صفحة الكاتب : حامد شهاب

الناطق الإعلامي الأمني..كتاب جديد للواء الدكتور سعد معن عن مهام المتحدث الإعلامي
حامد شهاب

يشكل صدور الكتاب الجديد للدكتور اللواء سعد معن الموسوم (الناطق الاعلامي الأمني..تجربتي الذاتية في مهام المتحدث الاعلامي) إضافة نوعية حفلت بها المكتبة العراقية وربما العربية ، في مجالات الدراسات الاكاديمية والتطبيقية ، وهي تكاد تكون التجربة الأولى في الغوص بالتعريف بمهام وسمات من تلقى عليه تلك المسؤولية المهمة التي تعد من اصعب المهام ، كونها تجمع بين مهمتي الأمن والاعلام في آن واحد ، وكان الدكتور اللواء سعد معن موفقا في عرض مضامين كتابه هذا أيما توفيق، وقد أهلته مهاراته الاعلامية ومهمة الناطق الاعلامي لقيادة عمليات بغداد والناطق بإسم وزارة الداخلية وتجربته الذاتية الغنية لخوض غمار تلك الدراسة ، وساعده في اظهارها الى الوجود عدد من الاساتذة والاكاديميين ومن ذوي الخبرة في الشأن الأمني ممن عملوا معه في مديرية العلاقات والأعلام وخلية الإعلام الحربي .

لقد كان لي ككاتب وباحث اعلامي الشرف الكبير أن يتصدر ماكتبته عن اللواء الدكتور سعد معن قبل فترة أن يكون هو مقدمة الكتاب، وهو وسام شرف لي وشهادة للرجل انه كان في مستوى المسؤولية وادى مهمته الاعلامية والامنية بنجاح ساحق ، وقد اشرت في تلك المقدمة الى ان خبرات الرجل الأكاديمية والامنية وعلاقته الواسعة مع الوسط الإعلامي والاكاديمي وعموم مثقفي العراق ونخبه هي من كان لها الدور الاكبر في أن يظهر الرجل بهذا المستوى من الكفاءة والمهنية ومن التعبير عن مهمته بقدرة حظيت بتقدير واحترام كبيرين.وهذا هو الكتاب الثامن للدكتور اللواء سعد معن في غضون سنوات قليلة من العطاء الاكاديمي المبدع والخلاق.

لقد إحتضن الملتقى الثقافي للدكتورة زينب عبد الكريم الخفاجي ومنتدى رضا علوان احتفالية كانت في غاية الروعة مساء الاربعاء الثامن من اب 2018 الساعة السادسة مساء لتوقيع كتاب الدكتور سعد معن (الناطق الاعلامي الأمني..تجربتي الذاتية في مهام المتحدث الاعلامي) وحظيت تلك المبادرة باشادة الكثير من الاكاديميين والمهتمين بالشأن الاعلامي ، لان ملتقى ثقافيا كهذا كان الواحة التي راحت تحتضن رجالات الفكر والثقافة والفن والشعر وكل معالم الابداع الثقافي ، وهو ما يعد انتقالة نوعية ان يجد مثقفو العراق من يشجع انتاجهم الفكري والثقافي ويعرضه امام كل هذا الحضور الواسع الذي ازدانت به قاعة المنتدى ، وكانت مناسبة مهمة ان اطلعهم الدكتور اللواء سعد معن عن حقائق وتفاصيل مهمة الناطق الاعلامي وسمات وخصال من يتولى تلك المهمة، وهو الذي عقد صلات وطيدة مع الاسرة الصحفية والثقافية عموما وكانوا معينه في انهم كانوا ينظرون اليه بأن كان على درجة عالية من الاحتراف والكفاءة والمهنية وهو صديق الجميع ، وقد نجح في مهمة التوازن بين رجل الاعلام ومهمة ضابط الأمن ، وقاد مسيرتها بنجاح وتألق، ولهذا لابد وان تكون مضامين هذا الكتاب ، هي حصيلة لكل تلك الخصال والعلاقات الطيبة التي ارسى دعائمها منذ سنوات، حتى صقل تجربته المهنية مع الخبرة الاكاديمية ، ونجح في تلك المهمة وحقق شهرة قلما حصل عليها ضابط رفيع ، في اصعب مهمة تمثل التعبير عن توجهات المؤسسة العسكرية وصوت الحكومة الذي يعبر عن وجهة نظرها في الجانبين العسكري والامني ومن ثم الجانب الاعلامي ، وفي اصعب مرحلة من المواجهة الشرسة مع داعش وغيرها من التحديات، واتقن الرجل فنون تلك المهنة وقاد سفينتها بنجاح ، شهدت له الكفاءات الأكاديمية واصحاب المؤسسة العسكرية والأمنية الكثيرة التي حضرت الاحتفالية أنه كان موفقا في تلك المهمة ، وربما اضاف له من خصال شخصيته المحببة والبسيطة نكهة خاصة.

