صفحة الكاتب : فراس زوين

الضرائب ... بين القيل والقال وارتفاع الاسعار
فراس زوين

ان الاعوام التي تلت 2014 اثبتت ضرورة التأسيس لاقتصاد اكثر استدامة وشمولية، من خلال تكثيف الموارد المالية للدولة لتلافي الفجوات الاقتصادية التي تنتج عن تقلبات اسعار النفط عالميا لدوله مثل العراق يشكل النفط ٩٧٪‏ من مجموع صادراتها.

  • المشكلة التي واجهت الاقتصاد العراقي خلال تاريخه الحديث هو هيمنة الريع النفطي منذ اكثر من نصف قرن حيث اخذت الواردات المتأتية من تصدير النفط تشكل شيئا فشيئا الرافد الرئيسي للمالية العامة مبتلعة كل القطاعات الحكومية الاخرى والتي يجب ان تشكل روافد اضافية للموارد المالية للدولة، وقد برزت هذه المشكلة بصوره واضحة المعالم بعد عام 2014 حيث جابهت الحكومة العراقية مازق كبير تمثل بانخفاض اسعار النفط لحدود 30 دولار وعجز الواردات النفطية المتحصلة عن سداد قيمة الاجور والرواتب الحكومية فضلاً عن الإيفاء بباقي التزاماتها.
  • خضم الارباك المالي للدولة تجلى ضعف باقي قطاعات الدولة على تحقيق واردات إضافية للخزينة المركزية لتمويلها بما تحتاجه من أموال، ومن اهم هذه القطاعات هو الجباية الضريبية والجمركية وما يجب ان تشكله من رافد ضخم لتمويل الموازنات الحكومية.
  • تنبهت العديد من دول الاوبك لأهمية الضرائب والرسوم في تدعيم الموقف المالي و تصحيح الاتجاهات التمويلية بعد الاعتماد المفرط على الريع، فقد اصدرت العديد من الدول النفطية ومن ضمنها السعودية والإمارات حزمة قرارات لفرض الضريبة القيمة المضافة بنسبة 5% كان من المفترض ان تدخل حيز التنفيذ هذا العام لتودع هذه الدولتان عقودا من الرفاهية المفرطة عاشها مواطنوها والمقيمون فيها دون ضرائب، في حين اختارت الدول الخليجية الأخرى تأجيل هذا التطبيق، وقد كانت دول الخليج قد قررت تطبيق هذه الضريبة بشكل موحد بداية عام ٢٠١٨ لكن التفسخ الذي أصاب منظومة مجلس التعاون الخليجي على إثر إعلان السعودية والإمارات والبحرين فرض حصار على قطر ساهم في عدم توحيد الموقف من الضريبة.
  • هذا التوجه إلى رفع الإيرادات الغير نفطية لهذه الدول بعد انخفاض اسعار النفط عام 2014 وانخفاض الخزين المالي الاستراتيجي لهذه الدول إضافة إلى أعباء الإنفاق العسكري على الحروب ودعم المواقف السياسية في بعض الدول بمليارات الدولارات.

ومن منطلق تكثيف الموارد غير النفطية وفي محاولة للخروج من الاطار الريعي للايراد توجهت الحكومة العراقية في قانون موازنه 2018 بقرار فرض ضرائب ورسوم على بعض السلع والخدمات ورفع نسبة الضرائب والرسوم للبعض الاخر وكما يلي،

