صفحة الكاتب : د . سعد الحداد

خطباء حلّيّون ( الحلقة الثانية) محمَّد القَيّم الحلّيّ
د . سعد الحداد


الشَّيخ أَبو الحسن محمَّد بن يوسف بن ابراهيم بن اسماعيل بن سليمان بن عبد المهدي الشهير بـ(القَيّم الحلّيّ)
ولد في الحلّة سنة1217ه/1802م.
كان من مشاهير خطباء الحلّة المنبريين في عصره ، تخرَّج على يديه الأَديبان الشهيران المُلَّا عباس المعروف بابن قوزي البغداديّ المتوفى في البصرة والمدفون فيها سنة 1332ه , والثاني صهره السيد عباس الموسويّ البغداديّ. وخلّف ولداً أَحيا ذكره وشهرته هو الشاعر والخطيب الفحل الشَّيخ حسن القَيّم الحلّيّ.
سكن بغداد رغبة من أَهاليها فيه، فصار له شأَن فيها, وذاع صيته, وكان يتردد على موطنه الاصلي الحلّة حيث كانت عائلته تتولى سدانة مقام الغَيبَة في الحلّة.
وهو شاعر نظم في عدد من أغراض الشعر ، كالرثاء، والمديح، وله مقطوعات تشطير لعدد من قصائد معاصريه، التزمت قصائده العروض الخليلي، ولم تخرج عن نطاق مفهوم الشعر السائد في زمنه. وله مجموعة شعريَّة مفقودة.
ذكره السيد حيدر الحلّيّ في كتابه(دُمية القصر) وأَورد له مجموعة من أَشعاره، ومنها قوله في رثاء الحاج مهدي كُبَّة المتوفى سنة 1271هـ:
أَدَرى الزمانُ لأيّ عضبٍ كهَّما
 
أم أيّ لدنٍ للعُلا قد حطّما؟
  
أم أيّ عرشٍ للعُلا قد ثَلّه
 
أم أيّ ركنٍ للمعالي هدّما؟
  
أم أيّ عين للكرام أذالها؟
 
أم أيّ قلبٍ للمكارم كلَّما؟
  
ويحًا له أَدَرى الفتى المهديَّ مَن
 
عُمُدَ الهدَى والفضلِ قِدْمًا قوّما
  
بالرغم مني قد قضى القرمُ الذي
 
لا زال آنافَ الحواسد مُرغِما
  
يا راحلاً أورى بقلبي جذوةً
 
جرّعْتَني كأسَ النوائبِ عَلقما
  
قد قُوّض العيشَ الهنيَّ بفقده
 
والهمُّ ما بين الجوانح خيّما
  
ذهب الذي قد كان وَكْفُ أكفِّه
 
للوافدينَ كأنه بحرٌ طمَى
  
حاز المكارمَ عن أَبيه أَبي العُلا
 
مَنْ قد سما بالفخر عيّوقَ السما
  
يا أيها الشهم الذي في حلمه
 
وحِجاه وازن يَذْبُلاً ويَلَمْلُما
  
صبرًا أبا الندبِ الرضا إنَّ الذي
 
أشجاك أمسَى في الجِنان منعَّما
  
فلك السلوُّ بنجله الهادي الذي
 
فخرًا على أقرانه طرّاً سما
  

صبرًا جميلاً آلَ بيتِ المصطفى
 
فيمن له المجد الأثيل قد انتمى
  
لا زال رضوان الإله يحفُّه
 
ما انهلَّ صوبُ المزن أو قَطْرٌ هَمَى
  
وقال مشطراً أبيات الشاعر عباس المُلَّا علي البغداديّ:
أبا جعفرٍ شوقي إليك أقلُّه
 
أذابَ فؤادي لوعةً وتوقُّدا
  
وإنَّ بعادي عن علاك أخا العُلا
 
وعينيك لم يُبْقِ لقلبي تجلُّدا
  
على أنني عن شكر فضلك عاجز
 
وما انفك جيدي في نداك مقلَّدا
  
فلم أكُ في حمدٍ لنَعْماكَ موفيًا
 
ولو كنت عمرَ الدهر فيها مخلَّدا
  
فلا زلتَ يا غوثَ الورى ملجأً لهم
 
وحصنًا منيعًا للصريخ مشيَّدا
  
ويا دمْتَ غيثًا للعُفاة ولم تزل
 
مِنَ الدَّهر تحميهم إذا جارَ واعتدى
  
توفي في الحلّة في الخامس من رجب سنة 1293هـ/1876م، ودفن في النجف الأَشرف.

من مصادر دراسته:
البابليات 2/105،شعراء الحلّة 4/416، حلة بابل 3/181, معجم خطباء الحلّة الفيحاء (خ) للكاتب.
د. سعد الحداد 
 

  

د . سعد الحداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/17



كتابة تعليق لموضوع : خطباء حلّيّون ( الحلقة الثانية) محمَّد القَيّم الحلّيّ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ليلى أحمد الهوني
صفحة الكاتب :
  ليلى أحمد الهوني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وأسرُدها ستائرَ شمس  : د . محمد حرب الرمحي

 عندما تتصالح الملفات...  : حسن حاتم المذكور

  لندن تشهد اجتماعا لشخصيات وممثلين عن القوى العراقية لبحث الأزمة الاخيرة في العراق  : جواد كاظم الخالصي

 دائرة التشغيل في النجف تنهي الدورة الثالثة والعشرون لأبتكار الاعمال بحضور مدير مكتب المفتش العام لوزارة العمل في النجف

 المرجعية تعلن عن موقف جديد من الإصلاحات وتهدد بـ”التدخل”

 حروف حول كربلانو (كربلاء)  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 وزير التعليم التكنوقراطي.. كوبي بيست!  : مديحة الربيعي

 غزة تنتصر (62) العرب شركاء أم متضامنون  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 غرف ( الجات ) والقبلات  : انس الساعدي

 بالتفاصيل عملية تحرير الحوية بالكامل 4-10-2017

  ترتيلة في ذكرى ولادة الزهراء سيدة نساء العالمين  : د . عبد الهادي الحكيم

 كد كيدك .. فوالله لاتمحو ذكرنا  : فؤاد المازني

 الى اين يامصر 9  : مجدى بدير

 مواكب الحسين ومواكب الحشد ...  : رحيم الخالدي

 رئيس هيئة الإعلام والاتصالات يستقبل مدير عام شبكة نهرين  : سنان الناصري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net