صفحة الكاتب : امير البصري

ثورة الإمام الحسين (ع) ومسار المواجهة ماضياً وحاضراً
امير البصري

في ذكرى عاشوراء ثورة الإمام الحسين عليه السلام سيتركز حديثي في ثلاثة موضوعات مترابطة. الموضوع الأول: يجيب على سؤال أين تقع ثورة الإمام الحسين (ع) في الإسلام. الموضوع الثاني: يجيب عن الموقف من مؤامرة الغرب الاستعماري في تاريخنا الحديث ضد الإسلام وأمة الإسلام. الموضوع الثالث: يجيب عن الموقف من المؤامرة الحالية على العراق كجزء أساسي وتصعيد جديد لمؤامرة الغرب الاستعماري والأمريكي منه تحديداً.
ومناسبة الحديث عن المؤامرتين في ذكرى عاشوراء الإمام الحسين عليه السلام ذلك لأن ثورة الإمام الحسين (ع) تعلمنا وتمنحنا وتقدّم لنا الموقف الثوري الإصلاحي إزاء أية مؤامرة على رسالة الإسلام وأمة الإسلام.
الموضوع الأول: رسالية الثورة، شرعية الثورة، إسلامية الثورة.
الإمام الحسين (ع) هو خامس أهل البيت، أهل الكساء، الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا بالنص القرآني والسنة النبوية، والحسين هو الإمام الثالث المعصوم من الأئمة المعصومين الاثني عشر خلفاء النبي (ص) طبقاً للتبليغ القرآني والنصوص النبوية، بل صرّح النبي بإمامته وأخيه الحسن المجتبى (ع) «الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا» أي في كل الظروف السياسية.
ولتأكيد شرعية ثورة الإمام الحسين (ع) وكونها صادرة عن الإسلام ورسوله جاء تصريح النبي (ص) وتوكيده بطريقة لا يضاهيها توكيد وبيان عندما قال «حسينُ مني وأنا من حسين». هذا أولاً، وثانياً: ثورة الإمام الحسين (ع) تمثل احدى الضرورات المطلوبة للفاعليات السياسية في مدرسة أهل البيت (ع)، أي ان القيام للثورة التغييرية الشاملة سيفرض نتائجها بالانتصار أو بالدم (أي بالآثار المترتبة عليها تاريخياً ـ في التغيير السياسي والاجتماعي والثقافي)، هذه الثورة أمر مطلوب وتمثل ضرورة تاريخية في مدرسة أهل البيت الحضارية المتكاملة من الناحية السياسية أيضاً.
وإذا أردنا أن ندخل في شرح وتفاصيل هذه الحقيقة والفكرة وبتركيز واختصار نستعين بالتاريخ السياسي للمراحل والمواقف والأدوار التي مرت بها هذه المدرسة الحضارية المتكاملة. مرت مسيرة الاسلام الأولى في مكة المكرمة أولاً بمرحلة الدعوة والتبليغ ثم مرحلة بناء الكيان الاسلامي في المدينة المنورة، والمرحلتان بقيادة الرسول النبي (ص)، وتالياً بعد وفاة الرسول (ص) في مرحلة الخلفاء الثلاثة فُرضت مرحلة المراقبة لحفظ الكيان والاشراف على عدم حرف مسيرة الاسلام عموماً في ظل قيادة أمير المؤمنين علي (ع)، ثم مرحلة الحكم والإمامة السياسية التنفيذية المباشرة، كذلك بقيادة أمير المؤمنين علي (ع)، ثم مرت بمرحلة قصيرة هي مرحلة الهدنة والصُلح بين الإمام الحسن المجتبى (ع) ومعاوية بن أبي سفيان، ثم أعقبت ذلك مباشرة سيطرة الانحراف الأموي الذي عمل وخطط لحرف الإسلام ورسالته عن حياة الناس بشراء الذمم والضمائر وتخريبها وقتل روح المقاومة في الأمة واستعبادها وإذلالها وهضم حقوقها، لتجيء مرحلة ثورة الإمام الحسين (ع) وتفتح نافذة الأمل والخلاص والحرية، لم تنتصر عسكرياً، ولكنها انتصرت بآثارها المترتبة عليها وفتحت المجال واسعاً لتوالي الثورات والانتفاضات.
وفي مرحلة الانحسار السياسي المباشر للأئمة عليهم السلام بعد استشهاد الحسين (ع) والتضييق والقهر السياسي الذي واجهه أئمة أهل البيت منذ الإمام زين العابدين عليه السلام وحتى عصر الغيبة، مارسوا الدور العلمي والتثقيفي والتربوي والاجتماعي للاسلام.
إذاً فخلاصة موضوعنا الأول تركز أولاً: على شرعية واسلامية ثورة الإمام الحسين عليه السلام، وثانياً: كون ثورة الإمام الحسين (ع) جزءاً ومرحلة وضرورة تاريخية ومثالاً وقدوة في مدرسة الإسلام السياسي الحضاري المتكاملة (مدرسة أهل البيت (ع)) ذات الأدوار السياسية التي يفرضها الواقع التاريخي الآني لهذه المرحلة أو تلك. وقد مرّت بنا وكانت: 1 ـ مرحلة الدعوة والتبليغ 2 ـ مرحلة بناء الكيان 3 ـ مرحلة الاشراف والمراقبة لحفظ الكيان 4 ـ مرحلة الممارسة الفعلية المباشرة للإمامة والحكم 5 ـ مرحلة الصلح والهدنة مع خط الانحراف 6 ـ مرحلة الثورة التغييرية الشاملة 7 ـ مرحلة الانحسار السياسي والاقتصار على الدور الثقافي والاجتماعي.

