صفحة الكاتب : جنان الهلالي

حق المظلوم يظهر ولو-بعد حين 
جنان الهلالي

كُلنا يعلم مكانة الإنسان،عند الله تعالى  كيف خلق ،
الإنسان وكرمه وقدره ونفث فيه من روحه قال تعالى (  لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ ) وقال تعالى( الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ ) وكيف ميزه الله تعالى بالعلم وعلمه الأسماء كلها وأسجد له الملائكة وسخر له المخلوقات من حيوان ونبات وغير ذالك ثم يأتي إنسان آخر ويتجبر ويعتدي على خلق ممن خلقه الله تعالى ويزهق أرواح الناس ظلما وعدوانا ، ومعلوم أن القاتل حكمه  خالدا مخلدا في نار جهنم قال تعالى

( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا
وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ) .

ويُعتبر إرساء العدل واحداً من أهم الغايات التي تسعى البشرية لتحقيقها منذ أن أوجدها الله تعالى على هذه الأرض، فعدم وجود العدل يولِّد لدى الناس إحساساً بالظلم، وتَوَلُّدُ هذا الإحساس لديهم ما هو إلا الشرارة الأولى لحدوث الفوضى، والقتل، والدمار؛  حيث تنبع مثل هذه الأمور من سعي الإنسان إلى نيل ، حقِّه بيده، وهو ما لا يُرضي الله تعالى، ولا أيّ إنسان عاقل أحبَّ الحياة بكافة تفصيلاتها.

وبما ان دين الله هو دين الحق والعدل ، وقد تكفل الله برد حق المظلوم ، والوقوف على مظلوميته وانصافه من الظالم ولبعد بعد حين، ومن الحكايات التي اعجبتني وقد قراتها في كتاب الكشكول لبهاء الدين العاملي ارويها كما هي :

 يروى ان سيف الدوله الحمداني جاءه صديق كردي فأمر سيف الدولة باحضار الغداء له ولصديقه وكان الغداء دراجتين (حجلتين) مشويتين في صفد تاملهما الكردي وضحك طويلا.

سأل سيف الدولة لما الضحك قال له الكردي يوم من الايام قطعت الطريق على تاجر وسط وادي فاستلبت امواله وقررت قتله فقال لي يا هذا اخذت اموالي فلما تقتلني بغير دم او ذنب ولم اسئ لك قلت له يجب ان اقتلك قال لي اتركني ولك امام الله ان لن احدث بشر بما حدث قلت له لا فقال اذن احبسني عندك واكتب الى اهلي يفتدوني بالمال او اطلق سراحي لوجه الله قلت له لا فلما راني صممت على قتله التفت يمينا وشمالا عله يجد من يستجير به فلم يجد.

 فلمح حجلتين على سفح جبل فقال اللهم اني اشهد هذين الحجلتين ان هذا قتلني بغير ذنب اللهم فانطقهما.

 بعد هذا قتلته ومضيت في سبيلي.

 قال الكردي لسيف الدوله تذكرت كلامه هذا لما رأيت الحجلتين المشويتين وضحكت لعقله قال له سيف الدوله والله انهما قد شهدتا فما الذي دفعك ان تروي هذه الروايه عندي وقد عاهدت الله ان لا اقف على باطل الا انتصرت للحق ايها الحرس خذوه فاضربوا عنقه.
المغزى من الحكايه يظن كثير من القتله والمجرمين انهم نفذوا من العقوبه ان الله لايظيع دم مسلم او انسان مظلوم.

ولكن المتطرفون الدواعش لهم رآي أخر  في أرساء  العدالة فهم ينسبون انفسهم للدين الحنيف وماهم بمسلمين فحب القتل وسفك الدماء المتأصل في عقولهم أدى بهم يوصموا الناس بلردة ويطبقوا عليهم حد القتل المزعوم حسبما تقتضي مصلحتهم واهدافهم المشينة.ولايخافون  الله فيهم،،يعملون بكل ماأتوا من قوه على تشويه  أجمل مافي الدين الحنيف وهي ؛حريه العقيدة  تلك الحريه  التي أيدتها الكثير من الآيات القرانية أن أتباع الدين الوهابي الداعشي يواصلون أرتكاب جرائمهم في حق الأبرياء تحت مسمي حد الرده المزعوم الذي لم ترد ولو آيه واحده تشرعه كعقوبة للمرتد عن الأسلام ، فبسم هذا الحد المفتري والمنسوب إلي دين الرحمه والتسامح ، الدين الذي شرعه الله ليعيش كل البشر في آمن وسلام (ولاتجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم وإلهنا وإلهكم واحد ونحن له مسلمون) سوره العنكبوت الآيه 46فالأخوه الإنسانيه هي الأساس التي تقوم عليه علاقات الناس ولقد وضع القرآن الكريم دستورآ للعلاقات بين المسلمين وغير المسلمين كما جاء في قوله تعالى (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين)الممتحنة. آيه8.
حدد الله القصاص من القاتل حتى لوبعد حين .
فكثير من الجرائم ، لايمكن التعرف على مرتكبوها  ،ولكن 
لم يفلت أحد من العقاب سواء في الدنيا او في الآخرة  . الا تعلم أيها الجاني ،عندما تقتل رجلاً فأنت تسرق حياة، تسرق حق زوجته في ان يكون لها زوج  ،تسرق من أطفاله أباهم ، وتسرق فلذة أكباد  الأمهات .

