صفحة الكاتب : حسين فرحان

الحراك الجماهيري و مطالب المرجعية الدينية العليا . 
حسين فرحان

 ( وعندئذٍ سيكون للمشهد وجه آخر مختلف ).....

بهذه الكلمات ختمت خطبة الجمعة ٢٧ تموز ٢٠١٨ .
ففي ذات الوقت الذي صدح فيه منبر الجمعة بخارطة طريق مهمة في حياة الشعب العراقي كانت بعض المحافظات في الوسط والجنوب تتظاهر مطالبة بالماء والكهرباء والتعيينات ومطالبة بحقوق أكلتها الحيتان وضيعتها محاصصة الأحزاب .
الوطن .. يعاني سقما وقد جهل الناس علته أو تغافلوا عنها  لأن العلة بالنسبة لهم غير واضحة المعالم أو أن هناك من يسعى الى تشتيت ذهن كل من يسعى الى تشخيصها بأن يشغله بشاغل يلهيه عن غايته .
 خطبة تضامنية .. تنعش آمال المتظاهرين مع انطلاقة تظاهرات البصرة .. والبصرة تحديدا ومشكلتها مع الماء الصالح للشرب وبعض مما أخرج أهلها متظاهرين ناقمين .. 
اتسعت التظاهرات لتشمل محافظات اخرى وما تزال المطالب متشابهة .. ماء .. كهرباء .. خدمات  .. ونتائج متباينة للوقوف على علة الوطن رفعت بعضها كشعارات وبعضها انطلقت أصواتا غاضبة في فضاء ساحات التظاهر الصاخب .
 المرجعية الدينية تضع النقاط على الحروف في خطبة تلت خطبة التضامن وأخرى قدمت لها لكنها لم تعلن عن تشخيصها لعلة الوطن في مستهل الخطبة بل أنها عمدت الى تذكير القوم بأنها شخصتها منذ سنوات وحذرت من التغاضي عنها وأنها وضعت العلاج المناسب لها لكن المتظاهر والمتظاهر عليه هما على حد سواء من عدم الاستجابة .

ذكرت المرجعية الدينية محورا واحدا لهذا الشر المتطاير وجعلت همتها في القضاء عليه ، فما هو هذا المحور ؟ إنه ( الفساد )  ، نعم هي طالبت الحكومة الحالية ضمن  ( المسار الاول ) في منهجها الاصلاحي بأنجاز مايمكن لها انجازه وتحقيقه من مطالب الشعب لكنها أولت اهتماما بالغا بقضية الفساد حين انبرت لبيان مطالبها في محاور ( المسار الثاني ) .
هنا يتبادر الى الذهن مجموعة من الاسئلة منها :

- هل هنالك أسقف زمنية لمطالب المرجعية ؟
كيف صنفت المرجعية الدينية مطالبها ومن المعني بتحقيقها ؟

ماهي الآثار المترتبة على تجاهل هذه المطالبات وكيف سيكون الحراك الجماهيري ؟

وللاجابة عن هذه التساؤلات علينا ان نرجع الى مضامين الخطبة التي ينبغي الالتفات اليها والتذكير بها لكي ينسجم الحراك الجماهيري مع خارطة الطريق ويتم التركيز على المطالب الاساسية التي تستهدف الفساد بكل العناوين المشار اليها في ( المسار الثاني )  .

فالتساؤل الاول عن الاسقف الزمنية لتحقيق المطالب والكيفية التي طرحت بها نجد الجواب بأن الخطبة لم تضع تاريخا معينا للانجاز بل وضعت سقفا زمنيا مرهون بالحالة السياسية وكما مبين في مسارين لاثالث لهما تعتقد المرجعية الدينية بضرورة العمل بهما  : 
 (لأوّل: أن تجدّ الحكومة الحاليّة في تحقيق ما يُمكن تحقيقه بصورةٍ عاجلة من مطالب المواطنين وتخفّف بذلك من معاناتهم وشقائهم. ) .
فالسقف الزمني لهذا المسار هو من تاريخ الخطبة لغاية تشكيل الحكومة القادمة وقد يستغرق هذا الامر وقتا يطول او يقصر مع وجود عوامل تؤثر في ذلك كقضية الانتهاء من عمليات العد والفرز اليدوي واعلان النتائج ومن ثم سعي الكيانات الفائزة لتشكيل الكتلة الاكبر وغيرها مما يعد من مقدمات لتشكيل الحكومة القادمة ، وفي هذه الفترة طالبت المرجعية الدينية استغلال ماتبقى لهذه الحكومة من مدة في تحقيق مايمكن تحقيقه وبصورة عاجلة من مطالب للمواطنين ، فهي بالنتيجة حكومة لم يتبقى لها سوى وقت قصير لايسع لتنفيذ مطالب كبيرة بحجم المطالب التي ذكرت في ( المسار الثاني ) الذي حثت فيه المرجعية العليا على تشكيل الحكومة (في أقرب وقتٍ ممكن على أسسٍ صحيحة من كفاءات فاعلة ونزيهة،) . وسقفه الزمني هو ماتحتاجه الكتل من وقت معقول لامماطلة فيه ولاتسويف .

