صفحة الكاتب : عادل القرين

رباب المتون..
عادل القرين

 •    العشق ماء، فمن يروي أقداحه؟!
•    يُأرجح قُبلة بين حاء وباء، ولم تستقر في حساب النتيجة!
•    على مرمىً من الأشواق كُنا وكانوا، وكل العطر يُطربنا زمان..
اتخيلك في المــرايا
والورد ويا الغصون
ودامك تحب التحايا
أكيــد فيني شجــون
ويا نور كل الصبايا
مـا عاد قلبي يخون


•    صدفة مارة، وقُبلة حارة، من أحساء النخيل إلى رياض الجمال..
لصداقة تبلور فحواها، وترنم مُنتهاها بأروقة المعارض والمعرفة للمصور الغالي: أحمد الشهري
دامك تصورني وتذكرني يا غالي
الـورد يفرح لك ويطربني بليالـي
والكـادي يتبختر ورموشه تلالـي
للـفل والمشموم وازهامه حلالـي


•    لا تُجادل (الشايب)، الذي هو بعمر جدي وجدك، بحفنة مالٍ مُتسيدة بتفاخر التملق والتصوير لفنجان (الموكا، والكابتشينو.. لخرفة رُطبه أو ليمونه الموسمي)..
فقط اجعل المساومة في مقدار الجهد والتكييف الذي نعيشه ويعيشه هذا الطيب تحت أشعة الشمس بكلمة "هذا آخر شيء"!
•    قالت: الصُبح آتٍ، فهل من ولدٍ يشد ظهري؟!
فأجابها: أُماه قد كبلني القدر، وأرهقني العُمر، فصرت فوق أسرة الإعاقة!
•    على لسان طفولةٍ أودعت دموع حنينها لأُمها ملفع الغياب..
أنتِ جنـة
وليش قولي ترحلين
أنت رحمة
وفينا دعوة تزرعين
•    رامتْ فتسامتْ على ضفاف ماءٍ تاق للعطش!
•    تُبارك العطايا رغيف خُبزٍ تجلى لفقرٍ بروح الدعوات.
•    ليالٍّ تُسهر الحكايا، وأُخرى تعرف المرايا، وباقي العُمر للنوايا وكل المفردات!
•    ستُهاجر طيور مُخيلتي، وستبقى عناقيد اشتياقي مُندسة في ثغر الذكريات!
•    الحُب باقٍ ما دام البحر يُراقص النوارس.


•    على رمال بحرٍ كتبت رفيف بوحها: أنّى لي الشوق وقد حارني شفيف الشاطئ؟
•    شاخ وجه الشمع وترهل، ولم تتعب أطلال روح جلببتها الأمنيات.
•    لا تستكن لضُحى الأشواق دوماً وفي روحك ذكرى عابرة.
•    يكتظ صوتي في الطريق بين البكاء والمقبرة!
•    نُدندن على أوتار صُبحٍ فصيحٍ، ونشدُّ شكيمة شوقٍ صريحٍ..
من يمسح القلب الجريح
من يطرب العطر الفسيح
هــاذي عنـاوينا اركضـت
حتى علــى خيـلٍّ ســريح
•    إلى عمي علي القرين مع التحية
لم يزل الحرف يُحدودب ظهره، ويزيد أمره، ويطول سهره، لكل الذين لهم الفضل بعد الله عز وجل علينا، وعليهم بالتقدير والوفاء.

من باب القرابة والنسب، فكتابة الحال أولى بالنوال، وشكر الزاد يزيد العباد، فإذا ما خانك الوقت لا تُربت على كتف المُستحيل..
نعم، لم تبرح الذكريات تلوح في جدران الطين وأصوات الحنين للرحمة الباقية والسجية العالية..
لتلك اليد التي أورثتك الطيبة والطهارة، وصفاء النية يا عمنا الغالي علي.