الموضوع الثاني: يتعلق بمؤامرة الغرب الاستعماري على الدين الاسلامي في تاريخنا الحديث وتشويه عقيدة المسلمين (بالله ورسوله واليوم الآخر والشريعة والأخلاق) التي تمثل قوتهم والعقبة الأساسية الكأداء أمامهم لاستعمار بلاد المسلمين...
فمنذ القرنين الماضيين عمد الى خلق مذاهب وأديان جديدة نشأت تحت رعاية الاستعمار الروسي والانجليزي واليهودية العالمية مستغلاً الجهل ومواطن الضعف في بعض معتقدات المذاهب الاسلامية فنشأت البهائية والبابية من رحم الفرقة الشيخية الإمامية الاثني عشرية صاحبة الغلو والتناسخ والحلول في مقولات الشيخ أحمد الإحسائي المتوفى 1246هـ / 1844م وكان من تلامذته كاظم الرشتي وقيل عنه شخص مجهول وقيل قس نصراني خلف الاحسائي في مقولاته ومن هذين الجذرين، الشيخية والرشتية نشأت البابية والبهائية صاحبتا المقولات الكفرية والحلول والتناسخ وادعاء المهدوية وتشريعهم الإباحية الأخلاقية، وقد حوربتا في ايران من قبل علماء الدين الشيعة والشعب الإيراني خلفهم والدولة الايرانية ما أدى الى اجتثاثهم من ايران وانتشارهم بعد ذلك في مصر واسرائيل وأمريكا اللاتينية والهند وباكستان.. ومركزهم في حيفا في اسرائيل ويحظون بالرعاية فيها.
وبرعاية الانجليز أيضاً نشأت الفرقة القاديانية أو الأحمدية في أوائل القرن الرابع عشر الهجري منتصف القرن التاسع عشر الميلادي في أرض قاديان في شبه جزيرة الهند على يد ميرزا غلام أحمد القادياني، وكانت نشأتها رداً على مقاومة المسلمين للاستعمار الانجليزي فوجدوا ضالتهم في هذا الشخص ليؤسس لهم ديانة جديدة ساعدهم على ذلك انتشار الجهل وادعى أخيراً انه المسيح الموعود ثم ادعى النبوة وأخيراً مات بالكوليرا، وحاربه علماء الدين السنة في الهند ولكن الانجليز تبنوا انتشار دعوته ولهم مراكز في باكستان ويؤمنون بالتناسخ والحلول والغاء الجهاد واستمرار الوحي والنبوة وألغوا تعاليم ومناسك الاسلام وغيروها. فالحج عندهم الى قاديان، ولهم علاقات قوية ببريطانيا واسرائيل.
وقد تحولت هذه الأديان المبتدعة بتأثير الاستعمار الغربي أي البابية والبهائية والقاديانية الى أديان شبه ميتة لا تأثير لها في حراك اتباعهم الاجتماعي والسياسي.
ولكن النجاح الأكبر الذي حققه الانجليز والاستعمار الغربي هو باستغلال الحركة الوهابية في الحجاز وربما كان لهم دور في نشأتها وصولاً لتحقيق مآربهم الاستعمارية في عموم بلاد العرب والمسلمين منذ القرن الثامن عشر الميلادي والى هذا اليوم. انطلقت هذه الحركة على يد محمد بن عبد الوهاب من أرض نجد والذي تبنى فكر ابن تيمية وأضاف إليه فكره التكفيري لكافة المسلمين معتبراً إياهم على غير التوحيد الخالص المبرئ من الشرك، وتخالف سياسياً مع محمد آل سعود بن مقرن أمير إمارة الدرعية الذي كانت أحلامه وحروبه ينقصها التأييد الديني، وتمت الصفقة السياسية الدينية بينهما وفرضت الوهابية بالقوة وانتشرت بالسيف... ورغم انحسارها بحرب محمد علي باشا والى مصر إلا انها عادت بعد اكتشاف النفط وتأييد الاستعمار الانجليزي وصارت تحت رعايتهم واستخدموها لضرب حركات الاستقلال والتحرر العربي ولصالح اسرائيل وصولاً الى تحالفها الكبير الواسع مع أمريكا ضد روسيا في تأسيس جماعات القاعدة، وطالبان في أفغانستان، وأخيراً كل حركات التكفير والقتل كبوكو حرام والنصرة وغيرهما، وأخيراً داعش، واتضح للقاصي والداني دورهم التخريبي في كل بلدان العرب والمسلمين ودورهم في أحداث 11 سبتمبر لاحتلال أفغانستان والعراق، وفي الربيع العربي وأخيراً فضائحم واجرامهم في اليمن. هذا من جانب، ومن جانب آخر تلاحظ الخدمات التي قدموها والأموال التي ضخوها والأهداف التي حققوها للانجليز وللأمريكان واسرائيل والغرب عموماً.
ننتهي إذاً إلى النتائج التالية:
1 ـ إن الاستعمار الغربي والأمريكي حالياً لم ولن يترك بلادنا ومنطقتنا دون استعمارها ودون تشويه دينها المرتكز الأساسي لقوتها. وآخر أهدافه تخريبها وتقطيع أوصالها لصالح اسرائيل.
2 ـ إن الجهل وعدم الوعي لدى المسلمين يعد العامل الأساسي لنفوذ الاستعمار الغربي وتنفيذ مخططاته.
3 ـ إن عدم اضطلاع علماء الأمة الواعين ومثقفيها وأصحاب الرأي والتأثير فيها بمسؤوليتهم التاريخية والوطنية والدينية والانسانية فسحت المجال كثيراً لهؤلاء الأعداء في تحقيق مآربهم.

