صفحة الكاتب : ثامر الحجامي

حصن النجف وحصان طروادة
ثامر الحجامي

كلنا نعرف القصة الشهيرة لحصان طروادة، وكيف قام اليونانيون بإدخاله الى المدينة، الذين أعتقد اهلها إن هذا الحصان هبة السماء إليهم، فخرج الجنود منه ليلا وفتحوا البوابات للجيش اليوناني، الذي حاصر المدينة تسع سنين، حيث أحرقت وتحولت الى قصة تروى في كتب التاريخ.

لاحقا أصبحت هذه القصة من الخطط العسكرية التي يعتمد عليها لاختراق صفوف العدو، خاصة بعد الخسائر التي منيت بها الدول الكبرى في الحرب العالمية الاولى والثانية، والخسائر البشرية والمادية الكبيرة التي تعرضت لها, وكان آخر الحروب المباشرة هو إحتلال قوات التحالف الدولي العراق، عندها وضعت البدائل لحروب غير مباشرة، كان نتيجتها أحداث الربيع العربي.

في العراق كانت التركيبة السكانية والمنظومة الاجتماعية العراقية مختلفة، فهناك الاكراد الملتزمون بانتمائهم القومي الكردي، والسنة الذين تقودهم النزعة الطائفية والقومية العروبية التي تقودها منظومة خارجية، والغالبية الشيعية المضطهدة على مر التاريخ، وتتحكم فيها عوامل مهمة هي الإلتزام القبلي والعشائري بين مكوناته، والطاعة الى المرجعية الدينية في النجف الأشرف، وتمسكه بموروثه الإسلامي من الشعائر الحسينية.

تعتبر هذه العوامل الثلاثة المحرك الأساسي للشيعة ومصدر قوتهم، وإسلوب تعاملهم الإجتماعي وتحركهم السياسي، ومنها إستمدوا ثوراتهم ووقوفهم بوجه الظلم والطغيان على مدى الحقب المتلاحقة، ولنا في انتفاضتهم ضد داعش حقيقة ماثلة مازالت رأي العين، حيث هبت الملايين تلبية لفتوى المرجع الاعلى السيد السيستاني (دام ظله)، غيروا موازين القوى في الشرق الاوسط، وأطاحوا بمخططات أرادت رسم خرائط جديدة للمنطقة.

لإضعاف هذه المنظومة الإجتماعية ( الشيعية ) المتماسكة، كان لابد من اللجوء الى حصان طروادة وضربها من داخلها، فكان التوجه أولا الى إضعاف الطابع العشائري داخل الوسط الشيعي، وإتخذ ذلك طرقا متعددة منها الترويج لمشايخ جديدة، وإغراق بعض الشيوخ بالأموال والإمتيازات، وإستغلال وسائل العولمة الحديثة لإبعاد أبناء العشائر عن عاداتهم وتقاليدهم، نتج عن ذلك ما شاهدناه من إحتراب وإقتتال عشائري في محافظات الوسط والجنوب، رافقه غض الطرف من السلطات الحاكمة في وقت كان فيه العراق يحارب داعش.

عرف المجتمع العراقي بإلتزامه الديني وتمسكه بالشعائر الحسينية، التي يستمد منها دروس البطولة وقيم الشجاعة والتضحية والايثار، ولطالما فشل كل من يحاول أن يؤثر في هذه القضية وينزعها من قلوب الأجيال المتعاقبة من خارج الوسط الشيعي، فلم يستطع المتوكل العباسي الذي كان يقطع أيدي الزوار ولا نظام صدام الذي كان يسجنهم ويعدمهم منع زيارة الحسين عليه السلام، فكانت الخطة نفسها ولكن بطريقة لطيفة بدعوى الحرية والديمقراطية، ونشر أساليب الإنحلال والميوعة في الوسط الشبابي، وإقامة حفلات الرقص الصاخبة في المدن المقدسة في كربلاء والنجف.