أمدك الله بالصحة والعافية، وجعلك اللهم بيننا صلاة لا ينقطع عددها، ولا ينقص أمدها بالتسبيح والقنوت والانحناء.
•    جرت أذيال خيبتها، وأمسكت عصاة أوجاعها للفقر والعوز!
•    على لسان اشتياقها تلطف يا مطر الحنين.
•    مالي أحار وفي الغزل سر العيون، مالي أهيم وعنده كاف ونون؟!
•    على ضفاف ماءٍ تسكن الأبجدية.
•    هكذا القلب يمد سرده، ويجفل صداه في الحكايا والحنين.
أُفتش في مرآة قلبي عن نبضها، وبوحها، وعن عقدة خلخال رجلها، وعن معنى الحنين!
•    أأخجل من الكي وفي الماء يدي؛ أم أنني أدنو لعشقٍ بالغ الذاتي؟
•    شدي رحيلك واكتبي الآمالا
وذري سعيفات تتيه دلالا
ولتغرسي ثغري هنالك شتلة
ترنو النخيل وتعزف الموالا


•    حار خط الحُر أن يضع أوتاد الأبجدية، فتهافتت عليه حشوة المعاني بصحن الكبسة..
يا اللي اتجهز هالمسيه قل لي امنين
مندي لحم ولا دجاج افروخ واطحين


•    للخال ياسين مع التحية..
يا سُمرة الله وثغرك باسم..
يا دعوة الطُهر وصوتك بلسم..
هب لي سلامك كطيفٍ عابرٍ وليلٍ صابرٍ بزغب الحمام وأجنحة الملائكة..

لم نعهد الوقت يتكرر، فضللنا درب الأمس، وجهلنا ألوان الهمس، في حكاية ماضٍ، وحقيقة أمرٍ باحتواءٍ مستمرٍ.
فسلامي إليك ما حييت من أزقة أصلك وفصلك للطيب المُحمل، والصوت المُجمل يا خالنا ياسين وشيخ السلاطين.


•    أثخنه الدهر، وأعياه الزهايمر، ولم ينس كيف كان بالأمس يُطعم بناته قبله بالدموع!


•    قدري..
قدري أن أكون صادقاً رغم الغياب..
ليظل صوت الموج عالٍ بالعتاب!

لم تكن سوى حبة قمحٍ هائمةٍ في رحى فلاح تلك القرى والعباب، ونوارس الصبح ضلت الدرب، وغربان سواحلها قد نكثت عهد القارب الهرم وحبله المتهالك!
أجل، جُد لي بكفك يا كاظم العطايا ببصيرة ذاك الكفيف، الذي رحل وخلف عكازته للزمن المُبصر بالدعاة، وامنن عليَّ برنيم السجى، وبوح الصدى لملمة باقي الشتات.


•    إليها..
مُغرم أنا، وأيُّ صبابةٍ تختال في ناظري صوب الغروب.. أأربت على كتف المساء كي لا تنام؛ أم أُداعب رموش سُهادها فوق الهيام؟!

دعني أقول بين الفصول
لا شيء يمحو ذكرنا حتى البريق!

يا ومضة كان اللقاء يخصنا نحو الأريج
لا لا يزول أف العقول
كان الرضاب يحفنا حتى العروق!


•    نُطاول الغيم لعل الغيث ينظرنا!


•    أحرق جُلَّه لأجلهم، فرموا بقايا عمره بدار العجزة!


•    قالت: أزحْ عني غشاوة بُعدك لأحل في قلبك نبضةً أخرى!


•    أأقبل ثغر تيهٍ أم أضم صدر الفرات؛ فيروم قلبي لتراب أحسائي النخيل.


•    يروي على غسق المتون ربابها، ويحن لألحان السجى ريم/ زند السجع.


•    يهيم بنجوىً لا حُدود لها، فكل نبضٍ له لا يستقر!


•    أينام العطر ويصحو القمر؛ أم يحوم النبض ويحلو السهر؟!


•    على أوتار تيهٍ عزفت قيثارة الهمم، وتغنت تباريح العلم لهذا الصولجان..
سوسن الأرواح باقٍ للحضور
فسلامي للذي يسقي الزهــور


•    رقصة فوق بهاء الحاء، وصفاء في رضاب العطش!


