صفحة الكاتب : د . ماجد اسد

هل نستطيع ان نبني دولة لايزدهر فيها الفساد ولا  يخترقها الارهاب ؟!
د . ماجد اسد

إذا ما حاول أي عضو في المجتمع التستر، أو التقليل من شأن الظواهر، إن كانت منتقلة أو مرحلة من عهود قديمة ـ سابقة ـ كما سترحل أزماتنا إلى الغد ـ أو وليدة المغيرات ، ووليدة التحولات، فان المجتمع، منذ أشار جان جاك روسو، في عقده الاجتماعي، إلى مفهوم المشاركة الفعّالة، وليس السلبية، بالانتقال من عصر إلى آخر، يسمح للحاضر ان يكون متقدما ً على ماضيه، ومما يسمح للمستقبل ـ في هذا التصوّر القائم على مفهوم التآزر والتضامن والمشاركة ـ ان يمثل خطوة متقدمة عن الحاضر .

وكي لا تبدو الصحافة جهة أو واجهة تكتفي أما بنشر (الإعلانات) مدفوعة الثمن، أو معارضة، أو مروجة للتسليات، والأخبار الطريفة، فان دورها يبقى يعمل في أكثر مفاصلها دينامية: التحولات.

فالمسؤولية التي أوكلت للصحافة، وفق هذه التعددية، لا تعمل عمل المرآة المجتمعية العاكسة للمخفيات، مكتفية بالنقد، والإثارة، أو محددة بالجهة التي تمولها، وتشرف على برامجها، وتوجهها...، لأن صيرورة المجتمعات الدينامية قائمة على الإضافات، لأنها قائمة على إشراك المجتمع في عمليات التحول....، وهنا تكتسب عملية التقدم أهميتها ليس في توثيق، وفي رصد، وفي تمثل، وفي مواكبة المتغيرات فحسب، بل في عدم التخلي عن الدور ذاته، الذي يعمل على إرساء مفهوم (الثقافة) القائمة على بناء مجتمعات لا تكتفي بالتأمل، والتسلية، والاستهلاك، وإضاعة الوقت، والقيل والقال، والشغب، وحل الكلمات المتقاطعة، والنميمة، والرضوخ لضغوطات الأمر الواقع، بل ان تكون أداة للتغيير بالدرجة الأولى.

إنها مهمة قد لا ترضي الكثير من الجهات، إن كانت رسمية، أو غير رسمية، بل وستجد معارضة من قبلهما أيضا ً، ولكن عمل الصحافة الحقيقي لا يبدأ إلا بوصفه يتبنى هذا الدور، في التصدي للسلبيات، والحفر في مفاصلها، والكشف عن ادق تفاصيلها، بالوثيقة، والمستند، والشهادة، والصور، والأثر، والعلامة ..الخ، وتقدمها كإسناد، وقوة، تسهم بالانتقال من حقبة إلى أخرى تعيد للمجتمع روابطه الحضارية، والمعرفية، والنفسية، وهو يواجه سلبيات متوارثة، أو وليدة التحولات في الحاض .

