صفحة الكاتب : منتظر الخفاجي

كثيرا ما نسمع من بين اتهامات الدول لبعضها البعض ان الدولة الفلانية هي دولة توسعية، بمعنى انها تريد توسيع ساحة نفوذها على حسب الدول الأخرى، وتُنتقد بسبب هذا التوجه من لدن العقلاء والدول الاخرى.

وهذا التوسع له طرق عديدة منها العسكري والاقتصادي والسياسي والثقافي والديني، وغيرها من الطرق والأساليب التي تخترعها الدول التوسعية.

السؤال المهم هنا هو: هل ان التوسع من جهة القيمة العقلية والأخلاقية هو طموح منحرف ناشئ عن طمع الدولة التوسعية؛ لذلك يعتبرها العقلاء والاخلاقيون مرضاً سياسياً او نقصاً في شخصية بعض الساسة والقيادات؟ ام ان التوسع حالة طبيعية ناشئة عن مقدمات سليمة او متولدة من محركات خارجة عن نظام التقييم العقلي والأخلاقي؟ وان كانت كذلك فلماذا يمقتها العقلاء؟.

واقعاً هكذا موضوع يحتاج الى بحث مطول والمقالة لن توفيه حقه لكنا سنقتصر على المهم.

وللإجابة على هذا السؤال ينبغي ان ننظر الى الأسس الأولى والمنشأ البدئي المولد لرغبة التوسع.

ان تراجعنا خطوة واحدة، ونظرنا الى أي دولة نظرة فاحصة سنجد ان كل الدول هي دول توسعية حتى تلك التي تنتقد التوسع، فكل من يهيمن على دولة يطمع بالتوسع على الدول الأخرى بأي أسلوب من أساليب الهيمنة، ومن جهة أخرى هنالك دول في ظاهرها انها دول اكتفائية أي تكتفي بوجودها دون الرغبة بتوسيع نفوذها، وهذه نظرة في واقعها ساذجة، فالدولة التي لا تظهر عليها أمارات التوسع ليس بسبب القناعة المنطقية بالاكتفاء، انما لوجود موانع كالخوف من التوسع الناشئ من ضعف تلك الدولة، حينئذ تحول رغبتها بالتوسع من الخارج الى الداخل، فتعمل على الهيمنة الكلية على مواطنيها، وهذا توسع في داخل دائرة سلطتها، فإن وَجدت فرصة سانحة للتوسع الخارجي فلن تتوانى.

اما اذا رجعنا خطوتين للوراء فسنجد ان الامر اعمق من ذلك، حيث ان الانسان كفرد بطبعه توسعي، فمن يمتلك داراً يرغب بدار أوسع منها ومن يمتلك الف دينار يطمح بأن يمتلك الفاً أخرى، وهكذا في كل ما يملك الفرد، والحكومات مجموعة افراد. وان رجعنا قليلاً سنجد ان الطفل عندما تشتري له لعبة يطمع بالثانية ولو كان الامر بيده لحمل محل الألعاب كله لبيته! وهناك ما يقيد هذه الرغبة لدى بعض الأطفال، والامثلة كثيرة على كل مراحل حياة الانسان.

الاختلاف بين رئيس الدولة والطفل ليس في طبيعة المحرك اطلاقا وانما بتطبيقات المحرك او قل بالاستهداف، فتختلف مفرداتهما من حيث التوجه.

ان هذه الصفة او الغريزة او المَلَكة هي ليست من الصفات المكتسبة عن تكرار الافعال، بل هي تتولد مع الانسان من حين تكوينه.

نعم يأتي الانسان الى عالم الدنيا بمجموعة صفات مختلفة بعضها حسن الأثر وبعضها سيئه تبعاً للمقاييس الدينية او الأخلاقية او الاجتماعية.

فهل صفة التوسع من الصفات السلبية التي ينبغي على الانسان التجرد منها؟ وهل هنالك قابلية للتجرد منها كقابلية التجرد من صفة الخوف او البخل او الغضب؟.

حسب دراستنا لهذه المسألة وتتبع طرفيها الأعلى والادنى وجدنا ان ليس بمقدور الانسان التجرد من هذه الرغبة، حيث الواقع أن رغبة التوسع او الطمع هي من ضمن المحركات الكبرى للإنسان، والتخلص منها يستوجب ان تغير أنظمة كلية عليا من الأنظمة الحاكمة على الخلق عموماً، وهذا امر في غاية التعقيد، وليس للإنسان أدنى تأثير في ذلك.

