صفحة الكاتب : عادل القرين

رباب المتون..
عادل القرين

 •    العشق ماء، فمن يروي أقداحه؟!
•    يُأرجح قُبلة بين حاء وباء، ولم تستقر في حساب النتيجة!
•    على مرمىً من الأشواق كُنا وكانوا، وكل العطر يُطربنا زمان..
اتخيلك في المــرايا
والورد ويا الغصون
ودامك تحب التحايا
أكيــد فيني شجــون
ويا نور كل الصبايا
مـا عاد قلبي يخون


•    صدفة مارة، وقُبلة حارة، من أحساء النخيل إلى رياض الجمال..
لصداقة تبلور فحواها، وترنم مُنتهاها بأروقة المعارض والمعرفة للمصور الغالي: أحمد الشهري
دامك تصورني وتذكرني يا غالي
الـورد يفرح لك ويطربني بليالـي
والكـادي يتبختر ورموشه تلالـي
للـفل والمشموم وازهامه حلالـي


•    لا تُجادل (الشايب)، الذي هو بعمر جدي وجدك، بحفنة مالٍ مُتسيدة بتفاخر التملق والتصوير لفنجان (الموكا، والكابتشينو.. لخرفة رُطبه أو ليمونه الموسمي)..
فقط اجعل المساومة في مقدار الجهد والتكييف الذي نعيشه ويعيشه هذا الطيب تحت أشعة الشمس بكلمة "هذا آخر شيء"!
•    قالت: الصُبح آتٍ، فهل من ولدٍ يشد ظهري؟!
فأجابها: أُماه قد كبلني القدر، وأرهقني العُمر، فصرت فوق أسرة الإعاقة!
•    على لسان طفولةٍ أودعت دموع حنينها لأُمها ملفع الغياب..
أنتِ جنـة
وليش قولي ترحلين
أنت رحمة
وفينا دعوة تزرعين
•    رامتْ فتسامتْ على ضفاف ماءٍ تاق للعطش!
•    تُبارك العطايا رغيف خُبزٍ تجلى لفقرٍ بروح الدعوات.
•    ليالٍّ تُسهر الحكايا، وأُخرى تعرف المرايا، وباقي العُمر للنوايا وكل المفردات!
•    ستُهاجر طيور مُخيلتي، وستبقى عناقيد اشتياقي مُندسة في ثغر الذكريات!
•    الحُب باقٍ ما دام البحر يُراقص النوارس.


•    على رمال بحرٍ كتبت رفيف بوحها: أنّى لي الشوق وقد حارني شفيف الشاطئ؟
•    شاخ وجه الشمع وترهل، ولم تتعب أطلال روح جلببتها الأمنيات.
•    لا تستكن لضُحى الأشواق دوماً وفي روحك ذكرى عابرة.
•    يكتظ صوتي في الطريق بين البكاء والمقبرة!
•    نُدندن على أوتار صُبحٍ فصيحٍ، ونشدُّ شكيمة شوقٍ صريحٍ..
من يمسح القلب الجريح
من يطرب العطر الفسيح
هــاذي عنـاوينا اركضـت
حتى علــى خيـلٍّ ســريح
•    إلى عمي علي القرين مع التحية
لم يزل الحرف يُحدودب ظهره، ويزيد أمره، ويطول سهره، لكل الذين لهم الفضل بعد الله عز وجل علينا، وعليهم بالتقدير والوفاء.

من باب القرابة والنسب، فكتابة الحال أولى بالنوال، وشكر الزاد يزيد العباد، فإذا ما خانك الوقت لا تُربت على كتف المُستحيل..
نعم، لم تبرح الذكريات تلوح في جدران الطين وأصوات الحنين للرحمة الباقية والسجية العالية..
لتلك اليد التي أورثتك الطيبة والطهارة، وصفاء النية يا عمنا الغالي علي.