الموضوع الثالث: المؤامرة على العراق والتصعيد الأمريكي الجديد فيه، وبالمناسبة لم تعد القضية مؤامرة من الجانب الأمريكي يخشون التصريح بها واعلانها، وربما تسميتنا لها بالمؤامرة منذ اليوم الأول خطأ من جانبنا إذ ان مسار مواجهتهم لنا للسيطرة والهيمنة والابتزاز هو أمر ومسلك طبيعي بالنسبة لهم، فالوحش لا يمكن أن تتهمه بالتوحش والافتراس (تلاحظ لتأكيد هذه الحقيقة تصريحات ترامب في الابتزاز المالي للسعودية وتصريحات هيلاري كلينتون في انشاء القاعدة وداعش من قبلهم).
العراق منذ التغيير في العام 2003 والى اليوم يتعرض لفوضى سياسية واجتماعية وصراعات طائفية ومذهبية وقومية ومجتمعية بين العشائر ونقص كبير في الخدمات الحياتية الضرورية وأهمها الكهرباء والماء والخدمات الصحية وتفشي البطالة لانعدام المشاريع الصناعية والزراعية والاستثمارات المختلفة ولأن العملية السياسية في العراق فصلت لنا على مقاس المثل العراقي «تريد أرنب خذ أرنب، تريد غزال خذ أرنب» أي فصلت لابقاء الفوضى السياسية وصراع التكتلات وطغيان المصالح والفساد.
ومن جانب آخر ضربت فينا منذ التغيير أيضاً معالم الفوضى والفتنة والجهل والمال الخارجي لتشويه معالم الدين والشعائر الحسينية والأفكار والعقائد الدخيلة والإلحاد وادعاءات المهدوية ما أضر بمصداقية الدين والتشيع وثورة الإمام الحسين (ع) في ساحة شبابنا العراقي بشكل خاص. الأمر الذي يستدعي منا مواجهة حسينية حقيقية للتصحيح. والحقيقة انه كان لنا قصور وتقصير واضحين في الماضي والحاضر في هذه المواجهة ولم نمتلك سبل الوعي الكافي لآثارها المستقبلية.
غير أن الأمر الجديد والذي يُنذر بالخطر ما حدث ويحدث في البصرة من تداعيات تشكيل الحكومة التي يريدونها هذه المرة ليس حكومات صراعات وفوضى وتعطيل ـ كما حصل في السابق ـ وانما حكومة عميلة مباشرة لهم، تنفذ المطلوب منها، وحيث تعمل سفارتهم وقنصليتهم في البصرة، ويشعلون الحريق والفتنة على طريقة الربيع العربي بصواريخ (الذباب الألكتروني) الأمريكي والاسرائيلي والسعودي في (السوشيال ميديا) وتأخذ (العراق ـ الحرة) دور الجزيرة في حريق سورية في سباق الوصول الى عقول الشباب... ولندرك حجم الخطر فان واحداً من مواقعهم (يالا شباب) تمتلك اتصالات مع ثلاثة ملايين شاب عراقي.
إن ما يجري في العراق جزء من عمل شاق ودؤوب ومتواصل لهم للسيطرة على المنطقة.