المحرك الأهم لهذا كله كانت المرجعية الدينية في النجف الأشرف، وصوبها تتوجه عيون الجماهير في الوسط الشيعي وتهفوا قلوبهم، ولطالما أدت المرجعية الدينية دورها في الاحداث المهمة التي كانت تواجه العراق عموما والشيعة بالأخص، فحين نذكر ثورة العشرين نذكر دور مراجع الدين فيها وتصدي السيد محسن الحكيم للأفكار المنحرفة وفتواها المعروفة ضد الشيوعية ووقوف السيد محمد باقر الصدر والسيد محمد باقر الحكيم لنظام الطاغية في العراق.

بعد سقوط النظام برزت مرجعية السيد السيستاني وتأثيرها السياسي في المجتمع العراقي، وتصديها البارز لكافة المؤامرات التي حاولت النيل منه، فطالبت بكتابة الدستور بأيدي عراقية، وتصدت للفتنة الطائفية عام 2006, وأخمدت حرب النجف بكلمة منها، ثم أعلنت فتواها المقدسة بالقتال ضد داعش بعد أن استباحت الوطن وبلغت القلوب الحناجر فتحقق النصر بكلمة منها وبدعمها.

رغم إن المؤامرة عليها تحاك خيوطها كل يوم، ولم يترك المفكرون في ذلك وسيلة إلا وطرقوها من أجل نواياهم الخبيثة، فكان السعي حثيثا لإضعاف المرجعية وتأثيرها في المشهد السياسي، عن طرق إضعاف الكيانات السياسية والشخصيات الملتزمة مع مرجعية النجف ورميهم بشبهات الفساد والفشل، وتقوية الأحزاب غير الملتزمة مع النجف بالدعم الاعلامي والسياسي، وأفشال تجربة الإسلام السياسي في العراق وإلصاقها بمرجعية النجف الأشرف، وإبراز مرجعيات دينية شيعية جديدة ودعمها بالتمويل والإعلام.

الهدف من ذلك كله هو تفتيت وحدة المجتمع العراقي بكافة طوائفه، لاسيما المكون الأبرز فيه وهو المكون الشيعي، وإضعاف مكامن قوته الثلاثة وأبرزها المرجعية الدينية في حصن النجف الأشرف، الذي تعرض لمختلف الغزوات المسلحة والفكرية، ولن يتمكن منه حصان طروادة أيضا.

  

ثامر الحجامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/23



كتابة تعليق لموضوع : حصن النجف وحصان طروادة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ليلى أحمد الهوني
صفحة الكاتب :
  ليلى أحمد الهوني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الانسان بين حركة المادة وحركة العقل  : عقيل العبود

 نقيب الصحفيين يتفقد الزميل منذر أل جعفر

 بالوثيقة : اضراب المراقبين الجويين قد يوقف حركة الملاحة في الاجواء العراقية

 كلام من دون خدوش أو جروح. بأي عيد نحتفل؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 جلالة ملك البحرين ينال الحزام الاسود في... التايكواندو ماهداياه بعيد الحب!  : عزيز الحافظ

 أهدئي  : انجي علي

 الوطن يفوز!  : النوار الشمايلة

 التجارة... المباشرة باستلام و تجهيز السكر المحلي لوكلاء التموين  : اعلام وزارة التجارة

 وزارة الشباب والرياضة تقيم مهرجان فرحة يتيم  : وزارة الشباب والرياضة

 بالصور والفديو .. أبل تفجر مفاجأة بهاتف غير مسبوق

 هل التاريخ محض صراع بين الاقوياء و الاشد ضعفا ؟!  : د . ماجد اسد

 داعش والعشائر والحكومة  : وليد سليم

 وكيل الإمام السيستاني يلتقي الكرباسي في دائرته المعرفية  : المركز الحسيني للدراسات

 ماهو سر اللوح الذي في الكنيسة ؟  : محمد السمناوي

 الولايات المتحدة الأمريكية والحروب بالوكالة  : ايفان الملة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net