ليس بالإنتخابات فقط
خالد جاسم

برغم كل التحضيرات المتعثرة والأمكانات الفنية والمادية والبشرية الشحيحة التي وظفت وسخرت لأنجاح التجربة الأنتخابية الخاصة بالأندية الرياضية, الا أن المؤكد أن ما يتمخض من نتائج عن تلك الأنتخابات ويضع هياكل أدارية جديدة تقود مسيرة الأندية لأربعة أعوام مقبلة، يجب أن لا نعلق عليه الامال الكبار وفي رسم الأحلام الوردية في مشاهدة واقع أكثر تقدما ورقيا في العمل الرياضي، متمنيا أن لا يفهم من ذلك أن نظرتي حالكة السواد ورأيي مرتكز على مسحة متشائمة، بقدر قناعاتي بأن التغيير حتى لو حدث بنسبة تتجاوز الخمسين في المئة في الهيئات الادارية المنتخبة، مع شكوكي في امكانية بلوغ هذه النسبة، فعلينا عدم الذهاب في التفاؤل بعيدا طالما أن الثقافة السائدة في العمل الرياضي تكاد تفتقد تماما لأبجديات العطاء والأبداع، إنسجاما مع مبدأ الرياضة للرياضة وليس الرياضة للمصلحة الخاصة، وهو تبسيط وأختصار لواقع الحال المعروف حتى مع التأكيد هنا بوجود نماذج ايجابية كثيرة تعكسها صور شخصيات متنوعة التخصصات، يمثل أصحابها الاستثناء الحقيقي عن قاعدة الخطأ لكنهم يبقون أقلية تكاد تكون مستسلمة لواقع الحال، بل ومستلبة الارادة في أمكانية تحقيق التغيير نحو الأفضل. والأمر المؤكد هنا أن أمكانية التغيير نحو الأحسن من خلال القاعدة الأساسية أو الأهم للرياضة وهي الأندية هي مهمة صعبة جدا ولا نقول مستحيلة، طالما أن أدوات التغيير أو المفتاح الأهم وهي الهيئات العامة قد فصلت على وفق مقاسات خاصة بالهيئات الادارية المتسلطة التي لا تعترف بالاخر، وترفض القبول بمبدأ التغيير والأعتراف بالفشل وفسح المجال ومنح الفرصة للاخرين ومن هم أفضل في قيادة مسيرة الرياضة في معظم الأندية, ومن هنا وكأمر يقترب من الواقع كثيرا فأن أمكانية تحقيق التقدم نحو الأمام عملية صعبة التحقيق في ظل التركيبات التي تضمها الأندية، حتى مع الأشارة هنا الى أن بعض المحددات والضوابط التي وضعت للعمل الاداري في الاندية لا تكفي وحدها في كبح جماح صور الفساد، وترسخ الممارسات الضارة في عمل الأدارات التي زادت، بل ومهددة بمزيد من التفاقم والتعاظم مع التدخل الصريح والسافر من بعض الوزارات والمؤسسات الحكومية في عمل أدارات الأندية، وفرضها شخوصا وأرادات معينة مبنية على حسابات مصلحية ضيقة، وليس من باب الحرص على المصلحة الرياضية. ولأجل وضع أطار تنظيمي وأداري يحكم علاقات الأندية مع المؤسسات الرياضية وكذلك مع مرجعياتها الرسمية إذا كانت خاضعة للوزارات والمؤسسات الحكومية، وينظم حركة تلك العلاقات وبما يقوي أسس عملها ويمنحها ثقة اكبر ويفعل دورها في الحركة الرياضية، لابد من العودة الى تأسيس مجلس الاندية الرياضية ليس بالصيغة أو الالية التي كنا قد شاهدناها قبل سنوات عن هذا المجلس الذي لم يرتق الى مستوى الامال، بل وفشل تماما في تأدية متطلبات الحدود الدنيا من مستلزمات تاسيسه، وبالتالي فان الحاجة تبدو قائمة لاعادة تشكيله، لكن على وفق مواصفات وضوابط تجعل منه مجلسا فاعلا وحقيقيا بحجم ومستوى المهمات والتحديات التي تواجه الرياضة عموما والأندية بشكل خاص.

السطر الأخير

**قَـد يــرى الـبـعــض أن الـتـسامـح انــكـســار والصــمــت هــزيــمـة، لـكـنــهــم لا يــعـرفــون أن الـتـســامح يحــتــاج قـوة أكـبَـر مِن الانـتــقــام، والـصـَمــت أقــوى مِـن أي كــلام.

  

خالد جاسم

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/08/07



كتابة تعليق لموضوع : ليس بالإنتخابات فقط
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد جابر محمد
صفحة الكاتب :
  احمد جابر محمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سيكولوجيا السلوك الجمعي وأثرها على الواقع السياسي  : فارس حامد عبد الكريم

  البحرين : استشهاد الشاب محمود الجزيري بعد إصابته بطلق مباشر لمسيل الدموع في رأسه  : الشهيد الحي

 إذا عرف السبب بطل العجب .. الاحزاب في العراق  : فؤاد المازني

 الشيخ د. احمد الوائلي شاعرا  : مجاهد منعثر منشد

 لَيس لنا غير العراق ..سَيعود بخير  : محمد الدراجي

 صحف فرنسا: ما حصل في برشلونة ذل وعار

 هوسات منوعة بحق ال البيت ع  : سعيد الفتلاوي

 جامعة كربلاء تنظم دورة عن كتابة الخبر الصحفي  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 سؤال الاخ صديق ، الحاج عدنان العكيلي.ثانيا : إنجيل يهوذا  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها

 عقد الجلسة العلمية لمناقشة الحالات المعقدة MDT في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 هِبــةُ البيان  : الشيخ احمد الدر العاملي

 عجينة الورد الأحمر  : هادي جلو مرعي

 محافظ السليمانية :مساعدات المرجعية الدينية للنازحين في ظل الازمة الاقتصادية ادخلت الفرح والسرور في قلوبهم  : موقع الشرق

 صدور العدد "568" من جريدة خيمة العراق بتاريخ 18 ايلول 2019  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net