صفحة الكاتب : ايليا امامي

هجوم بالكورنيت … على السيستاني .  
ايليا امامي

 @ قبل أيام قالت الوالدة حفظها الله وحفظ أهاليكم .. وهي تحلل الأحداث بطريقتها الخاصة كالعادة :  ( يمه .. شو هم صارت الفره على هذا السيد !! يمكن الله مو قاسمله يسمع حچايه طيبة بالدنيه ) .

ويبدو لي هذا التحليل _ _ رغم قسوته _ واقعياً الى حد ما .. خصوصاً وقد مات من هو خير من هذا السيد وبعض الناس لم تعلم حتى وفاته .. أن علياً كان يصلي !!
ولكن كيف جرت الأمور هكذا ؟ لاتغادرنا لو سمحت : 

@ بعد تحرير الموصل بأيام كتبت مقالاً بعنوان ( هجمة مرتدة على السيستاني ) وأشرت بأن من السذاجة التفكير بأن القوة العالمية التي جمعت عناصر داعش من ستين دولة وإستطاعت أن تزودهم بصواريخ شركة هيوز الأمريكية ( صواريخ تاو ) في نفس سنة تصنيعها .. وجمعت لهم أكثر من عشرين ألف سيارة تويوتا (هيلوكس) حتى إضطرت شركة تويوتا أن ( تحلف يمين ) بأنها غير مسؤولة عن ذلك  .. من السذاجة التفكير بأن هكذا قوة سوف تنسى .. وتسمح .. وتغفر .. لشيخ عجوز جالس في زقاق ضيق أن يحبط كل هذا التحشيد والإنفاق المالي منذ عام 2004 وحتى الآن ! بكلمة يقولها وكيله على منبر من الخشب .. في يوم حار من سنة 2014 .. وينتهي كل شيئ .

@ لو تفضلت إرجع معي الى الوراء ... ( 2017 ) قبل تحرير مدينة الموصل بأيام قليلة ، ظهرت موجة إعلامية يبدو أنها أرادت أن تستبق إعلان الانتصار .. لم يكن لظهورها أي مناسبة وأي ربط بأحداث العراق ، ولكنها ظهرت وشغلت بعض ( الشيعة ) بالحديث عنها ، وهي موجة ( ترك التقليد ) .

@ وكانت مفارقة غريبة .. كيف أن العالم كله يستعد لتلقي خبر الانتصار على داعش في العراق .. ذلك النصر المسجل للسيستاني ، بينما يقفز بعض ( الشيعة ) لينادوا بتركه وأن تقليده باطل ، وأن العلماء أفيون الشعوب !!
وحتى الآن لم يعرف أحد من أين جائت هذه الموجة ، ولماذا هذا التوقيت بالذات ، ومن سبب ظهورها .

@ لنرجع الى الوراء أكثر (2016 )  … في وسط المعركة مع داعش .. وقد كانت القوات تقاتل على تخوم الشرگاط .. كان يحصل تفجير هنا وآخر هناك .. حتى وقع تفجير الكرادة الأليم الذي ذابت فيه أجساد الأبرياء بنار الحقد الداعشي .
أما المنفذ فكان داعش .. وأما المقصر في حفظ الأمن فهو القيادات الأمنية .. 
ولكن من بين هؤلاء وهؤلاء … ظهرت موجة حادة من الإنتقاد لتترك الجميع خلف ظهرها وتقع في المرجعية بدون أن يفهم أحد ماعلاقتها بالموضوع !! ولماذا تمت مهاجمتها في هذا التفجير بالذات … رغم أن تفجير مدينة الصدر حصل قبله بأيام قليلة ولم ينتقد المرجعية أحد … وحصل بعده تفجير في الشعلة ولم ينتقد المرجعية أحد !! فلماذا تفجير الكرادة بالذات ؟ لا أحد يعلم .

@ يبدو من تجميع هذه القصاصات على مدى ١٥ سنة أن هناك نوعاً من الهجوم على المرجعية يتم عبر صواريخ الكورنيت الإعلامي !!
تعرفون أن الصواريخ الحرارية الموجه لها ميزة فريدة وهي أنها لا تنطلق بشكل مستقيم وعشوائي .. بل تتحرك وراء هدف محدد ومرسوم من قبل الرامي وتبقى تدور وتناور في الهواء حتى تصل الى الهدف وتضربه .. كما أنها تنفجر على مرحلتين وليس واحدة .. الأولى بحشوة جوفاء تعمل على إذابة وإختراق الدروع أولاً … لتمهد لدخول القذيفة النهائية داخل جسم الهدف وتفجره . 
@ إن المتأمل في قضايا مثل ( ترك التقليد / لماذا يرحم كلاش أوف كلانس ولايحرم الفساد / تفجير الكرادة / لماذا لايرسل أولاده الى القتال / لماذا لم يتكلم هذه الجمعة عن المظاهرات / لماذا يفتي ضد داعش لماذا لماذا ) يخرج بحصيلة واضحة أن هناك هجوماً على هذا الرجل بطريقة صواريخ الكورنيت .. هجوم يريد من البداية أن يتجاهل كل شيئ ويضرب غاية محددة .. فما أن يبدأ الحدث وتتأثر الناس ، حتى تنطلق كلمات وصور ولافتات _ يشعرك حسك الإعلامي أنها مجهزة مسبقاً _ .. لتتجاوز الحدث نفسه … وتبقى تدور وتناور يميناً وشمالاً وتصل الى هدف واحد وتفجر مكانته في نفوس الشعب .. وهو السيستاني . 