•    كمتصوفٍ بصومعة الشجن، أو حمامٍ (راعبي) أودعت كف بياني.. فأخال جُلَّ المعاني على حافة تلك الرشفة الأخيرة نحو جيدها الرقراق.. فيا صارية القمر ويا توق السمر أودع نوارسي التي أعتقتها للبحر مع حمام نبضي الزاجل!


•    الصبح آتٍ، فمن يروي أطياف اشتياقه؟


•    إليه..
هكذا الورد يُنادي بالصباح
فلتعم أوراد فكري بانشراح


•    على ضوء بدرٍ توهجت مفردات هيامها، فكان بوح حضورها فوق الأجنحة..


•    إلى كل الذين ظلت كلماتهم تحملها الملائكة: أو ما زال الشوق يسكن نبضكم؛ أم يا تُرى في نبضة القلب سُكنى بالحنين؟


•    ما أجمل أن نستحضر العيد في تواقيع الأحبة والأصدقاء.


•    رسالة الفلاح
حملت على كاهلي رزقي وعمري، ودفعت لأهلي كل العطايا!


•    بأيّ حالٍّ كتبت الأم دموع رحيله، فأصبحت تدور في عيونٍ حائرةٍ بالمكان والزمان..
تعبت أعليــك يا يُمــه ورحت لهناك
تناغي طيور عمرك حفره مرسومه
تصبــرني وتقــلي من أجــــل عيناك
أجــــدل بالدفــاتر وآخـــذ الحومــــه
خــذك مني الدهــر يا شمعة الشبـان
بتالــي الليــل وآنا أنظـــرك شـومــه


•    ما عاد يشغلني الجواب أخبروها: طفلك المفتون قضى ساجداً يلثم الهوى في خنوع!


•    أحببتها فهام الهوى لنجواها!


•    إذا احترمت العقول تجدد المحصول.


•    أبي: لم تبرح أخيلة الحاضر تتذكر رحيلك، فما عادت تُلهبها دموع الغياب المفاجئ إلا بالحضور..
وشذكرك عمـري يا طـول الليـالي
عســاه كفـــك يا الأبـو ينـذكر دوم
معــاد ينساني الـوقت بآية غـوالي
وأغصان دهري للرضا يزمه حوم


•    أأرى ما ترى وترى ما أرى..
كل الحروف كتبتها فمن العنب
فالحاء رقصة خصرها والباء توتتها السغب!

ضاع السلام
ساد الهيام
فالصدر منها يصطلي فلم العتب؟!

ذاك الخصام
أم في السهام..
فالنهد فاصلتي التي بين العجب!


•    أواه على عُمرٍ أطرنا بالذكريات، أواه على نهرٍ يجوب بالأمنيات.. أوما كنا نُقاسم رغيف البرد والأُحجيات؛ أم أن الذي حار فينا سجته نجوى العبرات؟
أبي: أيُّ الأبوة تحنو على رفاق دربها لتفيض من يثرب كل الصلوات؟


•    لها..
أحتاجكِ تعالي ضميني كالأطفال، وسكني ولهي في توق الأطلال.. هنا الشوق المُعتق للورى، وهناك كل ما جرى، "فانفجري ولا تقفِ كالمسمار"!
وتماوجي كبحرٍ هائمٍ للإبحار، وتناسي قُبلتك الصغرى وفحوى الأسرار.. وأرجعي قلبي لصوت الأطيار، وتراقصي فوق ثغرٍ ثملٍّ بالأسحار.

هل تعلمين ما جرى؛ أم تُكثرين من السُرى؛ أو ذاك يغني يا ترى؟!


•    لخالتي حكاية..
كانت تُدير كلامها كما كانت تدور ملعقة الشاي في (استكانة أم نقطة)!
نعم، قد خضبت رأس الذكريات بكلامها، وعنونة قطب راحاها على متسق من حنين الحديث!

كنا نعيش سوية، وكنا نأكل هناك، وكان (القاري) يطوي درب أعمارنا باللعب والمرح، كما هي يد أمٍ تطوي مسح رغيف تحنانها بالابتسامة والدعاء في الأزقة والطرقات..
أجل، كانت تتمرجح على أطراف (الأرسي)، وتُخبئ حاجياتها في (الروزنة)، وما أن همست في أُذنها إلا وتهادت على محياها غمازة الأماني في (دفعة) خطوبتها، وتجاويف ذات الزمن الجميل بين (الساباط) وتراب الدهليز..


•    أأتوق الماء ضحىً أم للسمر..
اعزفي الروح إليَّ مُفردات
وتغني بالــذي سن الصـلاة


•    سيُقال عنا ذات يوم: "وداعاٍ أيها الراحل"!


•    أبي ترجل من على صهوة جوادك، وامسح على صدري بيدك، واصلبني على وتر الجراح حكايةً، وانثرها دموعاً للعابرين..
قُم واعتصر لُب الحنين قصيدا
واذكــر حبيبـك للسمـاء نشيـدا


•    قالت: سهرت لأجلك كل الليالي، فماذا ستفعل لي في كبري؟


•    هناك فرق شاسع بين من يكتب الفهم ويفعله، وبين من يوازي الجهل بفكر التورية والتدليس.


•    سؤال تقليدي لأهل الحداثة والعكس بالمثل: كيف تصف رائحة فم المرأة المُدخنة؛ وما حالك وأنت تعزف أوتارها بفمٍ مُعتقٍ بالتبغ وقهوة القيثار؟!
(ودي) أضحك (ودي) أمرح
فعلام الدنيا تسرح
أأغافل أم أُجامل
فحديث الوقت يشلح

دُلني قلبك مرة
فلعل الكذب شِرّة
قد بدينا القدح فرة
وارتأينا النقر زِرة


 

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/24



كتابة تعليق لموضوع : رباب المتون..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا.

 
علّق ضحى ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله استاذ انا واخي الصغير ... نقرأ مقالاتك بل نتشوق في أحيان كثيرة ونفرح إذا نزل مقال جديد .... كنت اظن أن غرفتي لكي تكتمل تحتاج إلى فقط "ميز مراية" وبعد أن قرأت مقالتك السابقة "لاتتثائب انه معدٍ ١* قررت أن ماينقصني وغرفتي هو وجود مكتبة جميلة... إن شاء الله اتوفق قريبًا في انتقائها.... نسألكم الدعاء لي ولأخي بالتوفيق

 
علّق مصطفى الهادي ، على اشتم الاسلام تصبح مفكرا - للكاتب سامي جواد كاظم : أراد الدكتور زكي مبارك أن ينال إجازته العلمية من(باريس) فكيف يصنع الدكتور الزكي ؟ رأى أن يسوق ألف دليل على أن القرآن من وضع محمد ، وأنه ليس وحيا مصونا كالإنجيل ، أو التوراة.العبارات التي بثها بثا دنيئا وسط مائتي صفحة من كتابه (النثر الفني)، وتملق بها مشاعر السادة المستشرقين. قال الدكتور زكي مبارك : فليعلم القارئ أن لدينا شواهد من النثر الجاهلي يصح الاعتماد عليه وهو القرآن. ولا ينبغي الاندهاش من عد القرآن نثرا جاهليا ، فإنه من صور العصر الجاهلي : إذ جاء بلغته وتصوراته وتقاليده وتعابيره !! أن القرآن شاهد من شواهد النثر الفني ، ولو كره المكابرون ؛ فأين نضعه من عهود النثر في اللغة العربية ؟ أنضعه في العهد الإسلامي ؟ كيف والإسلام لم يكن موجودا قبل القرآن حتى يغير أوضاع التعابير والأساليب !! فلا مفر إذن من الاعتراف بأن القرآن يعطي صورة صحيحة من النثر الفني لعهد الجاهلية ؛ لأنه نزل لهداية أولئك الجاهليين ؛ وهم لا يخاطبون بغير ما يفهمون فلا يمكن الوصول إلى يقين في تحديد العناصر الأدبية التي يحتويها القرآن إلا إذا أمكن الوصول إلى مجموعة كبيرة من النثر الفني عند العرب قبل الإسلام ، تمثل من ماضيه نحو ثلاث قرون ؛ فإنه يمكن حينذاك أن يقال بالتحديد ما هي الصفات الأصيلة في النثر العربي ؛ وهل القرآن يحاكيها محاكاة تامة ؛ أم هو فن من الكلام جديد. ولو تركنا المشكوك فيه من الآثار الجاهلية ؛ وعدنا إلى نص جاهلي لا ريب فيه وهو القرآن لرأينا السجع إحدى سماته الأساسية ؛ والقرآن نثر جاهلي والسجع فيه يجري على طريقة جاهلية حين يخاطب القلب والوجدان ولذلك نجد في النثر لأقدم عهوده نماذج غزلية ؛ كالذي وقع في القرآن وصفا للحور والولدان نحو : (( وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون )) ونحو(( يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين )) فهذه كلها أوصاف تدخل في باب القرآن. وفعلا نال الدكتور زكي مبارك اجازته العلمية. للمزيد انظر كتاب الاستعمار أحقاد وأطماع ، محمد الغزالي ، ط .القاهرة ، الاولى سنة / 1957.

