صفحة الكاتب : عادل الموسوي

المرجعية الدينية وقصة الثورة العراقية - الحلقة الثانية
عادل الموسوي

   لقطات من الحلقة الاولى :
( .. ولكم تألمت بعد بعض ربيعات عربية وتمنيت لو كان الخلاص بربيع عراقي شعباني ثان ..
 .. لذا ايقنت ان حلم الخلاص لن يكون متاحا ولو برؤيا كاذبة .. 
 .. وربما تقمع - الثورة- لتكون اضلاع شهدائها سلالم لثورة جديدة تفتح مقابرهم الجماعية عند استلامها للسلطة .
 .. في ذلك المنظار ﻻحت لي ملامح الثورة الجديدة .. 
.. ثورة صامتة لم يكن لها بيان يحمل رقما ..)

الحلقة الثانية :
"على قدر اهل العزم .."
  روي عن الإمام الباقر ع عن آبائـه عن أمير المؤمنين ع انه قال: "شيعتنا المنادون في ولايتنا , المتحابون في مودتنا، المتزاورون في إحياء أمرنا، الذين إن غضبوا لم يظلموا، وإن رضوا لم يسرفوا، بركة على من جاوروا، وسلم لمن خالفوا"
  لذا فمن غير المروءة ان يوصف الشعب الشيعي العراقي بأوصاف موهنة، ومن غير الانصاف للذات ان لايحترم الشعب ذاته، واظن ان هذا التلاوم وذم النفس هو للغفلة عن معرفة القدر او ربما هو التواضع او " وتصغر في عين العظيم العظائم " ونرجو ان يكون ظن التقصير منطلقا نحو التغيير .

"فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَة"َ
  تكمن المعظلة في إقتحام العقبة وهي التردد نتيجة عدم الثقة بصحة ما يقدم عليه الفرد لذا ترى المتحير يمضي واثقا ان اشير عليه او حتى ان امضت فعله الخيرة ان خرجت جيدة، وايضا فإن الطمأنينة والوثوق بحسن الاختيار وصحة الطريق تفعل الاعاجيب فيما يصدر من سلوك، فترى الاستجابة لفتوى الدفاع المقدس وتقديم الارواح رخيصة كانت اسهل واسرع بالاجابة من انتخاب مرشح بمواصفات معينة دقيقة عزت وندرت في المرشحين .
  ولك ان تقارن بين انتخابات الجمعية الوطنية والتوجيه الى قائمة الائتلاف الوطني الموحد وبين ما تلتلها من انتخابات الى ما وصلت اليه الحيرة في الانتخابات الاخيرة وكيف كان الاغلب ممن يحتاط باسقاط الفرض يتشبث بالقشة لانتخاب مرشح - نفترض ان يكون - له ادنى ما يمكن من المواصفات المطلوبة حتى كنا نغض الطرف عن بعض مواطن الخلل عند ذلك المرشح او تلك القائمة، ولك ان تقارن -ايضا- كيف كنت واثقا بالتصريح عن مكنون انتخابك لقائمة "الشمعة" وكيف صرت الآن خجلا عن التصريح بإسم من تنتخب وكأنك مذنب او تخشى اللوم او تخاف ان يجد لك من لا يوافقك مثلبة في مرشحك الذي لم تكد ان تقتنع به .

الحيرة :
  بات امر الانتخابات كأنه اجتماع للنقيضين او عدة نقائض .
  فضرورة الانتخبات وانها المسلك الافضل في مسار الحكم واختيار الكفوء النزيه، ومواصفات القائمة والمرشح وجهود سطحية بائسة للبحث في الضوء عن حاجة ضاعت في الظلام مع فسحة بالخيار في عدم المشاركة مصحوبة بتحذير من عواقب وخيمة .
  المشكلة انك تدرك ضرورة المشاركة  وتعي عواقب العزوف لكن الامتثال كان كحال بعض موارد الاحتياط اما متعذرا او متعسرا غالبا على العوام، كانت المواصفات خارج دائرة المرشحين، وما تقدم من حيرة كان في دائرة المقلدين او المؤمنين بخط المرجعية الدينية :
- من لم يشارك آخذا بالرخصة ومحتاطا بعدم التورط بسوء الاختيار .
- من شارك واختار افضل السيئين محتاطا من عواقب العزوف .
   وكلاهما اختار ما اختار مترددا غير مقتنع تماما - على وجه اليقين - بصحة ما اقدم عليه .
   اما غير المؤمنين بالمرجعية او بضرورة امتثال توجيهاتها فضلا عن المنافسين والمناوئين فكل منهم عمل على شاكلته من مقاطعة او مشاركة باختيار ما ينسجم مع توجهاته وتطلعاته، ومن الطبيعي في كل ما تقدم من الاقسام والفروع ان يكون هناك قادة للرأي واتباع ومحايدين ومعتزلة وفاقدين للوعي .

