صفحة الكاتب : زينة محمد الجانودي

جدليّة التطرّف  ( محاولة لحلّ الإشكاليّة)
زينة محمد الجانودي

 التطرّف في جوهره يتمثّل في الخروج عن القواعد الفكريّة أو الثقافيّة أو الدّينيّة التي يرتضيها المجتمع أو الدّين، - بمحاسبة النّاس على الجزئيّات والفروع وكأنّها فرائض، والاهتمام بها والحكم على إهمالها بالكفر والإلحاد-،ومجاوزة حدّ الاعتدال والوسطيّة في الفكر والعقل والمشاعر و السّلوك ،والتعصّب للرّأي تعصّبا لا يعترف به للآخرين برأي مخالف لرأيه ،فيرى أنّه وحده على الحقّ وماعداه على الضّلال والباطل. 

وهو ظاهرة مَرَضِيّة نَفْسِيّة بكل ما للكلمة من معنى،وعلى جميع المستويات العقليّة والمعرفيّة والوجدانيّة والسلوكيّة . لأنّه سبب لكثير من الأفعال التي يأباها العقل البشري،ولا ترتضيها النفس السّويّة، وذلك لوجود خلل ما في نفوس أصحابها .
فعلى المستوى العقلي والفكري، يتّسم المتطرّف بشخصيّة قلقة تنعدم فيها القدرة على التأمّل وإعمال العقل بطريقة مبدعة ومبتكرة .
والتفكير في إطار القوالب النمطيّة،ورفض تعديل الرّأي في ظلّ ظهور دلائل جديدة،وتعطيل القدرات الذهنيّة،وقلب المفاهيم وتشويه الحقائق وطمسها، وتقديم أدلّة وبراهين غير كافية ومناقضة للواقع، وإساءة الظنّ بالآخرين والنّظر إليهم نظرة تشاؤميّة لا ترى أعمالهم الحسنة وتضخّم من سيّئاتهم .
أما على المستوى الوجدانيّ فيتّسم المتطرّف،بشدّة الغضب والمبالغة في الكراهيّة المطلقة والمدمّرة عند ظهور طيْف أيّ خلاف لأفكاره ومعتقداته.
وعلى المستوى السّلوكي تظهر الاندفاعيّة التّصادميّة من دون تعقّل،والميْل دائما إلى العنف والاعتداء على كلّ من يخالفه دون التعامل بالحسنى والحوار .
والعديد من مجتمعات العالم المعاصر تعيش الآن حالة من التوتّر والقلق الدائمين،بسبب استشراء ظاهرة التطرّف التي ازدادت حدّتها في الآونة الأخيرة. لأنّها لم تعد تقبع في دائرة التّنظير المجازي، وإنّما خرجت إلى حيّز الوجود الواقعيّ وأصبحت الرّكيزة الأساسيّة للولوج في دوّامة العنف والإرهاب بصُوَره المتعدّدة.
ويعتبر الشّباب من أكثر فئات المجتمع عرضة للتطرّف، نظرا إلى ما تتميّز به هذه المرحلة من خصائص عمريّة وسمات نفسيّة خاصّة،وتظهر فيما بينهم مظاهر للاتّجاهات المتطرّفة،كاتّجاه بعضهم نحو العزلة والسلبيّة والذي يتطوّر إلى استخدام العداوة والعنف، لفرض اتّجاهاتهم المتطرّفة على الآخرين رغما عنهم. وقد يكون ذلك ردّة فعل لأحوالهم وأوضاعهم المعيشية. فالفكر المتطرّف والشخصيّة المتطرّفة هو نتاج وحصيلة لما هو قائم بالفعل في المجتمع من تناقضات اجتماعية وسياسيّة واقتصاديّة ودينيّة،ووليدة لتربية دينيّة غير سليمة تؤدّي إلى عدم الاستقامة السلوكيّة.
ومن أخطر أنواع التطرّف الذي يغزو مجتمعاتنا، التطرّف باسم الدّين الذي يشبه الظلام القاتم ، وهو يسود العالم اليوم ، وهو ظاهرة منتشرة في العديد من المجتمعات .
ومن أهمّ الأسباب التي تؤدّي إلى التعصّب الديني:
أولا: الجهل بالدّين الذي هو مصدر كلّ الأخطاء لأنّ الجاهل لا يُحكّم عقله، وينحرف عن معايير العدالة والعقلانيّة،و يندفع وراء عاطفته ويغلو في فهمه، ولو ظهر له الحقّ في دين أو مذهب معيّن يبقى في الغالب مصرّا على رأيه منافيا لقوله تعالى:{ يا أهْلَ الكتابِ لا تَغْلوا في دينِكُمْ ولا تَقُولوا عَلَى اللهِ إلّا الحَقَّ} [ سورة النّساء: ٧١ ] .
ثانيا: الفهم الخاطئ والمعكوس لتعاليم الدّين، التي تنادي جميعها بالسّماحة الدينيّة ورفض العنف والتّكفير ، وتقبّل الآخر والتّوازن والجدال بالحسنى، وأنّ الحساب والعقاب على الأعمال محصورة فقط بالله تعالى فقط .
و ذلك بالارتباط بشعارات لاتنتمي إلى هذه السّماحة الدينيّة، بل تتناقض كلّيّا معها ممّا يؤدّي إلى عدم الالتزام الصّحيح والكامل بالدّين على مستوى المشاعر والأفكار والسلوكيّات .
ثالثا: وهو مرتبط بالفهم الخاطئ لتعاليم الدّين ما يسمّى بوسواس الفرقة النّاجية ، ومؤدّاها أنّ المتطرّفين يؤمنون إيمانا قاطعا بأنّ فئتهم هي الفئة النّاجية من دون البشر. وكأنّ الله تعالى يملك محرقة يضع فيها كلّ البشر ماعداهم وهذا يتنافى ويتناقض كلّيا مع صفات الله تعالى التي تتجلّى بالرّحمة والمغفرة،وقد قال جلّ وعلا شأنه :{ قُلْ ياعبادِيَ الّذينَ أََسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنطوا مِنْ رَحْمَةِ اللهِ إنّ اللهَ يَغْفِرُ الذّنوبَ جميعًا إنَّهُ هُوَ الغَفُورُ الرَّحيمُ}[ سورة الزُّمَرْ: ٥٣ ].
