلوب فسيتم بالسرعة ليبقى منسجماً مع التنسيق الثوري، وأما طبيعة التغيير فإنها تتحدد في نطاق الجواب على السؤال ماهو الموضوع الذي يجب تغييره ليبقى التغيير متمشياً مع معناه الثوري؟.
في الأدب السياسي الحديث، كلما ذكرت الثورة إلا وقفز إلى أذهاننا في الغالب كونها "علم تغيير المجتمع تغييراً جذرياً وشاملاً للانتقال به من مرحلة تطورية معينة إلى أخرى أكثر تقدماً. ومهما يكن فقد اختلف علماء السياسة قبل علماء الاجتماع في تحديد مفهوم موحد للثورة مثلها في ذلك مثل الثقافة. نقلاً عن موقع فيلسوف الحضارة مالك بن نبي.
وتختلف ثورة الانسان بحسب دوافعها وأهدافها، فقد يكون قوياً أو ضعيفاً، وقد لا يظهر له أي أثر خوفاً من محذور أشد وأخطر.. وأيضاً قد يكون الدافع خاصاً كمن يثور ويغضب لرغيفه أو عرضه، وقد يكون عاما ًكالثورة ضد سلطة مستبدة أو نظام جائر أو دين أو مبدأ باطل، وقد دلت التجارب ان الثورة من أجل الصالح العام يستحيل أن تأتي بخير إذا كانت مشتتة مفتتة، أو كان قائدها جاهلاً، أما إذا كان خائنا فإنها تأتي بعكس الهدف. المصدر: في ظلال نهج البلاغة، ص304.
اذ وصف الفيلسوف أرسطو شكلين من الثّورات في سياقات سياسيّة وهي: التغيير الكامل من دستور لآخر، والتعديل على دستور موجود، وكما أنّه يوجد كثير من التّعريفات المعجمية تتلخص بتعريفين ومفهومين: التّعريف التقليدي القديم الّذي وضع مع انطلاق الشرارة الأولى للثورة الفرنسية وهو قيام الشعب بقيادة نخب وطلائع من مثقّفيه لتغيير نظام الحكم بالقوّة.
وعن جدلية الثورة والتغيير يقول العلامة مرتضى المطهري: هناك كلمة لها عناصر تفتقر إليها كلمة التغيير. وتطرأ على حياة البشر تغييرات، تتم في بعض الاحيان على شكل ثورات. وكل ثورة تغير، ولكن ليس كل تغير ثورة. إذن متى تطلق كلمة الثورة على التغيير؟.
يجب العلامة بالقول التالي: إن الثورة تعني حدوث تغير نتيجة لانتفاض البشر وتمردهم على وضع معين، وعندما لا يكون التغير ثورياً، فقد تطرأ بعض التغيرات التدريجية، بحيث أن الناس لا يشعرون أنهم يمرون بتغير رغم أنهم يتغيرون بالفعل. لكن الثورة عمل يتم عن وعي وهي نوع من التمرد يظهر في الإنسان على وضع معين. المصدر: الله في حياة الإنسان، ص53.
إذن فمتى وافقت مصالحها أي الدولة مصالح الأفراد، تبعوها وأخلصوا إليها. وكلّما خالفت مصلحتها مصلحتهم أو مصلحتهم مصلحتها، خالفوها وتمرّدوا عليها.
فالحكومة عندما يظهر منها أنَّها تريد نشر العدل والرفاه وازدهار الصناعة والاقتصاد في ربوع المجتمع، فإنَّ الناس يرضون عنها، ويخضعون لها ويحبّونها، وعندما يحدث العكس، ويظهر من الحكومة التصلّب والتشدّد وإصدار المراسيم الاستثنائيّة وتأسيس المحاكم العسكريّة وغير ذلك، فإنَّ الشعب ينفر منها ويتقزّز من حكمها، وذلك انطلاقاً من الشعب وراء نشدان العدل والرفاه، المنبثق من حبّ الذّات. المصدر: حب الذات وتأثيره في السلوك الإنساني، ص127.
إذن فحقّ الثورة على الحكومة إنَّما ينبع عندما تنحرف الحكومة عن إرادة الشعب وعن مصالحه وعن نشر العدالة فيه، وبالتلخيص: عندما تنحرف عمّا يراه لنفسه كمالًا وعمّا خطّطه لنفسه من وسائل وسبلٍ للوصول إلى ذلك الكمال الناشئ حبّه من حبّ ذاته.
وليس هذا التفسير لحقّ الثورة ولا ذاك إلَّا منبعثاً من حبّ الذّات بالذّات؛ وذلك: أنَّ الشعب عندما يرى الحكومة مخالفة لهواه ماشية على غير الطريق الذي رسمه لنفسه نحو الكمال، ذلك الكمال الذي يحبّه بحبّ ذاته، فإنَّه يثور عليها ويتمرّد على مقتضيات تشريعها.
فإنَّ هؤلاء الرجال الثائرين، إنَّما يثورون وإنّما يتسنّمون زمام الحكم وكرسيّه، اندفاعاً من حبّ ذاتهم؛ وذلك من وجوه:
أوّلًا: لأنَّهم سوف يكونون مسيطرين ومشهورين ومخيفين مرهوبين بالنسبة إلى الشعب، وذلك شي‏ء محبوب للإنسان، يتخيّله أفضل من عدمه.
ثانياً: أنَّهم يكونون مطاعين، فإنَّ على الشعب أن يطيع جميع ما يصدّرونه من قوانين وتنظيمات وتعليمات، وهذا أيضاً شي‏ءٌ حسنٌ يفضّله الإنسان عادة.
