صفحة الكاتب : عبدالاله الشبيبي

ماذا للميت في الدنيا بعد موته؟.
عبدالاله الشبيبي

يحسن السؤال هنا، عما إذا كان للميت عمل صالح بعد موته أم لا، وخاصة بعد أن ورد: (انه في الدنيا عمل ولا حساب وفي الآخرة حساب ولا عمل). فإذا كان مطلق العمل منفياً، إذن فكيف يكون العمل الصالح؟.
يجيب عن ذلك الخبر الآخر الوارد: (إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: كتاب علم‏ ينتفع‏ به‏ وصدقة جارية وولد صالح يستغفر له).
والحديث بنصه واضحٌ لا يحتاج إلى إيضاح. غير انه يبقى بعض الجوانب من الحديث حوله:
الجانب الأول: إن معنى كتاب العلم يشمل كل العلوم المطلوبة للشرع المقدس، وغير المحرمة فيه. ولا يختص بعلوم الشريعة والتفسير ونحوها، بل‏ يشمل علوم اللغة والتاريخ والعلوم الطبية وغيرها.
الجانب الثاني: إن لم يكن الكتاب في العلم، وإنما كان كتاب صناعة كتعليم النجارة أو البناء مثلاً، أو كان كتاب فكاهة لترويج النفس بغير الباطل، فهل يكون خارجاً عن تطبيقات الحديث الشريف؟ ومن ثم لا ينفع الميت بعد موته؟ ويمكن أن يجاب على ذلك بأسلوبين:
الأسلوب الأول: إن معنى العلم أوسع مما نظن، فالصناعات على اختلافها، وسائر الخبرات الاختصاصية وغيرها هي نوع من العلم، ولا يمكن أن تنتج إلا بعلم، وليس في الحديث الشريف تقييد يخرجها.
نعم لو كان الكتاب من قبيل الفكاهة أو تعليم الألعاب المسلية أو نحوها مما ليس علماً جزماً، لم يكن مندرجاً في الحديث من هذه الناحية.
الأسلوب الثاني: إن في الحديث قرينة واضحة على تعميم المعنى لكل انتفاع، سواء كان علماً أم لم يكن علماً، بل سواء كان كتاباً أم لم يكن كتاباً، بل كان آلة أو ظرفاً أو بناء أو فرشاً. وتلك القرينة أمران:
احدهما: ينتفع به. فالمدار هو النفع لا غير، كما هو المفهوم من الخبر.
وثانيهما: قوله: صدقة جارية، لو استطعنا غض النظر عن أرباحها، ونظرناها كشي‏ء نافع ليس إلا. وإنما النظر إلى أرباحها كأهم الأساليب للانتفاع منها.
الجانب الثالث: المراد بالصدقة الجارية، بمعناه اللفظي أو المطابقي: كل‏ ما يدر مالًا باستمرار، لقضاء حاجة المحتاجين، أو تغطية بعض المصالح المشروعة أياً كانت. والاستمرار مفهوم من لفظ جارية، كما هو واضح.
الجانب الرابع: في استغفار الولد الصالح، فان الأمر ليس منحصراً بالاستغفار، بل بكل ثواب لأي عمل صالح يمكن تقديمه إلى الميت.
بل يمكن أن نفهم من الاستغفار، ما يكون سبباً للمغفرة، سواء كان دعاء بالغفران أو عملًا من أعمال الرضوان، فانه استغفار بالحمل الشائع على أي حال.
الجانب الخامس: إذا كان الاستغفار صادراً من غير الولد، فهل يشمله الحديث أم لا. كما انه إذا كان صادراً من ولد غير صالح. فهل يشمله الحديث أم لا.
لا شك انه غير داخل في الدلالة المطابقية للحديث الشريف. إلا إننا بعد ضم القرائن الشرعية الداخلية والخارجية، يمكن أن نخلص إلى القول: بأن المهم إيجاد سبب الغفران. سواء كان الولد صالحاً أم غير صالح، بل سواء كان المستغفَر له والداً أم لم يكن. فان صلاح الولد، لا دخل له بصلاح الميت. كما لا دخل لكونه ولداً في ذلك، فلو استغفر له أي إنسان أمكن أن يصله الغفران والرضوان.
الجانب السادس: في النظر في النسبة بين الخبرين السابقين. فان قوله: في الدنيا عمل ولا حساب وفي الآخرة حساب ولا عمل، لا ينافي قوله: انقطع عمله إلا من ثلاث. فان هذه الثلاث أعمال تحصل في الدنيا، وما نفاه الحديث الآخر إنما هو العمل الذي يحصل بالآخرة. وما دام الميت سبباً بشكل آخر لوجود تلك الثلاثة، إذن، سيكون مستحقاً لوصول الثواب إليه، وتكون بمنزلة أعماله في الدنيا.
الجانب السابع: مقتضى قوله: في الآخرة حساب ولا عمل: إن أي رحمة زائدة سوف لن تصل إليه. لأنها إنما تصل بالعمل، فإذا انقطع العمل انقطعت الرحمة. فهل هذا الفهم الصحيح؟
والجواب: انه غير صحيح بكل تأكيد. لعدة وجوه نذكر منها:
الوجه الأول: إن كثيراً من الرحمات لا تحتاج إلى سبب، بل هي تفضل ابتدائي من الله سبحانه، وقد ورد في الدعاء يا من كل رحمته ابتداء. أي بدون سبب سوى إرادته سبحانه. وإذا تم ذلك، فمن الممكن أن تصله الرحمة في الآخرة بدون عمل.
