صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

لقاء مع أديب
علي حسين الخباز

يمتاز هذا الضيف المبدع بالكثير من الخصوصيات الثقافية فهو اديب قاص وراوي وناقد معروف على  المستوى العربي ويعمل الآن رئيسا  لأتحاد ادباء كربلاء التقيناه في احدى المهرجانات العاشورائية وهو مهرجان القصيدة الحسينية السادس والذي تقيمه جامعة كربلاء  وقد القى كلمة الاتحاد التي تركت في ذهني الكثير من القضايا الصالحة للتحاور كسبا للمنفعة الثقافية العامة فلذلك ستجد ان الاسئلة لاتخرج خارج عوالم الورقة التي قدمها المبدع عباس خلف في هذا  المهرجان الشعري
س/ ماذا يعني مهرجان اليوم ؟
أنعطافه في تاريخ كربلاء لأن قضية الامام الحسين هي قضية مهمة وضرورية وأصبحت مناراً للتاريخ وأصبحت قضية عالمية ينبغي على أدباء هذه المدينة أن يلتفتوا الى هذه الظاهرة هناك الكثير من مدن العالم تحاول أن تخلق لنفسها مناسبات ومن خلال هذه المناسبات تنبثق بعض القيم أو بعض المبادىء او بعض الرؤى التي تخدم شغل المدينة بينما لدينا ظاهرة أنسانية عملاقة لها أشراقة في التأريخ وعلى مدى هذا العمق يفترض بنا ان ننظر لها من عدة زوايا فكرية وثقافية ومعرفية هي ليست مناسبة تقليدية كما تعودنا في ممارسة الطقوس والعادات وما شابه ذلك ويفترض بنا كأدباء ومثقفين وناس نشتغل في حقول المعرفة ان ننظر لها كقضية أنسانية أخلاقية قيمية معرفية حتى تاريخية ..وينبغي ان ننظر لكل تشكيك  في بنية هذه النهضة الحسينية المباركة ومعناها  ومن اي جهة كانت علينا ان نرد من منظار الثقة بالنفس وبالتاريخ وبالمبادىء ونعرض رؤانا بمنظار  اليقين كموقف تجلى في صورة الواقعة ومن هذا المنطلق حقيقة كان هذا المهرجان الذي حصل اليوم في جامعه كربلاء وكذلك هناك مهرجانات سابقة اقامتها الحضرتين العباسية والحسينية المقدستين ومهرجان أقامته المحافظة... أذا هناك حركة دؤوبة نتمنى أن تكون غير تقليدية للخروج الى سياق ثقافي فكري أبداعي أدبي وهذا هو طموحنا
س/ في كلمتك تحدثت عن ميزة الطف هل أستطعنا ان نضع للطف ميزة محددة؟
أكيد هناك للطف عده نواحي يفترض بنا أن نعالجها مثلاً قضية المبادئ التي جاء بها الامام الحسين سلام الله عليه كانت قضية واضحة من الممكن ان تدخل في باب السياسية وممكن أن تتدخل في باب الاجتماع وومكن أن تدخل في باب العلوم المختلفة وممكن أن تدخل في حقل المعرفة ولهذا يمكن ان نقول ميزة الواقعة هي ميزة متنوعه وممكن أن ننظر لها كل من زاويته المثقف الاديب الفنان كذلك بأمكانه أن يمارس التشابيه والمسرح الخاص بمسرح الحسين مثلا هذه النواحي لا يمكن أن نحصل عليها لو لم تكن هناك جذوة ...الجذوة التي  نستقيها من فكر الأمام ومن منهج الأمام ومن الواقعه نفسها
س/ لكنك عرجت على مسأله جدأ مهمة وهي مسأله جوهر التعامل الحياتي المنبثق من فكر الأمام ؟
نعم هناك ميزة أجتماعية عجيبة في التكاتف في التلاحم في التعاون في التواصل كمبدأ أنساني يرتقى الى الروحانية فيفترض بنا كقريبين من هذه المبادئ أن نكون مقتدين بهذه اللحمة بهذه الصورة الرائعة التي قدمها لنا ذرية آل المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام ... أذاً هذا الباب الانساني الذي توج بهذه العلاقة  وهذه المودة وهذه المروءة وحمل لوائها كل أهل البيت ومن الصحابة يفترض بنا ان نقتدي بها في تعاملنا اليومي وتعاملنا الانساني وتعاملنا الاخلاقي وأعتقد أن هذه هي الصورة المشرفة هي قريبة منا ونحن أجدر بالتقرب بها والتمسك بها
