صفحة الكاتب : عبدالاله الشبيبي

ماذا للميت في الدنيا بعد موته؟.
عبدالاله الشبيبي

يحسن السؤال هنا، عما إذا كان للميت عمل صالح بعد موته أم لا، وخاصة بعد أن ورد: (انه في الدنيا عمل ولا حساب وفي الآخرة حساب ولا عمل). فإذا كان مطلق العمل منفياً، إذن فكيف يكون العمل الصالح؟.
يجيب عن ذلك الخبر الآخر الوارد: (إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: كتاب علم‏ ينتفع‏ به‏ وصدقة جارية وولد صالح يستغفر له).
والحديث بنصه واضحٌ لا يحتاج إلى إيضاح. غير انه يبقى بعض الجوانب من الحديث حوله:
الجانب الأول: إن معنى كتاب العلم يشمل كل العلوم المطلوبة للشرع المقدس، وغير المحرمة فيه. ولا يختص بعلوم الشريعة والتفسير ونحوها، بل‏ يشمل علوم اللغة والتاريخ والعلوم الطبية وغيرها.
الجانب الثاني: إن لم يكن الكتاب في العلم، وإنما كان كتاب صناعة كتعليم النجارة أو البناء مثلاً، أو كان كتاب فكاهة لترويج النفس بغير الباطل، فهل يكون خارجاً عن تطبيقات الحديث الشريف؟ ومن ثم لا ينفع الميت بعد موته؟ ويمكن أن يجاب على ذلك بأسلوبين:
الأسلوب الأول: إن معنى العلم أوسع مما نظن، فالصناعات على اختلافها، وسائر الخبرات الاختصاصية وغيرها هي نوع من العلم، ولا يمكن أن تنتج إلا بعلم، وليس في الحديث الشريف تقييد يخرجها.
نعم لو كان الكتاب من قبيل الفكاهة أو تعليم الألعاب المسلية أو نحوها مما ليس علماً جزماً، لم يكن مندرجاً في الحديث من هذه الناحية.
الأسلوب الثاني: إن في الحديث قرينة واضحة على تعميم المعنى لكل انتفاع، سواء كان علماً أم لم يكن علماً، بل سواء كان كتاباً أم لم يكن كتاباً، بل كان آلة أو ظرفاً أو بناء أو فرشاً. وتلك القرينة أمران:
احدهما: ينتفع به. فالمدار هو النفع لا غير، كما هو المفهوم من الخبر.
وثانيهما: قوله: صدقة جارية، لو استطعنا غض النظر عن أرباحها، ونظرناها كشي‏ء نافع ليس إلا. وإنما النظر إلى أرباحها كأهم الأساليب للانتفاع منها.
الجانب الثالث: المراد بالصدقة الجارية، بمعناه اللفظي أو المطابقي: كل‏ ما يدر مالًا باستمرار، لقضاء حاجة المحتاجين، أو تغطية بعض المصالح المشروعة أياً كانت. والاستمرار مفهوم من لفظ جارية، كما هو واضح.
الجانب الرابع: في استغفار الولد الصالح، فان الأمر ليس منحصراً بالاستغفار، بل بكل ثواب لأي عمل صالح يمكن تقديمه إلى الميت.
بل يمكن أن نفهم من الاستغفار، ما يكون سبباً للمغفرة، سواء كان دعاء بالغفران أو عملًا من أعمال الرضوان، فانه استغفار بالحمل الشائع على أي حال.
الجانب الخامس: إذا كان الاستغفار صادراً من غير الولد، فهل يشمله الحديث أم لا. كما انه إذا كان صادراً من ولد غير صالح. فهل يشمله الحديث أم لا.
لا شك انه غير داخل في الدلالة المطابقية للحديث الشريف. إلا إننا بعد ضم القرائن الشرعية الداخلية والخارجية، يمكن أن نخلص إلى القول: بأن المهم إيجاد سبب الغفران. سواء كان الولد صالحاً أم غير صالح، بل سواء كان المستغفَر له والداً أم لم يكن. فان صلاح الولد، لا دخل له بصلاح الميت. كما لا دخل لكونه ولداً في ذلك، فلو استغفر له أي إنسان أمكن أن يصله الغفران والرضوان.
الجانب السادس: في النظر في النسبة بين الخبرين السابقين. فان قوله: في الدنيا عمل ولا حساب وفي الآخرة حساب ولا عمل، لا ينافي قوله: انقطع عمله إلا من ثلاث. فان هذه الثلاث أعمال تحصل في الدنيا، وما نفاه الحديث الآخر إنما هو العمل الذي يحصل بالآخرة. وما دام الميت سبباً بشكل آخر لوجود تلك الثلاثة، إذن، سيكون مستحقاً لوصول الثواب إليه، وتكون بمنزلة أعماله في الدنيا.
الجانب السابع: مقتضى قوله: في الآخرة حساب ولا عمل: إن أي رحمة زائدة سوف لن تصل إليه. لأنها إنما تصل بالعمل، فإذا انقطع العمل انقطعت الرحمة. فهل هذا الفهم الصحيح؟
والجواب: انه غير صحيح بكل تأكيد. لعدة وجوه نذكر منها:
الوجه الأول: إن كثيراً من الرحمات لا تحتاج إلى سبب، بل هي تفضل ابتدائي من الله سبحانه، وقد ورد في الدعاء يا من كل رحمته ابتداء. أي بدون سبب سوى إرادته سبحانه. وإذا تم ذلك، فمن الممكن أن تصله الرحمة في الآخرة بدون عمل.
الوجه الثاني: إننا يمكن بقرينة (الحساب) أن نحمل (العمل) على العمل غير الصالح لأنه هو المحاسب عليه، وليس كما نتصور ابتداءاً، من أن المراد به العمل الصالح، فيكون المعنى نفي وجود الذنوب في الآخرة، وهذا أمر قطعي لا شك فيه.
الوجه الثالث: إننا يمكن أن نحمل معنى (العمل) على العمل المأمور به، أي أن الشريعة تطلبه أو أنها تنهى عنه، بحيث يكون مرتبطاً بها بشكل وآخر، فيكون معنى الحديث: انه في الآخرة لا يوجد عمل مرتبط في الشريعة، لأن الشريعة هناك منتفية، وهذا أيضاً أمر قطعي لا شك فيه.
الوجه الرابع: انه دل الكتاب والسنة على وجود بعض الأعمال الصالحة للمؤمنين في الآخرة، كذكر الله سبحانه، قال تعالى: ﴿وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ‏﴾، وغيرها من الآيات، وكالشفاعة في إنقاذ بعض أهل النار من العذاب قال تعالى: ﴿وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى﴾.
وقد ورد في السنة ما مؤداه: (إن المؤمن لا عبادة له في الجنة إلا التحية والذكر). أقول: فالتحية فيما بينهم والذكر لله سبحانه.
وقوله: في الآخرة حساب ولا عمل، معنى مطلق يمكن تقييده بمثل هذه الأدلة، وهذه الوجوه.
الجانب الثامن: في قوله: في الدنيا عمل ولا حساب. فإذا لم يكن الحساب موجوداً، فهذا يخالف ما ورد في الكتاب والسنة والتجربة. من وجود العقوبات الدنيوية البسيطة والمهمة، نتيجة لذنوب الناس، وهذا قطعي لا شك فيه. ويمكن الجمع بين الفكرتين بأحد وجوه نذكر منها:
الوجه الأول: إن المنفي في الخبر هو (الحساب) لا العقاب، وما هو الثابت في الدنيا هو (العقاب) لا الحساب، فإذا اختلف الأمران انتفى التنافي.
الوجه الثاني: إن المراد بالحساب الذي ينفيه الحديث عن الدنيا، ما يحصل في الآخرة من استقراء أعمال الفرد واحدة واحدة، لينال جزاءه منها بالعدل الإلهي إن خيراً فخير وان شراً فشر. وهذا الحساب غير موجود في الدنيا يقيناً. ومن الواضح أن أنواع العقوبات الدنيوية ليس من هذا القبيل.
الوجه الثالث: إن العقوبات الدنيوية ليست (عقوبات) بالمعنى الكامل. بل هي لمجرد إلفات النظر، مقدمة للاستغفار والتوبة. ومن هنا قال سبحانه: ﴿لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ﴾ و﴿لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ﴾ وأما العقاب الكامل، فهو منحصر في الآخرة. وهذا كافٍ في فهم الحديث الشريف.
الجانب التاسع: انه لا شك انه ثبت لدى المتشرعة، أن هناك من الناس في الآخرة يدخلون الجنة بلا حساب، ومن الناس من يدخل جهنم بلا حساب‏، فكيف قال الحديث الشريف: (انه في الآخرة حساب ولا عمل). ويمكن أن يجاب على ذلك بوجوه منها:
الوجه الأول: إن (حساب) نكرة في سياق الإثبات، فلا تفيد إلا الإثبات الجزئي، ولا يمكن أن تفيد العموم أو الكبرى الكلية. فيكون المعنى: إن هناك‏ حساب في الآخرة لبعض الناس أو لبعض الأعمال وهذا صحيح وأكيد، ولم يقل الحديث إن الحساب عام وشامل، لينافي ثبوت انتفاء الحساب عن بعض الناس.
الوجه الثاني: إن المهم في هذه الفقرة من الحديث: هو نفي وجود العمل في الآخرة، وليس إثبات الحساب فيها، فإذا صدق وجود الحساب بأي شكل كفى في صحة السياق، وإنما المهم أن يصدق انتفاء العمل الذي هو الأهم في السياق.
الوجه الثالث: انه يمكن أن نقول بعموم الحساب لكل الأفراد. وهل الحساب إلا تقييم العدل الإلهي للأعمال، وهذا معنى عام وشامل، إلا أن الحساب تارة يكون ظاهر للعيان، وأخرى يكون ضمنياً أو سريعاً ﴿وهو سَرِيعُ الْحِسَابِ﴾ بحيث لا يحتاج إلى مزيد من الوقت، بحيث يكون مجرد الالتفات إليه كافٍ في تحصيل النتيجة، فهذا الأخير يكون هو المراد من الذين يدخلون الجنة أو جهنم بلا حساب أي بلا حساب ظاهري معلوم. مُستل من كتاب فقه الأخلاق، ج‏1، ص146وما بعدها.

