صفحة الكاتب : عادل الموسوي

المرجعية الدينية وقصة الثورة العراقية - قراءة شخصية
عادل الموسوي

   قد يكون من ترف المشاعر والمثالية ان تعيش هم امة لست اﻻ أحد ارقامها اﻵحاد - والامة - اعني بها اﻻمة الشيعية العراقية والهم اعني به نظام الحكم ورسم خارطة الولاء للوطن العراقي .

   كانت التطلعات ﻻ تتعدى العيش خارج مظلة البعث وكانت عين اﻻمل تربي الى يد المساعدة من الثورة الشقيقة -الجمهورية الاسلامية - متوهما وحدة القضية وتعديها الحدود السياسية، مع  تعلق اﻻمال بأطر بعض الصور الثورية - التي تهشمت في وقت لاحق عشناه - وكادت بعض اﻻمال ان ترى النور فكانت المأساة بقمع اﻻنتفاضة، انقطع الرجاء بالخﻻص وخابت اﻻمال، وقلبت صفحات وفتحت اخرى كان منها صفحة الحملة الايمانية التي ملئت افواهنا بالماء " وهل ينطق من في فيه ماء " 
   كانت هناك قضايا كثيرة وتصورات ومواقف ومتبنيات: التقليد، السيد الخوئي، السيد السيستاني، السيد محمد الصدر، السيد محمد باقر الصدر، السيد محمد باقر الحكيم، المجلس اﻻعلى، حزب الدعوة، الجمهورية الاسلامية، السعودية، الوهابية، البعثية، الاميركان، الروس .. عناوين وصور كثيرة اخرى ومواقف، ومن بين تدافعات تلك العناوين والصور كان اﻻمل في ثورة شيعية قادتها اللاجئون عند الثورة الشقيقة .. ولكن .. لاشيء بالافق .. فدب اليأس وافنيت علاتي دفاعا عن من عقدت الامال بهم، ولم يك في افق المخيلة ان يكون للمرجعية الدينية مندوحة غير التقليد في اﻻحكام الشرعية، لما ترسخ من استحالة القيام بدورها القيادي السياسي الذي كان يعد اعلانا للتمرد على النظام القائم فقد مسح - النظام - تلك الافكار باعدام واغتيال العلماء ثم قمع الانتفاضة ثم اغتيال العلماء ايضا، ولاشيء بالافق ايضا فتآكل الرجاء .. فصار الفؤاد كفؤاد ام موسى فارغا، فلم يبق غير تجاذبات - محورها الاميركان - بين فرحة الخلاص ورزية الاحتلال .
   لقد كنت ارى في الاحتلال خيبة شيعية لأنه لن يأتي اﻻ ببديل عابث كالبعث، وبين هن وهن كان مانحن عليه - قبل الان - ولكم تألمت بعد بعض ربيعات عربية .. وتمنيت لو كان الخلاص بربيع عراقي شعباني ثان ..لكن بعد ان تأملت لصفحات تاريخنا لم اجد العراق بعد عاشوراء اﻻ محتﻻ : الامويين، العباسيين، العثمانيين، اﻻنكليز ، الملوك، الضباط ، البعثيين .. لذا ايقنت ان حلم الخلاص لن يكون متاحا ولو برؤيا كاذبة .. ومما رسخه التاريخ والمناهح الدراسية للتاريخ ان الثورات على الطواغيت تولد من رحم المأساة وربما كتب لها النجاح ليتولاها طواغيت جدد او تقمع لتكون اضلاع شهدائها سلالم لثورة جديدة تفتح مقابرهم الجماعية عند استلامها للسلطة .
  ولكن .. وبعيداً بعيداً .. عن كل ما ترسخ من قراءات وموروث ، اقرأ الان صفحة كتبت باحرف غير مرئية  لذا فهي تحتاج الى منظار للرؤية بمواصفات خاصة : عراقية شيعية حسينية مرجعية .
  في ذلك المنظار ﻻحت لي ملامح الثورة الجديدة والحقيقية .. ثورة لا كباقي الثورات التقليدية .. ثورة يحتاج التعبير عنها الى جمل غير انشائية .. تحتاج الى رؤية بذلك المنظار الخاص لترى مارأته المرجعية بعينها المجردة قبل بضعا وعشرين سنة .. ثورة صامتة لم يكن لها بيان يحمل رقما بل كانت لها خطبتين :
الاولى فتوى الدفاع المقدس ..
والثانية خطبة النصر المبين ..
  ثورة صامتة صابرة محتسبة متربصة تنتظر بثقة اكتمال صفحات المشروع التكريتي لتأتي عليه لاسقاطه - وتكريتي - لانه عنوان جامع مانع : قومي،عشائري، بعثي، سلفي، تكفيري، ارهابي، صدامي ..
ان سقوط النظام بالاحتلال كان وهما فلم يكن ذلك النظام مبادا كما هو الظاهر ولم يكن الاحتلال الا صفحة تمهد لما بعدها .. لكنها كانت صفعة تاريخية عضت عليها فئات مئات الانامل ندما ..
وإذ صدرت .. او .. صدحت .. فتوى كتابة الدستور بذلك "المانشيت " الرائع وتلك الخلفية الموسيقية الراقية : " ان تلك السلطات - الامريكية - لاتتمتع باية صلاحية لتعيين اعضاء مجلس كتابة الدستور .."  فتم بناء الدولة - اﻻساس والهيكل - وجزءً من بناء الشخصية الشيعية العراقية .
  تجاوزت المرجعية واستوعبت المحنة الطائفية .. تعالت ونأت بنفسها عن مجرد الالتفات الى المرجعيات المصطنعة والدعاوى البلهاء الباهتة .. من ذلك الزقاق المبارك من شارع الرسول ص في باب قبلة امير المؤمنين ع كانت غرفة العمليات .. القيادة العليا .. لم ار بأروع من تلك القيادة الفذة التي تنتظر اكتمال المقومات لسنوات وتصنع بعضها وتقوم اخرى وتحرك بأنامل مسددة عوامل النجاح وديمومة النصر ..تقود المعركة .. تهيء مستلزملتها .. ترعى لوازمها وتداعياتها ..
  تبين لي اخيرا ان لا عموم للقضية الشيعية وان الحدود السياسية حقيقية ﻻ اعتبارية وان المصالح العليا قومية ﻻ مذهبية دينية وان الثورة الشقيقة تحت ضغط " يوم يفر المرء من اخيه .. " وان ثوار اﻻمس - اللاجئون -قد اسقط الاحتلال عنهم التكليف بإزاحة النظام اليوم ، وانكدرت نجومهم او ما كنت اظنه نجوما فتبين انها فوانيس لاتنير بأبعد من مواضع اقدامهم .. 
  وبزغت شمس المرجعية بعد سحاب مركوم غاية في الكثافة ..
  بئست ربيعات العرب .. ولا شكر  لامريكا ولا لغيرها ، لا حمد الا لله الواحد القهار " لا اله الا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وهزم الاحزاب وحده " فعراقية هي ثورتنا قائدها السيد السيستاني آية الله العظمى والمرجع الديني الاعلى  " دام فضله "

