صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

عمرو بن كلثوم : أَلاَ هُبِّي بِصَحْـنِكِ فَاصْبَحِيْـنَا القصة بمعلقتها وحياته، واستطرادات أخرى
كريم مرزة الاسدي

الشعر لسان ، واللسان عنوان  لِما في النفوس من كتمان ،  سلاح ذو حدين ، إمّا أنْ يرتفع به الشأن أو يزري بصاحبه  للذل والهوان ، وكم رأس حصيد هذا اللسان ، إذا ما سلـّط الله عليه السلطان أو الأعوان عندما يخلع الإنسان من ضميره الوجدان ، والشعر طبعٌ وصنعٌ ، وإذا غلب الطبع قد تزل به قدم في وقت لا ينفع به الندم ، وربّما يأتي ركيكاً فيُهمل ، أو أحمقاً فيقتل ، يرتفع على كتفه اسم ، ويغيب من أفقه  نجم ، تعقد لأجله المناظرات والنقائض والمعارضات في مجالس الخلفاء والملوك ، وتقام له الأسواق كعكاظ والمربد و ذي المجاز  و مَجنَّة وهجر ، يحضرها الفحول للاستماع إلى الناشئة الصاعدين ، والتحكيم بين المتسابقين في دواوين شعبية ، تحتضنها القبائل العربية ،فكان للشعر دور لايشق له غبار ، إلا من قبل الكبار ، ومن هنا يجب علينا التأمل والتمعن وأنْ نرى لِما روى أبو عبادة الوليد بن عبيد الطائي البحتري (ت 284 هـ/ 897 م)عن وصية أستاذه أبي تمام حبيب بن أوس الطائي (ت 228 هـ / 843م) قائلاً :

 

" كُنتُ في حَداثَتي أرُومُ الشِّعْرَ، وكنتُ أَرْجِعُ فيهِ إلَى طَبْعٍ، ولَمْ أَكُنْ أَقِفُ علَى تَسْهيلِ مَأْخَذِهِ، ووجُوهِ اقْتِضابِه، حتى قصدتُّ أبا تَمَّامٍ، وانقطعتُ فيه إليه، واتَّكلْتُ في تَعريفِه عليه؛ فكانَ أوَّل ما قال لي :

 يا أبا عُبادة؛ تخيَّر الأوقاتَ وأنت قليلُ الهُمومِ، صِفْرٌ من الغُمومِ. واعْلَمْ أنَّ العادةَ جَرَتْ في الأوقاتِ أن يقصدَ الإنسانُ لتأليفِ شَيْءٍ أو حِفْظِه في وَقْتِ السَّحَرِ؛ وذلكَ أنَّ النَّفْسَ قَدْ أَخَذَتْ حَظَّهَا مِنَ الرَّاحةِ، وقِسْطَهَا مِنَ النَّوْمِ. وإنْ أردتَّ التَّشْبيبَ؛ فاجْعَلِ اللَّفْظَ رَشيقًا، والمعنَى رَقيقًا، وأَكْثِرْ فيه مِن بَيانِ الصَّبابةِ، وتوجُّعِ الكآبَةِ، وقَلَقِ الأَشْوَاقِ، ولَوْعَةِ الفِراقِ . فإذا أَخَذْتَ في مَديحِ سيِّدٍ ذي أيادٍ؛ فأشْهِرْ مَناقِبَهُ ، وأظْهِرْ مناسِبَه، وأَبِنْ مَعالِمَهُ، وشرِّفْ مقامَهُ. ونَضِّدِ المعانيَ، واحْذَرِ المجهولَ مِنْها. وإيَّاكَ أن تَشينَ شِعْرَكَ بالألفاظِ الرَّدِيئةِ، ولْتَكُنْ كأنَّكَ خيَّاطٌ يقطعُ الثِّيابَ علَى مَقاديرِ الأجسادِ. وإذا عارَضَكَ الضَّجَرُ؛ فأَرِحْ نَفْسَكَ، ولا تعملْ شِعْرَكَ إلاَّ وأنتَ فارغُ القَلْبِ، واجْعَلْ شَهْوَتَكَ لقولِ الشِّعْرِ الذَّريعةَ إلَى حُسْنِ نَظْمِهِ؛ فإنَّ الشَّهْوَةَ نِعْمَ المُعِينُ. وجُمْلَةُ الحالِ أَن تعتبرَ شِعْرَكَ بِما سَلَفَ مِن شِعْرِ الماضينَ، فما اسْتَحْسَنَ العُلَماءُ فاقْصِدْهُ، وما تَرَكُوهُ فاجْتَنِبْهُ؛ ترشد إن شاءَ اللهُ . قالَ: فأعملتُ نَفْسي فيما قالَ؛ فوقفتُ علَى السياسةِ . ". (1)

مما نستشفّ ُ من الوصية الطائية اللؤلؤية أنّ البحتري من المطبوعين يعتمد على موهبته الخالصة في نظم الشعر ابتداءً ، وأستاذه أبو تمّام يميل إلى الصنعة والتأمل والزخرفة وتحكيم العقل تجربة ً، فأوصاه بها لكي لا ينحدر الشاعر للهاوية دون قيدٍ يقيه ، أو سدٍّ يحميه , وأقرّ الموصى له بعمله بها حتى وقف على السياسة , والسياسة تقتضي اختيار الوقت المناسب للإبداع بحيث يكون الشاعر متهيّئاً نفسياً وفكرياً وخلقياً لصبِّ خوالج وجدانه العاطفية، وخالياً من انفعالاته النفسية الشخصية ،  إذ هو" قليلُ الهُمومِ، صِفْرٌ من الغُموم " ،  وبالتالي لا تطغي سوداويته على الوجه الأبيض المنير للشعر السليم ، ثم يتطرق الأستاذ الشاعر الناقد إلى ضوابط  غرضين من الأغراض الشعرية ،  وهما الغزل والمدح  ، وتغاضى أبو تمام عن الهجاء والرثاء ، ففي الهجاء منافرة لا مقاربة ، والرثاء فراق لا يأمل اللقاء ، والشاعر يكون أقرب إلى الصدق فيهما من الكذب ، والشعر يغني كذبُهُ عن صدقه ،  كما يقول البحتري نفسه  !! ويقول : عبدان بن عصمان العاطفي السلـّمي في هذا المعنى :