 
علّق مازن الموسوي ، على أسبقية علي الوردي - للكاتب ا . د فاضل جابر ضاحي : احسنتم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الشعوذة والموروث الشعبي - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدي الفاضل الافضل محمد جعفر الكيشوان الموسوي دامت بركاته وأظلنا الله بظلال خيمته الواسعة ومتعنا الله بطول بهاء سناء ضياء ارتفاع قامته ولا حرمنا من التفضل يوما بخدمته واجلسنا الله جلوس التلاميذ لأستاذهم وأبعد عنا سوء الخلق في حضرته. سيدي الفاضل واستاذي المفضل .. عند فتحي للايميل وجدت اشارة من الموقع الاغر بوجود تعليق على مقال لي عرفت من اللحظة الاولى انه منكم كفراسة أو هو توالف القلوب .. لذا استعجلت قراءتها لأستلهم منها أدب الأستاذ وتواضعه وأغترف من منهل عطاءه لكني أحترت بكيفية ردي المتواضع عليها وانا انا على بساطة أمري وشأني الحقير وهو هو لجلالة قدره وهيبة طلته ودماثة خلقه ولين عريكته ان من اكرم نعم الله عليً ان وضعني بهذه الثقة العالية بين يدي استاذي الى درجة انه يطلع ابنه على كتابة لي هذا ان دل فعلى نعمة عظيمة يمن بها عليً المنان وتجربة جديدة لي مع الاستاذ الواعي .. وأشكر الباري وأسأله ان يوفقني الى تحمل هذه المسؤولية كما ويسعدني ان ادخلت السرور على قلبكم ورسمت الابتسامة على ثغركم .. فقد قيل في الحديث (ما عبد الله بشيء افضل من ادخال السرور على قلب المؤمن ) والحديث (إن أحب الأعمال إلى الله عز وجل إدخال السرور على المؤمن) جعلني الله من المؤمنين وعسى ان يقبل عملي .. واساله ان يمن عليكم بالفتوحات القلبية ةيرفعكم في درجات رحمته وان يتقبل اعمالكم وأن يستجيب دعواتكم آمنكم الله بمحمد واله الطيبين الطاهرين من جميع أهوال الدنيا والأخرة ورزقكم رفقتهم وتفضل عليكم بانيق ضياء شعاع بريق لمعان انوارهم .. وألاذنا بأطرافكم إن أحسنا التعلق بها. من الله عليكم بالخير والمسرة ورزقكم خيرات طيبات عائدات مسرات ولادة السيدة الحوراء زينب عليها السلام وسلامي للسيد محمد صادق البار سليل العترة الأطهار ************* والف تحية وشكر للأخوة القائمين على ادارة الموقع الأغر رقهم الله السلامة سلامة الدين والدنيا والأخرة وأذهب الله عنهم العرض والمرض وحماهم من كل الشرور عجل الله فرج مولانا صاحب الأمر والزمان وسهل مخرجه الشريف وجعلنا واياكم من انصاره واعوانه والذابين عنه والمستشهدين بين يديه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الشريف
صفحة الكاتب :
  محمد الشريف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net