1. ضريبة دخل ٣-١٥٪‏

2. ضريبة استيراد سيارات ١٥٪‏

3. ضريبة عقار ١٢٪‏

4. ضريبة مبيعات على خدمة تعبئة الهاتف والانترنيت ٢٠٪‏

5. رسم مطار بمبلغ ٢٥ الف دينار للتذكرة الخارجية و١٠ الاف دينار للداخلية

6. ضريبة مبيعات على المطاعم والفنادق للدرجة الممتازة والأولى ١٥٪‏

7. ضريبة وقود ١٠٪‏

8. ضريبة المشروبات المحلاة بالسكر ١٠ سنت لكل ١ لتر

9. ضريبة المشروبات الكحولية ٢٠٠٪‏

10. ضريبة السكائر والمعسل ١٠٠٪‏

11. ضريبة خدمات امانة بغداد ١٠٪‏

12. ضريبة صيانة الطرق والجسور ٨٪‏ من قيمة المركبة

13. زيادة أجور الماء والكهرباء بنسبة ٥٪

  • اتجاهات المالية العامة العراقية تؤشر نحو ضرورة هذه الضرائب و دورها المفصلي في رفد الخزينة المركزية، ولكن يبقى السؤال الجوهري عن ماهية القرار الاقتصادي، والهدف المتوخى من اي قرار وعن سقف الامكانات المتاحة لتنفيذه، اذ ان القرار بحد ذاته لا يعني بالضرورة امكانية تنفيذه، وبالنسبة لقرار مثل فرض ضرائب ورسوم اضافيه او زياده هذه النسب يجب ان يعضد بمجموعة قرارات إضافية للجم الارباك الذي سيحصل نتيجة ارتفاع أسعار الكثير من المنتجات، وهي مشكلة تضاف على كاهل الفقراء من ابناء الشعب و الذي قد يصل نسبتهم لحدود 30٪‏ ممن هم دون حد الفقر وممن هجروا من بيوتهم ومدنهم بعد احداث داعش الارهابي وسقوط عدد من المدن في قبضة التنظيم الارهابي ، وان المتابع للشأن المحلي يلاحظ ارتفاع وتيرة الاسعار لكثير من البضائع و المنتجات خلال الأيام القليلة الماضية مع بروز الكثير من التكهنات والاخبار التي ملئت صفحات التواصل الاجتماعي و تداولتها بعض القنوات الفضائية حول أسعار المواد في السوق المحلية بعد ١/٧/٢٠١٨ و ما قد يشكله من ثقل قد يعجز عن حمله المواطن الفقير فضلا عن أصحاب الدخول المتوسطة.
  • الحكومة ملزمة بالتوضيح المستمر لحقيقه هذه الزيادات ونسبها وتسليط الاضواء على ما يمكن ان يشكله هذا القرار من اضافات على الواقع الاقتصاد العراقي، والعمل على نشر الوعي الضريبي بين المواطنين، بالإضافة الى بعث رسائل اطمئنان للمواطن العراقي، توضح فيها مستويات ارتفاع الاسعار الناجم عن تطبيقها، وتسحب بذلك البساط من تحت اقدام المنتفعين ممن عمدوا الى استغلال الوضع الراهن وعمدوا الى رفع اسعار بعض المواد بنسبة تفوق نسبة الزيادة الضريبية مما خلق حالة من الفوضى والارباك في الاسعار قد يؤدي الى زعزعة الاستقرار الاقتصادي و الاجتماعي للبلد في وقت تشهد العلاقة بين المواطن وبين الدولة ازمة ثقة عميقة كنتيجة حتمية للإخفاقات المتتالية للحكومات العراقية في كثير من المواقف وعدم تلبية العديد من الاحتياجات العامة لأبناء الشعب.
  • اذا كانت هذه القرارات مختصرة على زيادة الضرائب والرسوم بدون حزمة من الإصلاحات المالية والإدارية، وتنشيط دور القطاع الخاص والقطاعات الانتاجية الوطنية الأخرى، فأن الامر قد يقودنا الى مزيد من الفوضى وبشكل قد يكون اقسى واوسع مما حصل قبل عدة أيام في الشارع الأردني، والذي غص باحتجاجات شعبية سلمية شارك فيها الاف وانتهت باستقالة حكومة هاني الملقي، وتعهد رئيس الوزراء المكلف عمر الرزاز بسحب مشروع قانون الضريبة الجديد، والذي اثار غضب الشارع الأردني اعاد الى الاذهان صورة الربيع العربي وما خلفه من تغيرات سياسية واجتماعية.

ان الحالة العراقية تعد اشد تعقيداً من الحالة الأردنية، وقد يصل بنا الحال الى مالا يحمد عقباه، ان لم يكن للحكومة خطة عمل كاملة تتجاوز فرض الرسوم والضرائب الى بناء قاعدة صناعية وانتاجية، تنتشل العراق من واقعه الاقتصادي المتراجع وتخفف من ثقل هذه القرارات على المواطن البسيط، من خلال عدة خطوات لدعم قرارات فرض الضرائب، وكما يلي

  • تحديث وتطوير البيئة المالية واستخدام الوسائل الحديثة لجباية الضرائب والرسوم من خلال اعتماد الوسائل التكنلوجية .

• الضرب بقوة وحزم رؤوس الفساد التي نخرت بدن الدولة العراقية والحد من نفوذ الاحزاب السياسية والمتنفذين في دوائر الدولة عموماً ودائرة الجباية الضريبية خصوصاً.

