صفحة الكاتب : حسين فرحان

السيد السيستاني يغير مجرى التاريخ السياسي العراقي .
حسين فرحان

ماذا يوجد في طيات صفحاتك أيها التاريخ عن شعب لم يقرر مصيره يوما بيده ؟ 
اربعة قرون عثمانية بامتياز رزح فيها العراقيون تحت وطأة الخانم والباشا وعالي المقام باسم الخلافة وما تزال تذكر رقما ومصطلحا بهذا الشكل ( العراق العثمانية 1534م إلى 1920 م ) وما أيسرها حين تلفظ أو تكتب كأجابة لمادة التاريخ حين يطلب من التلميذ العراقي أن يملأ الفراغات .
لايوجد مايشير خلال هذه القرون الاربعة الى أن للشعب دور فيها .
انقضت المحنة العثمانية بحرب عالمية ضروس ليجد شعب العراق نفسه في أحضان المنتصر بالحرب وهذه المرة الكعكة العراقية بولاياتها الثلاث ( بغداد ، الموصل ، البصرة ) تحت الانتداب البريطاني والحاكم هو بيرسي كوكس الذي مرر حكومته الانتقاليةالمشكلة تحت إمرته قرارا بتعيين الملك الهاشمي سنة ١٩٢١ وبأشراف بريطاني حتى سنة ١٩٣٢ حيث أعلن الاستقلال عن الانتداب البريطاني مع بقاء الملكية التي أنشأتها ارادة بيرسي كوكس .
وهنا أيضا لايوجد مايشير الى ان للشعب إرادة في ذلك  .
ثم جاء زمن الانقلابات .. فالمزاج العسكري يدفع قاسم الى الاطاحة بالملكية ويعلن قيام الجمهورية في ١٤ تموز ١٩٥٨ وكانت ( ثورة ) والثورة كما هو معلوم حركة تستبطن بداخلها غوغاء وهي ليست من المفاهيم الاصلاحية بقدر ماهي انفعالات وأمزجة وتعبير عن ضجر او طمع في تسلط ، لذلك نتجنب اعتمادها كمصطلح يراد به الاصلاح بل أنه لم يرد كتعريف لحركة اصلاحية في منظومتنا الفكرية الشيعية ، حتى أن الامام السجاد عليه السلام قال في وصفه لحركة أبيه الحسين عليه السلام :( خرج أبي الحسين .. ) لم يقل ثار ولم تكن الحركة كذلك فهي عقلائية اصلاحية هادية مهدية لاتستبطن الغوغاء فيها .
فهل كان للشعب العراقي في الانقلاب القاسمي او ثورته قول أو فعل ؟ 
ثم توالت الثورات بعدها ليطاح بالزعيم ويعدم في انقلاب ٨ شباط ١٩٥٣ بعد أن انتكث عليه فتله وأجهز عليه عمله ، ولتظهر على الساحة السياسية وجوه كالحة كالبكر وعارف وغيرهم من مارقة وأشقياء الكرخ والرصافة وشارع الرشيد ولتطوى صفحة قاسم وتبدأ صفحة الأشقياء ورواد المقاهي في حكم هذا البلد .
فهل كان للشعب يد في ما يجري او علم أو رأي .. أم أنه كان راضيا بهذه الاقدار مستسلما مصفقا للحاكم لأنه حاكم ؟ 
الرئيس المنقلب عبد السلام يحترق بين السماء والارض في ١٣ نيسان ١٩٦٦ حيث سقطت طائرته المروحية بين القرنة والبصرة وهذه المرة لاتوجد اطاحة وربما وجدت ودبر امرها بليل ، لكن المهم في الامر ان البديل كان حاضرا والشعب كان كعادته غائبا مغيبا ( مادام الله ساتر عليه ) فلاعلاقة له بمن سيكون حاكما ، فكان البديل شقيقه عبد الرحمن عارف ولماذا عبد الرحمن لست أدري ولا أريد أن أدري فكل ما يهمني هو هذه التواريخ التي أتوسم فيمن يتابعها أن لايغفل عن حقائقها .
في عام ١٩٦٨ في ١٧ تموز اقتتل أشقياء المقاهي بينهم فأطاح البكر بعبد الرحمن ليتكرر السؤال : هل كان للشعب العراقي دور في تتويج البكر حاكما وهل أن أحدا كان قد طلب من البكر وحزبه اللعين أن يعلن نفسه رئيسا ؟ وما ذنب الشعب أن يدفع ضريبة الرضا بهؤلاء لأنهم من ذوي التاريخ النضالي الذي جر علينا الويلات ؟ النتيجة أن حكما بكريا استمر لغاية عام ١٩٧٩ .
فهل كان لهذا الشعب رأي أو قرار في ذلك ؟ .. حتى جاء الزمن الذي شهدناه بأم أعيننا ليجهز ابن العوجة على من تبقى من تلك السلالات الفرعونية الطاغوتية ويحكم بمنهاج البعث وبالحديد والنار حتى عام ٢٠٠٣ ويسلم الجمل بما حمل لمندوب سامي جديد اسمه جي كارنر ويعيد العراق الى وصاية الغرب من جديد فكانت وصاية الحاكم المدني جي كارنر ثم خليفته بول بريمر .
وكالعادة قررت أمريكا أن يستمر منهج التغييب للشعب العراقي الذي استمر طيلة خمسمائة عام وقررت أن تعين لجنة لكتابة الدستور ومن ثم تحدد نوع نظام الحكم وتنتظر أن يصفق هذا الشعب للقائد الجديد .
هنا حدث مالم يكن بحسابات أحد من هؤلاء وهو أن رجلا سيوقف هذه المهزلة التاريخية ويمنح الشعب العراقي ولأول مرة في تاريخه حق أختيار من يمثله في كتابة دستوره ويحدد فيه نوع الحكم الذي يريده ومن ثم يصوت عليه ويضع أولى خطواته على طريق سلكته الامم المتحضرة وسبقته في ذلك بعقود من الزمن .
إنه المرجع الأعلى الامام السيستاني يلتفت هذه الالتفاتة بكل ما أوتي من حلم وعلم وقوة لينقذ هذا الشعب من براثن الحكم الاستبدادي ويخرجه من ظلمات الدكتاتورية الى نور الفهم والوعي وتقرير المصير وليجبر الادارة الامريكية على الرضوخ لهذا المطلب المهم .
فلا تبخسوا هذا المصلح حقه في هذا المنجز التاريخي الذي منح هذا الشعب حقا افتقده منذ خمسة قرون مضت دون أن يحرك ساكنا ، ولا يكن همكم من أساء تطبيق هذه الممارسة وهذا الحق ، فالجميع حديث عهد بالديمقراطية والجميع بحاجة الى نضج اكبر لاستيعابها وقبولها ولا لوم على أجيال قضت عقودا من عمرها وقد اعتادت على الانصات لبيان رقم ( ١ ) والتسليمبالقضاء والقدر ، ومازالت تنتظر انقلابا جديدا وتدعو اليه .
لكن المرجعية العليا ماتزال عند رأيها وقد بينت ذلك في خطبة الجمعة بتاريخ 17 شعبان 1439 هـ الموافق 04/05/2018 م :
(واليوم وبعد مرور خمسة عشر عاماً على ذلك التاريخ لا تزال المرجعيّة الدينيّة عند رأيها من أنّ سلوك هذا المسار يُشكّل -من حيث المبدأ- الخيار الصحيح والمناسب لحاضر البلد ومستقبله، وأنّه لابُدّ من تفادي الوقوع في مهالك الحكم الفردي والنظام الاستبدادي تحت اي ذريعة  أو عنوان ) .
وحسبك أيها الشعب خمسة قرون من الأنظمة الطاغية المستبدة .
...............................
حسين فرحان 
#المرجعية_راية_هدى