س/ لعلك أعطيت حكماً قاسياً ... قلت ان مجتمعنا منفعل  لا فاعل ؟
نعم الحقيقة أذا ذكر الحسين عليه السلام الاغلب منا ينفعل فهل المسألة  تكمن تحت باب الانفعال وحده ؟  والقضية الحسينية اكبر من حيثيات الانفعال  نجد أخواننا في المذاهب الاخرى يقتدون بها لأن قضية الحسين عليه السلام  منارا انسانيا وشعاعا فكريا  لكل البشر واذا اوجزتها بالظاهرة فهي تشكل  أهميتها على المستوى الانساني الواسع الذي يجمع الامم ويجمع العالم
س/ أذا كيف نصير الدور الى فاعل برايئك ؟
يفترض دائما أن لا ننظر الى الامام الحسين (ع) من باب الانكسارية أو من باب الخشوع أو ما يجرنا الى الحزن الثابت وكأنما قضية الحسين هي قضية الحزن الثابت نعم من حقك أن تمارس الحزن ولكن عليك ان تعرف مديات البهجة داخل هذا الحزن الجهادي .. فهذا الحزن يبقى هو المفتاح  الحقيقي الى التجدد الدائم في الفكر  الانساني  .. مفتاح التعامل مع الابداع وبهذا يصبح هذا الحزن فاعلا لكون القضية الحسينية تمثل رؤيا اكبر من سمة  الحزن نفسه
س/ يبقى الجميل انك طالبت الصروح العلمية بتخصيص منهج علمي أسمه (علم التطهير ) ويدرس كباقي العلوم هل كانت مقصوده هذه الكلمة جائت أيضا شعائرية هل.. الم يطرحها شيعي اسمه عباس خلف  لتتمثل في شيعيته هذه الرؤى الانسانية ؟
نعم عباس الانسان هو  الذي يرى في الايثار ويرى في المأثر التي قدمتها لنا الواقعة الكثير ويجب علينا ان ننظر لها عبر منظار الانسان ... الأنسان المتفاعل وليس المنفعل الذي يتفاعل مع الاشياء يختلف عن المنفعل مع الاشياء ..... ولهذا عملية التضحية التي قدمها لنا الحسين لم تكن بالدم وحده ....وأنما قدمها لنا في الكبرياء.... قدمها لنا في الموقف قدمها لنا في أرساء نموذج الانسان الذي يعيش في عصر غير متذبذب ..في الانسان الذي يكون صاحب قيمة وصاحب رأي وأن يكون له حدود للنظرة الانسانية.. ومن هذا المنطلق كنت أحس أنه مسألة الأيثارأومسألة التضحية هي جزء لابد من أن نعيشه في أعماقنا ووجداننا قبل أن نعتبره درس وأنما نعتبره جزء من هذا الوجدان وجزء من هذه المشاعر لنتعامل مع كل الاشياء حتى الواقعة نتعامل برؤيا ومعرفة ونتعامل بأنسانية كذلك نتعامل مع الحياة في علاقاتنا اليومية فأن هذه العلاقات بحاجة أيضا الى هذا التوافق وهذا الانسجام أو هذا التواجد
س/ دعني أشاكس.. مااستثقله في بعض هذه  المؤتمرات وهذه المهرجانات أن نفر من  المثقفين يتحدثون عن طقائس الشعائرية  يرفعون اللوم على  الشيعة  وكأنهم تعاملوا مع القضية بنفس مذهبي !!!!  فلماذا يلام الشيعي لأحتفائه بالحسين عليه السلام  ولايلام ابن المذاهب الأخرى لكونه  انشغل عن الاحتفاء بقضية جوهرية ...  هل ياترى هناك محاولات قيدت ضد اي شيعي منع  شخصا من المذاهب الاخرى من الاحتفاء بعاشوراء  فانا اجد ان مثل هذه الاطروحات السياسية  تريد  الانفتاح على الآخر دون هوية