تصميم الكتاب (الناطق الاعلامي الأمني..تجربتي الذاتية في مهام المتحدث الاعلامي) وغلافه كان في غاية الروعة ، وهو من اصدارات مركز اضواء الاستشاري للدرسات والبحوث الذي يترأسه الدكتور اكرم الربيعي وهو باحث اعلامي واكاديمي مبدع ولج ميادين البحث الاعلامي وتألق فيها، وراحت كتبه تغزو المكتبة الثقافية العربية ودور النشر، وكان له معنا شرف حضور هذه الاحتفالية ، كما ان الدكتور اكرم الربيعي له اكثر من جهد اعلامي مثابر مع مؤلف الكتاب وهو صديقه وزميل دراسة في كلية الاعلام ، والرجل مؤلف الكتاب يشيد دوما بمواقف كل من وقف معه في اية مرحلة من المراحل، وللدكتور اكرم الربيعي مكانة متميزة عنده وهو يستحق الاشادة لأخلاقه العالية اولا ولعلمه الاعلامي والاكاديمي الغزير وكان معينه في اي جهد علمي يتطلب تقديم المساعدة .

وقد نجح المؤلف الدكتور سعد معن في عرض ابواب الكتاب (الناطق الإعلامي الأمني) ، وكان الفصل الاول قد وضع التفاصيل الكاملة لشرح وتبيان مهمة الناطق الاعلامي الامني وسمات من يقوم بهذه المهمة بالرغم مما اشار اليه الباحث الى ان مهمة المتحدث الرسمي بأنها المهمة " الاكثر دقة وحساسية ويمثل اهم شخص في السلطة التنفيذية من حيث صلته بالناس وهو صوت الحكومة امام الرأي العام".

وتحدث الخبير الأمني الدكتور سعد الجياشي عن المهام التي أبدع فيها الدكتور اللواء سعد معن والقى الرجل كلمة قيمة، عن خصال الدكتور سعد معن وعمله معه في الخطط الاعلامية والأمنية في المواجهة مع داعش في وقت كانت المنطقة تعيش ما اسماه بـ (منطقة فراغ )، بعد هيمنة الاعلام الخارجي على مقدرات الرأي العام العراقي والتشويش على معنوياته ، مشيرا الى ان الرجل كان موفقا في مهامه ، ومشيدا بدوره في كل المشاركات التي حفلت بها مسيرته كناطق اعلامي بإسم المؤسسة الأمنية والعسكرية ، وهو ما يشكل مصدر فخر واعتزاز لرجال الاعلام وللعاملين في الحقل الامني بشكل خاص.

واشاد الدكتور حيدر القطبي بتجربة اللواء الدكتور سعد معن في مجال الناطق الاعلامي ، ومشيدا كذلك بخصال الرجل وسماته المهنية وكفاءته الاكاديمية التي استطاع فيها ان يخوض غمار تلك المهمة ويبدع فيها أيما ابداع .

في حين أشاد السيد رئيس قسم علم النفس الدكتور كمال الخيراني بالخصال التي يتمتع بها الدكتور اللواء سعد معن والطيبة والبساطة التي حكمت سلوكه وقد اهلته خبراته المهنية والميدانية في ان يجمع بين مهمتي الاعلام ورجل الامن ويوفق بينها ، حتى نال كل تلك المكانة التي يستحقها عن جدارة، علما بان الدكتور كمال قال انه أسهم في عمل خلية الاعلام الحربي ورفدها بخبراته.

كما تحدث العميد يحيى رسول ، وهو المتحدث بإسم العمليات المشتركة والخلية الأمنية عن كفاءة الدكتور اللواء سعد معن وأشاد بخبراته الميدانية في الجانبين الاعلامي والأمني ، والقى الرجل كلمة قيمة عن الخصال والسمات التي أهلت الناطق بإسم وزارة الداخلية وقبلها قيادة عمليات بغداد ، وما حظيت مسيرته بنجاحات نالت تقدير الكثيرين، ولكونه قريبا منه في عمله الأمني فقد كانت للرجل شهادة أثنى بها على تلك الجهود ، وعد صدور الكتاب منسجما مع خبرات الرجل الأكاديمية والمهنية، ويعد إضافة نوعية للمكتبة العراقية.

كما اشادت الاعلامية نبراس المعموري رئيسة منتدى الاعلاميات العراقيات بالجهود التي بذلها الاستاذ اللواء الدكتور سعد معن وجهده العلمي والاعلامي والامني الرصين ، متمنية له التوفيق في مهمته وان يرتقي درجات العلا في قيادة مهام اكثر خطورة لما يتمتع به الرجل من مواصفات تؤهله لتك المناصب.