وليتحقق هذا الأمر والهدف الكبير، كانوا وما زالوا يخططون لضربنا من الداخل... في العالم الاسلامي السني وجدوا ضالتهم ـ ومنذ قرنين ـ في الوهابية التي تكفر المسلمين وتفتي بقتلهم لأدنى الشبهات، واعتمدوها كثيراً في تنفيذ عامة مخططاتهم منذ القضاء على الدولة العثمانية وتفتيتها... وصولاً لداعش وفضائح اليمن. وفي العالم الإسلامي الشيعي فشلت مؤامراتهم في القرن الماضي في خلق (البابية والبهائية) لمحاربة علماء الدين الشيعة والشعب الايراني لهم وتحولتا الى ديانتين ميتتين، غير أنهم اليوم يحاولون ومن خلال التوازي مع مشروعهم السياسي السيطرة على المنطقة وتفتيتها، ومن خلال الداخل الاعتقادي الشيعي استغلال (الشعائر الحسينية) وأفكار (عقيدة الإمام المهدي) ومقولات الغلو والمغالاة في أئمة أهل البيت عليهم السلام وسب الصحابة وبعض أمهات المؤمنين، في ساحة الفوضى السياسية والاجتماعية العراقية ليعمدوا الى تشويه الإسلام والتشيع ولصق كل ما هو مهين وشائن وسخيف ومغال ومقزز فيهما لينفّروا جماهير شباب الشيعة بشكل خاص من الدين والاسلام كما أثروا في جماهير السنة وتنفيرهم من الدين الوهابي القائم على الاقصاء والتكفير والقتل. ومن جانب آخر ليثيروا ساحة الإسلام السني لتأجيج الصراع والاقتتال الطائفي بين السنّة والشيعة، واعتمدوا لذلك مختلف الأساليب التحريضية وتبني فضائيات عديدة لهذا الغرض.
ومن هنا يتبين لنا وبشكل واضح لا يقبل التأويل والتفسير ان مسارنا الاجتماعي والسياسي والثقافي في مجمل حياة أمتنا وشعوبنا ـ في عصرنا الحاضر ـ تتحكم فيه عملية الصراع هذه الأساسية المركزية مع الاستعمار الغربي و ـ الأمريكي، والذي يسعى للسيطرة على العالم ويستقطبه هدفان رئيسيان: وجود وتمكين اسرائيل، وموارد الطاقة الغنية في منطقتنا.
ولا شك ان استراتيجيته هذه للسيطرة تخطط دائماً وأبداً لإضعاف دينها وتشويهه وحرفه عن مقاصده ليفقد مكانته وقدرته ومصداقيته في البناء والمواجهة مع الذات والآخر، فيضيع الناس عندنا ويدخلون في عالم المتاهة والتشكيك والضياع وحتى الإلحاد والعلاقات الاجتماعية المفككة وشيوع المخدرات والإباحية الجنسية وغيرها من اسقاطات الحياة والحضارة الغربية ـ الأمريكية.
ألا يمكن أن تشبه هذه الحياة والحضارة دين الدجال الذي حذرنا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) منه ومن تأثيراته في آخر الزمان؟
وحيث تتوالى تأثيرات هذا الدجّال قوة واتساعاً وشراسة سياسياً وثقافياً واجتماعياً وأخلاقياً، ألا يستدعي الأمر منا مواجهة حسينية ثورية للإصلاح السياسي والثقافي والاجتماعي والأخلاقي؟!

  

امير البصري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/23



كتابة تعليق لموضوع : ثورة الإمام الحسين (ع) ومسار المواجهة ماضياً وحاضراً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صفاء الهندي
صفحة الكاتب :
  صفاء الهندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مفتشية الداخلية تضبط مزورين اثنين ومعقب في مواقع مرورية ببغداد وتحيلهم الى الجهات المختصة  : وزارة الداخلية العراقية

 المورد في فلسفة الجريمة داخل العراق القسم الأول  : محمود الربيعي

 الفرق الإسلامية: الحشوية  : السيد يوسف البيومي

 ملاكات نقل الطاقة الكهربائية المنطقة الوسطى تواصل اعمال صيانة الشبكة الثانية  : وزارة الكهرباء

 سأخلع رأسي  : علي حسين الخباز

  العمل تعلن دفعة جديدة من اسماء المقترضين للوجبات السابقة على الموقع الالكتروني  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قرقوزيات عبد الخالق حسين  : د . سلام النجم

 صدام يا ابن العاهرة  : د . بهجت عبد الرضا

 نشرة اخبار موقع  : رسالتنا اون لاين

 المندلاوي يتفقد الحجاج من ذوي الشهداء ويطلع على الخدمات المقدمة لهم  : اعلام مؤسسة الشهداء

 رسالة الإمام السجاد عليه السلام تجمع مذاهب واديان من 4 قارات بمرقد الإمام الحسين  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 المالكي .. وحكومة التوافق والشراكة الوطنية  : صلاح نادر المندلاوي

 اتحاد كرة القدم العراقي يبدي رغبته باقامة بطولة اسيوية في البصرة

 ((المنظومتان الاشتراكية العالمية و القوميّة العربيّة ضحيتا نظريّة الصّدمة الأمريكية)) !!!  : رعد موسى الدخيلي

 السعودية تعلّق جميع شحنات النفط الخام عبر مضيق «باب المندب»

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net