• السيطرة على المستوى العام للأسعار ومنع فرض أي زيادة مبالغ بها من قبل بعض التجار لتحقيق أرباح سريعة على حساب الناس .

  • تحريك عجلة الاقتصاد العراقي والخروج من حالة الركود التي ضربت الأسواق العراقية منذ فترة ليست بالقصيرة، والعبور به الى مرحلة الانتعاش.
  • القيام بخطوات حقيقية وجادة لتنشيط القطاع الخاص وانعاش الصناعة الوطنية للاضطلاع بدورها الطبيعي في تشغيل الايد العاملة، والاستفادة من ارتفاع أسعار المستورد لتدوير عجلة الإنتاج المحلي.
  • عدم فرض والغاء أي زياد بالنسبة للمواد الخام وتخفيفها للمواد النصف مصنعة، وحصرها على البضائع المصنعة كلياً لدعم الواقع الإنتاجي المحلي.
  • تحديث وتطوير النظام التعليمي ونشر الثقافة الضريبية بين افراد المجتمع من خلال تأكيد المناهج الدراسية بأهمية الجباية في تطوير المستوى الاقتصادي.

• المحاولة الجادة والحقيقية لإعادة ثقة المواطن بالقرارات الحكومية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والنهوض بمستوى الخدمات العامة التي تبذلها الدولة للمواطن، مع الايفاء بالتزاماتها اتجاه الجماهير، لقطع الطريق امام الاشاعات والاخبار الكاذبة التي تطمح لأرباك الوضع الاقتصادي والاجتماعي في البلد.

  

فراس زوين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/11



كتابة تعليق لموضوع : الضرائب ... بين القيل والقال وارتفاع الاسعار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنان ، على الخصخصه خطوات مدروسه ام تهرب من المسؤولية - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : ترجمة موفقه لواقع غير موفق اقتصاديا وكل مافي الامر هو عدم وجود خبراء اقتصاديين لديهم ضمير حي وقادر على التحليل المنطقي المعلن لما يجري ... وان وجدو هكذا اشخاص ..من سيسمح لهم بالعمل

 
علّق هارون العارضي الرميثي ، على خاشقجي لاشيء امام اكثر من 3500 امريكيا قتلتهم السعودية - للكاتب سامي جواد كاظم : في البداية أشكرك على التطرق لموضوع اليمن ومحاصرتهم اقتصادياً والأطفال الذين يقتلون يومياً بلا ذنب سواء انتمائهم لبلادهم ، وهذه المجازر اليومية بحق شعب اليمن الصامد بعيدة كل البعد عن أنظار الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وبعيدة عن أقلام الكتاب العرب الشرفاء للأسف إلا قليلاً من أمثالكم. ... لكن لدي إعتراض على عنوان مقالتك خاشقجي إنسان عربي لا يقل شأنآ عن الشعب اليمن وهو أيضاً لن ينجوى من ظلم آل سعود المجرمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على ما هو مصحف فاطمة وما محتواه ومن كتبه وجمعه؟ وهل له علاقة بالقرآن؟! - للكاتب الموقع الرسمي للعتبة الحسينية : مصحف فاطمة محنته كبيرة كصاحبته التي ماتت مظلومة مهضومة مغصوب حقها . فلماذا يُريدون منّا ان نقبل بأن عائشة حفظت عن النبي عشرات الألوف من الاحاديث وان النبي (ص) امر بأن نأخذ نصف ديننا عنها . ولماذا يُريدون منّا ان نُصدق أن ابا هريرة الذي عاش مع النبي ثلاث اشهر قد روى الألوف من الاحاديث ناهيك عن الجراب الآخر الذي لم يفتحه . أليست بنت النبي اولى بذلك منهم وهي ربيبة داره ووريثة آثاره ممن كان الوحي ينزل في بيتها لا بل دخل معهم تحت الكساء فكان سادسا. ولعل الاشارة من الائمة إلى أن مصحف فاطمة هو حديث الوحي أو حديث ملك من الملائكة يُشير إلى انها سلام الله عليها اخذت عن ابيها نقلا عن الوحي ما ملأت به هذا الكتاب ، فسُميّ بمصحف فاطمة وكما هو معروف فإن كلمة مصحف هو ما موجود في الصحف او ما مدوّن فيها ، ولماذا لا نقول مثلا أنه بإملاء علي عليه السلام وذلك لقول علي عليه السلام . كان رسول الله (ص) يُحدثني فإذا فرغ سألته ، واذا فرغت ابتدرني بالحديث ، هذا الكم الهائل من الاحاديث الذي منح عليا وسام ان يكون باب مدينة علم الرسول (ص) . هذه الاحاديث حملتها فاطمة والحسن والحسين فلا بد انهم لا بل الجزم انهم درسوا في هذه المدرسة وعنها أخذت فاطمة ما موجود في مصحفها. يضاف إلى ذلك إذا كان سليم بن قيس الهلالي ملأ كتابه مما حدثه عليا وسلمان والمقداد ، اليس حريا بفاطمة أن تملأ كتابا لها هو مصحفها الذي يتداوله الائمة سلام الله عليهم ، مشكلة القوم أنهم لا يُريدون أن يؤمنوا بأن فاطمة ربيبة الوحي وضجيعة باب علم الرسول وأم سيدا شباب اهل الجنة الذين زُقوا العلم زقا حتى قيل أن فاطمة عالمة غير معلمة . والاغرب من ذلك انهم يعترفون بأن للكثير من الصحابة مصاحف خاصة بهم ولكن عندما نقول ان عند فاطمة بنت سيد الكائنات مصحفا تنقلب الآية ويصبح قرآنا ، والسؤال إلى هؤلاء المتقولين بذلك / هل قرأ احدكم ما في مصحف فاطمة او لمسه او رآه ؟؟ (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون)