 

وقالوا في الهجاء عليك إثم *** وليس الإثم إلا في المديح

لأني إن مدحت مدحت زوراً**وأهجو حين أهجو بالصحيح (2)

 

أمّا الفخر فالبحتري قليل الفخر ، وهذا أمر يخصّه شخصياً - ربّما لأنه جليس المتوكل ، وما أراد أن يؤلب على نفسه ، أحقاد الخلفاء ومن حولهم ، وهذا عقل وحكمة  -  و إنْ كان الرجل يزهو بنفسه مترنحاً متمايلاً عند الإلقاء ، وقد عكفنا عن التشبيب  الذي يتضمن الثناء والرقة واللوعة والإغراء ،  فهو ليس من موضوعنا عن هؤلاء أمام هؤلاء ،  يبقى لدينا المدح للسادة النجباء ،  والزعماء والخلفاء ، فالرجل يترك للرجل اختيار الألفاظ ،  فلكلّ مقام مقال ،  ولكلِّ جسدٍ مقدار ، ولكن لابدّ من إشهار المناقب والفضائل والمعالم بإنتقاء الألفاظ الحسنة ، وتنضيد المعاني الخيرة دون غلو ٍمحرج ، ولا لبس ٍمزعج باجتناب تأويل المعنى المجهول الذي تمتطيه الظنون لتقلب المدح ذمّاً ، والخير شرّاً ، ومن أراد أنْ يستأنس برأيٍ آخر في توجهاته عن الوصية عليك بمقالة الدكتور عبد الكريم محمد حسين (3) .

 

 ومن هنا نفهم تمام الفهم أن جذور تبعية الثقافة للسياسة ، والقلم للسيف في بلاد العرب منذ العصر الجاهلي حتى يومنا الحالي ، فلا عجب أن نرى أبا تمام ينصب السيف على صدر مطلع قصيدته الرائعة إبان فتح عمورية المعتصم...!! ، رغم تفهمي للبيت الذي ورد في المكان  المناسب ، والزمان الملائم ،  ولكن يبقى السيف سيفاً ، وتبقى الكتب كتباً...!! :

 

الـسَيفُ أَصـدَقُ أَنـباءً مِنَ الكُتُبِ *** فـي حَـدِّهِ الـحَدُّ بَينَ الجِدِّ وَاللَعِبِ

 

ومثله ذهب المتنبي في رفع شأن مجد السيف الخامد على حساب مجد القلم الخالد :

 

حتى رجعتُ وأقلامي قوائلُ لي *** المجد للسيفِ ليس المجدُ للقلم ِ

    

ولا أخالك تحسب إن السيف في كلا البيتين موجهاً للداخل ،  كما هو الحال في أيامنا البائسة ، وإنما للدفاع عن الأوطان .

 المهم فكرة الخوف من سلطة السيف والتهيب منه  مختمرة في عقول سلاطين القلم ...!! وإنّ أبا تمّام بقى تابعا لسيف معتصمه ، بل أوصى تلميذه الانتهازي المسكين البحتري  - وما هو بمسكين ...!!- أن يسلك الدرب نفسه ،  وليترك معاصره البائس ابن الرومي إلى جهنم وبئس المصير ...!!

 

 لذلك لا تتعجب من البحتري أن يجيب ابن الرومي بهذين البيتين القاسييَن مع تخت من المؤونة وكيس من الدراهم احتقاراً له حين هجاه الأخير :

 

شاعر لا أهابهُ *** نبحتني كلابهُ

إنَّ مَنْ لا أحبّهُ ***لعزيز ٌ جوابهُ ...!!

 

والمتنبي ظلَّ تابعاً في مسيرته لسيوف سيف دولته وكافور أخشيده وعضد دولته ...

هذا كلـّه ،   ويجب أنْ نستثني من تاريخ العرب - على الأغلب -  عصر صدر الإسلام منذ بداية البعثة النبوية الشريفة حتى مقتل الإمام ( 40 هـ) ، وعهد الخليفة عمر بن عبد العزيز ( 99 هـ - 101 هـ ) لعدله ،  وعهد المأمون ( 198 هـ 218 هـ ) لحنكته وحكمته ، وما علينا إلا أن نفصل بعدة حلقاتٍ بحثنا الموسوم عن هؤلاء بين أيدي  هؤلاء بالأعتماد على ما رواه ودوّنه القدماء .

 

1 - الشاعرعمرو بن كلثوم التغلبي يثأر بوجه ملك الحيرة عمرو بن هند حتى القتل عقبى إذلاله... !! :

            

نشرع بقصة مقتل ملك العرب في الحيرة عمرو بن هند ( ت 576 م) علي يد عمرو بن كلثوم  ( ت حوالي 600م) ، كما يرويها أبو عبيدة معمر بن المثني التيمي المتوفي سنة ( 209 هـ / 824 م) في (كتاب أيام العرب قبل الاسلام ) قائلا - بتصرف -  :

