شجون المنتخب الأولمبي
خالد جاسم

واجب الأشارة هنا ومن وجهة نظر شخصية أتمسك بها كثيرا الى ان المنتخب الاولمبي هو بحاجة الى الأهتمام والرعاية وأحاطته بكل اسباب الديمومة والارتقاء نحو الأفضل أكثر من أي منتخب اخر بما في ذلك المنتخب الوطني الأول، ذلك ان المنتخب الأولمبي وكما هو معروف ووفقا لما هو سائد في بلاد الله التي تنتهج اسلوب البناء والتخطيط المتدرج لمنتخباتها الكروية يكاد يكون أشبه بالحديقة الخلفية للمنتخب الأول أو ما يمكن تسميته بالمنتخب الرديف سيما نحن حريصون على عدم منح تجربة المنتخب الرديف قيمتها واستحقاقها ومداها الزمني المناسب، طالما أن كل تجربة لتشكيل هذا الرديف تاتي تلبية لحاجة طارئة أو أنسجاما مع ضرورة تقتضيها الحال, ودوام الحال هو من المحال بالطبع في واقعنا الكروي المزدهر.
نعم .. يجب أن يبقى المنتخب الأولمبي بمنأى عن المتغيرات في الأمزجة والتحول في الرؤى والتبدل في القرارات ليس لأن هذا المنتخب يفترض بل ويجب أن يكون ضرورة لتوفير رافد مريح ومضمون للمنتخب الأول الذي أقتربت معظم عناصره من درجة عدم الصلاحية مع أصرار معظم المدربين في الأبقاء على ذات الوجوه المستهلكة تحت بند الخبرة والحاجة التي هي أم الأختراع في منتخبنا الوطني دائما, بل ولأن ما مدرج من أستحقاقات تنتظر هذا المنتخب تتطلب منا المناشدة بصيرورته وعدم العبث بمحتوياته لأمد لا يقل عن سنة واحدة ولا أقول السنتين، وتقف في مقدمة الأستحقاقات التصفيات الاولمبية حيث الجميع سيطالب المنتخب الاولمبي برد الأعتبار للكرة الاولمبية العراقية واستعادة ماضيها التليد. وأمام ذلك ومع توفر الخامات الجيدة فنيا والمناسبة من ناحية الأعمار في الدوري المحلي خصوصا بعد ألغاء المشاركة في دورة الألعاب الاسيوية الأخيرة في أندونيسيا تحت ضغط التمسك بالأعمار الصحيحة، برغم أن الغياب عن منافسات الاسياد قد حرم المنتخب الأولمبي من فرصة مثالية للأحتكاك والتباري مع المنتخبات الاسيوية المتقدمة التي شارك معظمها بالمنتخبات الأولمبية بما في ذلك منتخبا كوريا الجنوبية واليابان صاحبا الوسامين الذهبي والفضي في مسابقة كرة القدم، كما هو الحال كذلك مع منتخبي الامارات وفيتنام صاحبي المركزين الثالث والرابع, وأمام هذه المترادفات التي فوتت على المنتخب الأولمبي فرصا ممتازة للتحضير والإعداد بعد عاصفة التلاعب بالأعمار وتزويرها وأضطرار اتحاد الكرة الى أعادة فلترة منتخبات الفئات العمرية ومنها المنتخب الأولمبي الذي يحتاج تحت ضغط الوقت وأقتراب أفتتاح الموسم الكروي الجديد الى وضع أجندة زمنية ومكانية جديدة متضمنة كل التفاصيل الدقيقة التي توفر له مقومات التحضير الجيد لمعترك التصفيات الأولمبية، حيث تكمن أهمية هذا الحدث عبر سعي منتخبات الدول المشاركة نحو تسجيل الحضور في مسابقة كرة القدم الاولمبية في ظل إفتقار بعض هذه الدول ومنها العراق الى كثافة العدد ونوعية المشاركة في الفعاليات الرياضية الأخرى في الاولمبياد, ناهيك عن إهتمامها بمنتخباتها الاولمبية وتهيئة كل مقومات إعدادها وتحضيرها للتصفيات من خلال المعسكرات التدريبية الممتدة لشهور والإستعانة بأفضل الكفاءات التدريبية وخوض الكثير من المباريات التجريبية, ولا مجال للمقارنة بين ما توفر لها وبين ما تمت تهيئته لمنتخبنا الاولمبي برغم ان اللجنة الاولمبية العراقية لم تقصر في توفير مستلزمات الاعداد لفريقنا الاولمبي الذي صار أحد المرشحين الأقوياء لتجديد قطع تذكرة غالية من بين التذاكر الثلاث المخصصة للقارة في مسابقة الكرة الاولمبية. وبالتأكيد فإن من بين مسببات تركيز الدعم والاهتمام بالمنتخبات الاولمبية هذه ليس فقط ما ذكرناه من عوامل وأسباب موجبة, بل ولأن هذه المنتخبات قد مرت بالتدرج الفئوي أو العمري الصحيح في عملية البناء الكروي وصار يفصلها عن التحول الى مرتبة المنتخبات الوطنية الأولى فاصل زمني لا يتجاوز العامين، وبالتالي فهي أقرب ما تكون بمنتخبات الظل أو ما نسميه بالمنتخبات الرديفة التي يتم التعاطي معها بمنتهى العناية والحرص على إستمرارية إعدادها وتهيئتها ومدها بكل مقومات التطور لتكون جاهزة في المدى الزمني المنظور، وقد صارت العناوين الوطنية الأولى في كرة القدم. وفي هذا الجانب وعندما نذكر منتخبنا الاولمبي الذي يقوده المدرب القدير عبدالغني شهد وبرغم وجود عدد من لاعبي المنتخب الاولمبي الحالي مع قائمة المنتخب الوطني إلا ان إستمرارية هذا المنتخب بغض النظر عما ستكون عليه نتيجة حصاده في التصفيات الاسيوية تبدو على درجة كبيرة من الأهمية من خلال تطعيم صفوفه بالوجوه المتألقة في مسابقة الدوري وإمكانية إقتصار قائمة لاعبيه على من هم دون 23 عاما ليكون في المدى القريب هو المنتخب الرديف قبل أن يتجسد حضوره بعد مدة من الزمن ليكون المنتخب العراقي الأول, وهو أمر في ما لو تم التعاطي معه بجدية كونه ينسجم مع مبدأ التدرج الكروي السليم من جهة ومستوعبا للمواهب الشبابية المهملة محليا من جهة ثانية، فسوف يخلصنا من مأزق كبير بشرط أن توضع للمنتخب الاولمبي خطط قريبة وبعيدة المدى تمنحه الإستمرارية في الإعداد والتحضير الصحيح ليكون منتخب المستقبل بحق.