 
علّق عراقي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : سلام الله على الحسين وعلى علي بن الحسن وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين .... السلام على النفوس الطاهرة التي تعلمت من نهج الحسين وسارت على دربه وعلى الاقلام التي تعلمت من نهج السيدة زينب صلوات الله وسلامه عليها ونشرت تضحيات الحشد المقدس ... اسأل الله ان يديم الحشد المقدس ويرفع شأنهم ويقوّي شوكتهم ويكثرهم ويقوّي ايمانهم ويكثّر عددهم ويزيد من عددهم وعتادهم .... اسال الله ان يحفظ صاحب هذا المقال ومن علق وان تكون عاقبتهم الى خير بحق محمد وال محمد الطيبين الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين ....... ............... ابكيتني اخي الكريم .......

 
علّق منير حجازي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : ان قول اليعقوبي (أن عدم استمرار الملائكة في حفظ البشر إذا اصر على انتهاج طريق الشر والتمرد بأنه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيئ). هذا خطأ شيخنا ، يستمر رزق الانسان وحفظه والامداد له حتى لو اساء أو تمرد، لأنه من عدالة الله تعالى انه لا يقطع رزقه عن العاصين له ، كما أنه تعالى لا يقطع المطر عن الصحراء او يوقف المطر من السقوط على البحار والانهار فنقول أن ذلك ليس من العدل ان تذهب هذه المياه هدرا ، فيحتكر نزول المطر على البساتين مثلا والمزارع ، وهكذا وحسب قولكم فإن الله يمنع عطائه عن المسيئين ويعطيه فقط للصالحين. يا شيخ ان لطائف الله تعالى خفيت عليكم وآياته عميت عنها حيث يقول تعالى : (إنما نملي لهم ليزدادوا اثما). فلم يقطع رزقهم في الدنيا حتى وإن عصوه ، وإلا ما هو تفسير جنابكم لمؤمن محروم وعاصٍ متخم ؟ يعطي الله حتى للعصاة لأن حسابهم في الآخرة كما يقول تعالى (يريد الله ان لا يجعل لهم حظا في الآخرة). ثم ما علاقة ما تفضلتم به شيخنا بالملائكة الحفظة او (المعقبات). والله يا شيخ لم افهم من كلامك شيء .

 
علّق حنان ، على للمرأة دور في نضال الحشد الشعبي المقدس  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : هذه ليست مقاله فقط انها لوحة فنان محترف رسم المرأه بفرشاة الاهتمام ولونها بعبق الوفاء والتقدير ...احسنت دائما وابدا باحثنا المتالق

