صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تأملات في القران الكريم ح407 سورة  الممتحنة الشريفة
حيدر الحد راوي

للسورة الشريفة عدة فضائل وخصائص منها ما جاء في كتاب ثواب الاعمال عن الامام السجاد عليه السلام : من قرأ سورة الممتحنة في فرائضه ونوافله امتحن الله قلبه للإيمان ونور له بصره ولا يصيبه فقر أبدا ولا جنون في بدنه ولا في ولده ان شاء الله تعالى .

بسم الله الرحمن الرحيم

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَاداً فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ{1}

تضمنت الآية الكريمة خطابا مباشرا للمؤمنين (  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء ) , ينهى الخطاب المؤمنين ان يتخذوا من المشركين احبابا وخلصاء , (  تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ ) , تفضون او توصلونهم بالمودة , (  وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ ) , القرآن وبعثته "ص واله" , (  يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ ) , من مكة , بعد ان مارسوا كل انواع التضييق عليكم , (  أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ ) , والسبب ايمانكم بالله تعالى , (  إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَاداً فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي ) , ان كنتم قد خرجتم للجهاد في سبيل "احياءً لديني " وطلبا لرضواني , (  تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ ) , تودونهم في صدوركم , (  وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ ) , يقرر النص المبارك انه جل وعلا اعلم من المؤمنين بأنفسهم فيما اخفوه او ما اعلنوه , (  وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ ) , ومن يوادهم منكم فقد اخطأ الطريق السوي .      

يرى القمي في تفسيره وكذلك كثير من المفسرين ان سبب نزول الآية الكريمة كما يلي :

نزلت في حاطب بن أبي بلتعة ولفظ الآية عام ومعناها خاص وكان سبب ذلك إن حاطب بن أبي بلتعة كان قد أسلم وهاجر إلى المدينة وكان عياله بمكة فكانت قريش تخاف أن يغزوهم رسول الله صلى الله عليه وآله فصاروا إلى عيال حاطب وسألوهم أن يكتبوا إلى حاطب يسألوه عن خبر محمد صلى الله عليه وآله هل يريد ان يغزو مكة فكتبوا إلى حاطب يسألوه عن ذلك فكتب إليهم حاطب أن رسول الله صلى الله عليه وآله يريد ذلك ودفع الكتاب إلى إمرأة تسمى صفية فوضعته في قرونها ومرت فنزل جبرئيل على رسول الله صلى الله عليه وآله وأخبره بذلك فبعث رسول الله صلى الله عليه وآله أمير المؤمنين عليه السلام والزبير بن العوام في طلبها فلحقوها فقال لها أمير المؤمنين عليه السلام أين الكتاب فقالت ما معي شيء ففتشوها فلم يجدوا معها شيئا فقال الزبير ما نرى معها شيئا فقال أمير المؤمنين عليه السلام والله ما كذبنا على رسول الله صلى الله عليه وآله ولا كذب رسول الله صلى الله عليه وآله على جبرئيل ولا كذب جبرئيل على الله جل ثناؤه والله لئن لم تظهري الكتاب لاردن رأسك إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فقالت تنحيا عني حتى اخرجه فأخرجت الكتاب من قرونها فأخذه أمير المؤمنين عليه السلام وجاء به إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فقال رسول الله صلى الله عليه وآله يا حاطب ما هذا فقال حاطب والله يا رسول الله ما نافقت ولا غيرت ولا بدلت وإني أشهد أن لا إله إلا الله وانك رسول الله حقا ولكن أهلي وعيالي كتبوا إلي بحسن صنع قريش إليهم فأحببت أن اجازي قريشا بحسن معاشرتهم فأنزل الله عز وجل على يا أيها الذين آمنوا الآية .

 

إِن يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاء وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُم بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ{2}

تستمر الآية الكريمة مقررة (  إِن يَثْقَفُوكُمْ ) , ان يظفروا بكم , (  يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاء ) , عندها لا تنفعكم مودتهم في شيء , (  وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُم بِالسُّوءِ ) , عندها يسلطوا عليكم ايدهم بالقتل والتعذيب , وألسنتهم بالسباب والشتام , (  وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ ) , وتمنوا رجوعكم الى دينهم "الشرك" .  