 

  

عبدالاله الشبيبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/08



كتابة تعليق لموضوع : ماذا للميت في الدنيا بعد موته؟.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله

 
علّق ابراهيم الخرس ، على لماذا تخصص ليلة ويوم السابع من شهر محرم لذكرى شهادة أبي الفضل العباس؟ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,, لدي سؤالين بالنسبة ليوم السابع من المحرم وهو :- 1-هل في عهد أحد المعصومين تم تخصيص هذا اليوم ؟ 2-هل هناك روايات عن المعصومين بحق يوم السابع من المحرم ؟ ولكم جزيل الشكر والتقدير .. وماجورين انشاء الله

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي باسم المخترم تحياتي لكم ونتشرف بك اخاً فاضلاً واقعاً لم يكن علم بعنوانكم او ما تحملون من معلومات فلدينا بحث كبير حول النسب والشخصيات من هذه العائلة الكريمة وترجمة لعلمائهم وأدبائها ، فليتك تتواصل معنا من خلال الفيس بوك او على عنواني البريدي ، لان كتابنا سوف يصدر عن قريب وجمعنا فيه اكثر من مائة شخصية علمية وأدبية لهذه الاسرة في مناطق للفرات الاوسط ... ننتظر مراسلتكم مع الشمر حيدر الفلوجي

 
علّق ستبرق ، على براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن استعمال الدقائق النانوية لثنائي أوكسيد التيتانيوم المشوب في تنقية مياه الشرب - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : احتاج الى هذا البحث ,,,ارجوا ان يكون ك مصدر لي في رسالتي للماجستير ,,وشكراا لكم

 
علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم .

 
علّق باسم ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي لقد نسيتم آية الله الشيخ سعيد الفلوجي االذي ذكره الشيخ حرز الدين في كتابه وابنه الشيخ نعمة الفلوجي وولده الشيخ باسم الفلوجي الساكن في استراليا المعروف بالشيخ حيدر النجفي وهم من نفس عشيرة نوري الفلوجي المصور وعبد الكريم الفلوجي راجع المشجرة وهو من تلامذة الميرزا جواد التبريزي والوحيد الخراساني والسيد محمود الهاشمي وتتلمذ في المقدمات والسطوح على ايدي علماء النجف كالسيد محمد حسين الحكيم اخ السيد محمد تقي الحكيم ابو الشهداء رحمهم الله وكذا تتلمذ على يد ولده البكر الشهيد وولده السيد عبد الصاحب الحكيم الشهيد رحمهم الله وتتلمذ على يدي الشيخ معن الكوفي رحمه الله والسيد عبد الكريم فضل الله اللبناني والشيخين محمد حسين واحمد آل صادق اللبنانيين وآية الله الشيخ بشير النجفي في المكاسب والسيد جواد ومحمد رضا الجلاليين في بعض أجزاء اللمعة واصول المظفر وكذا السيد الشهيد محمود الحكيم في داره الواقعة في محلة العمارة بعض أجزاء اللمعة وغيرهم وتتلمذ علي يدي في النجف كثير اذكر بعضهم منهم الشهيد الشيخ سجاد الغروي الاصفهاني والشهيد السيد هادي القمي واخيه عديلي السيد حسين القمي وعديلي الشيخ مجيد الجواهري امام جامع الجواهري وابن الشيخ باقر الايرواني في قم وعشرات غيرهم، وكنت استاذا في قم في كافة مدارسها العلمية الرسمية كمدرسة الهادي ومدرسة السيد كاظم الحائري وغيرها واحتفظ الى الآن ببطاقات انتسابي اليها كما تتلمذ على يديه في قم خارج تلك المدارس كثير من الطلاب منهم ابن السيخ باقر القرشي رحمه الله وغيره كثير نسيت أسماءهم، فانا من جهة الاب فلوجي ونوري الفلوجي النجفي والد عبد الأىمة المصور من عمومتي ومن جهة الام انتسب الى السادة آل المؤمن وتزوجت بنت الشيخ احمد الهندي موزع رواتب المراجع وقارئ القرآن الشهير ولي من الاولاد الذكور خمسة ولبعضهم اولاد ذكور ايضا..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . أحمد فيصل البحر
صفحة الكاتب :
  د . أحمد فيصل البحر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 لأول مرة في تاريخها.. السعودية تمنح رخصة قيادة السيارات للنساء

 تدوير الخاتم عند القنوت  : سامي جواد كاظم

  السعودية بين الثورة او الاصلاح  : صلاح السامرائي

 هوس محمد صلاح يجتاح الأسواق في مصر مع اقتراب شهر رمضان!

 المتطفلون والشعائر الحسينية  : اياد طالب التميمي

 هستيريا الدعاية السعودية: الحوثيون وداعش وراء تفجير "القديح"!  : عباس البغدادي

 نداءات الى.. "صم بكم عمي"  : علي علي

 الجبوري بين بيت الطين وبيت الابيض  : علي دجن

 اللواء الثامن جهود كبيرة يبذلها لتحقيق الأمن والاستقرار لقضاء البغدادي  : وزارة الدفاع العراقية

 النيابة العامة للفقهاء  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 إلى صديقي الذي أخبرني بأنه مات....!!  : د . صادق السامرائي

 اغلب الاوراق التفاوضية للحكومة القادمة طلب مناصب  : سعد الحمداني

 المرجع الحكيم: فتوى المرجعية للجهاد كان لها الاثر الاكبر في التصدي للارهاب

 العائدات النفطية والضرائب وجهان لعملة واحدة  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 الاعلام الآلة الحاسمة في الحروب الحديثة  : صادق غانم الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net