أما كيف صنفت المرجعية الدينية مطالبها في المرحلة التي تلي تشكيل الحكومة ومن المعني والمسؤول عن تحقيقها ، فهذا نراه ايضا في ( المسار الثاني ) وينبغي انتظار النتائج وننتظر استجابة الجهات التي ستتولى قيادة البلاد قبل ان تتطور اساليب الاحتجاج السلمية إذ لايجوز القصاص قبل الجناية والسقف الزمني لهذه المرحلة غير محدد بتاريخ بل هو مرهون بتنفيذ الكتل لمطلب اختيار رئيس الوزراء (ويتحمّل رئيسُ مجلس الوزراء فيها كامل المسؤوليّة عن أداء حكومته وأن يكون حازماً وقويّاً ويتّسم بالشجاعة الكافية في مكافحة الفساد المالي والإداري الذي هو الأساس في معظم ما يُعاني منه البلد من سوء الأوضاع، ويعتبر ذلك واجبه الأوّل ومهمّته الأساسيّة ويشنّ حرباً لا هوادة فيها على الفاسدين وحماتهم، وتتعهّد حكومته بالعمل في ذلك وفق برنامجٍ معدّ على أسسٍ علميّة يتضمّن اتّخاذ خطوات فاعلة ومدروسة، ) . ومن ثم تأتي المطالب الاخرى التي حذرت المرجعية عدة جهات لم تقتصر على الحكومة من التنصل عنها  : (وإن تنصّلت الحكومة عن العمل بما تتعهّد به أو تعطّل الأمر بمجلس النوّاب أو لدى السلطة القضائيّة ) .

فالامر واضح بأن المعني بالتنفيذ هي السلطات الثلاث ( التشريعية والقضائية والتنفيذية ) لأن قضية الفساد لايمكن القضاء عليها الا بقيام هذه الجهات الثلاث بتنفيذ مطالب المرجعية  على أتم وجه .

نعود للاسئلة : ماهي الآثار المترتبة على تجاهل هذه المطالب أو التنصل عن العمل بها من قبل السلطات الثلاث وماهو دور الحراك الجماهيري في هذه المرحلة  ؟   وجوابه من الخطبة ايضا :
 ( فلا يبقى أمام الشعب إلّا تطوير أساليبه الاحتجاجيّة السلميّة لفرض إرادته على المسؤولين مدعوماً في ذلك من قبل كلّ القوى الخيّرة في البلد، ) .

وما سيترتب على تطوير هذه الاساليب الاحتجاجية أمر تتمنى المرجعية أن لاتدعو الحاجة اليه لان المشهد سيكون له وجه آخر وكما مبين في خاتمة الخطبة الذي اتضح فيه ذلك التحذير الشديد اللهجة لهذه الجهات : ( وعندئذٍ سيكون للمشهد وجه آخر مختلف عمّا هو اليوم عليه، ولكن نتمنّى أن لا تدعو الحاجة الى ذلك ويُغلّب العقل ويُغلّب المنطق ومصلحة البلد عند من هم في مواقع المسؤوليّة وفي يدهم القرار ليتداركوا الأمر قبل فوات الأوان، ) .