 

لَن تَنفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ{3}

تستمر الآية الكريمة (  لَن تَنفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ ) , لن تنفعكم قراباتكم واولادكم المشركين  في موالاة الكفار , (  يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ ) , للنص المبارك محورين :

  1. يفر بعضكم من بعض , (  فَإِذَا جَاءتِ الصَّاخَّةُ{33} يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ{34} وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ{35} وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ{36} لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ{37} ) سورة عبس الشريفة .
  2. او يفرق بينكم , فأنتم في الجنة , وهم في النار . 

(  وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) , فيجازيكم به . 

 

قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ{4}

تستمر الآية الكريمة محققة (  قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ ) , قد كانت لكم قدوة حسنة في ابراهيم "ع" ومن معه من المؤمنين , قولا وفعلا , (  إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ ) , حين اعلنوا البراءة من قومهم ومما يعبدونه من دونه جل وعلا , (  كَفَرْنَا بِكُمْ ) , انكرناكم وانكرنا ما انتم عليه من الكفر , (  وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً ) , وظهرت بيننا وبينكم العداوة والبغض , (  حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ ) , حتى تؤمنوا بالله تعالى , عند ذاك تنقلب العداوة والبغضاء الى ألفة ومحبة , (  إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ ) , استثناء من القدوة الحسنة , فأن استغفار ابراهيم "ع" لأبيه الكافر ليس مما تتأسوا فيه , فأن استغفاره "ع" له كان لوعد وعده اياه , (  وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ ) , وما املك لك من الثواب والعقاب شيئا , الا ان استغفر لك , (  رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا ) , اعتمدنا , (  وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا ) , رجعنا او مرجعنا , (  وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ ) , يوم القيامة .  

 

رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ{5}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا ) , و من القدوة الحسنة قوله "ع" ربنا لا تسلط علينا الكفار فيفتنوننا بعذاب لا طاقة لنا به او تشمتهم بنا , فيظنون انهم على حق , (  وَاغْفِرْ لَنَا ) , ذنوبنا , او ما فرط منا , ولاحظ هنا علاقة الافتتان بطلب المغفرة , فالذنوب هي مصدر البلاء , والاستغفار مفتاح دفعه وتجنبه والوقاية منه , (  رَبَّنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) , الغالب , في ملكك وصنعك , فمن كان كذلك حقيق ان يجير المتوكلين عليه والداعين اياه .   

( عن الصادق عليه السلام قال ما كان من ولد آدم مؤمن إلا فقيرا ولا كافرا إلا غنيا حتى جاء إبراهيم عليه السلام فقال ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا فصير الله في هؤلاء أموالا وحاجة وفي هؤلاء أموالا وحاجة  ) . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" . 

 

لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ{6}

تستمر الآية الكريمة محققة مؤكدة (  لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ) , تكرر النص المبارك تأكيدا على القدوة الحسنة , (  لِمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ ) , لمن كان يخافهما او يأمل الثواب , او هو اشعارا بأن ترك التأسي بهم  يدل على سوء العقيدة , (  وَمَن يَتَوَلَّ ) , يعرض او ينصرف او يوالي الكفار , (  فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ ) , عن خلقه جل وعلا , (  الْحَمِيدُ ) , لأهل الطاعة .    

 

عَسَى اللَّهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{7}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  عَسَى اللَّهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً ) , عساه جل وعلا ان يجعل بينكم وبين اقاربكم الكفار مودة بعد ان تنشرح صدورهم الى الايمان , (  وَاللَّهُ قَدِيرٌ ) , على ذلك , (  وَاللَّهُ غَفُورٌ ) , لمن طلب المغفرة , (  رَّحِيمٌ ) , بهم . 

( عن الباقر عليه السلام إن الله أمر نبيه صلى الله عليه وآله والمؤمنين بالبراءة من قومهم ما داموا كفارا فقال لقد كان لكم فيهم اسوة حسنة إلى قوله والله غفور رحيم قطع الله ولاية المؤمنين منهم وأظهروا لهم العداوة فقال عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة فلما أسلم أهل مكة خالطهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وناكحوهم وتزوج رسول الله صلى الله عليه وآله حبيبة بنت أبي سفيان بن حرب ) . "تفسير القمي" .  

 

لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ{8}

تستمر الآية الكريمة مبينة (  لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ ) , من الكفار , (  وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ ) , ولم يشاركوا في التضييق عليكم ومنه اخراجكم من مكة , (  أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ) , ان تفضوا اليهم بالعدل , (  إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ) , يدرج النص المبارك العادلين في جملة من يحبهم الله جل جلاله .    