أمدك الله بالصحة والعافية، وجعلك اللهم بيننا صلاة لا ينقطع عددها، ولا ينقص أمدها بالتسبيح والقنوت والانحناء.
•    جرت أذيال خيبتها، وأمسكت عصاة أوجاعها للفقر والعوز!
•    على لسان اشتياقها تلطف يا مطر الحنين.
•    مالي أحار وفي الغزل سر العيون، مالي أهيم وعنده كاف ونون؟!
•    على ضفاف ماءٍ تسكن الأبجدية.
•    هكذا القلب يمد سرده، ويجفل صداه في الحكايا والحنين.
أُفتش في مرآة قلبي عن نبضها، وبوحها، وعن عقدة خلخال رجلها، وعن معنى الحنين!
•    أأخجل من الكي وفي الماء يدي؛ أم أنني أدنو لعشقٍ بالغ الذاتي؟
•    شدي رحيلك واكتبي الآمالا
وذري سعيفات تتيه دلالا
ولتغرسي ثغري هنالك شتلة
ترنو النخيل وتعزف الموالا


•    حار خط الحُر أن يضع أوتاد الأبجدية، فتهافتت عليه حشوة المعاني بصحن الكبسة..
يا اللي اتجهز هالمسيه قل لي امنين
مندي لحم ولا دجاج افروخ واطحين


•    للخال ياسين مع التحية..
يا سُمرة الله وثغرك باسم..
يا دعوة الطُهر وصوتك بلسم..
هب لي سلامك كطيفٍ عابرٍ وليلٍ صابرٍ بزغب الحمام وأجنحة الملائكة..

لم نعهد الوقت يتكرر، فضللنا درب الأمس، وجهلنا ألوان الهمس، في حكاية ماضٍ، وحقيقة أمرٍ باحتواءٍ مستمرٍ.
فسلامي إليك ما حييت من أزقة أصلك وفصلك للطيب المُحمل، والصوت المُجمل يا خالنا ياسين وشيخ السلاطين.


•    أثخنه الدهر، وأعياه الزهايمر، ولم ينس كيف كان بالأمس يُطعم بناته قبله بالدموع!


•    قدري..
قدري أن أكون صادقاً رغم الغياب..
ليظل صوت الموج عالٍ بالعتاب!

لم تكن سوى حبة قمحٍ هائمةٍ في رحى فلاح تلك القرى والعباب، ونوارس الصبح ضلت الدرب، وغربان سواحلها قد نكثت عهد القارب الهرم وحبله المتهالك!
أجل، جُد لي بكفك يا كاظم العطايا ببصيرة ذاك الكفيف، الذي رحل وخلف عكازته للزمن المُبصر بالدعاة، وامنن عليَّ برنيم السجى، وبوح الصدى لملمة باقي الشتات.


•    إليها..
مُغرم أنا، وأيُّ صبابةٍ تختال في ناظري صوب الغروب.. أأربت على كتف المساء كي لا تنام؛ أم أُداعب رموش سُهادها فوق الهيام؟!

دعني أقول بين الفصول
لا شيء يمحو ذكرنا حتى البريق!

يا ومضة كان اللقاء يخصنا نحو الأريج
لا لا يزول أف العقول
كان الرضاب يحفنا حتى العروق!


•    نُطاول الغيم لعل الغيث ينظرنا!


•    أحرق جُلَّه لأجلهم، فرموا بقايا عمره بدار العجزة!


•    قالت: أزحْ عني غشاوة بُعدك لأحل في قلبك نبضةً أخرى!


•    أأقبل ثغر تيهٍ أم أضم صدر الفرات؛ فيروم قلبي لتراب أحسائي النخيل.


•    يروي على غسق المتون ربابها، ويحن لألحان السجى ريم/ زند السجع.


•    يهيم بنجوىً لا حُدود لها، فكل نبضٍ له لا يستقر!


•    أينام العطر ويصحو القمر؛ أم يحوم النبض ويحلو السهر؟!