أنا بأعتقادي ان  قضية الحسين تتجسد في كل المذاهب وتتجسد في جميع الديانات ولهذا أنا أعتقد أن كل من يرتكب هذا الخطأ يرتكب خطيئة واما قضية الحسين عندنا فهي  جزء من مكوناتنا وجزء من طقوسنا وجزء من عاداتنا وجزء من قيمنا فأذا قضية الحسين بالنسبة لنا هي ليست قضية متاجرة أو سلعة... هذه القضية بأختصار أستطيع أن اشيرلها قضية وجدان  وهناك فرق كبير بين قضية التفاعل وبين قضية المغالات ونحن ننكر  من  يغالي أو يستفز الاخر ...أما قضية الحسين فهي قضية كل الاديان وكل المذاهب لأنها قضية مركزية بالنسبة الى الدين
س/ تحدثت عن مستويات الدلالة في واقعة الطف ؟؟؟
اعتقد أن مستويات الدلالة التي أشرت لها تتمثل بالفكر... حقول المعرفة بصورة عامة الفكر والثقافة والادب والشعر والقصة والرواية والاجناس الادبية ... كل ما يحمل الادب من معنى أذا هي هذه رموز الدلالة التي يجب علينا أن ننظر لها  بمنظارالرؤيا الحسينية او ماتوحي به الرؤيا الحسينية ....الكثير من المدن العالمية التي كتابها رفعوا مفرداتها الى العالمية عبر وسائل ابداعية مختلفة  ونحن من يفترض به ترجمة هذا القول الى فعل عالمي.... الكثير من بلدان العالم الذين يعشقون بلدانهم في السياحة وفي الاثار وفي ما شابه ذلك بينما نحن نمتلك جواذب اكبر .. لدينا كنز هائل مما وفرته لنا هذه القضية فيفترض بنا أن نشكل علامة بارزة لهذه المدينة وان لانكتفي بما يكتب  عن مواضيع ترمزلها بالادب الحسيني  وأنما نستطيع من خلال هذه الدلالة المعبرة التي توحي لنا به واقعة الطف أن نترجم أيحاءات  العالم بصورة عامة وهذا يحتاج الى تكاتف الجامعة كما أشرت ويحتاج الى تكاتف مؤسسات اخرى خصوصاً في هذه المدينة والتي يفترض أن تفتح الابواب فيها لهذا المثقف الذي يبحث عن رؤآه في الواقعة  فدعمه  سيبلور هذه الصورة الجليلة وعلينا ان نحمل هذه المدينة محمل الجد لنشكل منها ظاهرة فكرية ادبية ... كما أوحي ألينا من خلال هذه الواقعة لكي ينهض هذا المثقف نهضة نستطيع ان نسميها نهضة رائعة.... ممكن ان تصل الى المستوى المطلوب العالمي أو الى المستوى الذي يناسب قيمة هذه الواقعة بترجمة النصوص وأقامة ندوات واقامة أحتفالات وأقامت مشاريع ليس على مستوى الاتحاد فقط أو على مستوى الجامعة فحسب  وأنما على مستوى المدينة بأكملها كيف يستطيع المثقف ان يعبر من خلال هذه الرؤى التي جسد ت لنا واقعة الطف قيمة المعنى الذي يستطيع الاديب والمفكر والباحث أن يترجمها على شكل نصوص هذا مستوى من مستويات الدلالة التي أشرت لها في الكلمة
س/ لديك  خشية  ان  يهمش الانسان داخل قراءة الواقعة .. من اين أتت مخاوف التهميش  ؟
تهميش الانسان وارد طبعا اذا اسيء فهم الواقعة او التعامل معها بشكل غير حقيقي  فلذلك اعتقد ان أي  عمل يعطي انطباعا سيئا  عن الشعائر هو دخيل على طقوسنا وعلى عاداتنا و يمكن ان يهمش الأنسان أو يجعله منعزلا و منطويا وينظر الى الواقعة وكانما هي واقعة أنكسار وليس واقعة تصدي وخلق ابداعي  ودفاع عن كرامات الشعوب وهي أنطلاقة تطور نحو الافاق واما النظر باتجاهات اخرى غير حيوية  فهي حتما تهمش الانسان
س/ تكررت مفردة  المؤدلجات في حديثك  ؟
الكثير من التحريف الذي حصل في التاريخ و قد شمل قضايا كثيرة مهمة ومنها  قضية الامام الحسين عليه السلام  ولكن قضيته  بقت أزلية رغم تعرضها الى ضغوطات كبيرة ومنها الكثير من التشويهات والتي مست حتى جوهر الرسالة المحمدية  كتلك التي  افتعلوها  في زمن أبي سفيان  وكانت الثغرة الهائلة  التي تسمى بالآيات الشيطانية
 