وإلا من ينصف ومن يقف مع حقوق الملايين، ويشاطرها تطلعاتها ببناء إنسانية حقيقية، من غير صحافة حديثة، ذات أدوات فنية متقدمة، وقبل ذلك، ان تكون علامة لمجتمع يتوخى التقدم، ونبذ التطرف، والأحادية، ولا يرغب إلا بالحياة الكريمة القائمة على العمل، والعدل. - ان هناك اكثر من صحافة ووسائل بث مختلفة تنشر بحسب اهدافها ووسائلها تتصرف بما يحلو لها وحسب توجهاتها او بما يملي عليها .فعندما لم تعد المجتمعات الحديثة مكونة من طيف واحد فهذا يعني ان الدولة مكونة من اطياف ، و حتى عندما تتكون بعض الدول من طيف واحد فلا يحق لها التجاوز على المكونات الاخرى ، لان القوانين الحديثة لا تتوخى الا التطبيقات المتفق عليها في قوانينها مهما اختلفت الاطياف و المكونات في المعتقد او العدد او الثقافة .فإذا كانت الديمقراطية و حريات التعبير و حقوق الانسان ليست مطلقة ، فأن عمل الصحافة يماثل عمل الحكومة ايضا ، لانهما في الاخير احرار بتنفيذ واجبات معترف بها من لدن الجميع .فأين هو الخلل اذاً ....؟ هل يكمن في رصد الصحافة - التي تعمل في حدود الديمقراطية و القانون - للفساد و التعثر و القصور و الغبن و الهوى الشخصي ... الخ . في عمل مؤسسات الدولة ، يعد مغايراً للدولة التي عليها ان تحقق الامن و تكافح الفساد و اللصوص و الخارجين على القانون و الاعراف ، و تعمل على تحقيق رفاهية ... الخ ، ام على الصحافة ان تتجاهل مظاهر الفساد و العجز و التقصير ، كي لا تتعرض للنقد ....؟ لقد عاشت الصحافة ازمنة طويلة تحت حكم الانظمة ذات الصوت الواحد و ضاقت شت المضايقات في عملها كالاغلاق او الكبت و اشاعة ثقافة الممنوعات و التحريم ، و لم يبقى في المحصلة بعد زوال تلك الانظمة الا الاصوات التي عملت من اجل دولة حديثة لا يخترقها الارهاب ، و لا تنعدم فيها الخدمات الضرورية ، و لا يزدهر فيها الفساد ، و لا تنتعش فيها التيارات المتطرفة و النزعات الخرافية .فهل يحق - لأي معترض في الدولة الديمقراطية - ان يوجه نقده الى الصحافة بصفتها صوت الجميع ، و هو صوت الدولة و ليس صوتا واحدا يغرد داخل القفص ، و ان يعمل على اعادتها الى زمن الممنوعات و المحرمات ، فيما الدستور كفل حريات التعبير و حقوق السكان من غير تمايس او اختلاف حيث الاصوات الغريبة وحدها تتوارى و يطويها زمن التجديد و الابتكار ..؟

  

د . ماجد اسد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/08/08



كتابة تعليق لموضوع : هل نستطيع ان نبني دولة لايزدهر فيها الفساد ولا  يخترقها الارهاب ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مجلة السدرة
صفحة الكاتب :
  مجلة السدرة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الكراسي العربية الغبية!!  : د . صادق السامرائي

 أوقاف الصدر والرصافة تحيي ذكرى الانتفاضة الشعبانية الخالدة

 ملاكات توزيع كهرباء الصدر تواصل أعمالها بنصب المحولات لتحسين الشبكة الكهربائية  : وزارة الكهرباء

 قناة الفيحاء وكر للدعارة ونشر الرذيلة أم صوت لابناء الجنوب ؟  : حميد الشاكر

 نبيـــه بري:الحشد الشعبي قوة عربية لا شيعية

 9 مدارس ابتدائية شملها اليوم الاثنين برنامج اختبارات القدرات الذهنية (اختبارات الذكاء)  : وزارة الشباب والرياضة

 التحالف الوطني من الأفق الداخلي الى الفضاء الإقليمي.  : عبد الكاظم حسن الجابري

 المفوضية تعلن عن موعد تسلم الطعون الخاصة بنتائج انتخاب مجالس المحافظات 2013  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 جامعة المعرفة العالمية تمنح الفنان موفق ساوا شهادة الماجستير بالفن المسرحي..  : احمد الياسري

 لَيّلى واٌلذّئْب. بالعِراقي..!  : وسن المسعودي

 ثلاث قصص قصيرة  : د . ماجدة غضبان المشلب

 الامام الشيرازي تناشد المجتمع الدولي تحرير السبايا و المعتقلات لدى داعش  : مؤسسة الامام الشيرازي العالمية

 هل نزل الارهاب من السماء ؟  : عباس طريم

 شهادة الشيخ النمر ماذا تعني  : مهدي المولى

 النقل الخاص تتفق مع السلطات الايرانية على دخول الزائرين الإيرانيين عبر منفذ خسروي  : وزارة النقل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net