•    على أوتار تيهٍ عزفت قيثارة الهمم، وتغنت تباريح العلم لهذا الصولجان..
سوسن الأرواح باقٍ للحضور
فسلامي للذي يسقي الزهــور


•    رقصة فوق بهاء الحاء، وصفاء في رضاب العطش!


•    كمتصوفٍ بصومعة الشجن، أو حمامٍ (راعبي) أودعت كف بياني.. فأخال جُلَّ المعاني على حافة تلك الرشفة الأخيرة نحو جيدها الرقراق.. فيا صارية القمر ويا توق السمر أودع نوارسي التي أعتقتها للبحر مع حمام نبضي الزاجل!


•    الصبح آتٍ، فمن يروي أطياف اشتياقه؟


•    إليه..
هكذا الورد يُنادي بالصباح
فلتعم أوراد فكري بانشراح


•    على ضوء بدرٍ توهجت مفردات هيامها، فكان بوح حضورها فوق الأجنحة..


•    إلى كل الذين ظلت كلماتهم تحملها الملائكة: أو ما زال الشوق يسكن نبضكم؛ أم يا تُرى في نبضة القلب سُكنى بالحنين؟


•    ما أجمل أن نستحضر العيد في تواقيع الأحبة والأصدقاء.


•    رسالة الفلاح
حملت على كاهلي رزقي وعمري، ودفعت لأهلي كل العطايا!


•    بأيّ حالٍّ كتبت الأم دموع رحيله، فأصبحت تدور في عيونٍ حائرةٍ بالمكان والزمان..
تعبت أعليــك يا يُمــه ورحت لهناك
تناغي طيور عمرك حفره مرسومه
تصبــرني وتقــلي من أجــــل عيناك
أجــــدل بالدفــاتر وآخـــذ الحومــــه
خــذك مني الدهــر يا شمعة الشبـان
بتالــي الليــل وآنا أنظـــرك شـومــه


•    ما عاد يشغلني الجواب أخبروها: طفلك المفتون قضى ساجداً يلثم الهوى في خنوع!


•    أحببتها فهام الهوى لنجواها!


•    إذا احترمت العقول تجدد المحصول.


•    أبي: لم تبرح أخيلة الحاضر تتذكر رحيلك، فما عادت تُلهبها دموع الغياب المفاجئ إلا بالحضور..
وشذكرك عمـري يا طـول الليـالي
عســاه كفـــك يا الأبـو ينـذكر دوم
معــاد ينساني الـوقت بآية غـوالي
وأغصان دهري للرضا يزمه حوم


•    أأرى ما ترى وترى ما أرى..
كل الحروف كتبتها فمن العنب
فالحاء رقصة خصرها والباء توتتها السغب!

ضاع السلام
ساد الهيام
فالصدر منها يصطلي فلم العتب؟!

ذاك الخصام
أم في السهام..
فالنهد فاصلتي التي بين العجب!


•    أواه على عُمرٍ أطرنا بالذكريات، أواه على نهرٍ يجوب بالأمنيات.. أوما كنا نُقاسم رغيف البرد والأُحجيات؛ أم أن الذي حار فينا سجته نجوى العبرات؟
أبي: أيُّ الأبوة تحنو على رفاق دربها لتفيض من يثرب كل الصلوات؟


•    لها..
أحتاجكِ تعالي ضميني كالأطفال، وسكني ولهي في توق الأطلال.. هنا الشوق المُعتق للورى، وهناك كل ما جرى، "فانفجري ولا تقفِ كالمسمار"!
وتماوجي كبحرٍ هائمٍ للإبحار، وتناسي قُبلتك الصغرى وفحوى الأسرار.. وأرجعي قلبي لصوت الأطيار، وتراقصي فوق ثغرٍ ثملٍّ بالأسحار.

هل تعلمين ما جرى؛ أم تُكثرين من السُرى؛ أو ذاك يغني يا ترى؟!