وهذا الوسواس يلغي الحوار والاختلاف والاجتهاد في الدّين ويعطّل العقل، لأنّ منطقهم له أجوبته الحاسمة و من غير المسموح النّقاش فيها.
رابعا: من أهم أسباب التعصّب الدّيني يعود إلى بعض مدّعي العلم والمتلبّسين بلبوس الدّين المنحازين لجهة محدّدة أو حزب معيّن الذين يختارون مايريدون إبلاغه للعامّة، ممّا هو موجود في تراثنا، ويتركون الكثير من هذا التّراث في بطون أمّهات كتبنا بعيدة عن علم ووجدان العامّة، وهذا الانحياز يؤدّي إلى التعصّب الأعمى للدّين أو المذهب من خلال تكوين صُوَر في الأذهان فيها مبالغة وتقديس لرموز دينيّة على حساب الموضوعيّة والوسطيّة الحقيقيّة، والذي أَوْصَل البعض إلى عدم التّفرقة بين النّص الإلهي وأقوال العلماء التي أصبحت دينا غير قابل للخطأ أو المناقشة ويدافع عنها مثلما يدافع عن النّص الإلهي .
خامسا : وهو متعلّق ومرتبط بمدّعي الدّين أيضا الذين يرّوجون للأحاديث الضّعيفة والموضوعة، والتي يستغلّونها ويتّخذونها سندا لدعم آرائهم ومواقفهم بما فيها من إقرار لهم على ماهم عليه من اختلاف وتناحر لتكريس الانقسامات المذهبيّة والتعصّب الطائفيّ والفرقة والتّناحر.
إنّ التطرّف ليس ظاهرة مستعصية، ويجب أنْ يتمّ التّعامل مع هذه الظاهرة بالتّفهّم الواقعيّ والموضوعيّ، وتفهّم الأسباب التي أدّتْ إلى التطرّف الذي يشبه الحرارة التي تصيب الأبدان،الذي يدلّ على وجود خلل في البدن،ويجب أن يعالج هذا الخلل لكي تخفّ درجة الحرارة .
ولايمكن أن يعالج التطرّف في أي مجتمع من المجتمعات مادامت أسبابه قائمة.
فبدون تصحيح الأوضاع الخاطئة ومواطن الخلل في واقعنا الذي نعيشه لن نصل إلى حلّ صحيح أو علاج نافع ولا يمكن الوصول إلى ذلك إلّا بمواجهته بشكل علميّ.
فإذا كان التطرّف ناتجا عن الجهل فيجب اعتماد منهج التّكوين والإرشاد، وتطهير العقول من خلال إطار القيَم الأخلاقيّة لإزالة الغموض والغلوّ،بعيدا عن استخدام العنف الذي يلهب المشاعر ويزرع في النفوس مشاعر الغضب والإنتقام، فبدل أنْ تنمو أوراق الفضيلة الخضراء، تتكاثر أشواك الشرّ في كلّ الأغصان،فيجب تضييق دائرة التطرّف وتشجيع المتطرّف على نبذ العنف كأسلوب للتعبير عن مواقفه .
وأما المفاهيم الخاطئةلدى المتطرّف فيتمّ تصحيحها من خلال التركيز على أهميّة التوضيح والشفافيّة والصّراحة في طرح قضايا التّكفير والعنف وأسبابها. والاعتراف بوجودها وآثارها وعدم الخلط بين القضايا التي لها أصول شرعيّة والمخالفة للشرع وتأصيل مالم يتمّ تأصيله شرعيّا، وضبط الفتاوى المكفّرة والمشكّكة في عقائد الآخرين.
أمّا علاج أهم سبب للتطرّف باسم الدين الذي يسبّبه بعض مدّعي الدّين،فيتمّ من خلال استقراء شبهاتهم ودعواتهم وتتبّع مقالاتهم ومزاعمهم والتعرّف على رؤوسهم ومرجعيّاتهم والردّ عليهم بالحجّة والدّليل والبرهان الشرعيّ والعقليّ والحوار. 
واستنهاض همم العلماء والدّعاة والمفكّرين والمربّين المعتدلين والوسطيّين ،للإسهام في الحلّ والتّخفيف من الآثار السلبيّة والحدّ من انتشارها من خلال ضبط المنابر الدينيّة ،وتحريم استخدامها في غير أهدافها المشروعة كتوظيفها لخدمة الأفكار المتشدّدة، فيجب أن تكون منابر بيوت الله تعالى جامعة لا مفرّقة،منابر لجميع المذاهب والاتّجاهات تؤكّد على القواسم والقِيَم الإنسانيّة المشتركة،وتنمّي القِيَم والمبادئ السّامية. وتطوير الخطاب الديني نحو الانفتاح على الآخر،و نشر التعاليم الصّحيحة للدّين،ونشر ثقافة تَقبّل الآخر بمذهبه ودينه وطقوسه وألّا يكون ذلك سببا للحكم عليه حكما مسبقا. وذلك بطرح برامج وخطوات عمليّة ومدروسة بعناية من خلال إنشاء مراكز وجمعيّات ومؤسّسات متخصّصة يكون فيها باحثون ومتخصّصون،يعكفون على البحث والدّراسة والحوار بين مختلف التيّارات الفكريّة والدينيّة والثقافيّة. وتمكين كل فرد من التّعبير عن قناعاته واختياراته في إطار الالتزام بأخلاقيّة الحوار وموضوعيّته وأهدافه في تنمية الوعي ورفض التطرّف.
إنّ معالجة الأسباب الحقيقية المؤدّية للتطرّف تَحدّ من انتشار حالة التطرّف التي لاتهدّد تطوّر المجتمع فحسب، بل تهدّد وجوده واستمراره .
الأمر الذي يَجرّ في النّهاية إلى صراعات مدمّرة داخل المجتمع،وتَدَهْوره ثقافيّا وفكريّا وعلميّا،وقتل وتعطيل الطّاقات الإنسانيّة المبدعة والخلّاقة .
ممّا يحول دون تكامل المجتمع وعجزه عن التّفكير في حلول لمشكلاته وتطوير ذاته وتحديد مصيره ومستقبله ويفقد استقلاليّته.