ولا يفوتنا ان نذكر المقدم البارع لتلك المناسبة وهو الشاعر الشعبي والاديب والاعلامي المعروف الزميل رياض الركابي ، وكان الرجل موفقا كل التوفيق في ادارة كلمات تلك الاحتفالية وقصائد الشعر التي تخللتها ، وقد القى الركابي كلمات من قصائده وهي تضيء سماء الابداع العراقي المشرقة بأنوارها ، كما القى عدد من الشعراء الشعبيين ومنهم الشاعرة الشابة المبدعة غفران الزبيدي قصائد عشق عراقي وبدت وهي تطير كفراشة تحلق في آفاق الابداع العراقي لتكتب قصة عشق عراقية قلما إكتشف الاخرون اسرار تلك الكلمات وروحها المتدفقة عبر التاريخ، حيث تعانق فيها جمال العيون وروعة السمرة العراقية مع روعة الالقاء ، فتتدفقت كلمات تلك الشابة العراقية السمراء وسحر تلك العيون وشعرها المتدلي على قوامها الرائع ، مثل نهر ينساب بين عشاق وهم متلهفون الى ان يرتووا من مائه العذب مايروي غليلهم .

تحية لكل جهد أكاديمي واعلامي مبدع وخلاق يشكل اضافة نوعية للمكتبة العراقية ، ويعد صدور كتاب الدكتور اللواء سعد معن في هذه المرحلة ، مدخلا للباحثين مستقبلا ليلجوا علوما من هذا النوع تخدم من يتولى مهاما خطيرة وصعبة مثل مهمة الناطق الاعلامي ، ولمؤسسة عسكرية وأمنية مهمة، هي مديرية العلاقات والاعلام ، ونجح الرجل في مهمته ، نجاحا باهرا ، ما شكل دافعا للباحثين المبدعين لان يغنوا هذا العنوان والكتاب ومضامينه الفريدة بالمزيد من خبراتهم الأكاديمية والمعرفية.

وأمنياتنا للدكتور اللواء سعد معن مدير العلاقات والإعلام بوزارة الداخلية والمتحدث بإسمها بعد صدور كتابه الثامن هذا ، بالتوفيق والتألق الدائم ليرفد سفينة الابداع العراقية بما يعلي شأنها ومقامها ، وهو يستحق عن جدارة ارفع المناصب وتؤهله خبراته الميدانية والأكاديمية في الجانبين الاعلامي والامني لقيادتها بكفاءة واقتدار عاليين .

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/08/09



كتابة تعليق لموضوع : الناطق الإعلامي الأمني..كتاب جديد للواء الدكتور سعد معن عن مهام المتحدث الإعلامي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك

 
علّق مهدي الشهرستاني ، على شهداء العلم والفضيلة في النجف الأشرف, الشهيد السيد محمد رضا الموسوي الخلخالي"قدس سره" 1344 هـ ـ 1411 هـ - للكاتب المجلس الحسيني : السلام عليكم مع جزيل الشكر على المعلومات الهامة التي تنقل على موقعكم المحترم ملاحظة هامة ان السيد الجالس بجانب المرجع القدير اية الله الخوئي قدس سره هو ليس السيد محمد رضا الخلخالي بل هو السيد جلال فقيه ايماني وهو صهر المرجع الخوئي ولكم جزيل الشكر .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد المبارك
صفحة الكاتب :
  محمد المبارك


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المجتهدين الثلاثة في الغيبة الكبرى . (ابن أبي عقيل العماني والشيخ المفيد والشيخ الطوسي )  : مجاهد منعثر منشد

 تخبط دولة القانون  : محمد علي الهاشمي

 خطين تحت السطر  : امير الصالح

 لَوْ..تِقْدَرْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 مقتل واعتقال 182 داعشیا وتطهير جزيرة غرب سامراء وخط انبوب نفط استراتيجي

 يا ضوه العين  : سعيد الفتلاوي

 الرّسولة  : محمد الزهراوي

 مصر المنهَكة.. ماذا بعد إعلان "إسرائيل" بناء قناة بن غريون واكتمال بناء السد الأثيوبي على النيل؟  : قاسم شعيب

 لا تعاقب ربي جاهلا ..فقد أضاع السبيل بحق مام جلال..!  : مام أراس

 كيف تقاس الوطنية؟!!  : د . صادق السامرائي

 اوزيل يغيب عن ودية السعودية

 الحياة ليست هبة .. الحياة محض ولادة زواج وموت !  : د . ماجد اسد

 الأمام الحسين (ع) والرسالة الإسلامية  : عباس ساجت الغزي

 جامعة ديالى تنظم ورشة عن توليف الأفكار الخاصة بإنتاج الأفلام الطلابية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 وزارة الموارد المائية تباشر بتطهير جدول العردة في ديالى   : وزارة الموارد المائية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net