صفحة الكاتب : محمد رضا عباس

الوحدة الوطنية تبدء من  توحيد التعريفة الجمركية بين المنافذ الحدودية 
محمد رضا عباس

 حتى عام 2015 , كانت التعريفة الجمركية على البضائع المستوردة لا تتعدى 5% من قيمة فاتورة الاستيرادات , وان اغلب موارد هذه التعريفة كانت تذهب الى جيوب الفاسدين. الحكومة الاتحادية لم تعر أهمية الى الإيرادات المالية من التعريفة الجمركية آنذاك لأنها كانت مكتفية بالإيرادات النفطية الضخمة والتي كانت تزيد عن حاجتها . الا ان الوضع المالي في العراق قد تدهور في منتصف عام 2014 , عندما انهارت أسعار النفط في الأسواق العالمية وتقلصت إيرادات المالية للحكومة الاتحادية الى اقل من نصف مما كانت عليه في عام 2013, وأصبحت جباية الضريبة على الاستيرادات ضرورة لتقليص العجز المالي الحكومي. التعريفة الجمركية الجديدة شملت 8 الاف  سلعة وبنسبة ضريبية قدرها 20% من قيمة السلع , باستثناء الكحول والسجائر الذي فرض عليها 80% .

وفي منتصف أيار من عام 2015 , اعلن وزير المالية هوشيار زيباري تطبيق قانون التعريفة الجمركية على المنافذ الحدودية في محافظات الوسط والجنوب , مستبعدا منافذ إقليم كردستان , والتي كانت " تنفذ قانون التعرفة الجمركية الخاص به" , حسب ما جاء في تصريح النائبة عن التحالف الكردستاني نجيبة نجيب. قرار الوزير جوبه بامتعاض كبير من قبل محافظات الوسط والجنوب و رفضت تطبيق القانون بشكل علني  . فقد صرح المتحدث الرسمي باسم مجلس محافظة البصرة احمد السليطي ان " القانون التعريفة الجمركية اتحادي ويجب تطبيقه على جميع المنافذ الحدودية دون استثناء منفذ واحد , لكن الذي حصل ان تطبيقه سيكون فقط على محافظات الوسط والجنوب دون شمول المحافظات الغربية وإقليم كردستان". وأضاف السليطي للجزيرة نت , ان " الجدوى الاقتصادية من قانون التعريفة الجمركية ستنتفي عندما يطبق بالشكل الحالي , لان المستورد سيلجأ الى المنافذ الحدودية التي لا تفرض فيها تعريفة , وبالتالي فان محافظات الوسط والجنوب سيصيبها الغبن , وترتفع فيها أسعار البضائع".

وامام الاعتراضات الواسعة التي ابدتها محافظات الوسط والجنوب في تطبيق التعريفة الجديدة , قررت هيئة المستشارين في رئاسة الوزراء العراقية , ان قانون التعريفة الجمركية سيطبق في جميع المنافذ الحدودية في العراق بما في ذلك منافذ إقليم كردستان مطلع اب 2015. الا ان رئيس الحكومة حيدر العبادي مرة ثانية قرر إيقاف العمل به نتيجة رفض العديد من الحكومات المحلية تطبيقه , والارتفاع الكبير الذي ستسببه التعريفة على أسعار المواد الغذائية .

لم يفعل القانون التعريفة الجمركية لا في المنطقة الغربية من العراق ولا من قبل إقليم كردستان , حيث ان المنافذ الحدودية في المنطقة الغربية كانت محتلة من قبل تنظيم داعش الإرهابي , بينما رفض الإقليم تطبيق التعريفة الجديدة بسبب " المشاكل الاقتصادية التي يمر بها الإقليم والرغبة في تفادي التضييق على التجار". ولم يلتزم بتعليمات الحكومة الاتحادية الا المنافذ الحدودية في محافظات الوسط والجنوب . وامام هذا التباين في فرض التعريفة الجمركية بين المنافذ الحدودية , بدء التاجر العراقي بتحويل استيراداته من محافظات الوسط والجنوب الى إقليم كردستان لرخص التعريفة هناك . حيث ذكرت إدارة موانئ البصرة , ان تطبيق القانون الجديد أدى الى تراجع الإيرادات في الميناء بشكل كبير , بعدما تراجع معدل وصول السفن التجارية من سفينة واحدة يوميا في المتوسط الى نحو سفينة واحدة كل أسبوع.

وامام هذا المشهد , لم يبقى امام الحكومة الاتحادية الا نشر نقاط تدقيق للسلع في المناطق التي تفصل إقليم كردستان عن مناطق نفوذ الحكومة الاتحادية في الوسط والجنوب واستيفاء رسوم جمركية إضافية على السلع المارة من كردستان الى الوسط والجنوب. فقد جاء في تصريح لرئيس هيئة الجمارك كاظم الموسوي لوسائل اعلام محلية , ان " وضع منفذ الصفرة للتدقيق الجمركي يأتي بسبب امتناع الإقليم عن تطبيق التعرفة الجمركية", موضحا , ان " الموانئ الأخرى التي تأتي منها البضاعة من الخارج ومن دول الجوار كانت ستموت بسبب تحويل التجار طريقهم عبر الإقليم".

