صفحة الكاتب : نجاح بيعي

إحذر أن تكون واحدا ً مِن هؤلاء الثلاثة .. وكن الرابع !.
نجاح بيعي

حينما تتعالى أصوات الفرقاء السياسيين (الشيعة) , وبشكل مُلفت للنظر والى ما يشبه الإجماع بينهم , بالدعوة الى تبنّي رؤى المرجعية العليا الإصلاحية ـ السياسية , واعتمادها كخارطة طريق كما يحصل الآن , إعلم أن الخطر كان قد أحدق بهم , وبات يُهدّد أحدهم الآخر بالويل والثبور. وليس من المستبعد أن يكون "الفناء" مصيرهم المحتوم جميعا ً , باقتتال ٍ داخلي قد لا يُبقي أحدا ً ولا يذر , نتيجة التقاطعات السياسية والصراع من أجل السلطة والمال والنفوذ!.
فالسباق المحموم الى "رئاسة" مجلس الوزراء من خلال تشكيل "الكتلة" الأكبر قد أسقطت عن وجوه معظم الزعامات السياسية الحاكمة في العراق ما تبقى من الأقنعة الزائفة . حتى تفجّر الوضع وانفلت زمام الأمر في مدينة "البصرة" مساء يوم الجمعة 7/9/2018م على يد أذرعهم المفتولة ممَن أسموْهم بـ(المُندسين) ولا مِن مُندسين هناك .
فبعد التظاهرات والإحتجاجات المطلبية المشروعة لأهالي المدينة المنكوبة , وقسوة تعامل القوات الأمنية معهم حتى وقع المحذور بسقوط ضحايا , عصفت موجة العنف الخفية على حين غرّة ليلا ً(بعد ساعات من خطبة جمعة كربلاء) ببعض مؤسسات الدولة وبالمُمتلكات العامة والخاصة بالإعتداء والحرق والنهب والسلب والتدمير والتخريب حتى طال وشمل أغلب مقار الأحزاب العتيدة وبعض مقار الحشد الشعبي .
تُرى مالذي دفع الطبقة السياسية وعلى اختلاف تخندقاتهم السياسية هذه المرة , لأن يؤمّوا النجف الأشرف ويتبنّوا روآها لحل أزماتهم السياسية المختلفة والمتوالية والمتفاقمة , والتي تُلقي بظلالها سلبا ً في كل مرّة على البلد أجمع؟؟.
ـ ربما يكمن الجواب باختصار شديد في نقطتين :
ـ الأولى :
الذي دفع الطبقة السياسية الى ذلك إفلاسهم الكامل في إدارة الدولة في كل الميادين . وما ذلك إلا لإفتقارهم الى :
1ـ المنهاج الكامل الذي يُعالج المشاكل والأزمات في جميع شؤون الحياة (الدولة والمجتمع)!.
2ـ القادة المصلحون . فالأمر ليس لكل مَن يدّعي قيادة الإصلاح . لوجوب توفّر صفات فضلى كالورع والتقوى وغيرها بالإضافة الى توفّر مقوّمات القيادة .
3ـ إستجابة شرائح المجتمع للقائد المُصلح . فمسألة توفر الوعي والتفهم والإنقياد والطاعة من شروط الإستجابة وتحقق الإصلاح والقضاء على الفساد في جميع الميادين .
ـ الثانية :
إدراكهم العميق بأن المرجعية الدينية العليا هي المُنقذة والمُخلصة في نهاية المطاف . وأنها تقف على مسافة واحدة من جميع الفرقاء السياسيين . وهي بمقام الأب لكل العراقيين . وأنها تمتلك الدواء لكل داء . وأنها هي قائدة ورائدة الحركة الإصلاحية في العراق بلا مُنازع : (قادة الإصلاح الحقيقيّون موجودون في كلّ زمان .. النبيّ والإمام والعلماء المصلحون الذين جُعلوا حججا ً في الأرض..)!.
إن أحسنّا الظن بالسياسيين وبدعواهم على تبني رؤى المرجعية العليا للإصلاح وحل المشاكل والأزمات , مع أنّ فاقد الشيء لا يُعطيه , ولكن "فرض المحال ليس بمحال" , يكون كلام المرجعية العليا في المجال الإصلاحي قد سبق لهم مرارا ً وتكرارا ً, عبر قنوات الخطاب المتنوعة والأزمنة المُختلفة . وبيّنت لهم أنها إنما تنطلق لقيادة الحركة الإصلاحية كونها تُمثل الخط الإصلاحي للأنبياء والأوصياء من الأئمّة (عليهم السلام) في المجتمع ـ (النبيّ والإمام والعلماء المصلحون الذين جُعلوا حججا ً في الأرض..)!. ولم يكن أمامهم (إن أرادوا صلاحا ً وإصلاحا ً) إلا الإستجابة والإنقياد والطاعة للمنهاج الذي يضعه العالم المُصلح الحجّة .
وأنذرت الجميع بما في ذلك الطبقة السياسية أن يقفوا عائقا ً أمام الحركة الإصلاحية وقائدها . وأن لا يكونواممن يقعون في العمى القلبي والنفسي الذي يمنعهم من رؤية الحقّ واتّباعه , ويجعلهم يرفضون دعوة الإصلاح ويكون موقفهم سلبيا ً تجاهها .
كما وحذّرت بشكل أساسي أن يكون أحد مِنهم ضمن الفئات أو الطبقات (3) الثلاثة ممن تعامل بالضد من الحركة الإصلاحية وهم :
1ـ الطبقة الأولى : وهي الطبقة المتنفّذة . وهي الأكثر تمرّدا ً ورفضا ً للحركة الإصلاحيّة . بسبب استكبارها وخشيتها من فوات مصالحها السياسيّة أو الدنيويّة , وبسبب أنفتها واستعلائها على الحركة الإصلاحيّة . وهي الأكثر خطرا ً والأكثر ضررا ً بالحركة الإصلاحيّة !.
2ـ الطبقة الثانية : الطبقة الجاهلة أو غير الواعية . وهي الطبقة التي ليس لديها الوعي الكافي أو النضج الكافي بالحركة الإصلاحيّة . وهؤلاء ينساقون ويسيرون وينعقون خلف كلّ ناعق، خصوصا ً مع وجود وسائل إعلاميّة قادرة على التضليل والتجهيل . وهؤلاء هم الذين يقفون ضدّ الحركة الإصلاحيّة .
3ـ أمّا الطبقة الثالثة : وهي الطبقة التي تتحكّم بها الأهواء والشهوات والأمزجة الشخصيّة . والتي تسير أحيانا ً خلف نزعاتها القوميّة أو العشائرية . وتكون أسيرةً لفكرها في الماضي ولا تقبل أيّ نقاش في هذا الإرث الفكري الماضي لها.
ـ ودعت المرجعية العليا في الوقت ذاته (الجميع) بأن يكونوا من الطبقة (4) الرابعة . والتي أسمتها بالطبقة (المؤمنة والواعية) وهي الطبقة التي تلتزم بالتوجيه الإلهيّ . والواقعة عليها مسؤولية تقويم وتسيير العمليّة الإصلاحيّة في المجتمع . وهي مسؤولية حيوية ومقدسة مما لا يخفى . ويكون الإتباع والإنقياد والإذعان للقيادة الصالحة (الحجة) أساس مواصفاتها , وجوهر حركتها الإصلاحية في المجتمع !.
ـ
ـ ملاحظة : روح المقال وبعض العبارات الواردة فيه , مأخوذة بتصرف من خطبة صلاة جمعة كربلاء الأولى ـ (17شعبان 1439هـ) الموافق لـ(4آيار 2018م) والتي كانت بإمامة سماحة الشيخ "عبد المهدي الكربلائي" دام عزّه . ونص الخطبة على الرابط أدناه :
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=384