هل الى خروح من سبيل ؟
  نحن نعتقد بان مقام المرجعية الدينية هو مقام النيابة عن الامام الحجة بن الحسن صلوات الله عليه وعلى ابائه في غيبته الكبرى في رعاية شؤون الامة في دينها ودنياها مع ملاحظة عدم اغفال دور الامام ع في هذا المجال واستفادة الامة من بركات وجوده المقدس وعدم اعتقاد الصلاحية المطلقة للمرجعية الدينية او انها تحل محل الامام ع او الاعتقاد بعصمتها بل ان المتجرد غير الغالي او القالي ربما رصد بعضا مما يمكن ان يكون من الاخطاء الواضحة، هذا عموما اما بخصوص سماحة آية الله العظمى والمرجع الديني الاعلى السيد علي الحسيني السيستاني متعنا الله بطول بقاءه فالامر مختلف تماما،  فبالإضافة الى مقامه كمرجع نائب فالمؤمن به يجد له مواصفات عالية المضامين يحتاط القلم في الحديث عنها مخافة التقصير او الاتهام بالغلو، ان لهذا القائد العظيم اطروحة عملية غير مخطوطة، فضلا ان تكون مطبوعة، اطروحة تقرأ بتأن ووعي وايمان عاليين بمواقفه من الاحداث الجارية، من عمق الاطلاع وسعة الافق وبعد النظر ودقة التشخيص وحكمة الحل ومناسبة التوقيت والتنبوء بما تؤول اليه الامور والتحذير من سلبياتها والحلول اللازمة لتجنب محذوراتها والثقة العالية بتحقيق المطلوب والصبر عليه والصبر على المستعجلين فيه وغيرها
مما ينفد عنها المداد وتضمحل فيه الافكار .
  اذن مالذي يريده السيد المرجع ؟ 
ولما نترك لهذه الحيرة ؟ وكيف نوفق بين ضرورة الانتخاب وحسن الاختيار وندرة الانطباق للمواصفات والرخصة في عدم المشاركة وضرورة تفادي العواقب الوخيمة الناتجة عنها ؟
  وللاجابة لابد من مقدمات ربما تكون طويلة لكن الاشكالية تستحق مؤونة الصبر .

ما علة الواقع الذي نعانيه ؟
  هو جزء من صراع قديم اسسته السقيفة وعلمنا نحن " التالون غب ما اسسه الاولون " هو الواقع المتباين للشعب العراقي الذي يدعي من يدعي انه لم يكن كذلك في العهد البائد . 
  ان هيمنة الحكم الفردي والنظام الاستبدادي وانحيازه الى احدى الارادات المتأدلجة بأدبيات حزبه - بل بأدبيات جميع من حكم الامة - ادت الى شعور تلك الارادة بالسيادة لهذا البلد واعتبار الاخرين خدما ان لم يكونوا عبيدا لهم فيه .
  لم تكن للمهمشين رؤى تامة واضحة لشكل نظام الحكم في البلد واستيعابه حكم الجميع، بل كانت الاطروحات متواضعة وجزئية نابعة من محنة ومأساة تلك الفئات المهمشة ولم يكن لها ادنى تطلعات بقيادة البلد وحكم فئاته المتنوعة فرضيت وهي ممتنة بالشراكة .
  كانت لبعض الاحزاب الشيعية قصص تأسيس غامضة، قياداتها مجهولة، نظامها الداخلي .."مستنسخ " !! اهدافها غير واضحة، اصطدم المعلن منها نظريا مع الممكن منها عمليا، تلك الاحزاب اسست لشيء وناضلت لشيء وحكمت لشيء اخر .
   ان الجهة المنظمة للصراع لابد لها لإمتاع المشاهدين وزيادة رهان المقامرين ان تحتفظ بتوازن للقوى بين تلك الدمى، ولابد لهذا التوازن من ثمن يدفعه الشعب .