  

عادل الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/04



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الدينية وقصة الثورة العراقية - قراءة شخصية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد زيدان الربيعي
صفحة الكاتب :
  ماجد زيدان الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 معجزات الأرقام في أسماء أهل البيت عليهم السلام  : علي زامل حسين

  إلى فلذة كبدي الحلقة "1"  : كاظم الموسوي

 في ذكرى المولد الشريف للسبط الشهيد ..  : السيد جعفر العلوي

 أرهَـابويـة الإمام المَهدي فـي نظـر الإسَتكبـار العـالمي خطاب الراعي الأول للإرَهاب ( بنيامَين نتانياهو ) إنمَوذجاً  : اسامة العتابي

 في ميسان جماليات الالفة قراءات في المكان – ميسان انوذجا  : عبد الحسين بريسم

 أمريكا .. سأعيش رغم الداءِ والأعداء  : غني العمار

 الدعاية الوحيدة التي على ضوئها انتخب  : سامي جواد كاظم

 مقبرة النجف ايام زمان بين عالم الاحزان وأرشيف الدفان  : عقيل العبود

 لواء علي الاكبر يستقبل النازحين من تل حاجم وام الزنابيل

 مباشرة الخطاب عين الصواب..!!  : عادل القرين

 العدد ( 118 ) من مجلة النجف الاشرف  : مجلة النجف الاشرف

 كيف يجب ان تتم استعادة مكونات المشهد الطبيعي والثقافي للأهوار (الجزء الاول)  : د . فائق يونس المنصوري

 تحية للقوات العراقية المنتصرة على قوى الظلام  : د . عبد الخالق حسين

 بابا نويل.. في غير موعده  : مديحة الربيعي

 بمناسبة إحياء يوم لغة الضاد (التصويب اللغوي بين التفعيل والتجاهل)  : عدنان عبد النبي البلداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net