صفحة الكاتب : وليد كريم الناصري

 أنتخبوا معاوية وبايعوا علي
وليد كريم الناصري

للانتخاب أثاره، وللبيعة أثارها، وما إظهار الشيء أعظم من تمكينه، فبتمكين معاوية من كرسي الحكم بالانتخاب، نسف لمبايعة علي بالولاية، وكأنه هنا مصداق المتحدث بقولتهم لعلي عندما قالوا: ( قلوبنا معك وسيوفنا عليك)، ومن خرج بالأمس لمجاهدة علي في صفين والجمل والنهروان، لا يقل شأننا عمن خرج اليوم شاهرا صوته، أو لسانه بالتطاول والتأنيب والسب والشتم على المرجعية الدينية الصالحة، وكالعادة ليس (علي) من يرد الضعيف او الجاهل او السذج او المغرر به بالسيف، بل تقبله وفي العين قذى وفي الحلق شجى، وفي القلب حرقة لا تنطفئ حتى( يستبدلهم الله بشر منه، ويستبدله بخير منهم).

على إعتراف الصحابة بفضل وقدر شأن علي، إلا انه اعترافهم هذا لم يكن بالشكل والمضمون، الذي يجعل عليا حجة بقوله وفعله في نظرهم، بل على العكس من ذلك تماما، اصبح خلاف علي ومعاداته بالفعل سنة! ترويها خزعبلات ابا هريرة! وتؤيدها سذاجة جمهوره المأجور، بدليل أن الخروج على الحاكم كان من اشد الموبقات والكبائر في سننهم الموضوعة، حتى وان كان الحاكم ظالم فاجر، فلم يخرج شخص واحد ضد (ابا بكر وعمر وعثمان) طيلة فترة حكمهم، ولكن عندما تسلم علي مقاليد الحكم، ومع اعترافهم بعصمته وعدالته، إلا انه حكم أربع سنوات خاض بها اشرس ثلاث معارك في التاريخ الإسلامي، راح ضحيتها مئات الصحابة والتابعين، حتى انتهى به المطاف، ان يقتل في اقدس مكان، وأعظم وقت تقام به الصلاة..!

الجمهور الذي خرج لحرب علي وقتاله، كان لا يعدوا ثلاث أصناف أما: (جاهل مغرر به من حيث العقيدة الأموية المنحرفة، أو خاف بريق سيف معاوية، أو ذاق طعم دارهمه)، وما أكثر نسبة الجهل والخوف والطمع في مجتمعات العرب والمسلمين، وعلى طول الازمنة والعصور الى يومنا هذا، ولطالما يعبر عنهم القرآن بالكثرة واتساع رقعة التمثيل، فيقول:(وأكثرهم الفاسقون – وأكثرهم للحق كارهون –  وأكثرهم لا يعقلون – وأكثرهم الكافرون - وغيرها) بالمقابل يصف القرآن الجهة الاخرى بقوله ( وقليلا من عبادي الشكور)، فتتركز هنا ترسبات الحديث القائل بأن :(لا تستوحشوا من طريق الحق لقلة سالكيه)، بعدما سلك الاكثرية طريق الباطل، عنوة وطمعا وخوف وجهالة.

ما بين خصوم علي وأعداءه، استبيح شتمه وأراقة دمه، في أوساط المجتعات الملاصقة له، والقريبة من معرفته، فكان علي لا يعاني من خصمه معاوية، بقدر ما يعاني من عدوا جاهل يعيش معه، يتظاهر بحبه، ويمتهن عداءه! وإلا فعلي هو القائل (وما معاوية بأدهى مني ولكنه يفجر ويغدر)، ولا معاوية بأشجع من علي ولا اكثر مالأ، ولكن عدالته ودينه هي من اضعفته امام معاوية، وأعزته امام الله، فعانى (علي ) ما عاناه، ممن يتظاهرون بحبه وبأنهم تحت عباءته ووصاية أمره، فكانوا مصداق النفاق الذي اذاق قلب علي الوجع والألم، وفجر عينه بالبكاء، وحقيقة الأمر، علي لا زال ولم يمت، وسيف معاوية لم يهفت بريقه، ولا أفك سحر دارهمه، ولا انقطع نسل هولاء المنافقين.

