صفحة الكاتب : حسين فرحان

الحراك الجماهيري و مطالب المرجعية الدينية العليا . 
حسين فرحان

 ( وعندئذٍ سيكون للمشهد وجه آخر مختلف ).....

بهذه الكلمات ختمت خطبة الجمعة ٢٧ تموز ٢٠١٨ .
ففي ذات الوقت الذي صدح فيه منبر الجمعة بخارطة طريق مهمة في حياة الشعب العراقي كانت بعض المحافظات في الوسط والجنوب تتظاهر مطالبة بالماء والكهرباء والتعيينات ومطالبة بحقوق أكلتها الحيتان وضيعتها محاصصة الأحزاب .
الوطن .. يعاني سقما وقد جهل الناس علته أو تغافلوا عنها  لأن العلة بالنسبة لهم غير واضحة المعالم أو أن هناك من يسعى الى تشتيت ذهن كل من يسعى الى تشخيصها بأن يشغله بشاغل يلهيه عن غايته .
 خطبة تضامنية .. تنعش آمال المتظاهرين مع انطلاقة تظاهرات البصرة .. والبصرة تحديدا ومشكلتها مع الماء الصالح للشرب وبعض مما أخرج أهلها متظاهرين ناقمين .. 
اتسعت التظاهرات لتشمل محافظات اخرى وما تزال المطالب متشابهة .. ماء .. كهرباء .. خدمات  .. ونتائج متباينة للوقوف على علة الوطن رفعت بعضها كشعارات وبعضها انطلقت أصواتا غاضبة في فضاء ساحات التظاهر الصاخب .
 المرجعية الدينية تضع النقاط على الحروف في خطبة تلت خطبة التضامن وأخرى قدمت لها لكنها لم تعلن عن تشخيصها لعلة الوطن في مستهل الخطبة بل أنها عمدت الى تذكير القوم بأنها شخصتها منذ سنوات وحذرت من التغاضي عنها وأنها وضعت العلاج المناسب لها لكن المتظاهر والمتظاهر عليه هما على حد سواء من عدم الاستجابة .

ذكرت المرجعية الدينية محورا واحدا لهذا الشر المتطاير وجعلت همتها في القضاء عليه ، فما هو هذا المحور ؟ إنه ( الفساد )  ، نعم هي طالبت الحكومة الحالية ضمن  ( المسار الاول ) في منهجها الاصلاحي بأنجاز مايمكن لها انجازه وتحقيقه من مطالب الشعب لكنها أولت اهتماما بالغا بقضية الفساد حين انبرت لبيان مطالبها في محاور ( المسار الثاني ) .
هنا يتبادر الى الذهن مجموعة من الاسئلة منها :

- هل هنالك أسقف زمنية لمطالب المرجعية ؟
كيف صنفت المرجعية الدينية مطالبها ومن المعني بتحقيقها ؟

ماهي الآثار المترتبة على تجاهل هذه المطالبات وكيف سيكون الحراك الجماهيري ؟

وللاجابة عن هذه التساؤلات علينا ان نرجع الى مضامين الخطبة التي ينبغي الالتفات اليها والتذكير بها لكي ينسجم الحراك الجماهيري مع خارطة الطريق ويتم التركيز على المطالب الاساسية التي تستهدف الفساد بكل العناوين المشار اليها في ( المسار الثاني )  .

فالتساؤل الاول عن الاسقف الزمنية لتحقيق المطالب والكيفية التي طرحت بها نجد الجواب بأن الخطبة لم تضع تاريخا معينا للانجاز بل وضعت سقفا زمنيا مرهون بالحالة السياسية وكما مبين في مسارين لاثالث لهما تعتقد المرجعية الدينية بضرورة العمل بهما  : 
 (لأوّل: أن تجدّ الحكومة الحاليّة في تحقيق ما يُمكن تحقيقه بصورةٍ عاجلة من مطالب المواطنين وتخفّف بذلك من معاناتهم وشقائهم. ) .
فالسقف الزمني لهذا المسار هو من تاريخ الخطبة لغاية تشكيل الحكومة القادمة وقد يستغرق هذا الامر وقتا يطول او يقصر مع وجود عوامل تؤثر في ذلك كقضية الانتهاء من عمليات العد والفرز اليدوي واعلان النتائج ومن ثم سعي الكيانات الفائزة لتشكيل الكتلة الاكبر وغيرها مما يعد من مقدمات لتشكيل الحكومة القادمة ، وفي هذه الفترة طالبت المرجعية الدينية استغلال ماتبقى لهذه الحكومة من مدة في تحقيق مايمكن تحقيقه وبصورة عاجلة من مطالب للمواطنين ، فهي بالنتيجة حكومة لم يتبقى لها سوى وقت قصير لايسع لتنفيذ مطالب كبيرة بحجم المطالب التي ذكرت في ( المسار الثاني ) الذي حثت فيه المرجعية العليا على تشكيل الحكومة (في أقرب وقتٍ ممكن على أسسٍ صحيحة من كفاءات فاعلة ونزيهة،) . وسقفه الزمني هو ماتحتاجه الكتل من وقت معقول لامماطلة فيه ولاتسويف .