  

زينة محمد الجانودي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/08/02



كتابة تعليق لموضوع : جدليّة التطرّف  ( محاولة لحلّ الإشكاليّة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم حسين المشرف
صفحة الكاتب :
  جاسم حسين المشرف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وصلت رسالة كيلاني العراقية  : حميد العبيدي

 الوضع الحقيقي للمرأة السعودية  : فوزي صادق

 خلف....  : عودة الكعبي

 خلية الإعلام الأمني انفجار ثلاث عبوات في قضاء القائم

 العراق يتسلم دفعة جديدة من طائرات صائد الليل

 تمن وقيمة ... وثورة هناك بئس المقارنة يا كمال البصراوي  : اكرم آل عبد الرسول

 تونس تفتتح سبق التغيرات العربية  : محمد الوادي

 وزير النفط يستقبل الرئيس الاقليمي لشركة بتروناس الماليزية ويبحث معه تعزيز التعاون المشترك  : وزارة النفط

 بالصور:مؤسسة نور الحسن الخيرية تتجول بين قطعات الحشد الشعبي في بيجي

 مرجعيون من المهد الى الحشد ..  : حسين فرحان

 تسوية من نوع آخر  : عباس البخاتي

 دائرة صحة بغداد تحذر من انتشار الكوليرا وتؤكد: مياه بغداد خاضعة للرقابة الصحية

 بيان : النائب الدكتور عبد الهادي الحكيم يقدم خارطة طريق لانعقاد جلسة نيابية شاملة  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

  أطفال اليمن يُذبحون بسيف عربي  : جواد كاظم الخالصي

 السجن خمسة عشر عاماً لمدير مصرفٍ حكوميٍّ لإضرارها المال العامَّ بمليار و400 مليون دينارٍ  : هيأة النزاهة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net