  من رسم هذا الواقع الذي نعيشه اليوم ؟ 
  ان هيمنة الحكم الفردي والنظام الاستبدادي لحزب البعث ونظريته في الحكم ومواقفه ومعالجته للقضايا العامة كالمسألة الدينية والقضية الكردية والمآسي التي افرزتها ممارساته تجاه هاتين القضييتين الرئيسيتين، الحروب التي خاضتها المنطقة، حلبجة والانفال والانتفاضة وصفحات كثيرة وظروف وملابسات كان لكل ذلك دورا في التركيبة الفكرية لاطراف او احزاب المعارضة، فمع انعدام الثقة وخوف الغدر والاستئثار بالسلطة للشركاء مع قوانين صارمة لادارة الصراع واملاءات اكثر صرامة من الرعاة لتلك الاحزاب ومحركي تلك الدمى، خلص الجميع بعد توازن نسبي للقوى الى مبدأ التوازن بين المكونات الى التوافق الى المحاصصة الحزبية وهي ليست مراحل بل هي مترادفات لمعنى واحد هو " تكالب الأكلة على قصعتها" .
 لا اقول ان المحاصصة نشأت بعد استلام السلطة او انها خرجت من القوة الى الفعل بل اسس لهذا المبدأ وتم العمل به واقعا من اولى المؤتمرات الى اخرها مرورا من بيروت 91 الى فينا 92 الى صلاح الدين 92 وانتهاء بنيويورك 99 ولندن 2002 وحسمت واقرت كثير من الامور واعلنت فيما بعد كقرارات في مجلس الحكم واريد لها التجسيد في الدستور الذي كانت تطمع الولايات المتحدة في تعيين مجلس صياغته فحالت فتوى الدستور دون ذلك .
  لم يكن للمحاصصة الحزبية وفق ذلك الواقع الا ان تترسخ وتفرض نفسها وتنسحب الى كثير من المفاصل والمرافق فشملت التقاسم في المناصب السيادية والوزارات والهيئات وتمرير القوانين وتنفيذ المشاريع وغلق ملفات الفساد بل بفتح البعض وغلق البعض الاخر، ولابد ايضا ولاستمرار حياة تلك الاحزاب بالسلطة من استمرار التمويل فلم تدخر وسعا للوصول لذلك من طرق السبل كافة المشروعة وغير المشروعة حتى برعاية النشاطات المشبوهة ومن دون الحاجة الى تبيض تلك الاموال، وتطور الامر من حيازة النار الى اقراص الاحزاب ورعاية المصالح الفئوية الى رعاية المصالح الشخصية وتحول كل منصب الى امبراطورية عظمى يلهث صاحبها لئلا يفوته فوت للتملي في فترتها المحدودة، لذا شرعوا ما اتخموا به من الامتيازات واستحوذوا على ما امكن من الحبوات ورسموا ما يؤمن لهم  ترف العيش الى نهاية الحياة - " إِن كَانُوا مُؤْمِنِينَ "، ولا تعميم حتى نكون منصفين - لكل ذلك وصل العراق الى ما وصل اليه من مشاكل ومآس وازمات متشابكة .

سؤال عرضي كي لا يبق في نفس البعض منه شي :
 هل ايدت المرجعية قائمة الائتلاف الوطني الموحد ؟ 
 - وجهت المرجعية الدينية لجنة سداسية لمفاتحة القوى المتصدية للعملية السياسية حول تشكيل قائمة وطنية تعمل لاهداف محددة، فتشكلت تلك القائمة، فإنسحب تأييد التشكيل على تأييد القائمة، فإن كنت منصفا فتأمل . 
- كان الهدف الاساس هو ارساء العملية الديمقراطية والخروج من محنة فرض الدستور فكانت المهمة المناطة بالجمعية الوطنية هي تشكيل لجنة لكتابة الدستور تمهيدا للاستفتاء عليه والتمهيد لانتخابات مجلس النواب والحكومة المقبلين ، ولم يكن في البين تشريع قوانين ولا تشكيل حكومة ولا مراقبة اداء ولا شيء من مهمات مجلس النواب والحكومة المتعارفين .
- بعد انجاز المهمة وارساء الاسس الديمقراطية وكتابة الدستور اعلنت المرجعية الدينية عن وقوفها على مسافة واحدة من جميع القوائم وتوجهت بنصائح للناخبين مع بداية كل انتخابات ولاربع دورات .

