صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي

عاشوراء وكربلاء والطف الدامي
د . يوسف السعيدي

 انها لفظاظة مني ومن يراعي الوجل كعادته...حين يطرق ابواب القداسة ...ويلقي بدموع مداده المدماة على اعتاب الذكرى...وسفر الولاء المحمدي العلوي... حزنا وكمدا بالشهاده....على اديم السطور ..حروفا .... هي الحروف ..شعلة...وضاءة...بساحة الطف الدامي...وشذرات الكلم....يانعات ...نجوما ...أكاليل أنوارها...علت الخافقين...ينبري اليراع المأسور بحب آل بيت المصطفى ..مجليا الحادثات ...صوراً...لسيد شباب اهل الجنه...يحار طريقاً مابين العقول ...والقلوب... قبل أن تلتهب مشاعر الولاء الحسيني...في سفر رباني ...حارت فيه محطات الخلود...لتكحل عيون الدهر بشوارد الألفاظ ...في بحره الزاخر بأبجديات اللغات ....كوثرية سطوري هذه....ترنو لدانيات القطوف..معي يا قارئي العزيز...نغترف من منهل الوفاء ...ونبع الشهاده ...اعني يا قارئي المحب حين يجود إلهامي على صفحات المجد ...سلسبيلا يروي عطش الموالين...وعينا تتفجر يواقيت ..وجواهر ....تضحية على ارض الغاضريه ...رمضان سطوري فرض علي صياما واجباً....قبل أن ابلغ عاشوراء الحروف .... في ذكرى عاشوراء الداميه.. سيدي ..تفجرت مني دموع الولاء الهاشمي....وتتجاذبني الخواطر في الكتابة ملحمة الطف الحسيني ..بين ثنايا نفائس البلاغات ..ودرر الصياغات التي غمرتها أنوار سيقان العرش الإلهي وحين يجافيني طرفي ..محارباً كلاكل الكرى ..لكثرة الوجل من اقتحام هذا البحر العجاج ..المتلاطم الأمواج ...الحسين ..الحسين ...وما أدراك ما الحسين ؟؟؟؟ لئن يقطع قلمي ..فيافي السطور ..قاصداً كربلاء الحزن ...سارعت في الخطو الحروف...لا خفةً منها ...لكنها اهتزت في المشي على جنبات الدرب ..فأطاعت مشيئة المداد ...وأخافها غضب اليراع... وان كنت أبحر في ذكرى عاشوراء ...بهذه السطور ...وتلك الكلمات ...وهاتيك الحروف التي تزلزلت الكور ..من أصلابها..تعلن شهادة من خلق ميمون النقيبة ..بلحظة بات فيها ...هولُ...ارهب بهاليل العرب والعجم...وأذهل يعاسيبهم....في زمن اشتملت فيه على اليأس القلوب....واوطنت المكاره...وأرست في أماكنها الخطوب...وتدافعت الحادثات...لهذا الليث المرجب...المبجل ..مع عقيلة الطالبيين وابي الفضل العباس ....سموح الأنامل بسيف الحق ...ابو عبد الله الحسين غادر الدنيا حين بلغت النائبات المدى...وأذابت المهج...لتعيد اشراقة شموس أهل المباهلة ...والكساء...والبيت العتيق...والأستار...والحرمات...ها هو كوكب التقوى ..يبزغ ..بين إطلالات السبع الطباق...كوكب خصه الباري بفضل لن يرى مثله بين جحاجيح الورى... ما سر هذا الشهيد ؟؟؟ما شأنه..؟؟؟ علم...سري....مؤتمن ...طهر.....ذاك الذي استقر ذكره في جبهة اللوح المحفوظ....انه الحسين ...ذاك الذي أيقظت نجواه أجفان الدجى...في جملة الأكوان التي أضحى...مبتدؤها محمد(ص)....وخبرها عليٌ(ع)......والثائر الهاشمي حين حل بارض الطف كحلول النور في البصر...والبصيرة....ها هو لسان العدالة...وسيد شباب اهل الجنه ...وسحر البيان.....وطود الحكم...قد فاق أصحاب الرقيم ...معجزة...انه شبل مولى الموحدين ...الذي اعتمر في اللوح....وحج في الملكوت الاعلى روحا ....وخط في عين الظفر...وجه السهى ...ومن كربلاء الحزن والدم والشهاده بزغ نور....ضم مجرات الشموس....ومفازات الدهور....انه وجود حار فيه الثقلان....فأضحى ..سر غيب الأنام....طوبى لسيدتي الزهراء الحزينه ...اطل ابن علي بن ابي طالب شهيدا على الورى ...بمنبت ..في كنف آل أبي طالب ...ينبض بأسم الإله خافقه....قبل أن يكمل طواف البيت العتيق وهو يستحضر ...طه الأمين...عند نصارى نجران...(قل ادعوا ابناءنا وابناءكم...)...فضج سنى الدهر في عارضه...وبهاء الإمامة في محياه....فزخر هذا النبع ..عطاء...وجودا ...استرفده القاصي ..والداني...طوفان ..لا مرسى له ...يغرق نوح في بحر امامته...(شبير ) ..هذا الذي عرفه أهل السفينة بأسمه...حينها..(قلنا يا ارض ابلعي ماءك ويا سماء اقلعي).....فسجد الوجود على أعتاب الطوفان...ووقف الخلود مهابة...لهول الحدث...فجر حملته العهود ...والمفازات ..في مدارات العالم الحسيني ....يا وجدان العالم ..وسماء الأحكام...وكواكب الكرم....والعزة....أيها الإمام ..يا كيان المجد ...ونور المعالي ...وركن الإسلام الأصيل....ها هو روح القدس وملائكة السماء في بحر..(تهدمت والله اركان الهدى) ...يا سيدي...حين جرى دم الشهاده الطاهر المطهر ... وهوى بدر العصمة من على جواده ....فغدوت سيدي ..محوراً للأفلاك....بفضل عزمك الذي واكب كل رواية....وحديث ...فذهل أرباب النهى ...وحار أهل الدراية...والمعارف...بكنه جواهر كنوز أصول الإمامة واسرارها ....ها أنت يا سيدي ....يا اخا الامام الحسن ...مرسومة ولايتك على لوح القدرة ألملكوتي ...فسموت كوكبا على كل الكواكب ...عنواناً مكللاً ...بإكليل قدسي....فزلزلت يوم