السطر الأخير

* تبيض الدجاجة بيضة واحدة رخيصة الثمن فتملأ الدنيا صراخا وتضع السمكة آلاف من بيض الكافيار غالي الثمن وهي صامتة.. دع إنجازاتك تتحدث عنك أو بيّض وانت ساكت.!
 

  

خالد جاسم

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/10



كتابة تعليق لموضوع : شجون المنتخب الأولمبي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار احمد ، على البكاء على الحسين بدعة ام سنة ؟ - للكاتب حيدر الراجح : وفقكم الله

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة .. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيف جواد السلمان
صفحة الكاتب :
  سيف جواد السلمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 خلال مؤتمر في كربلاء :قسم الشعائر الحسينية يصدر تعليماته للمواكب الحسينية وجدول مسيرها خلال أيام عاشوراء  : وكالة نون الاخبارية

 التجارة:وفد خلية الازمة يتابع ميدانيا تأهيل وصيانة البنايات والمسقفات والقاعات في الموصل  : اعلام وزارة التجارة

 مواقف الكويت ...عداء للعراق وحقد تجاوز الحدود  : علي حسين النجفي

 تأملات في القران الكريم ح372 سورة محمد  : حيدر الحد راوي

 القراءة الوجيهية!! -2-(دروس لتعليم السياسيين فن القراءة )!  : وجيه عباس

 ابن سلمان  يزيل دولة ال سعود ويقبرها  : مهدي المولى

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٢٨)  : نزار حيدر

 أهالي التاجي يحتفون بلواء أنصار المرجعية وبدوره في تطهير العراق من “داعش” ويهتفون “أنتم من صنع النصر لنا في الفلوجة”

 رسالة ماجستير في الجامعة التكنولوجية تناقش الحساب الذكي للأجسام المتحركة في الفيديوهات الرقمية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 اخبار  : وكالة انباء المستقبل

 الطيش سور للوطن  : حميد آل جويبر

 كلمات ابو كلل يدمى لها القلب  : علي محمد الجيزاني

 من الذي أساء للرسول أولاً..؟؟  : رضا عبد الرحمن على

 نتاج الدم ديمقراطية!  : مرتضى المكي

  كربلاء هكذا الجيش خدمها .. وأهان الزوار  : علي الصافي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net