صفحة الكاتب : حميد الموسوي

العرب يثأرون من نبيهم
حميد الموسوي

سببان اثنان حفزاني بل استفزاني وارغماني على كتابة هذه المقالة والتي- حسب تصوري- ستكون متشنجة منفعلة كوني احس بشعور غريب وانفعال شديد وانا اسطر الحروف باصابع مرتجفة ولولا رحمة الكيبورد لبدت الحروف مثل ( شخابيط ) الاطباء التي يدونونها على وصفاتهم الدوائية بحيث لا يستطيع فك رموزها الهيروغليفية الا الصيادلة او الصيدلانيون الحاذقون .مرد هذا الانفعال يعود بالتأكيد للسببين المستفزين مضافا لهما سبب ثالث اخف منهما حدة الا وهو : استمرار طاحونة الموت  التي طالت العراقيين جميعا وفتكت بشكل مقصود بجهة او شريحة معينة .  وهنا لابد ان اضع يدي على موضع ( العلة )، وان اسمي الاشياء بمسمياتها، وان اقول للاعور : يا اعور .وهذا ما لا يعجب الكثيرين بل لاترتضيه اغلب الناس ...( واكثرهم للحق كارهون ) آية مباركة  ... و ( ما ترك لي الحق من صديق ) الامام علي ع.

السبب الثاني / سائق سيارة ال( كيا ) التي اقلتني من منطقة العلاوي الى باب المعظم وضع في مسجل سيارته قراءة ( مقتل الحسين ع ). وحين انطلقت بنا – بعد ان تكامل عدد الركاب – وصلت قراءة المقتل نهاية المعركة وجمع رؤوس الشهداء ..وكيف ان العشائر تسابقت لجمع العدد الاكبر منها لتقدمه الى عبيد الله بن زياد ومن ثم الى يزيد بن معاوية .. قال القارئ :وبدأت القبائل بجمع الرؤوس وكانت ثمان وسبعين رأسا. فجاءت كندا بسبعة عشر رأسا ... وجاءت هوازن بستة عشر رأساً .. وجاءت بني اسد باربعة عشر رأسا... وجاءت ...وهنا وصلت السيارة منطقة باب المعظم، توقف السائق ..اطفأ محرك السيارة .. سكت صوت القارئ . ترجل الركاب جميعا وبقيت مسمرا على مقعدي ، التفت الي السائق وقال:  عمو ..وسكت حين لاحظني ارفع النظارات لاكفكف دموعي المنهمرة ..ثم اكمل :  عمو هذا باب المعظم . فاجبته بصوت متهدج متحشرج وقد خنقتني العبرة : اي عمو ادري بس خلي اكمل عدد الروس والعشاير الباقية. اعاد السائق تشغيل محرك السيارة ..اكمل عبد الزهرة الكعبي : وجاءت تميم بثلاثة عشر رأسا..وجاءت مذحج بست رؤوس .. وجاءت قبائل متفرقة ببقية الرؤوس .كان السائق قد القى بصدره ورأسه على مقود السيارة مواصلا النحيب بهدوء ، ربتُّ بيدي على كتفه وترجلت مواصلا طريقي نحو شارع المتنبي ..اتمتم متحسرا : كلهم عرب ..مسلمون ..معظمهم شهد الرسول الاعظم وصلى خلفه ..اقل من خمسين عاما تفصلهم عن نبيهم الذي اخرجهم من الظلمات الى النور ..كيف تجرؤوا على ذبح ريحانته وقطعوا اوصاله واخوته وابناءه واصحابه وداسوا جثثهم بحوافر الخيل ورفعوا رؤوسهم على الرماح مع السبايا من بنات النبي ووضعوها بين يدي يزيد بن معاوية الذي تشفى قائلا : يوم بيوم بدر . ثم انشد ابياتا : ليت اشياخي ببدرٍ شهدوا

                                 جزع الخزرج من وقع الاسل ْ

                                               لأهلوا واستهلوا طربا

                              ولقالوا يا يزيدٍ لا تشل

                                                       قد قتلنا القرم من ساداتهم

                                                              وعدلناه  ببدرفاعتدل

..نعم سمعوا نبيهم محمد  يقول / حسين مني وانا من حسين ./ الحسن والحسين ريحانتاي من الدنيا / الحسن والحسين سيدا شباب الجنة / !!!!. ومع ذلك ذبحوه واخوته وبنيه وصحبه . حتى الرضيع لم تأخذهم به رأفة ، وهاهم يتقاسمون الرؤوس بعد ان سلبوا حتى حلي الاطفال !.( فزعو فرد فزعه على حسين ) !.  المصيبة اننا نعير الفرس والروم !!.ونتباهى ... نفصل الاية الكريمة على مقاسنا  ( كنتم خير امة اخرجت للناس ) . مع انها تقصد النبي واهل بيته ص ولا تخص العرب اطلاقا .

اما السبب الاول / فمنذ اليوم لشهر محرم – من 2003ولساعة كتابة هذه الحروف  -وتفجير المواكب الحسينية – وخاصة في بغداد وبعض محافظات الوسط والجنوب  – مستمر وبضراوة وعلى ايدي الاشقاء العرب المسلمين ومن يؤويهم ويرشدهم  !!!!!!. ليش فزعو علينا الاشقاء العرب خيلا ورجالا وسلاحا واموالا واعلاما  ؟؟؟؟؟؟!!!.ليش؟. 