ذكروا أن عمرو بن هند ، وأمه هند بنت الحارث بن حجر بن آكل المرار الكندي وأبوه المنذر بن ماء السماء اللخمي ، قال : ذات يوم لجلسائه هل تعلمون أن أحدا من أهل مملكتي يأنف أن تخدم أمه أمي ،  فقالوا : لا ما خلا عمرو بن كلثوم فإن امه ليلى بنت المهلهل أخي كليب ، وعمها كليب ، وهو وائل بن ربيعه ملك العرب وزوجها كلثوم ،  فسكت عمرو على ما في نفسه ، ثم بعث عمرو بن هند الى عمرو بن كلثوم يستزيره ، وأن تزور ليلى هنداً ، فقدم عمرو في فرسان تغلب ،  ومعه أمه ليلى  ،  فنزل شاطيء الفرات ، وبلغ عمرو بن هند قدومه , فأمر بخيمه فضربت بين الحيره والفرات , وأرسل إلى وجوه مملكته فصنع لهم طعاما  . ثم دعا الناس إليه , فقرب إليهم الطعام على باب السرادق ,  وبقى هو وعمرو بن كلثوم وخواص من الناس في السرادق , ووضع لأمه هند على جانب السرادق قبة  جلست فيها , ومعها أم عمرو بن كلثوم , وأسرّ الملك أمه قائلاً : إذا فرغ الناس من الطعام فلم يبق الا الطُرَف , فنحّي خدمك عنك , فإذا دعوت بالطرف , فاستخدمي ليلى آمرة ًلتناولك الشيء بعد الشيء , يريد طرف الفواكه وغير ذلك من الطعام , ففعلت هند ما أمرها ابنها حتى إذا دعا بالطرف قالت هند لليلى : ناوليني ذلك الطبق , قالت : لتقم صاحبة الحاجة إلى حاجتها , فقالت : ناوليني وألحت عليها , فقالت ليلى واذلاه .... يا لتغلب , فسمعها ابنها عمرو بن كلثوم  , فثار الدم في وجهه والقوم يشربون ,  ونظر إلى سيف عمرو بن هند , وهو معلق بالسُّرادق  , ولم يكن بالسرادق سيف غيره , فثار الى السيف مصلتا فضرب به رأس عمرو بن هند فقتله , ثم خرج فنادى : يا لتغلب فانتهبوا ماله وخيله , وسبوا النساء ولحقوا بالجزيرة .

وقد كان المهلهل بن ربيعة وكلثوم بن عتاب ابو عمرو بن كلثوم أجتمعوا في بيت كلثوم على شراب ,  وعمرو يومئذ غلام , وليلى أم عمرو تسقيهم , فبدأت بأبيها مهلهل ثم سقت زوجها كلثوم بن عتاب , ثم ردت الكأس على أبيها وابنها عمرو عن يمينها , فغضب عمرو من صنيعها وقالها من بعد :

صَبَنْتِ الكَأْسَ عَنَّا أُمَّ عَمْـرٍو *** وَكَانَ الكَأْسُ مَجْرَاهَا اليَمِيْنَا

وَمَـا شَـرُّ الثَّلاَثَـةِ أُمَّ عَمْـرٍو **** بِصَاحِبِـكِ الـذِي لاَ تَصْبَحِيْنَـا

فلطمه أبوه , وقال : يا لكع ( اي يا احمق ) , بلى والله شر الثلاثة . أتجتري أن تتكلم بهذا الكلام بين يديّ , فلما قتل عمرو بن هند : قالت له أمه :" بأبي أنت وأمي , أنت والله خيرُالثلاثة اليوم " , وذكر الشاعر الحادثة في النصف الأخير من معلقته الذي نظمه من بعدها , أما النصف الأول منها , فنظمه يوم الاحتكام , ويتضمن الافتخار بقبيلته , والتماهي حماسة أمام الملك والبكريين , وشاعرهم الحارث بن حلزة اليشكري , ونحن علينا بالمطلع , وهجومه الضاري على عمرو بن هند والتشفي منه بعد مقتله ... إليك :  

أَلاَ هُـبِّـي بِصَحْـنِـكِ فَاصْبَحِيْـنَـا ***وَلاَ تُـبْـقِي خُـمُـوْرَ الأَنْدَرِيْـنَا

*****************************************

فَـأَمَّـا يَــوْمَ خَشْيَـتِـنَـا عَلَـيْـهِـمْ ***فَتُصْـبِحُ خَيْلُـنَا عُـصَـباً ثُبِـيْـنَا

وَأَمَّـا يَــوْمَ لاَ نَخْـشَـى عَلَيْـهِـمْ *** فَـنُـمْـعِــنُ غَـــارَةً مُتَلَـبِّـبِـيْـنَـا

بِرَأْسٍ مِنْ بَنِي جُشْـمٍ بِـنْ بَكْـرٍ ** نَــدُقُّ بِهِ السُّهُـوْلَـةَ وَالحُـزُوْنَـا

أَلاَ لاَ يَـعْــلَــمُ الأَقْـــــوَامُ أَنَّـــــا ***وتَضَعْضَـعْـنَـا وَأَنَّا قَـدْ وَنِـيْـنَـا

أَلاَ لاَ يَـجْـهَـلَـنَّ أَحَــــدٌ عَـلَـيْـنَــا*** فَنَجْهَـلَ فَـوْقَ جَهْـلِ الجَاهِلِيْنَا

بِـاَيِّ مَشِيْئَـةٍ عَمْـرُو بْــنَ هِـنْـدٍ****نَـكُـوْنُ لِقَيْلِـكُـمْ فِيْـهَـا قَطِـيْـنَـا

بِـأَيِّ مَشِيْئَـةٍ عَمْـرَو بْــنَ هِـنْـدٍ ***تُطِـيْعُ بِـنَا الـوُشَاةَ وَتَـزْدَرِيْـنَـا

تَـهَــدَّدُنَــا وَتُـوْعِــدُنَــا رُوَيْــــــداً ***مَـتَـى كُـنَّـا لأُمِّـــكَ مَقْتَـوِيْـنَـا

فَــإِنَّ قَنَاتَـنَـا يَــا عَـمْـرُو أَعْـيَـتْ ***عَلى الأَعْـدَاءِ قَبَـلَكَ أَنْ تَلِيْـنَا

وَرِثْنَـا مَجْـدَ عَلْقَمَـةَ بِـنْ سَيْـفٍ ***أَبَاحَ لَنَا حُـصُـوْنَ المَجْـدِ دِيْـنَا

وَرَثْــتُ مُهَلْـهِـلاً وَالـخَـيْـرَ مِـنْهُ ***زُهَـيْـراً نِـعْمَ ذُخْـ رُ الذَّاخِـرِيْـنَا

وَعَـتَّـابــاً وَكُـلْـثُـوْمــاً جَـمِـيْـعــاً ***بِـهِـمْ نِـلْـنَا تُـــرَاثَ الأَكْرَمِـيْـنَـا