ثالثاً: وأنَّهم أيضاً يبعدون الشرّ السابق عن المجتمع، ويبعدونه بالضمن عن أنفسهم، ويرفعون ما كان المجتمع يشكو منه من ظلمٍ ومن إهانةٍ ومن تعسّف، وهذا بنفسه أيضاً محبوب للإنسان من جرّاء حبّه لذاته. المصدر: حب الذات وتأثيره في السلوك الإنساني، ص 130.
الان وبعد ان فهمنا معنى الثورة ولماذا يثور الثائرون، فأننا نتطرق الى انواع الثورة، من حيث ان الثورات التي تحدث في المجتمع البشري ليست واحدة فهي على انواع ومنها:
أولاً: الثورة الصناعية: هي بدورها ثورة، ولكن من الناحية الفنية، فلما كان الانسان فناناً ومبدعاً وخلاقاً وموجوداً صناعياً ومنتجاً، فانه انتفض وأوجد تغييراً في الآلات وبذلك ظهرت الثورة الصناعية.
ثانياً: الثورة الاجتماعية: وهي ان ينمو الغضب في نفوس الناس الى ان يثور في يوم ما على الاوضاع القائمة وتكون ماهية هذه الثورة متمثلة بالدفاع عن الحقوق الذاتية، وتسمى هذه الثورة عادة بالثورة الغضبية.
ثالثاً: الثورة الوجدانية: فقد يحدث في بعض الاحيان ان تثور ضمائر مجتمع ما نتيجة لأوضاع معينة، فمثلما يكون الانسان اذ ضمير فان المجتمع هو الاخر له ضمير، ويثور ضد الظلم والتعسف وهذا ما يسمى بالثورة العاطفية.
رابعاً: الثورة الاقتصادية: عندما تحدث ثورة في مجتمع ما ويتغير النظام الاقتصادي ويحل محلة نظام جديد فان ذلك يعتبر ثورة، ولكنها ثورة تقوم على اساس نظام اجتماعي معين. مثل هذه الثورة تطيح بالنظام الاجتماعي القائم وتستبدله بنظام اخر.
خامساً: الثورة الادبية: تعني التمرد على الآداب الموجودة، وتتم بوعي، وهو نوع من الانتفاض الواعي ضد الآداب السابقة.
سادساً: الثورة الفكرية: حدوث ثورة في المفاهيم الفكرية والعقلية عند البشر بحيث تتغير معاييرهم وتحل محلها معايير اخرى، وتعتبر نوع من انواع التمرد على مجموعة من الافكار والتصورات والمعارف والامور التي كان فكر الانسان يتقبلها وينهار ويحل محله بنيان فكري جديد. المصدر: الله في حياة الانسان، ص58.
عوامل ايجاد الثورة، وهي كثيرة نذكر المهم منها:
أولاً: الظلم، قال الفيلسوف أرسطو أن سبب الثورة كان الإحساس بالظلم، وإذا شعرت الطبقات الفقيرة في المجتمع بأنهم يتم معاملتهم بشكل ظالم، فإنهم سوف يثورون.
ثانياً: الحرمان النسبي، يقول بعض العلماء أن الثورات تحدث بعد فترة من انتهاء الأوقات الجيدة وأوقات الرخاء، حيث يبدأ المواطنين في توقع نوعية حياة أفضل لكنهم يشعرون بالغش عندما يرون الركود أو التراجع في نوعية حياتهم إلى الأسوأ.
ثالثاً: دولة الحكومة، الثورات هي أكثر احتمالاً للحدوث في البلدان ذات الحكومات الفاسدة، فـإذا شعر المواطنين بـكفاءة حكومتهم، فإن قيام الثورة يصبح أمر مُستبعد.
رابعاً: العامل الاقتصادي والمادي، أي تقسيم المجتمع الى قطبين وهما الرفاهية والحرمان، الغني والفقير، ويكون هذا سبباً للقيام بالثورة، للصول الى مجتمع يخلو من الاختلافات الطبقية.
خامساً: وجود طبائع التحررية في البشر، وخاصة التحرر تعتبر من القيم الانسانية، أي ان الحرية للإنسان تعتبر اعز بكثير من جميع القيم المادية.
سادساً: عامل العقيدة وحب الهدف، والثورة على هذه الاساس تدعى بالثورة العقائدية. المصدر: الثورة والدولة، مرتضى المطهري، ص108.
وخلاصة القول ان الثورة يجب ان تعتمد على ركنين اساسيين؛ الهدم، والبناء، وان تهتم قبل انتصارها بالركن الاول مع عدم اهمال الثاني، اما بعد مرحلة الانتصار فيجب ان يحدث العكس؛ اي الاهتمام بالبناء مع استمرار عملية الهدم بنسبة اقل منه، لان رواسب الطاغوت تبقى عادة بعد انتصار الثورة لفترة طويلة، فلابد من ان يستمر الهدم، ولكن التوجه الاكبر يجب ان يكون منصباً على عملية البناء.
اضف الى ذلك ان الثورة تعني ان الانسان المنتمي اليها يجب ان يكون مستعداً للتضحية والعطاء، وان لا يأبه بما يحدث حوله، في حين ان الانظمة تخضع لمعادلات معينة، وبذلك فان الثورة ستكون اقوى من النظام، وبالتالي فان الحركة الاسلامية هي حركة تخدمها حوادث التأريخ؛ اي ان الزمن يكون في عونها دائماً لأنها حركة تسير في مسيرة السنن الكونية وفي طريق الحق.