من الملفت للنظر، وما يجب الوقوف عنده، هو اننا نستطيع ان نؤكد ان ما عاناه (علي) في حكمه، هو ذاته ما تعانيه المرجعية الدينية العليا المتمثلة بالسيد السيستاني اليوم، ووجه الشبه ما بين الاثنين، يكمن في أنهما يعتبران الفرصتين الوحيدتين، اللتين استطاع من خلالهما الشيعة تسلم مقاليد الحكم، بشكل معترف به، داخليا وخارجيا من قبل بعض الاوساط الدولية المحيطة، والمؤثرة بالمشهد السياسي، وبنفس المجتمع الذي استطاع من خلاله معاوية وحلفاءه، بتأليب الناس، وتحشيدهم بالمال والسيف والتغرير بالإعلام المزيف، للخروج على الامام علي ومحاربته بشتى الطرق، مع اعتراف تلكم الناس بعدالته وعصمته كما أشرنا، هو نفسه المجتمع الذي يدار اليوم من قبل دول الخليج والبعث الصدامي وحلفاءهم، للخروج ومحاربة المرجعية الدينية العليا بشتى الطرق والأشكال أيضا..!

معاناة المرجعية الدينية من قبل من يدعون جمهورها، ومن يدعون الولاية والوصاية تحت تلك العمامة العلوية، اشد فتكا من معاناتها من اعدائها وخصومها المعلنيين من خلال رفض الحكم الشيعي، ومن الغريب المضحك المبكي بنفس الوقت، ان المرجعية العليا استطاعت استيعاب العديد من الاطراف المتنازعة معها، والمختلفة فيها، ولكنها تفشل في استيعاب فئات، ليس بالقليلة من المجتمع المحيط بها، والسبب جدا واضح وصريح، وهو انه هذا المجتمع المحارب للمرجعية، هو بحد ذاته ذلك المجتمع الذي اخرجه معاوية لحرب علي، من بين بيوت الكوفة التي يحكم فيها علي بنفسه، فللمال سحره وللسيف حده وللاعلام المزيف المضلل في تلكم النفوس اثره،

نستطيع ان نقول ختاما: مثلما كان علي حجة بفعله وقوله على المؤمنيين، فان المرجعية العليا حجة بفعلها وقولها أيضا، وهي تمثل امتداد لحكومة علي وقرينة لها من حيث ما جوبهت به تلك الحكومة العادلة، ولكن للاسف ومثلما انخدع الناس بحكومات آل (آمية والزبير وبني العباس)، كونهم دخلوا بلباس الدين، ومنهم من دخل بلباس التشيع، فصدق بهم ذلك المجتمع الجاهل، وترك علي وحيدا وهب وراءهم للمناصب، كذلك اليوم المجتمع الشيعي هب وراء قرينة تلك الاشخاص، وتركوا المرجعية الصالحة التي فيها نجاتهم وصلاحهم.

  

وليد كريم الناصري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/08/30



كتابة تعليق لموضوع :  أنتخبوا معاوية وبايعوا علي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غزوان المؤنس
صفحة الكاتب :
  غزوان المؤنس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بحضور رئيس ديوان الوقف الشيعي وممثلين عن الاخوة المسيح في العراق (تبادل رسائل الحب والاخاء بين المكون الشيعي والمسيحي)

 صدى الروضتين العدد ( 14 )  : صدى الروضتين

 صدى الروضتين العدد ( 191 )  : صدى الروضتين

 تأملات في القران الكريم ح244 سورة الحج الشريفة  : حيدر الحد راوي

 زيارة الاربعين ... فوالله لا تمحون ذكرها !!  : سعيد البدري

 حملات (التراشق الإعلامي) بين الفضائيات العراقية..وإنهيار قيم الصحافة وأخلاقياتها!!  : حامد شهاب

 المرجع المدرسي استقرار الأمن في العراق بحاجة إلى "تعبئة" و "مرابطة"  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 إقليم المهجرين وشيوخ الفتنة!  : امل الياسري

 بطولات التهجم على المالكي . ردا على الشابندر  : محمد الوادي

 تدمير وكر للارهابيين في ديالى

  وزير العمل يبحث مع منظمة (يزدا) شمول وجبة جديدة من الايزيديات الناجيات من عصابات داعش بقانون الحماية الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ضاع الخيط وبقى العصفور ..؟  : رضا السيد

 نحو اعادة بناء السلام في عراقنا

 اختتام فعاليات مهرجان السفير.. دعوات لتسليط الضوء على “الكوفة”

 البطالة في العراق معاناة ومستقبل مجهول  : واثق الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net