بعد ما اتضح من أن البلاء الذي أصاب البلاد هو الفساد وأن هنالك من ينتفع من بقاء هذه الآفة فمن الطبيعي أن يوضع في الحسابات أن هناك من سيقدم على عرقلة اي مشروع اصلاحي لذلك لابد للجمهور الواعي من ملاحظة توقيتات هذه المطالب  ومن المعني بتنفيذها وماينبغي عمله لو لم تتحقق الاستجابة ، وأن لا يكون حراكه خارج إطار مطالب المرجعية المهمة وعدم العمل بالاجتهادات الشخصية والاهواء والانفعالات بل أن من الحكمة السير وفق هذا المنهج الذي يراعي أحداث كل مرحلة .
* تذكير بالبرنامج الذي لو لم تنفذه هذه الجهات بخطواته الاربع  فسيكون للمشهد وجه آخر مختلف . 
ومن المهم ملاحظة تركيز المرجعية الدينية فيها على قضية الفساد  :
أوّلاً: تبنّي مقترحات لمشاريع قوانين ترفع الى مجلس النوّاب تتضمّن إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوقاً ومزايا لفئات معيّنة يتنافى منحُها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب.
ثانياً: تقديم مشاريع قوانين الى مجلس النوّاب لغرض سدّ الثغرات القانونيّة التي تُستغلّ من قبل الفاسدين لتحقيق أغراضهم، ومنح هيئة النزاهة والسلطات الرقابيّة الأخرى اختيارات أوسع في مكافحة الفساد والوقوف في وجه الفاسدين.
ثالثاً: تطبيق ضوابط صارمة في اختيار الوزراء وسائر التعيينات الحكومية ولا سيّما للمناصب العُليا والدرجات الخاصّة، بحيث يُمنع عنها غيرُ ذوي الاختصاص والمتّهمون بالفساد ومن يمارسون التمييز بين المواطنين بحسب انتماءاتهم المذهبيّة أو السياسيّة ومن يستغلّون المواقع الحكوميّة لصالح أنفسهم أو لصالح أقربائهم أو أحزابهم ونحو ذلك. 
رابعاً: الإيعاز الى ديوان الرقابة الماليّة الى ضرورة الإنهاء والتدقيق في الحسابات الختاميّة للميزانيّات العامّة في السنوات الماضية وجميع العقود والتخصيصات الماليّة للأعوام السابقة على مستوى كلّ وزارةٍ ومحافظة، وضرورة الإعلان عن نتائج التدقيق بشفافيّة عالية لكشف المتلاعبين بالأموال العامّة والمستحوذين عليها تمهيداً لمحاسبة المقصّرين وتقديم الفاسدين للعدالة، وعلى مجلس النوّاب القادم أن يتعاطى بجدّية مع جميع الخطوات الإصلاحيّة ويقرّ القوانين اللازمة لذلك ) .
 

  

حسين فرحان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/08/12



كتابة تعليق لموضوع : الحراك الجماهيري و مطالب المرجعية الدينية العليا . 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار احمد ، على البكاء على الحسين بدعة ام سنة ؟ - للكاتب حيدر الراجح : وفقكم الله

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على إمرأة متميزة نادرة - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : تعليقي على تغريدة د.صاحب حول السيدة زينب ع علمٌ من بلاد الحضاراتِ والكرامةِ يَحْمِلُ هَمَّ العدالةِ الإنسانيّةِ و يَمضي نِبْراساً يُنير لنا دَرْبَنا ؛ ولا عجب من هذا فهو المجاهد الحكيم من نسل بيت النبوّة ع ، نهجه طريق الله يجوب المعمورة ولواءه خفّاقاً نصرةً للحق والمستضعفين ، شامخاً كجدّته بطلة كربلاء يقدّم القرابين واهباً من ذاته كل مايملك و أكثر .. دُمْتَ وفيّاً مِعْطاءً كما عهدناك دكتور

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زوليخا موساوي الأخضري
صفحة الكاتب :
  زوليخا موساوي الأخضري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المؤتمر الوطني يدعو الجهات الأمنية إلى كشف الأقنعة عن الخلايا الإرهابية في المُحافظات الآمنة

 الشعب يسخر من تصريحاتهم  : د . يوسف السعيدي

 ليلة أغتيال التحالف الوطني!  : مديحة الربيعي

 من جرائم الحكام بحق التراث الاسلامي الشيعي  : الشيخ عقيل الحمداني

 هيام .. الأميرة الناجية من مجزرة الرحاب  : عباس الخفاجي

 الحشد الشعبي إختيار غريزي فرضته الطبيعة  : خضير العواد

 الحشد الشعبي يعلن جهوزيته.. وعمليات تطهير الفلوجة لم تتوقف

 عوائل عراقية احترفت الملاحة ... آل سمعان من الحدباء إلى الفيحاء ومن الفلاحة إلى الملاحة  : كاظم فنجان الحمامي

 الوطن وحش يفترس المواطن  : واثق الجابري

 إيران وتركيا یرفضان تقسیم المنطقة ویعلنان جهوزیتهما لمضاعفة الاجراءات ضد کردستان

 تصريحات متوافقة وأخرى متناقضة....  : محمد علي الدليمي

 فؤاد لست معصوم..!  : علي الغراوي

 الحشد الشعبي في تحليل الاستراتيجي  : د . محمد الغريفي

 مجلس واسط  يحدد موعد استجواب قائد الشرطة  في 13من الشهر الحالي  : علي فضيله الشمري

 وزير الصناعة والمعادن يبحث مع سفير دولة الامارات الاستعدادات والتحضيرات لعقد المنتدى الاماراتي-العراقي للتعاون التجاري والاستثماري المزمع عقده في شهر ايلول القادم  : وزارة الصناعة والمعادن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net