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وولائهم للبلد لكان نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وحبين للبلد لكن نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق اثير الخزرجي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم . لله درك أيها الكاتب ، شرحت واوضحت فجزاك الله جزاء المحسنين . واما الشيخ اليعقوبي فيقول : (وعلّل المرجع عدم استمرار عمل الملائكة في حفظ البشر اذا اصّر على انتهاج طريق الشر والتمرد بانه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيء وضرب لذلك مثلاً بما يحصل اثناء منافسات كاس العالم مثلاً فان فرقاً تفوز واخرى تخسر ويحزن جمهور الفريق الخاسر ويتألم وربما ينتحر بعض المتعصبين لكن هذا لا يبّرر الغاء المنافسات واعطاء الكاس لكل الفرق على حد سواء لمنع حصول الالم والحزن للبعض، لان ذلك عين الظلم ). هسا ما ادري اشجاب كرة القدم بالموضوع . لا بابا الفاتيكان ذكر ذلك ولا الكردينال الاخر . يا شيخ اتق الله في امة محمد ولا تتدخل في امور تزيد البلبلة في عقول الشباب . لا توجد مرجعية بالقوة ، انت رجل صاحب حزب (فضيلة) ولك اهداف واطماع في السلطة ، وتحاول الاساءة إلى مقام المرجعية باعلانك نفسك مرجعا او متمرجعا وانت من اتباع حوزة كانت مشبوهة وخريج دراسات حصلت في زمن الحملة الايمانية التي قادها عدي صدام حسين عليه اللعنة .

 
علّق فؤاد المازني ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : أعرف مجاهد بالحشد أخذ إبنه القاصر وياه للساتر ومن إعترض آمر الفوج لأن عمره أقل من 18 سنه جاوبه الأب إشكد عمر القاسم بن الحسن بمعركة الطف؟

 
علّق حكمت العميدي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : اعرف الي يعادي الحشد المقدس الشريف ماعندة ولاء لوطنة ولا حب لارضة ولاصاين عرضة ولا عندة شرف

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل خلق الله نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) قبل النبي آدم؟ ام بعده ؟!! : كما هو معروف فإن النور ، والضوء لابد لهما من مصدر ولعل اقدم مصدر اشار إلى أن اول ما خلق الله هو (النور) قبل أن يخلق الشمس والقمر هو الكتاب المقدس حيث ذكر بأن العالم كان في ظلمة فخلق الله النور ، ثم النور الأعظم قبل أن يخلق الشمس والقمر كما نقرأ في سفر التكوين حيث يقول : (في البدء خلق الله السماوات والأرض. وكانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمة، والله يرف على وجه المياه ـــ وكان عرشه على الماء ـــ وقال الله: ليكن نور، فكان نور ــ محمد ـــ ثم خلق الله النورين ــ علي وفاطمة ــ ). في الحقيقة لم يُبين لنا الكتاب المقدس ما المعنى من النورين والنورين فيما بعد ماهما ماهو مصدرهما ، فقد القى الكتاب المقدس القول واطلقه اطلاقا ، وجاءت التفاسير بائسة لتزيد الامر غموضا. ولكن لربما يقول البعض أن الله خلق الشمس وهي النور الذي بدد به الله الظلمة ، نقول له : أن نص الكتاب المقدس يتحدث عن النور ، ثم النورين ، ثم تحدث عن الشمس والقمر . أي أن الله خلق أولا النور ، ثم خلق الشمس والقمر وأيضا اطلق عليهما النورين . والمشكلة التي وقع بها كاتب النص أنه قال : بأن الله خلق الماء والأرض ثم أخرج المزروعات بكل انواعها واشكالها : (وقال الله: «لتنبت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا، وشجرا ذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه، بزره فيه على الأرض». وكان كذلك. فأخرجت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا كجنسه، وشجرا يعمل ثمرا بزره فيه كجنسه). ثم يقول (فعمل الله النورين العظيمين: النور الأكبر ــ الشمس ــ لحكم النهار، والنور الأصغر ــ القمر ــ لحكم الليل، والنجوم). وهذا خطأ فاضح ، لأن الزرع بكل اصنافة يعتمد على ضوء الشمس فلا يُمكن للزرع ان ينبت من دون الشمس . يضاف إلى ذلك قول النص (وخلق النجوم) . وهذا أيضا لا يستقيم . أما التفسير الحقيقي للنص فهو أن هناك نورا خلقه الله قبل كل شيء ، ثم اخذ منه وخلق نورين ثم خلق النجوم . وفي تأمل بسيط تتضح حقيقة أن هناك ارواح نورانية خلقها الله وخلق من اجلها ما في الكون . المسيحية تقول بأن المخلوق الأول الذي خلقه الله هو (المسيح) روح الله ثم يعتمدون على نص التوراة التي تقول :( وكان روح الله يرفرف على الماء). ولكن المسيحية تتخبط في بيان النور الأول فتقول مثلا : (يوحنا ، لم يكن هو النور، بل ليشهد للنور. كان النور الحقيقي الذي ينير كل إنسان آتيا إلى العالم.إلى خاصته جاء، وخاصته لم تقبله). ولكن الاشكال أن السيد المسيح لم يأت إلى خاصته ــ عشيرته ـــ بل جاء إلى كل اليهود ــ بني اسرائيل ــ وهؤلاء لم يرفضوه كلهم بل آمن منهم الكثير به . أن النص ينطبق على نبينا محمد صلوات الله عليه فهو النور الأول وهو الذي أتى إلى خاصته ــ عشيرته ــ انذر عشيرتك الاقربين ، ولكنهم رفضوه وحاربوه . وعلى ما يبدو فإن هناك اتفاقا ايضا بين السنة والشيعة على أن اول شيء خلقه الله هو نور محمد كما ورد في العجلوني(827) : عن جابر بن عبد الله قال : قلت : يا رسول الله بأبي أنت وأمي أخبرني عن أول شيء خلقه الله قبل الأشياء ، قال : (( يا جابر إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك)) .انظر النفحات المكية واللمحات الحقية لمحمد عثمان الميرغني(ص/28-29). وكذلك حديث : (( كنت نوراً بين يدي ربي قبل خلق آدم بأربعة عشر ألف عام )) . علي بن محمد في كتابه"تاج العقائد"(ص/54) . واحاديث أخرى كثيرة. وهناك حديث آخر عن ابي هريرة يقول فيه : (( كنت أول النبيين في الخلق )). {رواه ابن أبي حاتم[كما في تفسير ابن كثير(ص/1052)] وابن عدي في الكامل (3/49،372،373) وأبو نعيم في الدلائل(ص/6) وتمام في الفوائد4/207رقم1399. تحياتي تحياتي علي بن محمد الإسماعيلي الباطني في كتابه"تاج العقائد"(ص/54)

 
علّق باسم الفلوجي ، على لو ان بغداد عاصمة للثقافة - للكاتب عالية خليل إبراهيم : السلام عليكم السيدة المحترمة عالية ام حسين هل كتبت شيئا عن المرحوم جدنا اية الله الشيخ سعيد الفلوجي ومن اين استقيت معلوماتك، جزاك الله خيرا وانا حفيده الشيخ باسم بن نعمة بن سعيد الفلوجي ساكن استراليا في بيرث عاصمة ولاية غرب استراليا، وشكرا

 
علّق مصطفى نزار ، على كتب الدكتور عادل عبد المهدي .. اشكركم، فالشروط غير متوفرة - للكاتب د . عادل عبد المهدي : مقال جيد سيادة رئيس الوزراء هل نفهم ان الشروط توفرت الان؟

 
علّق نور الزهراء ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا على هذا الكلام المحفز و الرائع .... شيئ مثير للأهتمام و خصوصا في هذا الزمن . 💖💖.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسراء الفكيكي
صفحة الكاتب :
  اسراء الفكيكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تحليل فلسفي عرفاني حول إقدام الشهيد النمر على الإعدام بنفس مطمئنة فلسفة الخطاب الاستشهادي وإيقاظه للضمائر.  : الشيخ راضي حبيب

 العدد ( 23 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الصحابي المصلوب ميثم التمار  : مجاهد منعثر منشد

 الصدر يعتزم “حل” الأحرار وتشكيل كتلة قوامها من المدنيين والشباب

 أنا وأمي في عيد المرأة  : سعدون التميمي

 مجلس صلاح الدين يقرر ترحيل عوائل داعش

 السيد والسفاح  : واثق الجابري

 مدير عام مديرية مشاريع نقل الطاقة والمشرف العام على الية التوزيع يزور محطة المعري الثانوية  : وزارة الكهرباء

 ربط عفوي  : جعفر زنكنة

 اللات وعزى ومنات الثالثة ومستحلب الغباواتية المستطرقة

 لماذا حاربوا عليّاًّ (عليه السلام) حتى في ميلاده؟؟؟  : الشيخ جميل مانع البزوني

  ترك النرجسية نجاح العمل  : سلام محمد جعاز العامري

 قراءة انطباعية..  في كتاب (خطب الجمعة)  : علي حسين الخباز

 انتكاسة وفوضى تشريعية كبيرة في قانون العفو العام  : د . عبد القادر القيسي

 إصدار "توجيهات السيد السيستاني للمقاتلين بساحات الجهاد" في كتيب جديد ببيروت

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net