صفحة الكاتب : د . عادل عبد المهدي

النجاح والفشل في العراق
د . عادل عبد المهدي

 ثلاث مراحل منذ التأسيس.. أ) جوهر المرحلة الاولى هي الملوكية، وطبيعة ارتكازاتها الداخلية والخارجية، فعندما انهارت الملكية انهارت معها "علة وجودRaison d’être" النظام.. ب) وجوهر المرحلة الجمهورية هي حكم العسكر والقوى المعارضة للنظام الملكي، لينتج النظام في نهاياته الحكم الدكتاتوري، فعندما انهار الحكم والحاكم انهارت معه علة وجود النظام.. ج) والمرحلة الحالية التي ارادت ان تؤسس لدستور دائم، ومشاركة كل المكونات العراقية في نظام جديد يعتمد الديمقراطية والانتخابات واللامركزية والفيدرالية والتعددية واطلاق الحريات العامة. وسينهار النظام اذا ما انهارت علة وجود هذا التأسيس، اما لعجز القائمين لبناء تجربة ناجحة من خلاله، او للانقضاض عليه من قوى اكبر منه. سيقول البعض فوراً بان هذا النظام جاء محمولاً بالدبابات الامريكية، والحقيقة هي ان الدبابات الامريكية جاءت مستغلة لكفاح الشعب الذي قدم تضحيات عظيمة لتحقيق هذه الاماني والبدء بهذه التأسيسات، سواء عندما كانت امريكا مع النظام السابق او ضده، او وقفت مع النظام الحالي او ضده.
فهل هذه التحولات طبيعية وتثير الخوف والقلق، ام انها طبيعية؟ والجواب انها طبيعية شكلاً لكنها هجينة ومقلقة مضموناً. فهناك فوضى مفاهيم ومناهج فقيرة تجعل تحليل وفهم الاوضاع خاضعاً للمزاج والارتباطات، اكثر مما هو تشخيص طبيب لمرضاه، حتى وان كانوا من اقاربه. فلنقارن ونأخذ فرنسا مثالاً. جرت فيها ايضاً ثورة 14 تموز(1789). فاسقطت الملكية واعلنت الجمهورية. ومنذاك تأسست 5 جمهوريات قامت خلالها امبراطوريتان (الاولى 1804-1848، والثانية 1852-1870) وحكومة تحت الاحتلال (فيشي 1940-1944)، لكن جميع هذه المراحل متواصلة، رغم اختلافاتها.. فلكل جمهورية دستورها ونظامها الذي يختلف قليلاً او كثيراً عن سابقه. فهذه النظم رغم مراحل الفوضى والعنف والمعارك والحروب الداخلية والخارجية، كانت مراكمة الايجابيات واحتواء السلبيات، وربط الحلقات لا قطعها.. خلافنا حيث نراكم السلبيات وندمر الايجابيات، لنمزق انساننا ومجتمعنا وذاكرتنا ووحدة تفكيرنا الى حلقات متضاربة منفصلة بعضها عن بعضا. وكأمثلة لاثار ذلك من بين مئات الامثلة، ان التشريعات النابليونية ما زالت اساساً مهماً للتشريعات الفرنسية بل العالمية. ويزور فرنسا اليوم حوالي 84 مليون سائح (عدا الفرنسيين)  يحققون حوالي 7% من الناتج الوطني (اكثر من قطاع الزراعة الغذائية) ويستخدم مباشرة وغير مباشرة 2 مليون عامل، لا لشيء الا لزيارة سجن الباستيل وقبر نابليون والقصور الملكية والاقطاعية والمتاحف المملوءة باثارنا اكثر من اثارهم. فتجربتهم بمجملها، برجالاتها واثارها ومنجزاتها وسلبياتها وعلومها وادابها وفنونها واقتصادياتها وتأسيساتها مترابطة بوجهيها الايجابي والسلبي، وتعتبرها جميعها ملك الامة والاجيال المتعاقبة، حية في الذاكرة والممارسة.. اما نحن فندمر منجزات الاف السنين، ونمتنع عن ذكر هذا الاسم لانتمائه لتلك المرحلة، وذاك الانجاز لانه من رصيد ذلك النظام، ويجب ان يدمر هذا النصب وذلك القصر لانه يعود لهذا المستبد او تلك الجماعة.. وهذا انتحار وجريمة تشرذم الوعي وتحرمنا من تضحيات وجهود ومنجزات هي ملكنا. وهي ممارسات تلتقي بعقلية "القاعدة" و"داعش"، بنسفهم المساجد والمنارات والكنائس ونصب بوذا والحسينيات والقبور والاثار الحضارية، وكأن النصب التاريخية والقصور بناها الملوك من اموالهم وعرق جبينهم، وليس الشعوب التي هي من دفع ضريبتها، جهداً ومالاً.
وهذا امر حساس وخطير، فمن يريد الاصلاح عليه ان يراجع مفاهيمه وثقافته وسلوكه، فهي قبل غيرها سبب ازماتنا المتكررة. فنحن نراكم السلبيات ونضحي بالايجابيات. فنطعن باستمرار بشرعية انظمتنا. فيصبح نفي القديم  -ولا شيء اخر- هوية الجديد، الذي سيبقى خاوياً من المضامين البديلة الارقى والافضل. وليفقد الجديد اي قطب رحى او ديناميكية لنجاحه. فتسهل على السنتنا كلمات العملاء والخونة والمجرمين.. فما ان تُستهلك الموجة الجديدة وتغرق في تناقضاتها وعجزها، الا ونعود الى المراحل السابقة لنمجدها. فهذه التربية لا تكشف فقط عن سلوك مسيء وجاحد، بل تكشف اساساً عن خواء وعدم جدية وقلة وعي لما تطرحه القوى من مفاهيم وشعارات ومناهج في حاضرها. فالفوز هنا لا يكون للافضل، بل يكون بابعاد الاخرين والتآمر عليهم، ليبقى الفائز المنافس الوحيد لنفسه.