شهادتك ....زلزالها...وأخرجت منها أثقالها ....وانفجر بركان الكون ..شرارات ...

وبروق....احزنت خيمة الأسرار...فناغت خلايا الوجد .....وانطوت سطور مقالي ...تتهادى في روضة الولاء الحسيني .....بضاعتي هذه مسجاة على اعتاب

ذكرى عاشوراء...وكربلاء...وارض الطف الداميه ومعها سطوري الداميه ..سيدى ابا عبدالله ...والحمد لله رب العالمين......

 

  

د . يوسف السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/17



كتابة تعليق لموضوع : عاشوراء وكربلاء والطف الدامي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ايفان علي عثمان الزيباري
صفحة الكاتب :
  ايفان علي عثمان الزيباري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صحة واسط اجراءات متواصلة للكشف عن حالات مرض التدرن  : علي فضيله الشمري

 زار السيد مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد التميمي اليوم الاربعاء الفنان حافظ لعيبي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يزور مدينة الناصرية ويتفقد الجرحى الراقدين في مستشفى الحسين العام .  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

 البياتي: الشيعة التركمان سيحملون السلاح للدفاع عن أنفسهم بعد فشل الاجهزة الأمنية في حمايتهم

 معضلة موت الرب في الميثولوجيا المسيحية  : د . جعفر الحكيم

 العمل توضح آلية تقديم فاقدات المعيل على المشاريع الممولة من قبل الصليب الاحمر  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حشد المرجعية وتحالف امريكا  : عبدالله الجيزاني

 مديرية العلاقات والإعلام في وزارة الداخلية تقيم ورشة عمل حول الإعلام الأمني ودوره في تعزيز الانتصارات  : وزارة الداخلية العراقية

 بيان حول الحدث الذي اصدر بحقه حكم من قبل المحكمة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حرس الحدود الأردني يلقي القبض على مجموعة سلفية مسلحة كانت في طريقها إلى سوريا  : الديار اللبنانية

 مهزلة اللاعقل  : حسين فرحان

 تفويج حجاج ذوي الشهداء من مديرية شهداء البصرة الى مطار البصرة الدولي  : اعلام مؤسسة الشهداء

 القوات الأمنية تقتل 22 ارهابياً وتطهر طريقاً بطول "14 كيلومتراً" بمحيط بغداد

  الصميدعي : حقد دواعش السياسة وكرههم للعراق أرجع الموصل للقرون الوسطى

 حول الاحتفال بيوم المراة العالمي  : روعة سطاس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net