صفحة الكاتب : عبد الرزاق عوده الغالبي

 (موقف مقالي)

عقال أبي بطل من أبطال القرون الوسطى,  لو أوسعتكم قصصًا عن بطولاته سيترك آثاره فوق جلود أحاسيسكم كما تركها فوق جلدي وعقلي وشخصيتي وصنع إستراتيجيتي التربوية والانسانية، ضرغام رهيب، يفرد له مسمارًا خاصًّا على أوسع جدار في البيت، يعلّقه عليه أمام أعيننا الصغيرة, إشعارًا لنا بأنّه موجود، يتقصّد أن يكون مرئيًّا للكل، وحين تشتدّ الشكوى من والدتي، يكون هذا السلاح فعالًّا كإبر الوشم فوق الجلد، يقوم بواجبه على أكمل وجه، و بشكل جدّي قطعيًّا، ويبدأ المفعول حين  يطلق والدي جملته المخيفة في إطلاق سلاحه النووي، كاستهلال التصوير لمشهدٍ من فيلم رعب لهتشكوك في ساحات حرب ضروس، وعبارة المشهورة ( ستاند باي، أكشن)، ولا أظن أن تلك العبارة  توازي مستوى عبارة أبي بالقوة والتأثير حينما يغضب منّا و يطلقها بعصبية ( جيبو العقال ) ...

عند تلك العبارة، تسكب العبرات وتطلق العيارات، ويتوقّف الزمن، ينقطع الصوت وتخمد الحركة، وينتشر الهدوء والسكينة، فيسمع صوت رنين الإبرة إن وقعت على الأرض، أو صوت نملة تنادي زميلتها في الضفة الثانية من نهر الفرات، ويسترق سمع المارّة في ساحة التحرير ببغداد صوت صراخ ماري أنطوانيت حين نزلت المقصلة على رقبة لويس السادس عشر ... ويهدأ البيت تمامًا، والكلّ يندلق كراتٍ من زجاج في كل الاتجاهات، منهم نحو فراشه ، والآخر نحو واجبه المدرسي الذي أهمله طوال النهار، لإكماله بعد نطق تلك العبارة الكونية ، حتى اعتقدت- وأنا ابن السابعة- أن الكون يهدمه عقال أبي إن رغب في ذلك، والغريب في الأمر أنني لم أشاهده يومًا يستخدم تلك التقنية الذريّة بشكل فعلي .... وحين كبرت تربويًّا، أدركت أن الهيبة والوقار واحترام النفس والناس، هو أشد تأثيرًا من العقاب البدني وحتى من عقال أبي, وإن العقاب التربوي يجب أن يكون كالعقاب الأبوي, وكانت استراتيجيتي في عملي التربوي..... 

يقوم مدير مدرستي بجولة تفتيشية في المدرسة كل يوم من بداية الدرس الأول والثاني، ويجد بعض الطلبة في باب قاعتي التدريسية، منهم معاقب ويبكي ومنهم من طرد من الدرس، سألني يومًا في مجلس المدرسين سؤالًا :

-    أستاذ ....أليس العقاب وطرد الطالب من قاعة الدرس أمرًا ممنوعًا حسب اللوائح والقوانين التربوية...؟
-    
وقبل أن أجيب على هذا التساؤل فكرت بالقصد من ورائه، مع الأخذ بإيجابية السؤال و سلبيته ، فوجدت الفائدة الجمعية تنث من الخوض فيه، وكنت أتوقع يومًا أن يصبح فعلي هذا 


مصدرًا لنقاش فعلي لو أثير الأمر، حلّت ساعته الآن, فهو يحمل حالة تربوية سامية كنت أنتظرها، بغض النظر عن نوع المقاصد وراء ما قيل أو سيقال....أجبت أمام استغراب أعضاء الهيئة التدريسية! وظنّهم إني حشرت في زاوية حرجة لتجاوزي الحدّ التربوي المعقول من التصرف الغير لائق :

-    "عقابي تربوي بحت .... يا أستاذ ...!"

ردّ المدير بجديّة مفرطة بعد أن شاهد علامات الضحك والاستهزاء على وجوه الزملاء :

-    وكيف يكون عقابك تربوي والطلبة يتباكون ومنهم من عاقبته جسديًّا....!"