@ وعندما تنفجر هذه الصواريخ فهي أيضاً تنفجر على مرحلتين … في المرحلة الأولى يجب أن تنفجر الحشوة الجوفاء وتسخن أحداث البلد ويشتعل الغضب في النفوس وتذوب دروع هيبة العلماء والثقة بحكمة المرجعية … ثم تنفذ الحشوة الداخلية لتنفجر قائلة : إنظروا لهذا الدمار وهذا الحال المزري للشعب .. كله بسبب السيستاني . 

@ دعني أخبرك بشيئ آخر .. هل سبق وشاهدت بشكل حقيقي او في مقطع فيديو إطلاق صاروخ حراري ؟ هل تمكنت أن تصرف نظرك عن الصاروخ وهو يلف ويلف حتى يصيب هدفه ؟ 
بالتأكيد لا … كلنا سنبقى نتابع إنطلاقته حتى يصل الى هدفه .. لأن حركة الصواريخ الموجهة بطبيعتها تأخذ العين . 

@ هذه هي مشكلة شبابنا الذين نراهم يتأذون دوماً إذا أطلقت صواريخ الكلمات الجارحة والصور المسيئة بحق الرجل الي يؤمنون بحكمته وحبه للعراق ( السيستاني ) .. إنهم يبقون يتصفحون هذه المواقع التي لا مكان لها سوى الكيبورد .. ويزداد لديهم منسوب الإحباط وكأن الشعب كله ضد المرجعية !!
والى هؤلاء الشباب أقول كلمة : 

@ أيها الأحبة .. على مدى تاريخ العراق كان الناس فيه ثلاث : 

١) قسم يعمل لمن يدفع أكثر .. لايهمه مبدأ ولا يحركه ضمير .. وهؤلاء سيحملون صواريخهم ويطلقونها سواء على السيستاني أو غيره .. وسواء أفتى بالجهاد وحفظ أعراضهم أو لم يفت .. لأنهم خارج منظومة القيم والشرف بشكل كامل .. وسوف تضيعون وقتكم إذا حاولتم تغييرهم .. وستتعبون إذا أثار اهتمامكم ما ينشرون على منصات إطلاقهم .

٢) قسم تابع للعقل الجمعي .. أينما مال هوى الشارع فهو معه .. الناس مسلمون إذن هو مسلم .. الناس كفار إذن هو كافر .. إذا الفيس مال .. مال حيث يميل . 

٣) قسم يفهم الأمور ويدركها .. ثابت الجنان .. ناضج الفكرة .. لايهمه الزعيق ولا النعيق .. فهو على بينة من ربه وهدى من سبيله . 

@ ومن الواضح أن القسم الأول رغم قلته يريد إختطاف القسم الثاني والسيطرة على عقله .. بينما أنتم يا أصحاب القسم الثالث متألمون لهذا الوضع .. ولو كنت مكانكم لفكرت كيف أسترجع هذا القسم الثاني .. لأن مدفوع الثمن ليس أولى

  

ايليا امامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/22



كتابة تعليق لموضوع : هجوم بالكورنيت … على السيستاني .  
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهند ال كزار
صفحة الكاتب :
  مهند ال كزار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ياوطنأ ...لا تـرحـل.... !!

 ميسي صاحب أول ركلة جزاء مهدرة بالمونديال

  الفارس : موانئ البصرة صدرت أكثر من (100) مليون برميل من النفط الخام خلال شهر آذار الماضي  : اعلام لجنة النفط والغاز في البصرة

  أنصار ثورة 14 فبراير يدعون شعب البحرين والشعوب العربية والإسلامية لإحياء ذكرى  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 تفجیرات متعددة الیوم فی العاصمة بغداد

 إدارة لجنة الإرشاد والتعبئة للدفاع عن عراق المقدسات تزور عوائل شهدائها الأبرار

 تذكروا عثمان ونزهان وعبدالزهرة  : واثق الجابري

 روسيا تجلي مزيداً من رعاياها من سوريا

 معضلة العالم العربي  : نبيل عوده

 توثيق الانتصارات العراقية  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 العدد ( 259 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 التجارة .. تجهز قضاء البعاج في محافظة نينوى بالمفردات الغذائية من السكر وزيت الطعام  : اعلام وزارة التجارة

 العراق والتدمير الذاتي  : د . عبد الخالق حسين

 كلية التربية الرياضية تقيم دورات متعددة في مجال التنمية البشرية  : علي فضيله الشمري

 أبناءنا ضحايانا  : زين هجيرة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net