صفحة الكاتب : د . سعد الحداد

خطباء حلّيون ( الحلقة الرابعة) الشَّيخ حسّون الحلِّيّ
د . سعد الحداد

الشَّيخ حسّون بن عبد الله بن الحاج مهدي الحلِّيّ

ولد في الحلَّة عام 1250هـ/1834م , ونشأَ فيها, فأَكثر الاختلاف إلى أَندية الأَدب ومحافل الشعراء ومجالس الوعظ والخطابة. حتى أَضحى من مشاهير الخطباء وأَعلام الشعراء وذاع صيته فيهما.

وصفه معاصره الشاعر السَّيد حيدر الحلّيّ في كتابه (العِقد المفصَّل) بقوله:

(ذو الأَدب الرائع الذي تقتبس أَشعة الفضل من نار قريحته، وترتوي حائمة النهى والعقل من ريِّ رويَّته، مركز دائرة كلِّ فضيلة , وأَبو عَذْرة كلِّ قافية عذراء جميلة، الآخذ بأَطراف محاسن النظم، والمالك أَزمَّة البراعة والفَهْم، نادرة العصر، وواسطة عِقد الشرف والفخر، من لاتُخطب بمثل لسان قلمه كواعبُ القوافي من ابكار وعون، السابق في حلبات النظم إلى كل معنى بعيد المنار...).

وذكره الشَّيخ جعفر النقدي في الروض النضير فقال: كان أَديباً , شاعراً , فاضلاً , خطيباً , له شهرة واسعة بين الذاكرين, وسيرة محمودة بين العلماء والمتعلمين , لم يتكسَّب بشعره , ولم يتاجر ببنات فكره، أَكثر نظمه في آل البيت , وقد رأيت له قصائد طوالاً في رثاء الإمام الحسين وأَولاده المعصومين (ع), اتصل بالسَّادة الكرام آل المعزِّ فكان في مقدمة أَحبائهم وأَودائهم.

وذكره الشَّيخ الأَميني في الغدير المخطوط  قال: كان خطيب الفيحاء الفذّ على كثرة ما بها من الخطباء، جهوريّ الصوت، حلو النبرات وكان يسحر بمنطقه وعذوبة كلمه، ولد عام 1250 هـ وتوفي عام 1305 هـ  في الحلَّة , ونقل إلى النجف فدفن فيها , ورثته عامة الشعراء.

والشَّيخ حسّون إذا ما قرأَناه من شعره فإنه انسان حرّ الضمير، قوي القلب ذو مبدأ واضح وشخصية قوية، يعرب لك من خلاله أنَّه معتمد على نفسه غنيّ عمّا في أَيدي الناس. ولعلَّ شعره كافٍ لأَن يوصلك إلى هذا الرأَي, فهو إنْ تحمَّس أَفهمك أَنَّه العربيُّ الذي امتد نِجارُهُ إلى أَبعد حدود العروبة، وإن تغزَّلَ فهو من أولئك العرب الذين كانت تستعبدهم العيونُ السود، وإنَّ لرقة طبعه أثر بارز في رقة ألفاظه وانسجام اسلوبه.

وقال الخاقاني: لم يكن الشَّيخ حسون لتخلف عن أَخدانه الشعراء الذين حصلوا على الصناعتين النظم والنثر بل جاراهم, وربَّما فاق الكثير منهم، فهو ذو اسلوب مشرق وسبك جميل, تعلوه بلاغة واضحة في لفظ مليح عذب).

توفي رحمه الله بالحلَّة في العشر الأَواخر من شهر رمضان عام 1305هـ/1887م ونقل جثمانه إلى النجف ودفن بها.

وخلَّف ولداً اسمه الشَّيخ علي , توفي بعده بثلاثين عاماً.

 ورثى الشّيخ حسّون فريق من شعراء عصره بقصائد مؤثرة دلّت على سمو مكانته في نفوسهم، منهم الشَّيخ حسن مصبِّح والسَّيد عبد المطلب الحلّيّ والشَّيخ علي عوض والحاج حسن القيِّم. وربما رثاه بعضهم بقصيدتين أَو ثلاث.

وممّن تخرّج على يده الخطيب الكبير الشَّيخ جاسم المُلَّا ابن الشَّيخ محمَّد المُلَّا وكلاهما شاعران ناثران.

ومن شعره في الامام الحسين (ع):

إلـى مَ فـؤادي كـلّ يـوم مروَّعُ

وفـي كـلّ آنٍ لـي حـبيبٌ مودّعُ

وحـتامَ طرفي يرقب النَّجم ساهراً

حـليف بـكاء والـخليّون هُـجّعُ

أزيـدُ التياعاً كـلَّما هـبّت الـصّبا

أو الـبرق من سفح الحِمى لاح يلمعُ

وأطوي ظلوعي فوق نار من الجوى

إذا مـا سُحيراً راحت الورق تسجعُ

أكـاد لـما بـي أن أذوب صـبابة

مـتى هـي بـاتت لـلحنين ترجّعُ

تـنوح ولـم تـفقد ألـيفاً وبين مَن

أودّ وبـيني مَـهْمَه حال هجرعُُُ

فـلهفي وهـل يـجدي الشجيّ تلهّفٌ

لـعيش تـقضّى بالحمى وهو ممرعُ

فـيا قـلبُ دعْ عهدَ الشباب وشرخه

فـليس لأيـام نـأتْ عـنك مـرجعُ

ومَـن يـكُ مـثلي لم تشقه كواعبٌ

ولـم يـصبْهُ طـرفٌ كحيل وأربعُ

لـئن راح غـيري بـالعذارى مولعاً

فـها أنـا فـي كـسب العلاء مولعُ

 

وإن يـكُ غـيري فـخره جمع وفره

فـإني لـما يـبقى لـي الفخر أجمعُ

سـموت بـفضلي هامة النّسر راقياً

ســرادق عـزٍّ هنَّ أعـلى وأمـنعُ

ولـم أرض بالجوزاء داراً وانْ سمت

لأنَّ مـقـامي فـي الـحقيقة أرفـعُ

وكـم لائـمٍ جـهلاً أطـال مـلامتي

غــداة رآنــي مـدنـفاً أتـفجعُ

يـظـن حـنـيني لـلعذيب ولـَعْلَعٍ

وهـيهات يـشجيني الـعذيب ولعلعُ

فـقلت لـه والـوجد يلهب في الحشا

ولـلهم أفـعى فـي الـجوانح تلسعُ

كـأنك ما تدري لدى الطف ما جرى

ومـن بـثراها لا أبـاً لـكَ صرعوا

غـداة بـنو حرب لحرب ابن أحمد أتت

من أقاصي الأرض تترى وتهرعُُُ

بـكثرتها ضـاق الـفضاء فلا يرى

سـوى صـارم ينضى وأسمر يشرعُ

هـنـالك ثـارت لـلكفاح ضـراغم

لـها مـنذ كـانت لـم تزل تتسرعُ

 

تـزيد ابـتهاجاً كـلما الحرب قطّبت

وذلــك طـبـع فـيهم لا تـطبّع

تـعدُّ الـفنا فـي العزّ خير من البقا

ومـا ضـرّها في حومة الحرب ينفعُ

سـطتْ لا تهابُ الموتَ دون عميدها

ولا مـن قـراع فـي الكريهة تجزعُ

تـعرّض لـلسمر الـلدان صدورها

وهـاماتها شـوقاً إلى البيض تتلعُ

إذا مـا بـنو الـهيجاء فيها تسربلت

حـديداً تـقي الأبـدانَ فـيه وتدفعُ

تـراهـم الـيها حـاسرين تـواثبوا

عـزائمها الأسـياف والـصبر أدرعُ

فـكم روعوا في حومة الحرب أروعا

وكـم فـرقاً لـلأرض يهوى سميدعُ

وراح الـفتى الـمقدام يـطلب مهربا

ولا مـهرب يـغني هـناك ويـدفعُُُ

مـناجيد فـي الجلّى عجالا إلى الندى

ثـقالاً لـدى الـنادي خفافاً إذا دعوا

إذا هـتف الـمظلوم يـا آل غالب

ولا مـنـجد يلفى لـديـه ومـفزعُ

 

أجـابوه مـن بـعدٍ بلبّيك وارتقوا

جـياداً تجاري الريح بل هي أسرعُ

ولـم يـسألوه إذ دعـاهم تـكرّماً

إلى أيـن بل قالوا أمنت وأسرعوا

فـما بـالهم قـرّوا وتـلك نساؤهم

لـصرختها صـمّ الـصَّفا يتصدع

عـطاشى قضت بالعلقمي ولم تكن

لـغلتها فـي بـارد الـماء تـنقع

وأبقت لها الذكر الجميل متى جرى

بـشرقٍ فـمنه غـربها يـتضوّعُ

يـحامون عـن خـدر لهيبة مَن به

ولا عـجب غـرّ الملائك تخضعُ

فـأصبح شـمر فـيه يسلب زينباً

ولـم تـرَ مـن عـنها يذبّ ويدفعُ

تـدير بـعينيها فـلم تـرَ كـافلا

سـوى خـفرات بـالسياط تـقنعُ

فكم ذات صونٍ مارأتْ ظلّ شخصها

ولا صوتها كانت من الغض تسمعُ

مـحجّبة بـين الـصوارم والـقنا

عـليها مـن الـنور الإلهي برقعُ

 

فـأضحت وعنها قد أماطوا خمارها

وبـالقسر عـنها بردها راح ينزعُ

واعـظم خطب لو على الشم بعضه

يـحط لـراحت كـالهبا تـتصدّعُ

غـداة تـنادوا للرحيل وأحضرت

نـيـاق لـهاتيك الـعقائل ضـلّعُ

ومـرّت على مثوى الحماة إذا بهم

ضـحايا فمرضوض ترى ومبضّعُ

فـكم مـن جـبين بـالرغام مرمّل

ومـن نـوره بدر السما كان يسطعُ

وكـم مـن أكفٍّ قطِّعت بشبا الضبا

وكـانت عـلى الـوفاد بالتبر تهمعُ

وكم من رؤوس رامت القوم خفظها

فـراحت على السُّمر العواسل ترفعُ

فـحنّت وألـقت نفسها فوق صدره

وأحـنت عـليه والـنواظر هـمّع

تـناديه مـن قـلب خفوق ومهجة

لـعظم شـجاها أوشـكت تـتقطعُ

أخي كيف أمشي في السباء مضامة

وأنـت بـأسياف الأعـادي موزّعُ

 

وكيف اصطباري ان عدانا ترحلت

وجسمك في قفر من الأرض مودعُ

وحـولك صـرعى من ذويك أكارمٌ

شـباب تـسامت لـلمعالي ورضّعُ

لـها نسجت أيدي الرياح مطارفا

مـن الترب فانصاعت بها تتلفعُ

لـمن مـنكم أنـعى وكـلٌّ أعزة

عـليَّ ومـن عـند الرحيل اودّعُ

أجـيل بطرفي لم أجد مَن يجيرني

تحيّرت ما أدري أخي كيف أصنعُ

أتـرضى بأني اليوم أهدى ذليلة

ووجـهي بـادٍ لا يـواريه بـرقعُ

وحولي صفايا لم تكن تعرف السبا

ولا عـرفت يـوماً تذلّ وتضرعُُ

وقال يرثي أبا الفضل العباس بن أمير المؤمنين (ع):

لـو كنتَ تعلمُ ما في القلب من شجنِ

مـا ذاقَ طـرفُكِ يـوماً طيّب الوسنِ

ولـو رأيـت غـداة الـبين وقـفتنا

أذلـتَ قـبلكَ دمـعاً كـالحيا الـهتن

نـاديت مـذ طـوّح الحادي بظعنهم

وراح يـطوي فـيافي الأرض بالبدن

يـا راحـلين بـصبري والفؤاد معاً

رفـقاً بـقلب مـحبٍّ نـاحل الـبدن

كـم لـيلة بـتّ مـسروراً بكم طرباً

طـرفي قـرير وعيشي بالوصال هني

أخـفـي مـحبتكم كـيلا يـنمّ بـنا واشٍ

ولـكنّ دمع الـعين يفضحني

ظـللت فـي ربـعكم أبـكي لبعدكم

كـمـا بكينَ حـمـاماتٌ عـلى فـنن

طـوراً أشـمّ الـثرى شـوقاً وآونة

أدعــو ولا أحـد بـالردّ يـسعفني

دع عـنك يا سعد ذكر الغانيات ودع

عـنك الـبكاء على الاطلال والدمن

واسمع بخطب جرى في كربلاء

على آل الـنبي ونـح فـي الـسر والعلن

لـم أنـسَ سـبط رسول الله منفرداً

وفـيه أحـدق أهـل الـحقد والاحن

يرنو إلى الصحب فوق الترب تحسبها

بـدورَ تمّ بـدت فـي الـحالك الدجن

لـهفي لـه إذ رأى الـعباس منجدلا

فـوق الـصعيد سـليبا عـافر البدن

 

نادى بصوت يذيب الصخر يا عضدي

ويـا مـعيني ويـا كـهفي ومؤتمني

عـباس قـد كنتَ لي عضداً أصول به

وكـنتَ لـي جـنّة من أعظم الجنن

عـباس هذي جيوش الكفر قد زحفت

نـحوي بـثارات يـوم الدار تطلبني

ومـخمد الـنار إن شبت لواهبها

ومن بصارمه جيش الضلال فني

بـقيت بـعدك بـين القوم منفرداً

أُقـلّب الـطرف لا حام فيسعدني

نـصبت نفسك دوني للقنا غرضا

حتى مضيتَ نقيّ الثوب من درن

تـموت ظامي الحشا لم ترو غلّتها

في الحرب ريّاً فليت الكون لم يكن

 

مصادر دراسته

أَدب الطف 8/46-51، الأَعلام 2/229، أَعيان الشيعة 25/3، البابليات 2/169-181، الروض الأَزهر702، الروض النضير 246، شعراء الحلة 2/139-170، طبقات أَعلام الشيعة2/493-494، موسوعة أَعلام الحلة 1/59، الحسين في الشعر الحلّيّ 1/230، العقد المفصل 1/472 و3/461 , معجم خطباء الحلة للكاتب (خ).

  

د . سعد الحداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/24



كتابة تعليق لموضوع : خطباء حلّيون ( الحلقة الرابعة) الشَّيخ حسّون الحلِّيّ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت

 
علّق ياسر الجوادي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : اليوم قال في التلفزيون الفنلندي أنه نادم على أقواله السابقة وانه يعاني منذ خمس سنوات بسبب ما كتبه وانه لا يجوز المقارنة بين داعش وإسرائيل لأن الأولى منظمة إرهابية بينما إسرائيل دولة ديمقراطية والوحيدة في الشرق الأوسط. هكذا ينافق الإسلاميون!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . طالب الرماحي
صفحة الكاتب :
  د . طالب الرماحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المغرب يطلق حملته لاستضافة نهائيات كأس العالم 2026

 العبادي يصل إلى البصرة في ظل تصاعد الاحتجاجات

 النائب الحكيم : البيان التاريخي للمرجعية العليا في الدفاع عن الأرض والعرض أيقظ امة وقصم ظهر المخطط الإرهابي التكفيري  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 خلية الصقور الاستخبارية  تطيح بمرتكبي جريمة قتل الدكتور محمد سالم

 ((كارمن و صدى بارشلونا))  : سمر الجبوري

 جولة .. في رأس مسعود .   : ايليا امامي

 بالتكرار يتأدب الصغار والكبار . سجن العقرب نموذج  : د . امير الموسوي

 الكهرباء...استثمار أم خصخصة  : رشيد السراي

 هل استشهدت السيدة زينب ع مسمومه ؟؟ ومااهي اسباب رحيلها للشام  : الشيخ عقيل الحمداني

 الاستاذ مهند الدليمي وكيل وزارة الثقافة يلتقي اللجنة التحضيرية لانتخابات نقابة الفنانين العراقيين  : اعلام وكيل وزارة الثقافه

 ضوءٌ من الغبش  : اسماعيل عزيز كاظم الحسيني

 المخلوق ( 2 )  : مركز الرافدين للدراسات والبحوث الاستراتيجية

 شؤون المواطنين في هيئة الحماية الاجتماعية تتعامل مع 200 شكوى واستفسار يوميا  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الأمم المتحدة تعلن عودة مليون نازح الى مناطق سكناهم في ثلاث محافظات

 السيدة سكينة والتأريخ  : غائب عويز الهاشمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net