صفحة الكاتب : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

اسباب عزوف الناخب العراقي عن المشاركة الانتخابية
مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

علي مراد العبادي

تعد الانتخابات ركيزة العمل الديمقراطي باعتبارها وسيلة التداول السلمي للسلطة بعيداً عن صخب النزاعات والانقلابات والصدامات اذ انها تختصر الوقت والجهد في التغيير السياسي ، اضافة الى كونها تعبر عن ارادة الجماهير الذين هم محور العملية الانتخابية عبر الادلاء بأصواتهم لاختيار ممثلين عنهم وبحسب النظام المعمول به في كل دولة سواء برلماني او رئاسي بشرط ان تتوفر الظروف الطبيعية وحرية التعبير ، اما بالنسبة لحجم المشاركة الفعلية في الانتخابات فهي ليست مقياساً يؤخذ به خصوصاً في بعض الديمقراطيات ذات الباع الطويل والتجربة العريقة ففي بعض الاحيان لا تتعدى نسب المشاركة حد الـ50% او اقل والامور تجري بصورة طبيعية وتأخذ سياقها العام في الخطوات اللاحقة من تشكيل الحكومة وتحول الخاسرون الى خانة المعارضة .

اما بخصوص الانتخابات العراقية الاخيرة وتحديداً ما يتعلق بتدني مستوى المشاركة الى حد الـ45% من مجموع من يحق لهم التصويت فالموضوع يحتاج الى وقفة جادة ، فمن الناحية الدستورية والقانونية فنسب المشاركة لا تغير في المعادلة شيئا بمعنى لم يشترط الدستور او القانون على حد اعلى او ادنى لنسب المشاركة، لكن على المستوى السياسي والاجتماعي والشعبي فإن نسب المشاركة تترك تأثيراً، فعلى سبيل المثال تدني مستوى المشاركة يعزز من زيادة حظوظ المرشحين من ذوي الحضور المقبول او ممن يمتلكون قاعدة حزبية، فكلما انخفضت نسبة المشاركة ينخفض معها العتبة الانتخابية التي تسمح بتخطي المرشح حاجز الأصوات، فإذا كانت نسبة المشاركة قرابة 75% يحتاج المرشح بما لا يقل عن 20 الف صوت او انخفاضها لحد الـ40 قد يحصد مرشح حاجز ال 8 الاف صوت لحجز مقعده في البرلمان بعد اجراء العملية الحسابية التي تخص سانت ليغو بعد ان تتخطى قائمته حاجز المقعد.

ايضاً تؤثر نسب المشاركة على صعود ذوي القواعد الحزبية باعتبارهم مؤدلجين وموجهين بضرورة المشاركة والتصويت لقوائمهم الامر الذي سيضر بالقوائم المستقلة ، الشيء الآخر من الناحية المعنوية او الرؤية الدولية لمجريات العملية السياسية فربما تتولد قناعات لدى البعض بعدم شرعية العملية السياسية لتدني مستوى المشاركة فيها.

اما عن اهم الاسباب التي ادت بعزوف الناخب العراقي عن حقه الانتخابي فيمكن اجمالي بالتالي:-

1- قانون الانتخابات: بدأ يشعر المواطن بغياب دوره في تقرير ارادته نتيجة لصياغة الكتل السياسية لقانون انتخابي وفق مقياسها الخاص وبالتالي مصادرة ارادة الناخب، وفي الوقت ذاته قطع الطريق على الوجوه الجديدة او الاحزاب والكتل السياسية الناشئة باعتبار القانون يخدم مصالح الكتل الكبيرة.

2- التوافقية والشراكة والمحاصصة هذه الثلاثية اصبحت السمة المميزة لأية تشكيلة حكومية بعيدة عن النتائج التي تفرزها الانتخابات والسبب دستوري قانوني اضافة الى تفسير المحكمة القاضي بتفسير الكتل الاكبر التي تتشكل في اول جلسة وليس الكتلة الاكبر التي تصدرت المشهد الانتخابي مما يضطر حتى الفائز بالدخول بالتوافق والشراكة للحصول على اغلبية الثلثين او نصف زائد واحد للمضي قدماً بالعملية الحكومية.

3- حالة الاحباط التي اصيب بها الناخب نتيجة لتكرر المشهد وانعدام الخدمات وقلة فرص العمل والتهرب من تطبيق الوعود الانتخابية وغيرها من الاسباب.

4- حملة مقاطعون والتي أقدم عليها مجموعة كبيرة ومن جهات شتى انتشرت في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات وهو نوع من الاحتجاج وعدم الرضا فيكون خيار المقاطعة الاصوب بحسب اعتقادهم.

5- ساد مفهوم خاطئ روجت اليه بعض الاطراف مفاده انخفاض نسب المشاركة الى ما دون ال 30% سينجم عنها الغاء الانتخابات وتشكيل حكومة انقاذ وطني وهو امر لا صحة له.

هذه الاسباب وغيرها ادت بالنهاية الى عزوف انتخابي كبير يحتاج الى وقفة جادة من قبل الجهات الحكومية والمجتمعية لمعالجة الاخفاقات التي رافقت مسيرة العملية السياسية والانتخابية بشكل أخص، ولا ننسى اقبالنا على انتخابات محلية لمجالس المحافظات في نهاية العام الجاري مع احتمالية تأجيلها، الا ان الهدف هو حث الناخب على ممارسة حقه والتصويت لمن يستحق والامر هنا متروك لما تتمخض عنه محادثات تشكيل الحكومة ومدى جدية الاطراف السياسية في احداث تغيير نوعي حتى يشعر المواطن بالفرق ويبادر للمشاركة وتصحيح المسار.

  

مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/09



كتابة تعليق لموضوع : اسباب عزوف الناخب العراقي عن المشاركة الانتخابية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : م . محمد فقيه
صفحة الكاتب :
  م . محمد فقيه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دلالات فوز ترامب: القارة العجوز تتحدث  : د . يحيى محمد ركاج

 لجنة الصحة والبيئة تعقد اجتماعاً طارئ مع مدير عام صحة ذي قار لمناقشة الوضع الصحي في المحافظة  : اعلام السيدة شيماء عبد الستار الفتلاوي

 في القاهرة ولأوّل مرّة على مستوى العتبات المقدّسة: مكتبةُ العتبة العبّاسية المقدّسة تُقيم معرضاً للوثائق النادرة والمخطوطات...

 مسجد الكوفة المعظم يتشح بالسواد إيذانا بقدوم عاشوراء الحسين (عليه السلام)

 رئيس القانون الدولي العام وتسوية المنازعات في مركز لندن يصل كربلاء للاطلاع على مضامين الإرث الانساني للامام السجاد  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

  ادب المرء قبل علمه ورحمته قبل عدله  : د . عصام التميمي

 بالتفاصيل.. آلية توزيع الاراضي لأسر شهداء الحشد الشعبي

 رؤية فلسفية لمشروع الامل  : رسل جمال

 العدد ( 464 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 مسيحهم ومسيحنا ...! [ 1 ]  : مير ئاكره يي

 فرنسا الإرهابية تدعو لمؤتمر محاربة الإرهاب  : د . صاحب جواد الحكيم

 المطلوب اليوم . هو الانتصار السياسي  : جمعة عبد الله

 صحة الكرخ / اجراء (58355) الف حملة و زيارة رقابية صحية و اتلاف (275) طن من المواد الغذائية و ربع مليون لتر من المواد السائلة  : اعلام دائرة صحة الكرخ

 موقف النصارى من واقعة كربلاء  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 فضائيات القتل المباشر!!  : علي وحيد العبودي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net