  

د . عادل عبد المهدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/26



كتابة تعليق لموضوع : النجاح والفشل في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد البحراني
صفحة الكاتب :
  احمد البحراني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بحر العلوم واكاديمية الطاقة  : محمد شفيق

 كان زمان ...!  : فلاح المشعل

 لجنة الارشاد تقيم معرضها السنوي الثالث على طريق يا حسين الخاص بإبراز صور شهداء الحوزة ونشاط مبلغيها في ميادين البطولة والجهاد

 اللّجنةُ التحضيريّة لمهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الرابع عشر تُعلن محاور وشروط مؤتمر البحوث  : عبد الرحمن اللامي

 هل الحشد الشعبي مقدس ..؟  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 ممثل المرجعية ( السيد الصافي ) يثني على شجاعة واستبسال أبناء الشرطة الاتحادية خلال معارك التحرير

 حوار الحضارات يعني احترام الحضارات  : مهدي المولى

 نجاح الانتخابات انتصار للعراق الديمقراطي  : د . عبد الخالق حسين

 العتبة الحسينية المقدسة تواجه الأفكار المنحرفة بسلاح الفكر باستقطاب المخرجين وصنّاع الأفلام والشركات السينمائية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 تطابق السلوكي بين الدواعش وقتلة الإمام الحسين ( 1 )  : مير ئاكره يي

 مكافحة اجرام بغداد : القبض على عدة متهمين وفق مذكرات قبض قضائية مختلفة في مناطق متفرقة  : وزارة الداخلية العراقية

  قراءة في كتاب: تحف العقول عن آل الرسول(ص)  : عدنان عباس سلطان

 خراب العقلية العراقي  : جمعة عبد الله

  إيران وكفة الشيطان !  : خير الله علال الموسوي

 في 2012م هل سيبقى الاحتلال والانتداب الأمريكي أم الانتداب فقط؟  : د . حامد العطية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net