صفحة الكاتب : د . سعد الحداد

خطباء حلّيون ( الحلقة الرابعة) الشَّيخ حسّون الحلِّيّ
د . سعد الحداد

الشَّيخ حسّون بن عبد الله بن الحاج مهدي الحلِّيّ

ولد في الحلَّة عام 1250هـ/1834م , ونشأَ فيها, فأَكثر الاختلاف إلى أَندية الأَدب ومحافل الشعراء ومجالس الوعظ والخطابة. حتى أَضحى من مشاهير الخطباء وأَعلام الشعراء وذاع صيته فيهما.

وصفه معاصره الشاعر السَّيد حيدر الحلّيّ في كتابه (العِقد المفصَّل) بقوله:

(ذو الأَدب الرائع الذي تقتبس أَشعة الفضل من نار قريحته، وترتوي حائمة النهى والعقل من ريِّ رويَّته، مركز دائرة كلِّ فضيلة , وأَبو عَذْرة كلِّ قافية عذراء جميلة، الآخذ بأَطراف محاسن النظم، والمالك أَزمَّة البراعة والفَهْم، نادرة العصر، وواسطة عِقد الشرف والفخر، من لاتُخطب بمثل لسان قلمه كواعبُ القوافي من ابكار وعون، السابق في حلبات النظم إلى كل معنى بعيد المنار...).

وذكره الشَّيخ جعفر النقدي في الروض النضير فقال: كان أَديباً , شاعراً , فاضلاً , خطيباً , له شهرة واسعة بين الذاكرين, وسيرة محمودة بين العلماء والمتعلمين , لم يتكسَّب بشعره , ولم يتاجر ببنات فكره، أَكثر نظمه في آل البيت , وقد رأيت له قصائد طوالاً في رثاء الإمام الحسين وأَولاده المعصومين (ع), اتصل بالسَّادة الكرام آل المعزِّ فكان في مقدمة أَحبائهم وأَودائهم.

وذكره الشَّيخ الأَميني في الغدير المخطوط  قال: كان خطيب الفيحاء الفذّ على كثرة ما بها من الخطباء، جهوريّ الصوت، حلو النبرات وكان يسحر بمنطقه وعذوبة كلمه، ولد عام 1250 هـ وتوفي عام 1305 هـ  في الحلَّة , ونقل إلى النجف فدفن فيها , ورثته عامة الشعراء.

والشَّيخ حسّون إذا ما قرأَناه من شعره فإنه انسان حرّ الضمير، قوي القلب ذو مبدأ واضح وشخصية قوية، يعرب لك من خلاله أنَّه معتمد على نفسه غنيّ عمّا في أَيدي الناس. ولعلَّ شعره كافٍ لأَن يوصلك إلى هذا الرأَي, فهو إنْ تحمَّس أَفهمك أَنَّه العربيُّ الذي امتد نِجارُهُ إلى أَبعد حدود العروبة، وإن تغزَّلَ فهو من أولئك العرب الذين كانت تستعبدهم العيونُ السود، وإنَّ لرقة طبعه أثر بارز في رقة ألفاظه وانسجام اسلوبه.

وقال الخاقاني: لم يكن الشَّيخ حسون لتخلف عن أَخدانه الشعراء الذين حصلوا على الصناعتين النظم والنثر بل جاراهم, وربَّما فاق الكثير منهم، فهو ذو اسلوب مشرق وسبك جميل, تعلوه بلاغة واضحة في لفظ مليح عذب).

توفي رحمه الله بالحلَّة في العشر الأَواخر من شهر رمضان عام 1305هـ/1887م ونقل جثمانه إلى النجف ودفن بها.

وخلَّف ولداً اسمه الشَّيخ علي , توفي بعده بثلاثين عاماً.

 ورثى الشّيخ حسّون فريق من شعراء عصره بقصائد مؤثرة دلّت على سمو مكانته في نفوسهم، منهم الشَّيخ حسن مصبِّح والسَّيد عبد المطلب الحلّيّ والشَّيخ علي عوض والحاج حسن القيِّم. وربما رثاه بعضهم بقصيدتين أَو ثلاث.

وممّن تخرّج على يده الخطيب الكبير الشَّيخ جاسم المُلَّا ابن الشَّيخ محمَّد المُلَّا وكلاهما شاعران ناثران.

ومن شعره في الامام الحسين (ع):

إلـى مَ فـؤادي كـلّ يـوم مروَّعُ

وفـي كـلّ آنٍ لـي حـبيبٌ مودّعُ

وحـتامَ طرفي يرقب النَّجم ساهراً

حـليف بـكاء والـخليّون هُـجّعُ

أزيـدُ التياعاً كـلَّما هـبّت الـصّبا

أو الـبرق من سفح الحِمى لاح يلمعُ

وأطوي ظلوعي فوق نار من الجوى

إذا مـا سُحيراً راحت الورق تسجعُ

أكـاد لـما بـي أن أذوب صـبابة

مـتى هـي بـاتت لـلحنين ترجّعُ

تـنوح ولـم تـفقد ألـيفاً وبين مَن

أودّ وبـيني مَـهْمَه حال هجرعُُُ

فـلهفي وهـل يـجدي الشجيّ تلهّفٌ

لـعيش تـقضّى بالحمى وهو ممرعُ

فـيا قـلبُ دعْ عهدَ الشباب وشرخه

فـليس لأيـام نـأتْ عـنك مـرجعُ

ومَـن يـكُ مـثلي لم تشقه كواعبٌ

ولـم يـصبْهُ طـرفٌ كحيل وأربعُ

لـئن راح غـيري بـالعذارى مولعاً

فـها أنـا فـي كـسب العلاء مولعُ

 

وإن يـكُ غـيري فـخره جمع وفره

فـإني لـما يـبقى لـي الفخر أجمعُ

سـموت بـفضلي هامة النّسر راقياً

ســرادق عـزٍّ هنَّ أعـلى وأمـنعُ

ولـم أرض بالجوزاء داراً وانْ سمت

لأنَّ مـقـامي فـي الـحقيقة أرفـعُ

وكـم لائـمٍ جـهلاً أطـال مـلامتي

غــداة رآنــي مـدنـفاً أتـفجعُ

يـظـن حـنـيني لـلعذيب ولـَعْلَعٍ

وهـيهات يـشجيني الـعذيب ولعلعُ

فـقلت لـه والـوجد يلهب في الحشا

ولـلهم أفـعى فـي الـجوانح تلسعُ

كـأنك ما تدري لدى الطف ما جرى

ومـن بـثراها لا أبـاً لـكَ صرعوا

غـداة بـنو حرب لحرب ابن أحمد أتت

من أقاصي الأرض تترى وتهرعُُُ

بـكثرتها ضـاق الـفضاء فلا يرى

سـوى صـارم ينضى وأسمر يشرعُ

هـنـالك ثـارت لـلكفاح ضـراغم

لـها مـنذ كـانت لـم تزل تتسرعُ

 

تـزيد ابـتهاجاً كـلما الحرب قطّبت

وذلــك طـبـع فـيهم لا تـطبّع

تـعدُّ الـفنا فـي العزّ خير من البقا

ومـا ضـرّها في حومة الحرب ينفعُ

سـطتْ لا تهابُ الموتَ دون عميدها

ولا مـن قـراع فـي الكريهة تجزعُ

تـعرّض لـلسمر الـلدان صدورها

وهـاماتها شـوقاً إلى البيض تتلعُ

إذا مـا بـنو الـهيجاء فيها تسربلت

حـديداً تـقي الأبـدانَ فـيه وتدفعُ

تـراهـم الـيها حـاسرين تـواثبوا

عـزائمها الأسـياف والـصبر أدرعُ

فـكم روعوا في حومة الحرب أروعا

وكـم فـرقاً لـلأرض يهوى سميدعُ

وراح الـفتى الـمقدام يـطلب مهربا

ولا مـهرب يـغني هـناك ويـدفعُُُ

مـناجيد فـي الجلّى عجالا إلى الندى

ثـقالاً لـدى الـنادي خفافاً إذا دعوا

إذا هـتف الـمظلوم يـا آل غالب

ولا مـنـجد يلفى لـديـه ومـفزعُ

 

أجـابوه مـن بـعدٍ بلبّيك وارتقوا

جـياداً تجاري الريح بل هي أسرعُ

ولـم يـسألوه إذ دعـاهم تـكرّماً

إلى أيـن بل قالوا أمنت وأسرعوا

فـما بـالهم قـرّوا وتـلك نساؤهم

لـصرختها صـمّ الـصَّفا يتصدع

عـطاشى قضت بالعلقمي ولم تكن

لـغلتها فـي بـارد الـماء تـنقع

وأبقت لها الذكر الجميل متى جرى

بـشرقٍ فـمنه غـربها يـتضوّعُ

يـحامون عـن خـدر لهيبة مَن به

ولا عـجب غـرّ الملائك تخضعُ

فـأصبح شـمر فـيه يسلب زينباً

ولـم تـرَ مـن عـنها يذبّ ويدفعُ

تـدير بـعينيها فـلم تـرَ كـافلا

سـوى خـفرات بـالسياط تـقنعُ

فكم ذات صونٍ مارأتْ ظلّ شخصها

ولا صوتها كانت من الغض تسمعُ

مـحجّبة بـين الـصوارم والـقنا

عـليها مـن الـنور الإلهي برقعُ

 

فـأضحت وعنها قد أماطوا خمارها

وبـالقسر عـنها بردها راح ينزعُ

واعـظم خطب لو على الشم بعضه

يـحط لـراحت كـالهبا تـتصدّعُ

غـداة تـنادوا للرحيل وأحضرت

نـيـاق لـهاتيك الـعقائل ضـلّعُ

ومـرّت على مثوى الحماة إذا بهم

ضـحايا فمرضوض ترى ومبضّعُ

فـكم مـن جـبين بـالرغام مرمّل

ومـن نـوره بدر السما كان يسطعُ

وكـم مـن أكفٍّ قطِّعت بشبا الضبا

وكـانت عـلى الـوفاد بالتبر تهمعُ

وكم من رؤوس رامت القوم خفظها

فـراحت على السُّمر العواسل ترفعُ

فـحنّت وألـقت نفسها فوق صدره

وأحـنت عـليه والـنواظر هـمّع

تـناديه مـن قـلب خفوق ومهجة

لـعظم شـجاها أوشـكت تـتقطعُ

أخي كيف أمشي في السباء مضامة

وأنـت بـأسياف الأعـادي موزّعُ

 

وكيف اصطباري ان عدانا ترحلت

وجسمك في قفر من الأرض مودعُ

وحـولك صـرعى من ذويك أكارمٌ

شـباب تـسامت لـلمعالي ورضّعُ

لـها نسجت أيدي الرياح مطارفا

مـن الترب فانصاعت بها تتلفعُ

لـمن مـنكم أنـعى وكـلٌّ أعزة

عـليَّ ومـن عـند الرحيل اودّعُ

أجـيل بطرفي لم أجد مَن يجيرني

تحيّرت ما أدري أخي كيف أصنعُ

أتـرضى بأني اليوم أهدى ذليلة

ووجـهي بـادٍ لا يـواريه بـرقعُ

وحولي صفايا لم تكن تعرف السبا

ولا عـرفت يـوماً تذلّ وتضرعُُ

وقال يرثي أبا الفضل العباس بن أمير المؤمنين (ع):

لـو كنتَ تعلمُ ما في القلب من شجنِ

مـا ذاقَ طـرفُكِ يـوماً طيّب الوسنِ

ولـو رأيـت غـداة الـبين وقـفتنا

أذلـتَ قـبلكَ دمـعاً كـالحيا الـهتن

نـاديت مـذ طـوّح الحادي بظعنهم

وراح يـطوي فـيافي الأرض بالبدن

يـا راحـلين بـصبري والفؤاد معاً

رفـقاً بـقلب مـحبٍّ نـاحل الـبدن

كـم لـيلة بـتّ مـسروراً بكم طرباً

طـرفي قـرير وعيشي بالوصال هني

أخـفـي مـحبتكم كـيلا يـنمّ بـنا واشٍ

ولـكنّ دمع الـعين يفضحني

ظـللت فـي ربـعكم أبـكي لبعدكم

كـمـا بكينَ حـمـاماتٌ عـلى فـنن

طـوراً أشـمّ الـثرى شـوقاً وآونة

أدعــو ولا أحـد بـالردّ يـسعفني

دع عـنك يا سعد ذكر الغانيات ودع

عـنك الـبكاء على الاطلال والدمن

واسمع بخطب جرى في كربلاء

على آل الـنبي ونـح فـي الـسر والعلن

لـم أنـسَ سـبط رسول الله منفرداً

وفـيه أحـدق أهـل الـحقد والاحن

يرنو إلى الصحب فوق الترب تحسبها

بـدورَ تمّ بـدت فـي الـحالك الدجن

لـهفي لـه إذ رأى الـعباس منجدلا

فـوق الـصعيد سـليبا عـافر البدن

 

نادى بصوت يذيب الصخر يا عضدي

ويـا مـعيني ويـا كـهفي ومؤتمني

عـباس قـد كنتَ لي عضداً أصول به

وكـنتَ لـي جـنّة من أعظم الجنن

عـباس هذي جيوش الكفر قد زحفت

نـحوي بـثارات يـوم الدار تطلبني

ومـخمد الـنار إن شبت لواهبها

ومن بصارمه جيش الضلال فني

بـقيت بـعدك بـين القوم منفرداً

أُقـلّب الـطرف لا حام فيسعدني

نـصبت نفسك دوني للقنا غرضا

حتى مضيتَ نقيّ الثوب من درن

تـموت ظامي الحشا لم ترو غلّتها

في الحرب ريّاً فليت الكون لم يكن

 

مصادر دراسته

أَدب الطف 8/46-51، الأَعلام 2/229، أَعيان الشيعة 25/3، البابليات 2/169-181، الروض الأَزهر702، الروض النضير 246، شعراء الحلة 2/139-170، طبقات أَعلام الشيعة2/493-494، موسوعة أَعلام الحلة 1/59، الحسين في الشعر الحلّيّ 1/230، العقد المفصل 1/472 و3/461 , معجم خطباء الحلة للكاتب (خ).

  

د . سعد الحداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/24



كتابة تعليق لموضوع : خطباء حلّيون ( الحلقة الرابعة) الشَّيخ حسّون الحلِّيّ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ من امن بالله خالث السماوات والارض؛ من امن بعدل الله وسننه في الخلق؛ حتما سيكفر بتلك العبثيات على انها الطريق

 
علّق جمانة البصري ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : بعد قرائتي لهذا المقال بحثت عن خطبة اليعقوبي فوجدتها واستمعت لها ثم قارنتها بما نشرته وسائل الاعلام عما قاله البابا ، وصحيح ما جاء به الكاتب ، لأن البابا يتكلم في واد ، واليعقوبي يتكلم في واد آخر ، وطرح الشيخ اليعقوبي بهذا الصورة يجعل الناس يعتمدون على الملائكة الحفظة ويتركون الحذر، لأن طرح اليعقوبي كان بائسا واقعا ــ وعذرا لأتباعه ــ فهو طرح الملائكة الحفظة على غير ما جاء به المفسرون للحديث او الآية القرآنية . وكأنه يُريد ان يُثبت بأنه مجدد. انا استاذة في مادة التاريخ ولي المام بالقضايا الدينية بشكل جعلني اكتشف بأن الشيخ مع الاسف لا معلومات لديه وان سبب الشهرة الجزئية التي نالها هي بسبب حزبه الذي شكله والذي يُنافي ما عليه المراجع من زهد وابتعاد عن الدنيا . بقى عندي سؤال إلى الشيخ اليعقوبي هل يستطيع ان يخبرني هو او احد اتباعه لماذا يُصلي ويخطب من وراء الزجاج المقاوم للرصاص ؟ ممن يخاف الشيخ ؟

 
علّق حيدر علي عباس ، على الحصول على المخطوطة الكاملة لكتاب "ضوابط الأصول" للسيد القزويني : السلام عليكم الكتاب مهم جدا ومورد حاجة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد يسري محمد حسن
صفحة الكاتب :
  محمد يسري محمد حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 احصائية الاجساد المفخخة من دول الشر في العراق  : سهيل نجم

 أجمل اثواب الملك  : نبيل عوده

 منافسات كبيرة في الفن النبيل  : وزارة الشباب والرياضة

 ماذا تريد دولة قطر من شعوب و دول المنطقة؟  : د . خليل الفائزي

 كلام عاقل في زمن الجنون.. أم العكس؟  : زيد شحاثة

 رئيس الوزراء العراقي يدعو كتلا سياسية متورطة في الفساد إلى إصلاح نفسها

 زعامة الحكيم منطلق للتسويات  : اسعد كمال الشبلي

 مقتل عشرات الارهابيين وتدمير مفارزهم بعمليات نوعية انتقاما لشهداء الكرادة  : خلية الصقور الاستخبارية

 بين تكساس وبغداد وحارة كلمين إيدو الو !...  : رحيم الخالدي

 المرجعية العليا تُميطُ اللثام عن وجوه الخونة  : اسعد الحلفي

 مكتب السيد السيستاني دام ظله يعلن غداً غرة شهر ربيع الأول

 من كان بيته من زجاج  : السيد يوسف البيومي

 البيت الثقافي البابلي يحتفل بتحرير الموصل  : اعلام وزارة الثقافة

 لماذا الاردن تكره الشيعة  : علي فاهم

 رئيس قسم اعلام العتبة الحسينية:لمسنا تعطشنا كبيرا وولاء عميقا للشعب اللبناني تجاه الامام الحسين (مصور)  : وكالة نون الاخبارية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net