أما كيف صنفت المرجعية الدينية مطالبها في المرحلة التي تلي تشكيل الحكومة ومن المعني والمسؤول عن تحقيقها ، فهذا نراه ايضا في ( المسار الثاني ) وينبغي انتظار النتائج وننتظر استجابة الجهات التي ستتولى قيادة البلاد قبل ان تتطور اساليب الاحتجاج السلمية إذ لايجوز القصاص قبل الجناية والسقف الزمني لهذه المرحلة غير محدد بتاريخ بل هو مرهون بتنفيذ الكتل لمطلب اختيار رئيس الوزراء (ويتحمّل رئيسُ مجلس الوزراء فيها كامل المسؤوليّة عن أداء حكومته وأن يكون حازماً وقويّاً ويتّسم بالشجاعة الكافية في مكافحة الفساد المالي والإداري الذي هو الأساس في معظم ما يُعاني منه البلد من سوء الأوضاع، ويعتبر ذلك واجبه الأوّل ومهمّته الأساسيّة ويشنّ حرباً لا هوادة فيها على الفاسدين وحماتهم، وتتعهّد حكومته بالعمل في ذلك وفق برنامجٍ معدّ على أسسٍ علميّة يتضمّن اتّخاذ خطوات فاعلة ومدروسة، ) . ومن ثم تأتي المطالب الاخرى التي حذرت المرجعية عدة جهات لم تقتصر على الحكومة من التنصل عنها  : (وإن تنصّلت الحكومة عن العمل بما تتعهّد به أو تعطّل الأمر بمجلس النوّاب أو لدى السلطة القضائيّة ) .

فالامر واضح بأن المعني بالتنفيذ هي السلطات الثلاث ( التشريعية والقضائية والتنفيذية ) لأن قضية الفساد لايمكن القضاء عليها الا بقيام هذه الجهات الثلاث بتنفيذ مطالب المرجعية  على أتم وجه .

نعود للاسئلة : ماهي الآثار المترتبة على تجاهل هذه المطالب أو التنصل عن العمل بها من قبل السلطات الثلاث وماهو دور الحراك الجماهيري في هذه المرحلة  ؟   وجوابه من الخطبة ايضا :
 ( فلا يبقى أمام الشعب إلّا تطوير أساليبه الاحتجاجيّة السلميّة لفرض إرادته على المسؤولين مدعوماً في ذلك من قبل كلّ القوى الخيّرة في البلد، ) .

وما سيترتب على تطوير هذه الاساليب الاحتجاجية أمر تتمنى المرجعية أن لاتدعو الحاجة اليه لان المشهد سيكون له وجه آخر وكما مبين في خاتمة الخطبة الذي اتضح فيه ذلك التحذير الشديد اللهجة لهذه الجهات : ( وعندئذٍ سيكون للمشهد وجه آخر مختلف عمّا هو اليوم عليه، ولكن نتمنّى أن لا تدعو الحاجة الى ذلك ويُغلّب العقل ويُغلّب المنطق ومصلحة البلد عند من هم في مواقع المسؤوليّة وفي يدهم القرار ليتداركوا الأمر قبل فوات الأوان، ) .