وَنَـحْـنُ الحَـاكِـمُـوْنَ إِذَا أُطِـعْـنَـا***وَنَـحْـنُ الـعَازِمُوْنَ إِذَا عُصِـيْـنَا

وَنَحْـنُ التَّارِكُـوْنَ لِـمَـا سَخِطْـنَـا*** وَنَـحْـنُ الآخِـذُوْنَ لِـمَا رَضِـيْـنَا

كَــأَنَّ غُضُوْنَـهُـنَّ مُـتُـوْنُ غُـــدْرٍ *** تُصَفِّـقُـهَا الـرِّيَـاحُ إِذَا جَـرَيْـنَا

كَـأَنَّــا وَالـسُّـيُــوْفُ مُـسَـلَّــلاَتٌ *** وَلَـدْنَـا الـنَّـاسَ طُـرّاً أَجْمَعِـيْـنَـا

وَقَـدْ عَلِـمَ القَبَـائِـلُ مِــنْ مَـعَـدٍّ *** إِذَا قُــبَــبٌ بِـأَبـطَـحِـهَـا بُـنِـيْـنَــا

بِـأَنَّــا المُـطْـعِـمُـوْنَ إِذَا قَــدَرْنَــا ***وَأَنَّـا المُـهْـلِـكُـوْنَ إِذَا ابْتُـلِـيْـنَا

وَأَنَّـــا المَـانِـعُـوْنَ لِـمَــا أَرَدْنَــــا*** وَأَنَّا النَّـازِلُـوْنَ بِـحَـيْـثُ شِـيْـنَا

إِذَا مَا المَلْكُ سَامَ النَّاسَ خَسْفاً *** أَبَـيْـنَـا أَنْ نُــقِــرَّ الــــذُّلَّ فِـيْـنَــا

مَلأْنَـا الـبَـرَّ حَـتَّـى ضَــاقَ عَـنَّـا ***وَظَـهـرَ البَـحْـرِ نَمْـلَـؤُهُ سَفِـيْـنَـا

إِذَا بَـلَـغَ الـفِـطَـامَ لَـنَــا صَـبِــيٌّ *** تَـخِـرُّ لَـــهُ الجَـبَـابِـرُ سَاجِـديْـنَـا (4)

وعن هذه الحادثة قال الفرزدق لجرير:

ما ضر تغلب وائل ٍ أهجوتها *** أم بلت حيث تناطح البحرانِ ِ

قوم هم قتلوا ابن هندٍ عنوةً **عمراً وهم قسطوا على النعمانِ ِ

وقال أفنون التغلبي مذكـّراً بدعوة عمرو بن هند غير الموفقة لدعوة أم ابن كلثوم لخدمة أمه :

لعمرك ما عمرو بن هند إذا دعا *** ليخدم أمى أمه بموفق ِ

ويقال إن أخ الشاعر القاتل واسمه مرة بن كلثوم هو أيضاً قد قتل المنذر بن النعمان بن المنذر من قبل , وفي ذلك يقول الأخطل التغلبي مفتخراً ! :

أبنى كليب إن عمى اللذا ***  قتلا الملوك وفككا الأغلالا

يعني بعميه عمراً ومرة ابني كلثوم , ولشغف تغلب بقصيدة ابن كلثومهم , وكثرة روايتهم لها قال بعض الشعراء متهكماً :

ألهى بنى تغلب عن كل مكرمة *** قصيدة قالها عمرو بن كلثوم

يفاخرون بها مذ كان أولهم **** يا للـــرجال لفخر غير مسؤوم (5)

2 - النعمان والطائي  وقراد وألف ليلة وليلة  !!

   ينقل عبد القادر البغدادي في (خزانة أدبه) عن القالي قوله  في (ذيل أماليه) بسند : كان المنذر بن ماء السماء جد النعمان بن المنذر , ينادمه رجلان من العرب : خالد بن المضلل , وعمرو بن مسعود الأسديان , فشرب ليلة معهما فراجعاه الكلام فأغضباه , فأمر بهما وجعلا في تابوتين ودفنا بظاهر الكوفة  , فلما أصبح سأل عنهما فأخبر بذلك , فندم وركب حتى وقف عليهما , وأمر ببناء الغريين , وجعل لنفسه يومين : يوم بؤس , ويوم نعيم، في كل عام، فكان يضع سريره بينهما , فإذا كان يوم نعيمه , فأول من يطلع عليه وهو على سريره يعطيه مائة من إبل الملوك , وأول من يطلع عليه في بؤسه يعطيه رأس ظريان  , ويأمر بدمه فيذبح , ويغرى بدمه الغريان . 

وقد رجع المنذر عن هذه السنـًة السيئة , روى الموصلي في أوائله أن المنذر استمر على ذلك زماناً حتى مر به رجل من طيئ , يقال له : حنظلة بن عفراء , فقال له : أبيت اللعن , أتيتك زائراً , ولأهلي من خيرك مائراً , فلاتكن ميرتهم قتلي , فقال : لا بد من ذلك , وسلني حاجة قبله أقضها لك  ,  قال : تؤجلني سنة أرجع فيها إلى أهلى وأحكم أمرهم، ثم أرجع إليك في حكمك , قال : ومن يتكفل بك حتى تعود ؟ فنظر في وجوه جلسائه , فعرف منهم شريك بن عمروٍ، أبا الحوفزان بن شريك , فأنشأ يقول (مجزوء الرمل) :

يا شريكاً يا ابن عمرو***هل من الموت محاله

يا أخا كـــل مصـــابٍ  *** يا اخا مــن لا أخا له

يا أخا شيبان فك الــــ ***يوم رهناً قـــد أتى له

إنً شـــــيبان قبيــــــلٌ **** أكــرم الله رجـــــاله

وفتاك اليوم في المجـــ *** دِ وفي حسن المقاله

فوثب شريك , وقال : ابيت اللعن , يده يدي , ودمه دمي إن لم يعد إلى أجله , فأطلقه المنذر , فلما كان القبل جلس في مجلسه , وإذا ركب قد طلع عليهم , فتأملوه فإذا هو حنظلة قد أقبل متكفناً متحنطاً، معه نادبته , وقد قدمت نادبة شريك تندبه، فلما رآه المنذر عجب من وفائهما وكرمهما , فأطلقهما وأبطل تلك السنةوقد ذكر في إبطال المنذر هذه السنة غير هذا ؟ وأورده الموصلي والميداني في مثلٍ , وهو:

إن غداً لناظره قريبُ

وهو قطعة من بيت ( الوافر) :

وإن يك صدر هذا اليوم ولى *** فإن غداً لناظره قريبُ (6)

 ويذكرالميداني في (مجمع أمثاله) مقدمة تراجيدية للرواية أشبه بقصص ألف ليلة وليلة , تتلخص أنّ أول من قال البيت  قراد بن أجدع , وذلك أن النعمان بن المنذر خرج يتصيد على فرسه اليحموم , فأجراه على أثر عير فذهب به الفرس في الأرض ولم يقدر عليه وانفرد عن أصحابه وأخذته السماء فطلب ملجأ يلجأ إليه , فدفع إلى بناء فإذا فيه رجل من طيء يقال له حنظلة ومعه امرأة له فقال لهما : هل من مأوى , فقال حنظلة : نعم , فخرج إليه فأنزله ولم يكن للطائي غير شاة , وهو لا يعرف النعمان , فقال لامرأته : أرى رجلاً ذا هيئة وما أخلقه أن يكون شريفاً خطيراً. فما الحيلة ,  قالت : عندي شيء من طحين كنت أدخرته , فاذبح الشاة لأتخذ من الطحين ملة. قال : فأخرجت المرأة الدقيق فخبزت منه ملة , وقام الطائي إلى شاته فاحتلبها ثم ذبحها فاتخذ من لحمها مرقة مضيرة , وأطعمه من لحمها, وسقاه من لبنها , واحتال له شراباً فسقاه وجعل يحدثه بقية ليلته , فلما أصبح النعمان لبس ثيابه وركب فرسه ثم قال : يا أخا طيئ أطلب ثوابك، أنا الملك النعمان , قال : أفعل أن شاء الله , ثم لحق الخيل فمضى نحو الحيرة , ومكث الطائي بعد ذلك زماناً حتى أصابته نكبة وجهد وساءت حاله , فقالت له امرأته : لو أتيت الملك لأحسن إليك , فأقبل حتى انتهى إلى الحيرة فوافق يوم بؤس النعمان , فإذا هو واقف في خليه  بيده السلاح , فلما نظر إليه النعمان عرفه وساءه مكانه  , فوقف الطائي المنزول به. فبادره النعمان قائلاً : أفلا جئت في غير هذا اليوم ؟ قال : أبيت اللعن , وما كان علمي بهذا اليوم ؟! قال : والله لو سخ لي في هذا اليوم قابوس أبني لم أجد بداً من قتله , فاطلب حاجتك من الدنيا وسل ما بدا لك فإنك مقتول , قال : أبيت اللعن , وما أصنع بالدنيا بعد نفسي ! قال النعمان : إنه لا سبيل إليها , قال: فإن كان لا بد فأجعلني حتى ألم بأهلي فأوصي إليهم وأهيئ حالهم , ثم انصرف إليك , قال النعمان : فأقم لي كفيلاً بموافاتك , فالتفت الطائي إلى شريك بن عمرو الشيباني , وكان يكنى أبا الخوفزان , وكان صاحب الردافة , وهو واقف بجنب النعمان فقال الشعر المذكور آنفاً , فأبى شريك أن يتكفل به، فوثب إليه رجل من كلب يقال له قراد ابن أجدع فقال للنعمان : أبيت اللعن , هو عليّ , قال النعمان : أفعلت قال : نعم فضمنه إياه ثم أمر للطائي بخمسمائة ناقة , فمضى الطائي إلى أهله , وجعل الأجل حولاً , من يومه ذلك إلى مثل ذلك اليوم من قابل , فلما حال عليه الحول وبقي من الأجل يوم قال النعمان لقراد : ما أراك إلا هالكاً غداً , فقال قراد :

فإن يك صدر هذا اليوم ولى *** فإن غداً لناظره قريب

فلما أصبح النعمان , ركب في خيله ورجله متسلحاً كما كان يفعل حتى أتى الغريين , فوقف بينهما وأخرج معه قراداً وأمر بقتله فقال له وزراؤه : ليس لك أن تقتله حتى يستوفي يومه , فتركه , وكان النعمان يشتهي أن يقتل قراداً ليفلت الطائي من القتل , فلما كادت الشمس تجب وقراد قائم مجرد في أزار على النطع , والسياف إلى جنبه , أقبلت أمرأته وهي تقول :

أيا عين أبكي لي قراد بن أجدعا **** رهينــاً لقتل لا رهيناً مودعا

أتته المنايا بغتة ًدون قومه ***فأمسى أسيراً حاضر البيت أضرعا (7)

فبينما هم كذلك إذ رفع لهم شخص من بعيد وقد أمر النعمان بقتل قراد , فقيل له ليس لك أن تقتله حتى يأتيك الشخص فتعلم من هو فكف حتى انتهى إليهم الرجل فإذا هو الطائي فلما نظر إليه النعمان شق عليه مجيئه فقال له : ما حملك على الرجوع بعد إفلاتك من القتل قال : الوفاء , فقال النعمان : والله ما أدري أيها أوفى وأكرم أهذا الذي نجا من القتل فعاد أم هذا الذي ضمنه  !! والله لا أكون ألأم الثلاثة  , فأنشد الطائي يقول :

ما كنت أخلف ظنه بعد الذي*** أسدى إلي من الفعال الخالي

ولقد دعتني للخلاف ضلالتي *** فأبيت غير تمجدي وفعالي (8)

 

فترك النعمان  القتل منذ ذلك اليوم وأبطل تلك السنـّة , وعفا عن قراد والطائي , وقراد شاعر جاهلي من بني الحداقية , من بني جشم بن بكر بن عامر الأكبر , كان نصرانيا , ومن مجالسي ملوك الحيرة.