•    لخالتي حكاية..
كانت تُدير كلامها كما كانت تدور ملعقة الشاي في (استكانة أم نقطة)!
نعم، قد خضبت رأس الذكريات بكلامها، وعنونة قطب راحاها على متسق من حنين الحديث!

كنا نعيش سوية، وكنا نأكل هناك، وكان (القاري) يطوي درب أعمارنا باللعب والمرح، كما هي يد أمٍ تطوي مسح رغيف تحنانها بالابتسامة والدعاء في الأزقة والطرقات..
أجل، كانت تتمرجح على أطراف (الأرسي)، وتُخبئ حاجياتها في (الروزنة)، وما أن همست في أُذنها إلا وتهادت على محياها غمازة الأماني في (دفعة) خطوبتها، وتجاويف ذات الزمن الجميل بين (الساباط) وتراب الدهليز..


•    أأتوق الماء ضحىً أم للسمر..
اعزفي الروح إليَّ مُفردات
وتغني بالــذي سن الصـلاة


•    سيُقال عنا ذات يوم: "وداعاٍ أيها الراحل"!


•    أبي ترجل من على صهوة جوادك، وامسح على صدري بيدك، واصلبني على وتر الجراح حكايةً، وانثرها دموعاً للعابرين..
قُم واعتصر لُب الحنين قصيدا
واذكــر حبيبـك للسمـاء نشيـدا


•    قالت: سهرت لأجلك كل الليالي، فماذا ستفعل لي في كبري؟


•    هناك فرق شاسع بين من يكتب الفهم ويفعله، وبين من يوازي الجهل بفكر التورية والتدليس.


•    سؤال تقليدي لأهل الحداثة والعكس بالمثل: كيف تصف رائحة فم المرأة المُدخنة؛ وما حالك وأنت تعزف أوتارها بفمٍ مُعتقٍ بالتبغ وقهوة القيثار؟!
(ودي) أضحك (ودي) أمرح
فعلام الدنيا تسرح
أأغافل أم أُجامل
فحديث الوقت يشلح

دُلني قلبك مرة
فلعل الكذب شِرّة
قد بدينا القدح فرة
وارتأينا النقر زِرة


 

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/24



كتابة تعليق لموضوع : رباب المتون..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عباس هاشم
صفحة الكاتب :
  د . عباس هاشم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وفودُ مهرجان ربيع الشهادة يتشرّفون بزيارة العتبات المقدّسة في العراق

 أنجيلا ميركل تواجه انتقادات بسبب هجرة اللاجئين إلى ألمانيا

 ممثل المرجعية الدينية العليا : جيل الشباب يمثل مكمن القوة والقدرة والحيوية والابداع والتألق والعطاء بالنسبة الى الامّة

 قل مصاححة ولا تقل مصالحة؟!!  : د . صادق السامرائي

 إعْزِلوهُم!  : نزار حيدر

 التداول العشائري للسلطة  : احمد العبيدي

 وفد جامعي كندي يطلع على المعالم التاريخية والأثرية في النجف الأشرف

 وهل يخفى التتار ...!  : حبيب محمد تقي

 الحكيم واخوته ... موقفهم من ملفات الفساد!!!  : نور الحربي

 مكافحة الارهاب تسيطر على الضفة الشرقية للجسر الرابع على نهر دجلة في الموصل

 لآليء الجواهري على لسان حمزة البدري (( الحلقة الرابعة ))  : ماجد الكعبي

 الإعجاز اللغوي القرآني: مناسبة اللفظ لمقتضى الحال  : د . حميد حسون بجية

 بيان هام لأنصار ثورة 14 فبراير في البحرين حول تعيين عمر سليمان رئيس المخابرات المصرية ونائب الرئيس المصري  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 مفتش العدل: السجن (7) سنوات لحارسي إصلاحية هرّبا محكوما بالإعدام عام ٢٠١١  : وزارة العدل

 مقتل “خزان” داعش وناقل الانتحاريين إلى العراق وسوريا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net