المستشف
من الخطابات الاخيرة للمرجعية : 
  ان المرجعية الدينية رسمت خارطة الطريق الى: " مستقبل ينعم فيه الشعب بالحرية والكرامة ويحظى بالتقدم والازدهار، ويحافظ فيه على قيمه الاصيلة ومصالحه العليا " عبر سعيها " منذ سقوط النظام الاستبدادي السابق في ان يحلّ مكانه نظامٌ يعتمد التعددية السياسية والتداول السلمي للسلطة عبر الرجوع الى صناديق الاقتراع، في انتخابات دورية حرّة ونزيهة، وذلك ايماناً منها بانه لا بديل عن سلوك هذا المسار في حكم البلد " مع تأكيدها على ضرورة " تفادي الوقوع في مهالك الحكم الفردي والنظام الاستبدادي تحت اي ذريعة او عنوان " وبينت انه " من الواضح ان المسار الانتخابي لايؤدي الى نتائج مرضية الا مع توفر عدة شروط، وطالبت ان يكون قانون الانتخابات عادلا وان تكون المفوضية مستقلة، وبينت برنامجا لعمل الحكومة الجديدة ومواصفات لرئيس الوزراء ووجهت بتمام مسؤوليته عن حكومته ووجهت ان تتعهد الحكومة بالعمل وفق البرنامج المرسوم، وحذرت من مغبة التنصل من التعهد وانذرت بأنه سيكون للمشهد وجه اخر مختلف، وشددت الانذار بأنها لا تتمنى ان تدعو الحاجة الى ذلك، ودعت كبار المسؤولين ومن بيدهم القرار الى التعقل والمنطق لتدارك الامر قبل فوات الاوان وهو انذار اخر اشد لهجة .
  مع ذلك فالمرجعية لم تغير الموقف من ضرورة الانتخابات مع ما فيها من سلبيات في القانون او لدى المفوضية والمرشحين والناخبين، مع النصحيحة المستمرة للتصحيح والتغيير لهذه العناصر من المطالبة ب : 
- ان يكون قانون الانتخابات عادلا .
- ان تكون المفوضية مستقلة .
- ان يعي المسؤولين عظم المسؤولية المناطة بهم .
- ان يحسن الناخبون الاختيار .

النتيجة :
- ان من في السلطة لاخلاق لهم ولن يقدموا على اي من خطوات الاصلاح فقد  استزلهم الشيطان فأنساهم ذكر الله العظيم .
لذا فلم يبق امام الشعب الا ان يطور اساليبه الاحتجاجية " فلا خير في من لايغضب اذا اغضب " .

  نهاية المطاف : 
   من جميع ما تقدم اظن ان المقدمات استوفت لحصول نتيجة الاجابة عن :
  كيف نوفق بين ضرورة الانتخاب وحسن الاختيار وندرة الانطباق للمواصفات والرخصة في عدم المشاركة وضرورة تفادي العواقب الوخيمة الناتجة عنها ؟
 الجواب هو: بتصور الفارق بين قيام الثورة على الفساد وتصحيح مسار الحكم في ظل التجربة الديمقراطية وبين قيامها تحت ظل الحكم الفردي والنظام الاستبدادي .
  اذن احتمل ولا احمل ان المرجعية الدينية لم تكن لتدعنا في حيرة الضلالة بل كانت تريد منا عبور المرحلة والحفاظ على مكتسبات التجربة الديمقراطية بأقل الخسائر ورغم جميع السلبيات تمهيدا للمرحلة المقبلة بقيام الثورة على الفاسدين وتصحيح مسار الحكم، كل ذلك لتفادي الوقوع في مهالك الحكم الفردي والنظام الاستبدادي تحت اي ذريعة او عنوان .
  "دينكم دينكم فإن السيئة فيه خير من الحسنة في غيره فالسيئة فيه تغفر والحسنة في غيره لاتقبل"

  

عادل الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/08/05



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الدينية وقصة الثورة العراقية - الحلقة الثانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الدمناتي
صفحة الكاتب :
  احمد الدمناتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قصة قصيرة(حطام امراءة)  : د . رافد علاء الخزاعي

 العدد ( 515 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 صحة ديالى توفر كراسي متحركة لذوي الاحتياجات الخاصة من ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 العمل تسترد اكثر من 4 مليارات دينار من المتجاوزين على اموال الاعانات في بغداد والمحافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 سودانية “تضع” مولودتها علي متن طائرة

 العارِية تنِزلُ البُرْج  : محمد الزهراوي

 مدارس الرياض في العراق اسماء زاهيه لآبنية خاويه  : صلاح الركابي

 التربية تجري اختبار لـ(156) متقدم في ديالى  : وزارة التربية العراقية

 موسى بن جعفر فرع من دوحة النبوة  : صادق غانم الاسدي

 سحر الارادة الالهية وقضية الامام الحسين (ع)..  : خيري القروي

 خط الاستواء السياسي_ سوريا عراق  : علي الكاتب

 المرجعية العليا تحذر من خطورة جرّ الشارع نحو الشّد الطائفي، وتدعو الخطباء للتوجيه بروح القرآن وحكمة النبي (ص)  : وكالة نون الاخبارية

 ايران وحدة للعرب والمسلمين والجامعة العربية فرقة وفتنة لسفك دمائهم  : د . طالب الصراف

 في أبو غريب والتاجي شاهدين عادلين!!  : حسنين الفتلاوي

 رئيس اركان الجيش يتفقد المقر المسيطر لشرق دجلة  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net