هكذا ترى كيف كان يروي الأخباريون الأحداث في العصر الجاهلي بعدًة روايات متباينة جداً في سعة تخيّلها , واختلاف شخوصها ! فعليك أن تغربل حابلها عن نابلها , والله المستعان في تثبيت الحقيقة وإجلاء الخيال , وإنْ كان من المحال !!     

 (1) (العُمدة في محاسن الشعر وآدابه ونقده ) : ابن رشيقٍ القيرواني , ت. محمد محيي الدين عبدالحميد ,   ط 4 ، 1972م  ج2، ص 114 - 115 - دار الجيل . وراجع : ج1 ص 152 زهر الأداب .

(2) ( محاضرات الأدباء) : الراغب الأصفهان - 1 / 175 - موقع الوراق - يذكر البيتين , وقبلهما (عبدان) فقط دون ذكر اسم أبيه ولقبه .

 (3) راجع للتفصيل  مقال " وصية أبي تمام للبحتري" الإسناد والتوثيق، الدكتور عبدالكريم محمد حسين، المجلد 19، العدد (3، 4)، 2003، ص: 21 - مجلة جامعة دمشق .

ط 2 - ت : سمير جابر- ج 11 ص 54  وما بعدها -  - (4) (الأغاني ) :أبو الفرج الأصفهاني  دار الفكر.

(5) راجع ( الشعر والشعراء) : ابن قتيبة الدينوري - 1 /42 -  الوراق - الموسوعة الشاملة .

(6) ( خزانة الأدب) : عبد القادر البغدادي -  ج11 ص 290 - 293 موقع مكتبة الشيعة  .

    (7) ( مجمع الأمثال) : الميداني - 29 / 1 - عن موقع الوراق - الموسوعة الشاملة .

(8) 1 / 30  م . ن .

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/11



كتابة تعليق لموضوع : عمرو بن كلثوم : أَلاَ هُبِّي بِصَحْـنِكِ فَاصْبَحِيْـنَا القصة بمعلقتها وحياته، واستطرادات أخرى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايام ، على ترامب: لدينا تسجيل مروع لمعاناة خاشقجي خلال عملية قتله لكنني لا أريد الاستماع إليه : بارعون احفاد هند بهكذا اعمال

 
علّق حنان ، على الخصخصه خطوات مدروسه ام تهرب من المسؤولية - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : ترجمة موفقه لواقع غير موفق اقتصاديا وكل مافي الامر هو عدم وجود خبراء اقتصاديين لديهم ضمير حي وقادر على التحليل المنطقي المعلن لما يجري ... وان وجدو هكذا اشخاص ..من سيسمح لهم بالعمل

 
علّق هارون العارضي الرميثي ، على خاشقجي لاشيء امام اكثر من 3500 امريكيا قتلتهم السعودية - للكاتب سامي جواد كاظم : في البداية أشكرك على التطرق لموضوع اليمن ومحاصرتهم اقتصادياً والأطفال الذين يقتلون يومياً بلا ذنب سواء انتمائهم لبلادهم ، وهذه المجازر اليومية بحق شعب اليمن الصامد بعيدة كل البعد عن أنظار الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وبعيدة عن أقلام الكتاب العرب الشرفاء للأسف إلا قليلاً من أمثالكم. ... لكن لدي إعتراض على عنوان مقالتك خاشقجي إنسان عربي لا يقل شأنآ عن الشعب اليمن وهو أيضاً لن ينجوى من ظلم آل سعود المجرمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على ما هو مصحف فاطمة وما محتواه ومن كتبه وجمعه؟ وهل له علاقة بالقرآن؟! - للكاتب الموقع الرسمي للعتبة الحسينية : مصحف فاطمة محنته كبيرة كصاحبته التي ماتت مظلومة مهضومة مغصوب حقها . فلماذا يُريدون منّا ان نقبل بأن عائشة حفظت عن النبي عشرات الألوف من الاحاديث وان النبي (ص) امر بأن نأخذ نصف ديننا عنها . ولماذا يُريدون منّا ان نُصدق أن ابا هريرة الذي عاش مع النبي ثلاث اشهر قد روى الألوف من الاحاديث ناهيك عن الجراب الآخر الذي لم يفتحه . أليست بنت النبي اولى بذلك منهم وهي ربيبة داره ووريثة آثاره ممن كان الوحي ينزل في بيتها لا بل دخل معهم تحت الكساء فكان سادسا. ولعل الاشارة من الائمة إلى أن مصحف فاطمة هو حديث الوحي أو حديث ملك من الملائكة يُشير إلى انها سلام الله عليها اخذت عن ابيها نقلا عن الوحي ما ملأت به هذا الكتاب ، فسُميّ بمصحف فاطمة وكما هو معروف فإن كلمة مصحف هو ما موجود في الصحف او ما مدوّن فيها ، ولماذا لا نقول مثلا أنه بإملاء علي عليه السلام وذلك لقول علي عليه السلام . كان رسول الله (ص) يُحدثني فإذا فرغ سألته ، واذا فرغت ابتدرني بالحديث ، هذا الكم الهائل من الاحاديث الذي منح عليا وسام ان يكون باب مدينة علم الرسول (ص) . هذه الاحاديث حملتها فاطمة والحسن والحسين فلا بد انهم لا بل الجزم انهم درسوا في هذه المدرسة وعنها أخذت فاطمة ما موجود في مصحفها. يضاف إلى ذلك إذا كان سليم بن قيس الهلالي ملأ كتابه مما حدثه عليا وسلمان والمقداد ، اليس حريا بفاطمة أن تملأ كتابا لها هو مصحفها الذي يتداوله الائمة سلام الله عليهم ، مشكلة القوم أنهم لا يُريدون أن يؤمنوا بأن فاطمة ربيبة الوحي وضجيعة باب علم الرسول وأم سيدا شباب اهل الجنة الذين زُقوا العلم زقا حتى قيل أن فاطمة عالمة غير معلمة . والاغرب من ذلك انهم يعترفون بأن للكثير من الصحابة مصاحف خاصة بهم ولكن عندما نقول ان عند فاطمة بنت سيد الكائنات مصحفا تنقلب الآية ويصبح قرآنا ، والسؤال إلى هؤلاء المتقولين بذلك / هل قرأ احدكم ما في مصحف فاطمة او لمسه او رآه ؟؟ (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون)