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/11


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • في الذكرى الخامسة لفتوى الدفاع المقدسة: السيد السّيستاني يهبُ العراق الحياة ثانية !  (قضية راي عام )

    • الملامح السيستانيّة لنظام الحكم الصالح للعراق!  (قضية راي عام )

    • السيد السيستاني .. مرجعية الجهات الأربع للأرض!  (قضية راي عام )

    • (6)ـ تعالوا إلى كلمة سواء .. مطلبٌ للمرجعية العليا يضمن عودة القدس والجولان من احتلال الكيان الإسرائيلي إن كنتم صادقين!  (قضية راي عام )

    • فاجعة عبّارة الموت الموصليّة.. ماذا طالب السيد السيستاني بحقها حتى شُنّت حملة مُسيئة ضدّه ومِن قبل مَن؟.  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : إحذر أن تكون واحدا ً مِن هؤلاء الثلاثة .. وكن الرابع !.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الهادي الحمراني
صفحة الكاتب :
  عبد الهادي الحمراني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 على ذمة الوكيل  : عبيدة النعيمي

  يوم القدس والصحوة الاسلامية  : محمد حسن الساعدي

 السيد الصافي لضيوف مهرجان ربيع الشهادة :العراق افشل داعش بفضل الفتوى وتضحيات ابنائه

 مذبحة على أبواب بادوش  : هادي جلو مرعي

 في حلقة نقاشية  (( حوار الفكر )) يفتح ملفات البناء والنكوص الحكومي ويناقش تجربة ١٥ عام من التغيير  : المعهد العراقي لحوار الفكر

 مجلس الامن ...قرارات ضد حرية الشعوب  : عبد الخالق الفلاح

  المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني: اربعة عراقيين يواجهون قطع الرأس في السعودية وثمانون آخرون في الانتظار  : علي السراي

 المخطـط القطري الأردني لدعم تيار شيعـي جديد مناهـض للمرجعيـة

 هوذا الخير!  : عماد يونس فغالي

 ضبط مكتب وهمي للنصب على الطلبة بحجة إيجاد فرصة للدراسات العليا خارج البلاد  : وزارة الداخلية العراقية

 شارك وزير الموارد المائية في المؤتمر الدولي والمعرض التجاِري لرابطة المياه الاسترالية  : وزارة الموارد المائية

 مجلس محافظة بغداد والحمله الايمانيه للمالكى  : عماد الاخرس

 المطلبي يؤكد اتفاق اغلب اعضاء مجلس بغداد على اقالة التميمي

 خدّام الحسين  : سعيد الفتلاوي

 هدايا القتلة ...!  : فلاح المشعل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net