صفحة الكاتب : سجاد العسكري

الشباب خزين ينضب؟  ح2
سجاد العسكري

     الجميع يعرف ان الشباب هي القوة المؤثرة , والمغيرة , وما يميزها من :قوة , وحيوية , وابداع ,وانجازات..., لكن هنالك مشاكل تواجه هذه الشريحة المهمة التي يعول عليها لصنع مستقبل وطنهم  , وخصوصا في ظل الظروف التي تعرض لها الشباب سواء كانت قبل ,او بعد عام 2003 , من  سياسات متعمدة , او خاطئة  ؛ كسوء الادارة  , والتخطيط , والارهاب , والتخويف ,وغزو ثقافي ..., ومشكلة الشباب على اختلاف صورها فهي مصدر قلق مستمر , وبحاجة الى وقفة جادة لتجنب, او تقليل تعطيل هذه الطاقات , ومن خلال استبيان , والقاء بشرائح مختلفة من الشباب منهم الطالب , والكاسب , بعد توجيه عدة اسئلة فتبين هنالك مشاكل عديدة  تتعب كاحل الشباب؟  ومن خلال الواقع المرسوم! في بلدنا , يمكن تقسيم المشاكل الى داخلية وخارجية :والمشاكل الداخلية منها :خاص , وعام .
فمشاكل الشباب الداخلية :خاصة ,وعامة ؛ فالخاصة : المقصود مشاكل نفسية لدى الشباب , ونسبتها تختلف بين الافراد  , لانها مرحلة تحقيق الذات ,والبناء ,ونمو الشخصية,  فالمعاناة , والاحباط , والصراع ,والضغوط الاجتماعية , والقلق من المستقبل الغامض  , كلها ازمات نفسية خاصة , وهي بحاجة لمعرفة مسبباتها ؛لوضع الحلول لعلاجها.
المشاكل الداخلية العامة : وهي في الغالب  مشاكل ( اجتماعية , اقتصادية , سياسية ) معقدة , وخطرة , واذا ما اهملت تتفاقم , و تحول الشباب من قوة فاعلة الى قوة غائبة في المجتمع , فالبطالة , والتخلف , والتهميش , والهجرة , والحرية المباحة ..., مشاكل مرعبة تزعزع  اركان  الاستقرار سواء على المستوى الاجتماعي , او الاقتصادي , او السياسي , وهو  نذير شؤم ! واهم هذه المشاكل:
- مشكلة اهمال الشباب وتهميشهم منها:عدم وجود برامج ,وسياسات جادة , مع  قلة الموارد المالية المخصصة لتنمية شريحة الشباب, البطالة بسبب الفساد المالي والاداري يولد لدى الشباب الاحساس بالفراغ , وعدم صلاحيته في المجتمع , العزوف عن الدراسة  يكرس  تخلف ثقافي بالتالي ينعكس سلبا ؛كالجريمة, والادمان , وسلوك منحرف...
- مشكلة الاعلام بمختلف وسائله , والتي تعتبر من الوسائل المهمة في صناعة الرأي العام , ولها اهداف معينة , وليس عبثي ,او فوضوي ,واغلب البرامج الاعلامية موجهة الى (الاطفال ,المراهقين, الشباب),لتغير افكارهم ,وقيمهم , وعاداتهم ... 
- مشكلة الانتماء,والهوية الوطنية , لعلها من اخطر المشاكل التي تفرض على الشباب التفكير بالهجرة, والتخلي عن دوره فاصبح مسلوب الهوية , وضعيف الشخصية ...
- مشكلة الثقافة العسكرية , وقد سادت بفعل سياسات متعمدة انتهجها النظام البائد , واستمرت بسبب الظرف الامني , والهجمات الارهابية ,وهي من المشاكل الاكثر خطورة في عسكرة المجتمع, وعنف مجتمعي ,وعدم احترام القانون , ومن الاساليب التي تكرس هذه الثقافة  السينما الهوليودية , وافلام الاكشن , وافلام الكارتون...
واستطيع ان اقول : هناك مشاكل اخرى , ولكن هذه ابرز المشاكل التي  عجز المجتمع , والسلطة الحاكمة عن استثمارها بشكل امثل لتنمية القدرات البشرية , بالاضافة للموارد المادية , والتي تصب في بناء مستقبل الشباب والوطن, ولكن للاسف ما حصل العكس ؛ بل ادى الى تفاقم المشاكل بسبب سياسات حمقاء غير محسوبة؟
بعد ان بينا اهم المشاكل الداخلية التي يعاني منها الشباب , ننتقل الى المشاكل الخارجية والتي قد تتحكم في الكثير من المشاكل الداخلية, ولكن بصورة  يمكن الالتفات اليها ( مباشرة ),او لايمكن الالتفات اليها(غير مباشرة) , وهي في كلا الحالتين خطيرة , ولكن بمستواها الغير مباشر قد تكون اخطر؛ لاعتمادها على سياسات طويلة الامد في تحقيق اهدافها , وهذه المشاكل خلفها منظمات دولية تعمل للقضاء على العقل العراقي , وتستهدف الشباب , وفي اغلب الاحيان تكون لهاعدة صور براقة :منظمات مجتمع مدني, او قنوات فضائية , او وسائل الاتصال؛ كالانترنت... , مرتبطة بمشاريع معقدة , وخطرة , يجعل من الشباب ان يفكر بطريقة , واسلوب مسمى (التطور , والحداثة , والحرية)حتى ينغمس شيئا فشيء وراء اهداف , وواقع  بعيد كل البعد عن اهدافه وواقعه ,وما الانحلال الاخلاقي  , والعنف , تشويه القدوة ,وظواهر مستوردة, ...ما هي الا سياسات ممنهجة لاستهداف شريحة الشباب , لتخلق لديه قناعة تخدم مشاريع السيطرة , والتسلط ,ويدفعه الى هذه القناعة تشدق السياسيون بالاصلاح , فيكون في مخطط الاخرين . تناولنا ابرز المشاكل التي تؤثر في شريحة الشباب , وتغير من طريقة تفكيره , وانسلاخه من مؤروثه ,وخصوصا الديني ,واستبدالها بنموذج اخر؟!  فان لم يكن لديك مخطط فانت في مخطط الاخرين . (تابعونا في الحلقة الثالثة الحلول)