  

حسين فرحان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/08/04



كتابة تعليق لموضوع : السيد السيستاني يغير مجرى التاريخ السياسي العراقي .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك

 
علّق مهدي الشهرستاني ، على شهداء العلم والفضيلة في النجف الأشرف, الشهيد السيد محمد رضا الموسوي الخلخالي"قدس سره" 1344 هـ ـ 1411 هـ - للكاتب المجلس الحسيني : السلام عليكم مع جزيل الشكر على المعلومات الهامة التي تنقل على موقعكم المحترم ملاحظة هامة ان السيد الجالس بجانب المرجع القدير اية الله الخوئي قدس سره هو ليس السيد محمد رضا الخلخالي بل هو السيد جلال فقيه ايماني وهو صهر المرجع الخوئي ولكم جزيل الشكر .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الخفاجي
صفحة الكاتب :
  علي الخفاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 من الاهتمامات الانسانيه للامام المهدي ع  : الشيخ عقيل الحمداني

 قرار مجلس الامن ...خطوة متأخرة وما الضمان ؟  : عبد الخالق الفلاح

 الاعراب وأكل لحوم البشر  : مهدي المولى

 إصلاحات رئيس مجلس الوزراء (العبادي) وتصريحات طارق حرب العشوائية  : د . عبد القادر القيسي

  الكلية التقنية في النجف الاشرف تختم فعاليات معرضها العلمي النوعي الثالث بمشاركة (16)شركة محلية  : احمد محمود شنان

 بالصور : مكتب السيد السيستاني يتوقع رؤية هـلال شهر شعبان مساء اليوم السبت

 المرجعيةُ الدينية العُليا تدعو القوات الأمنية أن ترفع من مستوى أدائها في ملاحقة العدو وتوخّي الحذر الشديد من أن يصاب أيّ مدني بسوء مهما كانت طائفته أو انتماؤه..  : موقع الكفيل

  إصابة مصور تلفزيوني في قصف على مطار تلعفر غرب الموصل  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 ماأروعك !!  : د . سعد الحداد

 هل تعرفون لماذا حكام العرب يكرهون دولة اسرائيل  : مهدي المولى

 مِنْ حَرْبِ الدِّعَايَاتِ إِلى حَرْبِ التَّصْرِيْحَاتْ  : محمد جواد سنبه

 العمل تتوسط مع نقابات العمل لحل مشكلة اضراب العمال في شركة اكاي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  من يُخرج رئيس الوزراء من عنق الزجاجه الضيق  : د . عصام التميمي

 كوردستان والحملات الإعلامية  : كفاح محمود كريم

 المرصد: الجيش السوري يستعيد آخر مدينة تسيطر عليها الدولة الإسلامية في حمص

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net