 اولادي يتيهون اذا عبرو من الكرخ الى مناطق ومحلات الرصافة مع انهم خريجو جامعات وبعضهم موظفون !.كيف تمكن السعودي والفلسطيني والتونسي والافغاني من الوصول الى بغداد الجديدة ،والكاظمية، والحرية ، والاسكان ،  والكرادة ،والامين،  ومدينة الثورة، والمشتل ، والبلديات، والشعب، والبياع، والشعلة .. وووووووو..؟!.

لم تكن المواكب الحسينية  يوما قطعة عسكرية مدججة بالمدافع والدبابات  لم تكن  قاعدة  لمحتل او موقعا هجوميا  ... لا تخرج عن دور الوعظ والارشاد وتقديم الطعام والشراب . اي اذى الحقته بالاخرين ؟ اي عدوان قامت به على حق احد ؟.

طبعا جميع المفخخين – احزمة ناسفة ، سيارات ، عبوات – جميعهم عرب ومسلمون. حتى الذين يحملون جنسيات اوربية هم من اصول عربية ، امامكم الاحصائيات العراقية والدولية : قارب العدد  سبعة الاف انتحاري يأتي في مقدمتهم الاشقاء الفلسطينيون باكثر من 1204 انتحاري يليهم الاشقاء السعوديون .. فالتونسيون والسوريون والليبيون  وبقية الاشقاء ( لاحظوا نشرات داعش ومجالس العزاء المقامة في مناطق سكن الانتحاريين وتغريدات تويتر بعد كل عملية انتحارية .مرة اخرى : ليش ؟؟؟؟؟؟!!.

قلت : من اليوم الاول للمحرم.. والحقيقة هي : من 2003 والى يوم الناس هذا، وستستمر مادام لنا اشقاء بهذا الحقد ومن هذا الصنف  ...ومادام هناك شيوخ تحريض وتكفير واشعال فتن ...ومادام هناك سياسيون تجار بدماء العراقيين .

الحقيقة المرة الصادمة التي لم تعد خافية على احد ان عمليات التفجير استهدفت وتستهدف المناطق الشيعية بالذات –خاصة في بغداد – ، مواكب ، اسواق ، مدارس ، تجمعات العمال، مستشفيات ، ملاعب ، حدائق عامة ....

نعم تعرضت المناطق السنية لتفجير مراكز الشرطة ونقاط التفتيش ، ونال المحافظات السنية  خراب شامل بعد ان تحولت الى حواضن بسبب السياسيين وشيوخ الفتنة  الذين خدعوا سكان المحافظات البسطاء  وغشوهم بشعارات زائفة ثم تركوهم وسط النيران  وفرو ا الى منتجعاتهم في اوربا وعمان واربيل .

ومع ذلك.. واكثر منه : يبقى العراق باهيا زاهيا باطيافه .  منقبة و ليس بمثلبة ان نقول : عرب وكورد وتركمان واشوريون شبك ايزيديون . مسلمون ، مسيحيون ، مندائيون ... سنة..شيعة ...

الم يكن المسلمون : بدريين ..مهاجرين .. انصار .. مسلمة الفتح ... الطلقاء ؟

الم تكن العرب : قريش ، تيم ، عدي ؟الم يكونو :بني هاشم ..بني امية ... بني زهرة ....؟!

الم اقل لكم ان هذه المقالة ستغضب الكثيرين ؟!!!!!.

 

  

حميد الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/17



كتابة تعليق لموضوع : العرب يثأرون من نبيهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد سعيد الأمجد
صفحة الكاتب :
  د . محمد سعيد الأمجد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير الداخلية يستقبل السفير الامريكي في بغداد  : وزارة الداخلية العراقية

 منام السيد كمال العلوي الكاشاني(الحيدري) قبل 10 سنوات!!  : منتظر الحيدري

 عيد الصحافة ضوء نمو الازهار وعقيدة المحنة !  : اثير محمد الشمسي

 بالصور : حشود الجماهير المرجعية في البصرة يخرجون في مسيرات ولائية  : اسعد الحلفي

 نصوص رشيقة // 37 - 44  : حبيب محمد تقي

 البطاقة التموينية ما بين وزارة التجارة ومجالس المحافظات وتطلعات المواطنين  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 شرطة واسط تلقي القبض على 22 متهما وفق مواد قانونية مختلفة  : علي فضيله الشمري

  الفتلاوي: مهلا مهلا!!  : عبد الله الناصري

 ليلة الوحشة.. ونحت في ثنايا الروح!  : مديحة الربيعي

 إقطع ظهر الفتن بالقرآن!!  : د . صادق السامرائي

 انـــــتم  : حسين الربيعاوي

 عزاء قبيلة الزهيرية في مسيرة المشاعل النجفية  : يوسف رشيد حسين الزهيري

 التعليم : أجور الدراسات العليا وتخفيضها يحددها ملاك الوزارة وهيئة الرأي  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 تحقيق بعقوبة تصدق اعترافات إرهابي شارك بقتل مواطنين من كربلاء والأنبار على طريق كركوك  : مجلس القضاء الاعلى

 حشد المجاهدين يقهر القيظ  : رحيم الخالدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net