صفحة الكاتب : د . عادل عبد المهدي

المرجعية الحكيمة ترسم خطوات لتجاوز الازمة
د . عادل عبد المهدي

لا يمكن ترك البلاد في مهب الريح.. فصوت يطالب بالغاء الانتخابات وتنصيب دكتاتور عسكري.. وآخر ينادي بالثورة.. وغيره يخوّن ويسقّط الجميع.. ورابع يدعو لتجاوز المؤسسات والحكومة والسياقات الدستورية، وخامس يبرر ويبيض الامور ويبريء نفسه ويتهم الاخرين.. وهذا كله لن يقود سوى الى مزيد من الفوضى والتراجع، ولن يحمل اي حل للازمة الحالية، سواء السياسية، او الاقتصادية والخدمية او الامنية.. خصوصاً مع ظروف إقليمية ودولية متوترة وما تحمله من اثار محتملة على البلاد. لذلك جاءت خطبة الجمعة للمرجعية الدينية العليا بلسماً لكل المخلصين والغيورين على البلاد ومستقبلها. وهذه بعض الخطوات الضرورية.
1- ان نحترم جميعاً التظاهرات وشتى وسائل التعبير بما في ذلك مواقع التواصل الاجتماعي، وعدم التضييق عليها، على العكس حمايتها ونشرها، شريطة منع استغلالها وحماية المجتمع والمواطنين من الاعتداء والاكاذيب والمعلومات التي تثير البغضاء والكراهية والتخريب من قبل العابثين والطائشين والارهاب ودعاة العودة للنظام الدكتاتوري الاستبدادي. وان جميع دول العالم التي تحترم مواطنيها توسع ضوابط حرياتها مع توسيع وسائل انتشارها.. والا سنسقط اما في الدكتاتورية، او في الفوضى، وكلاهما وجهان لعملة واحدة. فالتدافعات الاجتماعية والتظاهر والاعتصام، ممارسات مهمة لانضاج الاراء وبناء عملية الوعي والاحساس بالمسؤولية والوطنية.. فهي جزء مكمل من حريات وحقوق الشعب. فالديمقراطية لا تعني الانتخابات فقط، بل تعني في جوهرها حكم الشعب، والتعبير عن ارادته، وتشكيل راي عام، وحراك اجتماعي ضاغط بالاتجاهات المطلوبة.. وبدون ذلك لن تعني الانتخابات سوى تطور تدريجي لنظام الاقلية، الذي يشرعن لنفسه حكم البلاد خارج ارادة الشعب.
2- الاسراع بعملية العد والفرز واقرار نتائج الانتخابات.. وان تتم المصادقة من قبل المحكمة الاتحادية، للبدء بالاستحقاقات الدستورية من حيث الرئاسات وتشكيل الحكومة الجديدة. ولا يكفي تصريح الحكومة انها تتمتع بكامل الصلاحيات.. فهذا تصريح طمأنة وحسن نوايا اكثر مما هو واقع يسمح بممارسة الحكم بشكل متوازن وكامل وسليم. ومع احترامنا للسيد رئيس الوزراء والسادة الوزراء، لكن من يراقب الحكومة اليوم.. ومن يوافق على تغييرات وزارية اذا ما ارتأى رئيس الوزراء ذلك.. ومن يوافق على صرف الاموال خارج التخصيصات او اقرار موازنة تكميلية.. او التوقيع على عقود سيادية، او ضرورة تشريع قوانين، او اقرار السياسة المطلوب اتباعها اذا ما تدهورت الاوضاع اكثر في المنطقة، او داخلياً.. او اعلان حالة الطوارىء اذا ما اقتضى الامر، وغيرها من اجراءات غير ممكنة بدون موافقة السلطة التشريعية، ذلك اذا ما اردنا البقاء في السياقات الدستورية وعدم تجاوزها بطرق مقصودة وغير مقصودة.
3- الوصول الى حكومة ناجحة بعيداً عن الطائفية والمحاصصة.. تستطيع تجاوز الاخطاء السابقة في الادارة وفي قانون الانتخابات، وتتجه نحو.. أ) وضع برنامج بالارقام والتواريخ عن انجازات عملية تسمح بمحاربة جدية للهدر والفساد، وبالحد من البطالة وتحسين الخدمات خصوصاً في الماء والكهرباء والصحة والتعليم.. وان الحلول موجودة من الناحية المادية والفنية ولا تنقص سوى الارادات ورفع التعطيلات والمعوقات التي تسببها المحاصصة وعقليات التشبث بالسلطة، واستخدامها لمصالح خاصة.. ب) اختيار الرئاسات والحكومة بقرار وطني وليس بقرار طائفي او اثني.
4- جاء خطاب المرجعية الحكيمة الاخير صريحاً وواضحاً. فالعملية ستكون مختلفة هذه المرة.. ولن تعطى التشكيلة صكاً على بياض او دعماً على مجهول. فالحكومة ستفوض وامامها شروط ومهام واضحة. وستكون مسؤولة ليس امام مجلس النواب فقط، بل امام الشعب باكمله ايضاً عبر الوسائل السلمية الدستورية والانتخابية، ووسائل الضغط الاجتماعي، مدعومة كلها بقوة المرجعية والقوى المخلصة. فإن تلكأت الحكومة عن اداء واجباتها، فان اجراءات مشددة ستتخذ بحقها، دون انتظار انتهاء المدة التشريعية.
5- لابد من خط شروع لتحقيق الامور اعلاه، على ان لا يكون افتراضي او قائم على قناعات شخصية، حتى وان كان فيها امور صحيحة.. بل يجب ان يقوم على عملية قائمة لها مقبوليتها وشرعيتها العامة، حتى وان كان فيها ثغرات ونواقص. وهذه لا توفرها سوى النتائج الانتخابية.

  

د . عادل عبد المهدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/28



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الحكيمة ترسم خطوات لتجاوز الازمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عمار الاسدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ عمار الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حين يكون المسؤول فاسدا  : عامر هادي العيساوي

 ألتحالف والحشد الشعبي بدون رأس!  : سلام محمد جعاز العامري

 صدور رواية "أعشقني" لسناء الشعلان

 هلال النجف الاحمر يستكمل استعداداته لموسم عاشوراء  : احمد محمود شنان

 الصدر يدعو الى الاعتصام امام بوابات الخضراء بدءا من الجمعة المقبلة

 أقل من دولة و أكثر من احتلال!  : هايل المذابي

 إلى الخلف.. در  : علي علي

  فساد صحة الديوانية .. رد الشبهات .. عمت عينه اللي مايشوف الحق .  : جمع من منتسبي صحة الديوانية

 إستعدوا للموت في بيوتكم  : هادي التميمي

 محافظ ميسان يعلن عن انطلاق حملة تنظيف في مدينة العمارة  : حيدر الكعبي

 الغش الدوائي يقتل 28 عراقيا في ستة أشهر بمحافظة ديالى  : عزيز الحافظ

 ثقافي العزيزية يقيم ندوة حول الأنفلونزا الموسمية  : اعلام وزارة الثقافة

 السلة والعنب.. وضياعهما معا  : علي علي

  الجواهري في عواصم ومدن الدنيا : قصيدة ... وثلاث زيارات لبولندا  : رواء الجصاني

 ادباء ميسان يحتفلون ب قرط النعاس للشاعر البريسم  : عبد الحسين بريسم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net