 
علّق عراقي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : سلام الله على الحسين وعلى علي بن الحسن وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين .... السلام على النفوس الطاهرة التي تعلمت من نهج الحسين وسارت على دربه وعلى الاقلام التي تعلمت من نهج السيدة زينب صلوات الله وسلامه عليها ونشرت تضحيات الحشد المقدس ... اسأل الله ان يديم الحشد المقدس ويرفع شأنهم ويقوّي شوكتهم ويكثرهم ويقوّي ايمانهم ويكثّر عددهم ويزيد من عددهم وعتادهم .... اسال الله ان يحفظ صاحب هذا المقال ومن علق وان تكون عاقبتهم الى خير بحق محمد وال محمد الطيبين الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين ....... ............... ابكيتني اخي الكريم .......

 
علّق منير حجازي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : ان قول اليعقوبي (أن عدم استمرار الملائكة في حفظ البشر إذا اصر على انتهاج طريق الشر والتمرد بأنه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيئ). هذا خطأ شيخنا ، يستمر رزق الانسان وحفظه والامداد له حتى لو اساء أو تمرد، لأنه من عدالة الله تعالى انه لا يقطع رزقه عن العاصين له ، كما أنه تعالى لا يقطع المطر عن الصحراء او يوقف المطر من السقوط على البحار والانهار فنقول أن ذلك ليس من العدل ان تذهب هذه المياه هدرا ، فيحتكر نزول المطر على البساتين مثلا والمزارع ، وهكذا وحسب قولكم فإن الله يمنع عطائه عن المسيئين ويعطيه فقط للصالحين. يا شيخ ان لطائف الله تعالى خفيت عليكم وآياته عميت عنها حيث يقول تعالى : (إنما نملي لهم ليزدادوا اثما). فلم يقطع رزقهم في الدنيا حتى وإن عصوه ، وإلا ما هو تفسير جنابكم لمؤمن محروم وعاصٍ متخم ؟ يعطي الله حتى للعصاة لأن حسابهم في الآخرة كما يقول تعالى (يريد الله ان لا يجعل لهم حظا في الآخرة). ثم ما علاقة ما تفضلتم به شيخنا بالملائكة الحفظة او (المعقبات). والله يا شيخ لم افهم من كلامك شيء .

 
علّق حنان ، على للمرأة دور في نضال الحشد الشعبي المقدس  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : هذه ليست مقاله فقط انها لوحة فنان محترف رسم المرأه بفرشاة الاهتمام ولونها بعبق الوفاء والتقدير ...احسنت دائما وابدا باحثنا المتالق

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وولائهم للبلد لكان نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وحبين للبلد لكن نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق اثير الخزرجي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم . لله درك أيها الكاتب ، شرحت واوضحت فجزاك الله جزاء المحسنين . واما الشيخ اليعقوبي فيقول : (وعلّل المرجع عدم استمرار عمل الملائكة في حفظ البشر اذا اصّر على انتهاج طريق الشر والتمرد بانه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيء وضرب لذلك مثلاً بما يحصل اثناء منافسات كاس العالم مثلاً فان فرقاً تفوز واخرى تخسر ويحزن جمهور الفريق الخاسر ويتألم وربما ينتحر بعض المتعصبين لكن هذا لا يبّرر الغاء المنافسات واعطاء الكاس لكل الفرق على حد سواء لمنع حصول الالم والحزن للبعض، لان ذلك عين الظلم ). هسا ما ادري اشجاب كرة القدم بالموضوع . لا بابا الفاتيكان ذكر ذلك ولا الكردينال الاخر . يا شيخ اتق الله في امة محمد ولا تتدخل في امور تزيد البلبلة في عقول الشباب . لا توجد مرجعية بالقوة ، انت رجل صاحب حزب (فضيلة) ولك اهداف واطماع في السلطة ، وتحاول الاساءة إلى مقام المرجعية باعلانك نفسك مرجعا او متمرجعا وانت من اتباع حوزة كانت مشبوهة وخريج دراسات حصلت في زمن الحملة الايمانية التي قادها عدي صدام حسين عليه اللعنة .

 
علّق فؤاد المازني ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : أعرف مجاهد بالحشد أخذ إبنه القاصر وياه للساتر ومن إعترض آمر الفوج لأن عمره أقل من 18 سنه جاوبه الأب إشكد عمر القاسم بن الحسن بمعركة الطف؟

 
علّق حكمت العميدي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : اعرف الي يعادي الحشد المقدس الشريف ماعندة ولاء لوطنة ولا حب لارضة ولاصاين عرضة ولا عندة شرف