  

عبدالاله الشبيبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/02



كتابة تعليق لموضوع : الثورة... مفهومها... انواعها... عواملها...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر موسى الشيخ
صفحة الكاتب :
  عامر موسى الشيخ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 رئيس مجلس ذي قار : هجرة الطاقات الشابة خارج البلد "خسارة" وجميعنا نتحمل المسؤولية  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

  الهجرة إلى الوطن  : ميمي أحمد قدري

 المسيح في الأناجيل:صور متضاربة ومتناقضة ... ![ جدلية التثليث؛الإشكالية الأكبرْ ]ج5/ألف  : مير ئاكره يي

 تحت شعار (من اجل الارتقاء بواقع جديد للمرأة في العراق )  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 مشكلة أم  : علي حسين الخباز

 داعش یرتکب مجزرة بكوباني ویقتل 146 مدنيا

 أعلى درجات الحرارة في العراق منذ 30 عاما

 ورشة عمل بجامعة كركوك عن طرق التحليل الالي وتطبيقاته البيئية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 مدرستنا بيتنا تصل مدرسة عاتكة الابتدائية في الرصافة الثالثة وتظهرها بحلة جديدة  : وزارة التربية العراقية

  أن لم تستحي فافعل ما شئت ..فواز الفواز نموذجا  : وليد العلوي

 الأنظمه المعتمه أنظمه فاسده  : د . عصام التميمي

 ارباك امني للدواعش في الموصل ومقتل العشرات منهم في الموصل وسامراء

 الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني

  انظروا ماذا ورثتم.... وماذا ورثنا (2)  : عباس العزاوي

 دوما بعد فوات الأوان  : زيد شحاثة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net