أجبت بهدوء:

-    وأنا لم أنكر ذلك، وهل جاءك ولي أمر أو طالب منهم يشكو معاملتي القاسية له...؟

صمت المدير قليلًا، ثم أجاب بارتياح وابتسامة عريضة تعلو محيّاه، وكأنه مندهش من تلك الحالة المعكوسة الغريبة, فقد شكى له أولياء الأمور في مجلس الآباء من تصرفات الكثير من المدرسين وحتى البسيطة باستثنائي! الظاهر إنه يريد استثمار تلك الحالة أمام المدرسين ليعرف اللغز في تلك المسألة، فقال :

-    فعلًا أنا مندهش من تلك الحالة، يشكو لي أولياء الأمور من المدرسين على أتفه الأسباب، وأنت تعاقب وتضرب الطلبة إلى حدّ البكاء ولم يشكوك أحد....ما اللغز في ذلك ...وضّحه لنا لنستفيد منه أرجوك....!؟"

ابتسمت وقلت والكل مصغي بانتباه :

-    "يا أخوان أنا استخدم عقال أبي في العقاب....!

ضحك الجميع بقهقهات عالية, وكأنني ألقيت مزحة مضحكة، فأضفت:

- "وافتخر باستراتيجية ذلك العقال العجيب، التي أوصلتني وأوصلت أخوتي إلى مراكز عليا في المجتمع".


وقصصت عليهم استراتيجية العقال الذريّة, وفسّرتها لهم تربويًّا بست نقاط  :

-    "أولًا: أنا لا أعاقب طالب عن حركة أو ضحكة تافهة يقوم بها في الفصل، بل أعاقبه وبشّدة من منطلق معرفي بافتراض أني والده في المدرسة، وأضع نفسي بديلًا عن والده في البيت,  وأتصرّف معه بحبّ وجديّة وإخلاص...فالطالب أمانة وضعها أهله في أعناقنا, وهو يقضي معنا وقتًا أكثر من الوقت الذي يقضيه مع أهله في البيت، وهذه مسؤولية كبرى علينا أن ندركها ونتصرّف معها بحذر وحنكة وذكاء...!"

تسيّد الهدوء أنحاء الاجتماع، وانحسر الضحك وتغيّرت معالم الوجوه اتجاه الجدية والاستزادة ، وتنوعت المقاصد، ولا أدري قسم معي وآخرين ضدي، أمّا المدير فكان معي بكلّ قوّته الإدارية والتربوية التي أحتاجها, وذلك واضح من ردة فعله حين قال:

-    "جزاك الله خيرًا يا أستاذ, فسّر لنا من فضلك واقع العقاب الذي تتّخذه ضد الطالب المهمل والمسيء لنستفيد ما دمنا في اجتماع تربوي بخصوص الموضوع....!"
قلت:

  -"ثانيًا : أنا ليس لدي طالب مسيء في الصف ابداً، حتى أني نسيت تلك المفردة، لأني أشغل الدرس علمًا ومعرفة، فليس هناك مجال للإساءة، فالإساءة حسب خبرتي تتأتّى من الشاغر و الانفلات في الدرس...

وثالثًا: أستخدم سجل المتابعة في أول دخولي للصف, وهذا ما يضبط الطالب, لأن كل شيء محسوب في هذا السجل، حتى هندام الطالب...لكون المعرفة عندي أهم من الدرجة, والتدرّج في الاستيعاب أهم من الانتظار والتأجيل للحصول على أعلى الأرقام، وهذا خلل في نظامنا التربوي، لكون هدف المدرس الحقيقي يجب أن يكون وراء جمع المعرفة في أذهان الطلبة وليس جمع أرقام الدرجات....

رابعًا: أتابع عدد مرات إهمال الطالب بدقّة في سجل المتابعة، فإذا تكرّر إهماله, في الثالثة أحذفه من سجل المتابعة بذريعة أن هذا السجل خصّص للمعلومة المعرفية وليس للدرجات, لذلك أثبت له درجة (100%) في درسي، مع إعلان براءتي من متابعته العلمية في سجلي هذا ، لأني لا أقيم وزنًا للدرجات أكثر من استيعاب المعلومات...وأخبر مراقب الصف أن لا يدرجه مع الغياب في درسي لرفضه متابعتي العلمية له ....وهذا ما تراه، يا أستاذ خارج الصف يبكي خلال جولتك التفتيشية ... لأني أحشره في زاوية حرجة بين الفشل والنجاح كعلاج نفسي, والإهمال أول غيث حينما يفسر ثقل الفشل، فحين يرى ثقل الفشل بأمّ عينه يستقيم...يبقى يتوسّل لأعيد اسمه لسجل المتابعة, ويكون بعدها من أفضل المتابعين....


خامسًا: أختبر الطلبة في أول عشرة دقائق من كل درس بمعلومات التحضير اليومي التي أعيّنها له, وأصحّح الأوراق وأعيدها لهم في نفس اليوم، وفي اليوم الثاني أختبر الطلبة الذين فشلوا في اليوم الأول، فلا أعتبر الدرجة مقياسًا, للاستيعاب بل الاستيعاب نفسه مقياسًا لرقي الطلبة المعرفي ....