 

  

سجاد العسكري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/04



كتابة تعليق لموضوع : الشباب خزين ينضب؟  ح2
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين رزاق
صفحة الكاتب :
  حسين رزاق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ابحثوا عن خائن في مقر القيادة الامنية في العراق  : حميد الشاكر

 الحشد يفجر اربعة انفاق لداعش في قاطع عمليات نينوى

 الطايح رايح.. الفساد الاداري والمالي  : محمد حسن الساعدي

 ما هو الحج الأعظم في العالم؟  : باقر العراقي

 العدد ( 424 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة  : الشيخ عبدالجليل المكراني

 زار وزير الموارد المائية د حسن الجنابي محافظة بابل يرافقه السيد المحافظ صادق مدلول السلطاني  : وزارة الموارد المائية

 العمل : إعداد استمارات خاصة بالتوحد لاطفال دور الحضانة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 التأريخويّه!!  : د . صادق السامرائي

 من ادب فتوى الدفاع المقدس ( حلو عابس حلو )  : علي حسين الخباز

 الخليفة المزعوم والفأرة والرجولة  : د . حامد العطية

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يزور معرض ( مسيحيو الشرق ) في معهد العالم العربي بباريس  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 وزير التعليم العالي يكرم الباحث الدكتور عبد العظيم الجوذري ب(درع الابداع)  : نوفل سلمان الجنابي

 سُنة العراق وحياة لم يعد بالإمكان إصلاحها!  : علي الدوري

 الجبير مستهتراً  : شهاب آل جنيح

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net