ان صفة التوسع في واقعها ليس من الصفات السيئة او الرذائل الأخلاقية التي تساهم في نزول الانسان، انما هي دافع مجرد عن الاعتبارات الوضيعة التشريعية والأخلاقية والعقلية انما تُقنن على حسب معطيات واحتياجات المرحلة البشرية، وعلى أساس ما نعيش من مرحلة تحمل قيماً محددة نرى ان الامر المستنكر في هذه الرغبة او الصفة أنها مولدة للمفاسد، وهذا امر وجداني مُعاش من قبل الكل.

لكن ما يلازم رغبة التوسع من مضار ومفاسد ليس تلازماً حقيقياً او تكوينياً انما هو تلازم وهمي وضعي نشأ من اعتبارات خاطئة، والا فكما يتوسع الانسان او تتوسع الدولة عن طريق القهر والاحتلال العسكري او الثقافي فكذلك بمقدور الدولة ان تتوسع وتُفعّل هذه الرغبة عن طريق العطاء، اذ ليس من مانع ان يُفعّل التوسع عن طريق العطاء بدلا من الاخذ. عندما تساعد دولةٌ دولةً اخرى بأن تبني لها مستشفى على سبيل المثال او تقدم لها خدمة عامة فقد توسعت في تلك الدولة وثبّتت لها قدم في تلك الدولة واحتلت زاوية من قلوب شعوبها، ومن أوضح أمثلة ذلك ما قامت به حكومة العراق السابقة فقد طبقت مفهوم التوسع بشقيه، الأول عندما غزت دولة الكويت، وهذا هو التوسع الاخذي او القهري، فقد خلفت آثار كارثية للحكومة نفسها فضلا عن غيرها وزرعت بغضها في قلوب الشعب الكويتي. والشق الثاني هو عن طريق التوسع العطائي والذي مارسته مع الشعب الفلسطيني، فقد أعطى نتائج إيجابية، وجعل للحكومة العراقية السابقة موطأ قدم كبير في فلسطين وهيمنة على قلوب اغلبية الشعب الفلسطيني، ومازالت الى الان، فأغلب الشعب الفلسطيني يعظم الحكومة السابقة وقيادتها ويدافع عنها الى هذه الساعة.

ولا ننسى كيف توسعت الديانة المسيحية، فقد اتخذت الكنيسة طريق التوسع العطائي بعد ان ثبت لها فشل التوسع القهري، فدخلت الى بلدان كثيرة عن طريق العطاء الفكري المصاحب للعطاء المادي، وثبّتتّ أفكارها دون إراقة قطرة دمٍ واحدة.

ما أريد قوله: أن من الجهل أن نعيب دولة معينة لديها دوافع توسعية، نعم التوسع عن طريق القهر ما هو الا انحراف في طبيعة الانسان التوسعية.

ان الهيمنة على النفوس والعقول الفردية والجمعية لا يتحقق على الوجه المنتج الا بأن يستقيم طريق التوسع ويتخذ النظام الذي وضع من اجله، حينها سيكون هو الطريق نحو الغاية التي تجهلها أكثر الدول والافراد المتحركون بهذا الدافع ولا يعلمون الى أين!.

  

منتظر الخفاجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/10



كتابة تعليق لموضوع : التوسع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء الحجار
صفحة الكاتب :
  علاء الحجار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التملق  : منتظر سعدي الخفاجي

 الحوارات و التسامح والقبول بالاخر...هدفاً  : عبد الخالق الفلاح

 المهزلة أن التمر العراقي أيضا متعرض لحرشة المؤامرة!  : عزيز الحافظ

 العيساوي رافع والسليمان علي واللافي شيخ الفتنة :: والانبار تحترق  : فراس الخفاجي

 عام 2013 بالصور

 المالكي بين البيضاء والسوداء  : سامي جواد كاظم

 تركيا توقف 20 شخصا يشتبه بانتمائهم الى تنظيم داعش

 فرقة المشاة الخامسة تنفذ عملية أمنية واسعة في سلسلة جبال حمرين

 بالصور: داعش يعدم 3 ضباط سوريين ركلا بالأقدام بمدينة الرقةبالصور: داعش يعدم 3 ضباط سوريين ركلا بالأقدام بمدينة الرقة

 بتوجيه من ممثل السيد السيستاني؛ العتبة الحسينية توزع مساعدات على عوائل الشهداء "السُنّة" في تكريت

 الاستقطابات الدولية وصراع المحاور في المنطقة ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 فرصة عبر البريد  : نادية مداني

 إنقاذ حياة طفل في مستشفى الفلوجة للنسائية والأطفال التعليمي.  : وزارة الصحة

 المالكي مصر ان يتزوج الثالثة  : محمد علي الهاشمي

 قطاع «النقل» الخاسر الأكبر في بورصة قطر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net