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل خلق الله نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) قبل النبي آدم؟ ام بعده ؟!! : كما هو معروف فإن النور ، والضوء لابد لهما من مصدر ولعل اقدم مصدر اشار إلى أن اول ما خلق الله هو (النور) قبل أن يخلق الشمس والقمر هو الكتاب المقدس حيث ذكر بأن العالم كان في ظلمة فخلق الله النور ، ثم النور الأعظم قبل أن يخلق الشمس والقمر كما نقرأ في سفر التكوين حيث يقول : (في البدء خلق الله السماوات والأرض. وكانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمة، والله يرف على وجه المياه ـــ وكان عرشه على الماء ـــ وقال الله: ليكن نور، فكان نور ــ محمد ـــ ثم خلق الله النورين ــ علي وفاطمة ــ ). في الحقيقة لم يُبين لنا الكتاب المقدس ما المعنى من النورين والنورين فيما بعد ماهما ماهو مصدرهما ، فقد القى الكتاب المقدس القول واطلقه اطلاقا ، وجاءت التفاسير بائسة لتزيد الامر غموضا. ولكن لربما يقول البعض أن الله خلق الشمس وهي النور الذي بدد به الله الظلمة ، نقول له : أن نص الكتاب المقدس يتحدث عن النور ، ثم النورين ، ثم تحدث عن الشمس والقمر . أي أن الله خلق أولا النور ، ثم خلق الشمس والقمر وأيضا اطلق عليهما النورين . والمشكلة التي وقع بها كاتب النص أنه قال : بأن الله خلق الماء والأرض ثم أخرج المزروعات بكل انواعها واشكالها : (وقال الله: «لتنبت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا، وشجرا ذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه، بزره فيه على الأرض». وكان كذلك. فأخرجت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا كجنسه، وشجرا يعمل ثمرا بزره فيه كجنسه). ثم يقول (فعمل الله النورين العظيمين: النور الأكبر ــ الشمس ــ لحكم النهار، والنور الأصغر ــ القمر ــ لحكم الليل، والنجوم). وهذا خطأ فاضح ، لأن الزرع بكل اصنافة يعتمد على ضوء الشمس فلا يُمكن للزرع ان ينبت من دون الشمس . يضاف إلى ذلك قول النص (وخلق النجوم) . وهذا أيضا لا يستقيم . أما التفسير الحقيقي للنص فهو أن هناك نورا خلقه الله قبل كل شيء ، ثم اخذ منه وخلق نورين ثم خلق النجوم . وفي تأمل بسيط تتضح حقيقة أن هناك ارواح نورانية خلقها الله وخلق من اجلها ما في الكون . المسيحية تقول بأن المخلوق الأول الذي خلقه الله هو (المسيح) روح الله ثم يعتمدون على نص التوراة التي تقول :( وكان روح الله يرفرف على الماء). ولكن المسيحية تتخبط في بيان النور الأول فتقول مثلا : (يوحنا ، لم يكن هو النور، بل ليشهد للنور. كان النور الحقيقي الذي ينير كل إنسان آتيا إلى العالم.إلى خاصته جاء، وخاصته لم تقبله). ولكن الاشكال أن السيد المسيح لم يأت إلى خاصته ــ عشيرته ـــ بل جاء إلى كل اليهود ــ بني اسرائيل ــ وهؤلاء لم يرفضوه كلهم بل آمن منهم الكثير به . أن النص ينطبق على نبينا محمد صلوات الله عليه فهو النور الأول وهو الذي أتى إلى خاصته ــ عشيرته ــ انذر عشيرتك الاقربين ، ولكنهم رفضوه وحاربوه . وعلى ما يبدو فإن هناك اتفاقا ايضا بين السنة والشيعة على أن اول شيء خلقه الله هو نور محمد كما ورد في العجلوني(827) : عن جابر بن عبد الله قال : قلت : يا رسول الله بأبي أنت وأمي أخبرني عن أول شيء خلقه الله قبل الأشياء ، قال : (( يا جابر إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك)) .انظر النفحات المكية واللمحات الحقية لمحمد عثمان الميرغني(ص/28-29). وكذلك حديث : (( كنت نوراً بين يدي ربي قبل خلق آدم بأربعة عشر ألف عام )) . علي بن محمد في كتابه"تاج العقائد"(ص/54) . واحاديث أخرى كثيرة. وهناك حديث آخر عن ابي هريرة يقول فيه : (( كنت أول النبيين في الخلق )). {رواه ابن أبي حاتم[كما في تفسير ابن كثير(ص/1052)] وابن عدي في الكامل (3/49،372،373) وأبو نعيم في الدلائل(ص/6) وتمام في الفوائد4/207رقم1399. تحياتي تحياتي علي بن محمد الإسماعيلي الباطني في كتابه"تاج العقائد"(ص/54)

 
علّق باسم الفلوجي ، على لو ان بغداد عاصمة للثقافة - للكاتب عالية خليل إبراهيم : السلام عليكم السيدة المحترمة عالية ام حسين هل كتبت شيئا عن المرحوم جدنا اية الله الشيخ سعيد الفلوجي ومن اين استقيت معلوماتك، جزاك الله خيرا وانا حفيده الشيخ باسم بن نعمة بن سعيد الفلوجي ساكن استراليا في بيرث عاصمة ولاية غرب استراليا، وشكرا

 
علّق مصطفى نزار ، على كتب الدكتور عادل عبد المهدي .. اشكركم، فالشروط غير متوفرة - للكاتب د . عادل عبد المهدي : مقال جيد سيادة رئيس الوزراء هل نفهم ان الشروط توفرت الان؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جسام محمد السعيدي
صفحة الكاتب :
  جسام محمد السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الازمة الخليجية ، الادوار والتطورات  : عبد الخالق الفلاح

 خريف يمضي وارواح تتساقط  : خالد القصاب

 عامر عبد الجبار: "الاياسا" تمدد الحظر على الخطوط الجوية العراقية ولا صحة لتعليق الحظر...  : مكتب وزير النقل السابق

  الغرب والولايات المتحدة الأميركية ما عادت تريد إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد  : البرلمان الدولي للأمن والسلام

 صراخٌ بين الضلوع  : يحيى غازي الاميري

 مقتل اربعة انتحاريين وتدمير عجلة مفخخة شمال شرقي الرمادي

 حنين ولوعة  : عاطف علي عبد الحافظ

 بالفيديو.. هذه أمنية والد لشهيدين من القوات العراقية  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 حسن شويرد الحمداني يبحث مع رئيس لجنة الشؤون الخارجية المصرية مستجدات الوضع الامني والسياسي المحلي والعربي  : سعد محمد الكعبي

 اختتام دورة الدفاع المدني واستكمال الاستعدادات لحملة تبرع رمضانية بالدم  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 عندما نعشق أقدارنا  : نادية مداني

 ثقافة السَلام بديلاً لسَرطان العُنـف والحرب والدَمار مشــروع ســرايا السّلام – انموذجاً -  : اسامة العتابي

 رجبية الحشد والشهداء والانتصارات  : حميد الموسوي

 الوجوب الكفائي وتحصين فكر الأمة

 صحة الكرخ / اغلاق (20) محل لبيع و تصفية المياه (RO) في قضاء المحمودية  : اعلام دائرة صحة الكرخ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net