الاجراء الاتحادي قوبل برفض كردي معتبرين الاجراء خرق لقواعد الدستوري العراقي والذي يحرم فرض الضرائب على التجارة بين المحافظات . الا ان الجانب الكردي نسى ان هذه البضائع ليست من صنع المحافظات وانما من صنع دول اجنبية ويطبق عليها احكام الدستور العراقي. فقد اعتبرت عضو اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي نجيبة نجيب , ان " اجراء الحكومة العراقية بفرض رسوم جمركية على حركة البضائع بين كردستان , امر غير قانوني سيقف ضده النواب الكرد في مجلس النواب". واعتبر عضو مجلس النواب عن الكتلة الكردية بختيار شاويس الاجراء العراقي " سياسيا" , ومخالفا لدستور البلاد الذي لا ينص على وضع رسوم جمركية على حركة السلع داخل البلد.  

مازال الخلاف بين بغداد واربيل قائما وكان الامر خلاف بين دولتين , وليس من المفروض على الإقليم تطبيق القوانين الاتحادية , حيث لم يحدث ان رفضت  محافظة البصرة او ميسان او نينوى او الانبار قرارات الحكومة الاتحادية على نسبة التعريفة . المباحثات ما زالت مستمرة بين الإقليم وبغداد حول توحيد التعرفة الجمركية , واخر حديث عن توحيد التعرفة كان يوم 30 حزيران من هذا العام , حيث اعلن مدير عام الجمارك في إقليم كردستان سامال عبد الرحمن , بان "العراق " , هكذا جاء في تصريح المسؤول , وإقليم كردستان يعملان على توحيد التعرفة الجمركية . وقال المدير العام , ان " التعرفة الجمركية العراقية اعلى في كثير من المجالات , وتتم جباية مبالغ اعلى مما في إقليم كردستان , لكننا سنحاول توحيد التعرفة بطريقة تصب في صالح التجار في إقليم كوردستان". لم يتم الاجتماع المزمع يوم 30 حزيران لأسباب " خاصة بأعضاء الوفد ".  

أسباب عديدة تدعو الى الاتفاق بين بغداد واربيل على نسبة التعريفة ومنها:

أولا, ان تباين نسبة التعريفة بين المنافذ الحدودية إشارة الى غياب القانون , وهيمنة قوى خارج القانون على هذه المنافذ.

ثانيا, الاختلافات في فرض الضرائب على الاستيرادات بين المنافذ الحدودية تودي الى غياب العدالة بين المنافذ والمحافظات و وفوضى في إدارة التجارة الخارجية.

ثالثا, فرض هيبة الدولة تدعوا الى توحيد الضرائب على جميع النوافذ الحدودية , حيث ان اختلاف النسبة بين منفذ واخر سوف يودي الى انتعاش محافظة على حساب محافظة أخرى.

رابعا, والاهم من كل ذلك فان تباين نسبة التعريفة بين منافذ إقليم كردستان و بقية المنافذ العراقية يعد إشارة خطرة الى الانقسام السياسي بين الإقليم والمركز وخروج الإقليم عن سلطة المركز.

لهذه الأسباب يجب على الحكومة الاتحادية تطبيق التعريفة الموحدة على جميع المنافذ الحدودية بضمنها إقليم كردستان , وبذلك تكون احد المشاكل العالقة بين بغداد واربيل قد انتهت , والبدء بالبحث عن طريق جديد لحل معضلة أخرى وهو ملف نفط الإقليم.


محمد رضا عباس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/04



كتابة تعليق لموضوع : الوحدة الوطنية تبدء من  توحيد التعريفة الجمركية بين المنافذ الحدودية 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نورا المرشدي
صفحة الكاتب :
  د . نورا المرشدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 شرطة الديوانية تلقي القبض على عدد من المتهمين  : وزارة الداخلية العراقية

 حِلمُ الاِنفصال , وهماً برزانياً  : حسين نعمه الكرعاوي

  ممثل السيستاني من كربلاء: السياسي والاقتصادي غير النافع للمجتمع كالشجرة الخبيثة المجتثة من الارض لن يكون له اي وجود

 العمل تنظم دورات تدريبية للنازحين والعوائل المهجرة استثناءا من الضوابط  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حادث مؤسف يودي بحياة صحفية عراقية شابة غردت عن خيبات الأمل قبل وفاتها بقليل  : اعلام السيدة شيماء عبد الستار الفتلاوي

 مسرحية الصراع ......ابداع ميساني مبهر ومتواصل .  : عدي المختار

 المطلك يغير موقفه من الهجمات على داعش ويدعو عشائر الجنوب لقتالها

 ماهي مسؤوليتنا في هذا اليوم تجاه العالم وكيف ننقل مبادئ آل محمد صلى الله عليه وآله إليهم.

 الكفاءة لاتقف عند ابواب الاحزاب ؟  : احمد محمد العبادي

 لسنا بحاجة إلى لسان البعث ليدافع عنا  : عمار الجادر

 الإعلام البناء في العملية السياسية  : مهند العادلي

 وماذا بعد البارزاني وقميص عثمان  : عمار منعم علي

 قرءاة في أبرز سمات الشخصيات المؤثرة داخل التحالف الكردستاني في دورته السابقة  : حامد شهاب

 رَعْشَةُ..حَنِينْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 ليس كل الاعلام ماجور يا ساسة  : رسول الحسون

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109838183

 • التاريخ : 18/07/2018 - 01:45

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net