والعياذ بالله والتي لفقت في زمن الرسول جملة مفادها  ( اللآت والعزى ومناة  شفاعتهن لاترتجى) لتصبح بعد التحريف  لترتجى ... فكانت مواجهة الرسول لهذه الحقائق شكلت مواقف ثابتة وحريصة على توضيحها للناس والمسلمين على أنها لم تكن من عندياتي ..لبعرف العالم انه ليس من ضمن المدونات التي حصلت فيما بينه وبين عرب الجاهلية...  وفي الاتفاق الذي جرى بينهما في صلح الحديبية... واذا يصبح التاريخ بحاجة الىتدقيق  نظر وبحاجة الى أزالة المحرف وتنقية هذا التاريخ ونحن الآن نتعرض لمثل هذا المفهوم بدليل أن هناك الكثير من القضايا كقضية الشعب المختار التي حصلت في أسرائيل الذين يعتمدون على الاغلال والقدسية الألهية والى ما شابه ذلك فأذا نحن بحاجة الى فرز مثل هذه القضايا عن %D

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/24


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • ادعى  جوما  (أدب الفتوى )

    • في بريدنا كتاب..(والحشد هو الرد) قراءة في المجموعة الشعرية (سواقي النهر الأول) للشاعر غني العمار  (قراءة في كتاب )

    • تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الرأس على القنا) للكاتب المسرحي: خيري مزبان  (ثقافات)

    • كتاب (الكلمة الشافية في حكم ما كان بين الامام علي ومعاوية) تحقيق الدكتور سعد الحداد.  (ثقافات)

    • (أنا صرفت الناس فانصرفوا) في استشهاد الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء (عليها السلام)  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : لقاء مع أديب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : سعيد الفتلاوي الطويرجاوي ، في 2011/12/25 .

حفظك الله يا استاذ علي وحماك
حبيبي الغالي

• (2) - كتب : حيدر الحدراوي ، في 2011/12/25 .

استاذنا الخباز الفاضل
بارك الله بجهودكم . وانتم تتغمدون الادباء بواسع طيبة قلبكم .
لكم وللاستاذ ولدكم التحية والاحترام




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسماء الشرقي
صفحة الكاتب :
  اسماء الشرقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نقابة الصحفيين العراقيين فرع النجف تقيم أحتفلاً شعرية لنصرة الرسول محمد(ص)  : عقيل غني جاحم

 رشفة حب  : امل جمال النيلي

 أربعون حديثاً من الأحاديث التربوية والأخلاقية إفادات عظيمة، منقولة عن الإمام جعفر بن محمد الصادق  : محمد الكوفي

 أدب الكلام مع الإمام الحسين المعصوم  : حيدر الفلوجي

 البحرين استحقاقها جنيف بدلا من سوريا  : سامي جواد كاظم

 هادي الكربلائي شيخ الخطباء ..  : حسين فرحان

 صور وأفلام مفبركة.. حرب استخبارية بامتياز!  : عباس البغدادي

 الصدر يتوجه إلى الإمارات تلبية لدعوة رسمية

 ثكلى  : بشرى الهلالي

 المرجعية تحمل هموم المواطن  : عدنان السريح

 العدد الخامس من مجلة جامعة ابن رشد الأكاديمية المحكّمة  : د . محمد عبد الرحمن يونس

 المستشفى البيطري في ناحية الفهود تبيد الكلاب السائبة  : جلال السويدي

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات  : الاعلام الحربي

  سماحة السيد رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد علاء الموسوي يشارك في مراسيم تبديل رايه الامام الحسين عليه السلام في كربلاء المقدسة.  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 لهمْ عيدُهمْ ؛ وليَّ عيدْ  : علي الذهبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net