الأستشهاد في سبيل الوطن أسمى الطرق للتعبير عن الحب ومن يموت دفاعا عن حقوقه هو في الحقيقة مات بشرف عن من فضل العيش دون كرامه وحقوقه مهدرة أما من هو في منزلة أعلى من قاموا بالأستشهاد علي خلفية الهوية الدينية من قبل الأرهابين دون  ارتكاب أي ذنب ، فكثيراً ما نجد أطفالا ورضع استشهدوا لمجرد انتماءهم لدين دون غيره.
لقد أضيفت جريمة جديدة لسلسلة جرائم الدواعش  لقتلهم ثمانية شباب ،والتمثيل بهم ،لاذنب لهم فقط لأن هويتهم من اتباع (آل محمد ) والمساومة بحياتهم مقابل 
حفنة من الدواعش المجرمين المتواجدين في سجون 
الحكومة ،  فجيعة تلو فجيعة ،فلم يمض على ذكرى فاجعة شهداء سباكير ايام ولم تزل نوايح الأهالي في 
في مسامعنا تشكو الم فراق أبنائهم وهدر دمائهم،
بات من المعروف ان الدواعش  ُتريد ان تضلل بسوادها على فرحة الوطن فكلما افاق من نكبة، تجره لنكبة اخرى .
ولكن لن يُضيع الله حق الشهيد ، الا يعلموا أن الله اصطفاهم ورفع درجتهم مع الأنبياء .
لقد قتل هؤلاء الشباب بدمٍ بارد حفر على الأرض خسة داعش ، وتصرياحتهم المزيفة لتفريق وحدة الصف العراقي هذا سني ،وذلك شيعي ،لأن دماء كربلاء اليوم أمتزجت مع دماء الرمادي ، لان الشباب المغدروين كانوا من كلا الطائفتين ،لذلك انكشف زيف أدعاءت داعش القبيح، وبين حقده على كل اطياف الشعب العراقي ويقتل جميع العراقين ولايفرق بين شيعي وسني .

نحتاج الى ضبط النفس  وعدم الأنجرار الى التصعيد الطائفي التصريحات الملتهبة التي تؤجج الشارع باتت ليست في مصلحة العراق الجريح ، بلعكس هذا ماتتمناه العصابات المُتصربة لهدم أمن وآمان العراق سواء في داخل العراق او في خارجه،و لكي لانرجع الى تلك الحقبة المؤلمة التي كلفت العراقين الكثير من المآسي والظلم ،  فيوماً ما سيقع هؤلاء المجرمون في قبضة العدالة ،وندعو الله تعالى  أن يجازي أهلهم  وذويهم  خير الجزاء في الدنيا والآخرة وان يجازي قتلتهم بما يستحقون إنه على كل شيء قدير .

  

جنان الهلالي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/02



كتابة تعليق لموضوع : حق المظلوم يظهر ولو-بعد حين 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ هيثم الرماحي
صفحة الكاتب :
  الشيخ هيثم الرماحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كعبة تبقى كربله ببطالها  : سعيد الفتلاوي

 في أينا العيب يا سُمار أفتونا؟  : صالح الطائي

 خطاب المرجعية واضح لمن اعتقد وانتمى  : حسين فرحان

  في ذكرى الشهيد الصدر هل نتذكر السيد مهدي الحكيم  : مالك كريم

 اليهود يحجون إلينا ونحن ندفع الضريبة  : محمد الحمّار

 مـَحْضـرٌ كـَفـيفٌ  : نجيب طلال

 شيعة رايتس ووتش: اندونيسيا تدعو الى الكراهية والعنف والتحريض ضد الشيعة  : شيعة رايتش ووتش

 فوج اميه الجباره يحرر ثلاث مناطق بصلاح الدين ومركز شرطة طريق الطوز – تكريت

 دولة ال سعود والفساد والارهاب  : مهدي المولى

 نص مهدى لابنتي ليندا  : حسام عبد الحسين

 شفيع الارض والسماء  : حسين علي الشامي

 كيري ابو القنادر  : د . زكي ظاهر العلي

 الرشيد( ينشر) لحوم الفقراء  : زهير الفتلاوي

 صنع في العراق  : عبد الزهره الطالقاني

 الشرطة الاتحادية تعلن مقتل 1200 عنصر من (داعش) بعمليات تحرير جزيرة الخالدية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net