بعد ما اتضح من أن البلاء الذي أصاب البلاد هو الفساد وأن هنالك من ينتفع من بقاء هذه الآفة فمن الطبيعي أن يوضع في الحسابات أن هناك من سيقدم على عرقلة اي مشروع اصلاحي لذلك لابد للجمهور الواعي من ملاحظة توقيتات هذه المطالب  ومن المعني بتنفيذها وماينبغي عمله لو لم تتحقق الاستجابة ، وأن لا يكون حراكه خارج إطار مطالب المرجعية المهمة وعدم العمل بالاجتهادات الشخصية والاهواء والانفعالات بل أن من الحكمة السير وفق هذا المنهج الذي يراعي أحداث كل مرحلة .
* تذكير بالبرنامج الذي لو لم تنفذه هذه الجهات بخطواته الاربع  فسيكون للمشهد وجه آخر مختلف . 
ومن المهم ملاحظة تركيز المرجعية الدينية فيها على قضية الفساد  :
أوّلاً: تبنّي مقترحات لمشاريع قوانين ترفع الى مجلس النوّاب تتضمّن إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوقاً ومزايا لفئات معيّنة يتنافى منحُها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب.
ثانياً: تقديم مشاريع قوانين الى مجلس النوّاب لغرض سدّ الثغرات القانونيّة التي تُستغلّ من قبل الفاسدين لتحقيق أغراضهم، ومنح هيئة النزاهة والسلطات الرقابيّة الأخرى اختيارات أوسع في مكافحة الفساد والوقوف في وجه الفاسدين.
ثالثاً: تطبيق ضوابط صارمة في اختيار الوزراء وسائر التعيينات الحكومية ولا سيّما للمناصب العُليا والدرجات الخاصّة، بحيث يُمنع عنها غيرُ ذوي الاختصاص والمتّهمون بالفساد ومن يمارسون التمييز بين المواطنين بحسب انتماءاتهم المذهبيّة أو السياسيّة ومن يستغلّون المواقع الحكوميّة لصالح أنفسهم أو لصالح أقربائهم أو أحزابهم ونحو ذلك. 
رابعاً: الإيعاز الى ديوان الرقابة الماليّة الى ضرورة الإنهاء والتدقيق في الحسابات الختاميّة للميزانيّات العامّة في السنوات الماضية وجميع العقود والتخصيصات الماليّة للأعوام السابقة على مستوى كلّ وزارةٍ ومحافظة، وضرورة الإعلان عن نتائج التدقيق بشفافيّة عالية لكشف المتلاعبين بالأموال العامّة والمستحوذين عليها تمهيداً لمحاسبة المقصّرين وتقديم الفاسدين للعدالة، وعلى مجلس النوّاب القادم أن يتعاطى بجدّية مع جميع الخطوات الإصلاحيّة ويقرّ القوانين اللازمة لذلك ) .
 

  

حسين فرحان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/08/12



كتابة تعليق لموضوع : الحراك الجماهيري و مطالب المرجعية الدينية العليا . 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤمن سمير
صفحة الكاتب :
  مؤمن سمير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كَفَانَا  : رحيمة بلقاس

 تلك المدن أعرفها ... سبايكر  : غني العمار

 غناء النخيل..  : عادل القرين

 عبد الرحيم أبو صفاء يكتب عن السياق الحداثي في التراث النقدي

 الحراك الجماهيري /آفاقه --- وأمكانية تحقيق مطاليبه  : عبد الجبار نوري

 وزير التخطيط يدعو الى اعتماد الحوار لحل لازالة التوتر وتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين  : اعلام وزارة التخطيط

 أضاءات في سبرة المحقق الشيخ محمد سند حفظه الله  : ابواحمد الكعبي

 الدكتور حسن محمد التميمي يتفقد عدداً المرضى الراقدين في عموم مستشفيات المجمع الطبي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 وزير التربية يشارك بمؤتمر تطوير تكنولوجيا التعليم بلندن  : حامد شهاب

 دولة اﻷكراد بين نفعية القوى الخارجية, وصراع القوى الداخلية  : مهدي ابو النواعير

 ماذا قال سماحة السيد السيستاني دام ظله لأردوغان وداود أوغلو عن مشكلة المياه في العراق؟

 تحریر تل براك وتل حمیس، وصد هجوم على الحدود العراقية السعودية، ومقتل 90 داعشیا

 الاختلاف الفكري بين السلب والايجاب  : عبد الله بدر اسكندر

 السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي يلتقي بعدد من المواطنين لمستشفيات المجمع الطبي ويستمع الى طلباتهم ومشاكلهم  : اعلام دائرة مدينة الطب

 العلماني بين ملك اليمين وبائعة الهوى  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net