خامسًا: أختبر أكثر من اختبارين شاملين في كل شهر, وفي اليوم التالي للاختبار أوزّع أجوبة الأسئلة مع المناقشة فيها، وأعيّن إعادة لامتحان بعد موعد توزيع أوراق الإجابة مباشرة, وبنفس ورقة الامتحان السابقة للراغبين في الإعادة, فالطلبة الذين أخفقوا في جانب من جوانب الامتحان سيتحسّنون حتمًا في إعادته, وسيفرحون حين ألغي لهم الدرجة  السابقة  وأحسب لهم الدرجة العالية الجديدة, أمّا الذين تهبط درجاتهم في الإعادة ولم يعدّلوها في الاختبار الثاني, أحسب درجات الفرق الهابط بالعصا على يديه !....وهم الذين رأيتهم في خارج الصف يتباكون يا أستاذ.....بتلك الطريقة أنا زوّدتهم بالمعرفة دون أن يحسوا بذلك, بطريق التلاعب بضرب أهمية الدرجة التي يقيسها بعض المدرسين بالمثقال ظنًّا منه أنها الهدف وليست المعرفة, وهذا خطأ فادح يرتكب في نظامنا التعليمي....
 
سادسًا: أحذر كثيرًا من مطالبة الطالب ماديًّا بثمن ورقة الملزمة أو الاختبار, أو مساومته على الدخول بدورات خصوصية عندي، لكون هذا التصرّف المنحرف سيصغر المدرّس بعين الطالب من جهة, ويحوّل العملية التربوية إلى عملية مادية ترهق ولي الأمر والطالب معًا ، من جهة اخرى.....

فهل يا ترى يعترض ولي أمر عاقل على هذا الإجراءات....؟"

أجاب المدير بشدّة وجدية :

-    لا والله ....!!

وكيل المديح الذي لا أستحقه ، لأن ذلك واجبي الذي أقبض عنه راتبًا حلالًا....

  

عبد الرزاق عوده الغالبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/08/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • طائر حافي لا أعرفه أبدًا،ولكني أعرفه جيدًا....!؟  (المقالات)

    • حركة التصحيح والتجديد والابتكار في الأدب العربي (لجنة الذرائعية للنشر) المقال (14)  (ثقافات)

    • حركة التصحيح والتجديد والابتكار في الأدب العربي لجنة الذرائعية (٧)  (ثقافات)

    • حركة التصحيح والتجديد والابتكار في الأدب العربي استرتيجية الصقل و إعادة البناء للنص السردي بمنظور ذرائعي  (ثقافات)

    • حركة التصحيح والتجديد والابتكار  -  لجنة إقرار الدراسات والبحوث  -  برآسة الاستاذ عبد الرحمن الصوفي  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : عقال أبي 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض العبيدي
صفحة الكاتب :
  رياض العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فساد…في فساد…في فساد  : د . يوسف السعيدي

 لجنة تحقيقية تفتح ملف فساد بوزارة الصحة.. 45 مليار مكافآت وحوافز لأشخاص ليسوا موظفين

 مفوضية الانتخابات : لا صحة للنتائج التي تنشر وهي عبارة عن تخمينات

 المرأة روح المجتمع وعين الحياة  : صادق غانم الاسدي

 الشعوب دائماً تنتصر  : محمد حسن الساعدي

 الحقيقة في قضية جهاز كشف المتفجرات  : صلاح الحاوي

 في ذكرى علي بن ابي طالب , البطولة و التأسيس !!  : سعد السعيد

 مقتل ابن عم المجرم "ابو بكر البغدادي" واحد مساعديه شمال شرقي بعقوبة

 مكتب المرجع السيستاني:لم يتطرق لقاء السيد السيستاني مع اوغلو الى تنحي رئيس الوزراء العراقي و الرئيس السوري عن السلطة اطلاقا

 المرجع والحشد والموصل  : عمار جبار الكعبي

 رغد زعيمة الإجرام البعثي آمنة في الأردن ونفط بسعر تفضيلي له  : عزت الأميري

 باسم الحسني..ومصرف الرافدين..والمساءلة والعدالة!!  : حامد شهاب

 إلا علم العراق ياكاكه مسعود..!  : علي علي

 ممكن المرحلة ...الغاء تسمية لاجئين  : سليم أبو محفوظ

 مكافحة الاجرام تعتقل “الخاطفة النجفية” في كربلاء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net