الوجه الثاني: إننا يمكن بقرينة (الحساب) أن نحمل (العمل) على العمل غير الصالح لأنه هو المحاسب عليه، وليس كما نتصور ابتداءاً، من أن المراد به العمل الصالح، فيكون المعنى نفي وجود الذنوب في الآخرة، وهذا أمر قطعي لا شك فيه.
الوجه الثالث: إننا يمكن أن نحمل معنى (العمل) على العمل المأمور به، أي أن الشريعة تطلبه أو أنها تنهى عنه، بحيث يكون مرتبطاً بها بشكل وآخر، فيكون معنى الحديث: انه في الآخرة لا يوجد عمل مرتبط في الشريعة، لأن الشريعة هناك منتفية، وهذا أيضاً أمر قطعي لا شك فيه.
الوجه الرابع: انه دل الكتاب والسنة على وجود بعض الأعمال الصالحة للمؤمنين في الآخرة، كذكر الله سبحانه، قال تعالى: ﴿وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ‏﴾، وغيرها من الآيات، وكالشفاعة في إنقاذ بعض أهل النار من العذاب قال تعالى: ﴿وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى﴾.
وقد ورد في السنة ما مؤداه: (إن المؤمن لا عبادة له في الجنة إلا التحية والذكر). أقول: فالتحية فيما بينهم والذكر لله سبحانه.
وقوله: في الآخرة حساب ولا عمل، معنى مطلق يمكن تقييده بمثل هذه الأدلة، وهذه الوجوه.
الجانب الثامن: في قوله: في الدنيا عمل ولا حساب. فإذا لم يكن الحساب موجوداً، فهذا يخالف ما ورد في الكتاب والسنة والتجربة. من وجود العقوبات الدنيوية البسيطة والمهمة، نتيجة لذنوب الناس، وهذا قطعي لا شك فيه. ويمكن الجمع بين الفكرتين بأحد وجوه نذكر منها:
الوجه الأول: إن المنفي في الخبر هو (الحساب) لا العقاب، وما هو الثابت في الدنيا هو (العقاب) لا الحساب، فإذا اختلف الأمران انتفى التنافي.
الوجه الثاني: إن المراد بالحساب الذي ينفيه الحديث عن الدنيا، ما يحصل في الآخرة من استقراء أعمال الفرد واحدة واحدة، لينال جزاءه منها بالعدل الإلهي إن خيراً فخير وان شراً فشر. وهذا الحساب غير موجود في الدنيا يقيناً. ومن الواضح أن أنواع العقوبات الدنيوية ليس من هذا القبيل.
الوجه الثالث: إن العقوبات الدنيوية ليست (عقوبات) بالمعنى الكامل. بل هي لمجرد إلفات النظر، مقدمة للاستغفار والتوبة. ومن هنا قال سبحانه: ﴿لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ﴾ و﴿لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ﴾ وأما العقاب الكامل، فهو منحصر في الآخرة. وهذا كافٍ في فهم الحديث الشريف.
الجانب التاسع: انه لا شك انه ثبت لدى المتشرعة، أن هناك من الناس في الآخرة يدخلون الجنة بلا حساب، ومن الناس من يدخل جهنم بلا حساب‏، فكيف قال الحديث الشريف: (انه في الآخرة حساب ولا عمل). ويمكن أن يجاب على ذلك بوجوه منها:
الوجه الأول: إن (حساب) نكرة في سياق الإثبات، فلا تفيد إلا الإثبات الجزئي، ولا يمكن أن تفيد العموم أو الكبرى الكلية. فيكون المعنى: إن هناك‏ حساب في الآخرة لبعض الناس أو لبعض الأعمال وهذا صحيح وأكيد، ولم يقل الحديث إن الحساب عام وشامل، لينافي ثبوت انتفاء الحساب عن بعض الناس.
الوجه الثاني: إن المهم في هذه الفقرة من الحديث: هو نفي وجود العمل في الآخرة، وليس إثبات الحساب فيها، فإذا صدق وجود الحساب بأي شكل كفى في صحة السياق، وإنما المهم أن يصدق انتفاء العمل الذي هو الأهم في السياق.
الوجه الثالث: انه يمكن أن نقول بعموم الحساب لكل الأفراد. وهل الحساب إلا تقييم العدل الإلهي للأعمال، وهذا معنى عام وشامل، إلا أن الحساب تارة يكون ظاهر للعيان، وأخرى يكون ضمنياً أو سريعاً ﴿وهو سَرِيعُ الْحِسَابِ﴾ بحيث لا يحتاج إلى مزيد من الوقت، بحيث يكون مجرد الالتفات إليه كافٍ في تحصيل النتيجة، فهذا الأخير يكون هو المراد من الذين يدخلون الجنة أو جهنم بلا حساب أي بلا حساب ظاهري معلوم. مُستل من كتاب فقه الأخلاق، ج‏1، ص146وما بعدها.

 

  

عبدالاله الشبيبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/08



كتابة تعليق لموضوع : ماذا للميت في الدنيا بعد موته؟.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن النواب
صفحة الكاتب :
  حسن النواب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :