صفحة الكاتب : د . عادل عبد المهدي

المطارات.. الاستثمار في غير النفط
د . عادل عبد المهدي

شاهد العراقيون الطائرة خلال الحرب الاولى، واستخدمت ممرات ترابية لهبوط واقلاع الطائرات يومها.. وفي بداية الثلاثينات تم ارسال اول بعثة، وفي 1933 افتتح الملك فيصل الاول مطار الوشاش (المثنى)، وكان يومها من المطارات المهمة عالمياً. فموقع العراق قبل النفط ومعه كان محط انظار العالم باعتباره عقدة مواصلات اساسية. وفي اربعينيات القرن الماضي نشط ايضاً "مطار البصرة الدولي"، وسيجد القارىء الكريم على موقعنا في الفيسبوك صورة لمظروف مختوم من شركة "بان اميركان" لاول رحلة من البصرة الى دمشق في 20/1/1949، وهناك طابع بريدي عن "مطار البصرة الدولي" يومها سيساوي مبلغاً كبيراً لدى هواة جمع الطوابع الان.

كتب الاستاذ المهندس محمد توفيق علاوي وزير الاتصالات المستقيل السابق بحثاً عن فوائد استثمار "مطار بغداد الدولي"، نعيد نشره ملخصاً لبيان بعض امكانيات البلاد المتعدددة، وضرورة التوقف عن الاعتماد على الموارد النفطية فقط:

["اكثر الطرق ازدحاماً في النقل الجوي هو الطريق بين اوروبا وشرق اسيا واستراليا، حيث يفوق عدد المسافرين سنوياً 200 مليون، ويتوقع بلوغهم 400 و800 مليون خلال 8 و 20 عاماً تباعاً. لذلك تحركت الكثير من الدول للاستفادة، وهذه 3 مطارات و3 خطوط جوية. أ) مطار اسطنبول والخطوط التركية، وعدد المسافرين 83 مليون والترانزيت 35 مليون، والموارد 11 مليار دولار سنوياً.. ب) مطار دبي وخطوط الامارات، وعدد المسافرين 78 مليون، والترانزيت 40 مليون، والموارد 12.6 مليار دولار سنوياً.. ج) مطار حمد الدوحة والخطوط القطرية، وعدد المسافرين 30 مليون، والترانزيت 8 مليون والموارد 9 مليار سنويا. وتسعى الخطوط الثلاثة لزيادة اعداد طائراتها لتتماشى مع متطلبات المستقبل. فهي اليوم 301 طائرة للتركية، و235 للاماراتية و173 للقطرية، ولديها تحت الطلب 187، 275 و169 طائرة على التوالي. اما بالنسبة للخطوط العراقية فلديها 32 طائرة، و45 طائرة تحت الطلب.

مع معالجة الفساد والعوامل التي ادت لتراجع المهنية، والتي منعت الخطوط العراقية من الطيران والهبوط في المطارات الاوروبية، لابد من اتخاذ الاتي:

1- انشاء مبنى جديد للمطار (بغداد) يوصل بالمبنى الحالي مع توفير كافة المستلزمات الاساسية في المطارات العالمية.. ويتم الانفاق عن طريق القروض بفوائد معتدلة، لمشروع استثماري يحقق ارباحاً تغطي الفوائد، ويمكن احياء مشروع المدينة الذكية الاستثماري قرب المطار.

2- إشراك الخطوط العراقية في احدى التحالفات الدولية الثلاث الكبرى، وهي (ستارStar) و(سكاي تيمSky team) و(عالم واحدOne world)، فضلاً عن التحالف العربي (ارابسكArabesk). وهذا ضروري واساسي لدخول العراق نوادي الطيران العالمية، بحيث يمكن شراء بطاقة سفر واحدة على الخطوط العراقية للوصول لاية دولة في العالم. فالعراق من الدول العربية القليلة غير المشاركة في اي تحالف.

3- اشراك القطاع الخاص بشرائه اسهماً ومشاركته في الادارة والتخطيط ويمكن الدخول بمشاركة مع شركة او اكثر من شركات الطيران القائمة او من الخطوط العالمية والاستفادة من خبراتهم ومزياهم.

4- امكانية الدخول بشراكات بالرمز للطيران، فهناك الكثير من الشراكات العالمية بالرمز بين شركتين او اكثر لتحقيق منافع متبادلة.. لضغط المصاريف، ومنافسة الخطوط الاخرى، والحصول على حصص سوقية اكبر، في مناطق معينة. اذ يجد المسافر الان بشكل طبيعي مشاركات بالرمز في المطارات العالمية لاربع شركات وأكثر، كما انه من الطبيعي ان تكون هذه الشراكات مدعاة لرفع معايير السفر وتطوير الخدمات المقدمة.

5- هناك سوق للسفر الرخيص فالطائرات بمواصفات معينة وبكلف اقتصادية مثل شركة (ايزي جتEasy jet) البريطانية و(بيكاسوسPegasus ) التركية، والشركة العربية الاماراتية، وناس السعودية وغيرها.. ويمكن للخطوط العراقية انشاء خطوط اقتصادية رخيصة بمسمى اخر لتولي عمليات النقل الرخيص وبالذات في فترات السفر الكثيف للزيارات فضلاً عن توفير برامج سياحية رخيصة.

6- التعاقد مع كادر ممن له خبرة واسعة وسمعة عالمية لادارة الخطوط الجوية والمطارات الدولية وتولي عمليات التسويق على المستوى العالمي ووكالات السفر، ويكون هذا التعاقد لفترة سنتين يمكن خلالها تدريب الكادر الحالي وتوفير كادر مؤهل لهذه الفعاليات في المستقبل"]

  

د . عادل عبد المهدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/12



كتابة تعليق لموضوع : المطارات.. الاستثمار في غير النفط
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلنار علي
صفحة الكاتب :
  جلنار علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مقتل ارهابيين اثنين والعثور على مضافات وعبوات ناسفة من مخلفات داعش  : وزارة الدفاع العراقية

 مَحَطّات تَرْبَوِيَّة مِن قِصَّة نَبِي الْلَّه يُوَسُف عَلَيْه الْسَّلَام  : ابو فاطمة العذاري

 الشحاذة والتسليب طبع وليس حاجة !  : ياس خضير العلي

 لنتعلم من الحوراء  : حسن الهاشمي

 الديمقراطية بين الممارسة والإدعاء  : د . عبد الخالق حسين

 أيهما حجر العثرة.. المالكي أم علاوي ؟  : مهند حبيب السماوي

 ملامح الحكومة الجديدة  : محمد رضا عباس

 التجارة تجري كشفا موقعيا لفروعها التجارية في ايمن الموصل بعد التحرير لتقييم الاضرار  : اعلام وزارة التجارة

 وجهاء قضاء المدائن في ضيافة العتبة العلوية المقدسة

 المالكي نصّب نفسه مصدرا للشرعية : قالها النجيفي  : سعد الحمداني

  دَردَشاتٌ دِيمُقراطِيَّةٌ! [٣]  : نزار حيدر

  ألحضارة آلأسلامية أكبر حضارة عرفتها البشرية  : عزيز الخزرجي

 مديرية حماية منشآت ديالى تنفذ حملة لتأهيل وتنظيف المدارس  : وزارة الداخلية العراقية

 الخطاب الديني ومتطلبات الواقع  : السيد ابوذر الأمين

 العدد ( 296 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net