مما يروى في نزول الآية الكريمة , أن قتيلة بنت عبد العزى قدمت مشركة على بنتها أسماء بنت أبي بكر بهدايا فلم تقبلها ولم تأذن لها بالدخول فنزلت .

 

إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ{9}

تستمر الآية الكريمة مقررة (  إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ ) ,  ان النهي يشمل من قاتل المسلمين من الكفار واخرجهم من مكة ومن عاونهم على اخراجهم , (  أَن تَوَلَّوْهُمْ ) , هؤلاء منهي ان يتولاهم المسلم , (  وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ) , لانهم بذلك قد خرجوا عن حدود الله تعالى , بوضعهم الولاية في غير موضعها . 

 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآتُوهُم مَّا أَنفَقُوا وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنفَقُوا ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ{10}

تضمنت الآية الكريمة خطابا مباشرا للمؤمنين (  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ ) , فاختبروا ايمانهم , يرى بعض المفسرين في النص المبارك عدة اراء منها :

  1. (يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات) بألسنتهم (مهاجرات) من الكفار بعد الصلح معهم في الحديبية على أن من جاء منهم إلى المؤمنين يرد (فامتحنوهن) بالحلف على أنهن ما خرجن إلا رغبة في الإسلام لا بغضا لأزواجهن الكفار ولا عشقا لرجال من المسلمين كذا مان صلى الله عليه وسلم يحلفهن . "تفسير الجلالين للسيوطي" .
  2. وفي رأي اخر , ان لا ترد الزوجة المؤمنة , بعد ان يثبت ايمانها بالاختبار , الى زوجها الكافر .   

(  اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ ) , فهو جل وعلا المطلع على كل شيء , (  فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ ) , وهو ما جاء في الفقرة (2 ) اعلاه , (  لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ ) , النص المبارك ينشر الحرمة بين الزوجة المؤمنة وزوجها الكافر , " التكرير للمطابقة والمبالغة أو الاولى لحصول الفرقة والثانية للمنع عن الاستنئاف" – تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني - , (  وَآتُوهُم مَّا أَنفَقُوا ) , أي ما انفقه الكافر على زوجته المسلمة , يرى القمي في هذا الصدد " إذا لحقت امرأة من المشركين بالمسلمين تمتحن بأن تحلف بالله أنه لم يحملها على اللحوق بالمسلمين بغض لزوجها الكافر ولا حب لاحد من المسلمين وإنما حملها على ذلك الاسلام فإذا حلفت على ذلك قبل إسلامها واتوهم ما انفقوا يعني ترد المسلمة على زوجها الكافر صداقها ثم يتزوجها المسلم " , (  وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ ) , يرفع النص المبارك الحرج عن المسلمين اذا ارادوا الزواج من المسلمات المهاجرات اللائي فرق الاسلام بينهن وبين ازواجهن شريطة المهر , (  وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ ) , ينهى النص المبارك المسلمين عن نكاح الكافرات , او اذا التحقت زوجة المسلم بالكفار فيكن بذا مرتدات , فيفرق الاسلام بينهما , (  وَاسْأَلُوا مَا أَنفَقْتُمْ ) , واطلبوا ما انفقتم من المهر على زوجاتكم المرتدات "اللائي التحقن بالكفار" , (  وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنفَقُوا ) , وليطلبوا مهور ازواجهم المسلمات المهاجرات , (  ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ ) , شريعته جل وعلا , (  وَاللَّهُ عَلِيمٌ ) , بكل شيء , ومنها مصالح عباده , (  حَكِيمٌ ) , في تشريعاته .        

(  عن الباقر عليه السلام في هذه الاية قال يقول من كانت عنده إمرأة كافرة يعني على غير ملة الاسلام وهو على ملة الاسلام فليعرض عليها الاسلام فإن قبلت فهي امرأته وإلا فهي بريئة منه فنهى الله أن يمسك بعصمتها .

عن الباقر عليه السلام يعني وإن فاتكم شيء من أزواجكم فلحقن بالكفار من أهل عهدكم فاسألوهم صداقها وإن لحقن بكم من نسائهم شيء فأعطوهم صداقها ذلكم حكم الله يحكم بينكم ) . "تفسير القمي" .

 

وَإِن فَاتَكُمْ شَيْءٌ مِّنْ أَزْوَاجِكُمْ إِلَى الْكُفَّارِ فَعَاقَبْتُمْ فَآتُوا الَّذِينَ ذَهَبَتْ أَزْوَاجُهُم مِّثْلَ مَا أَنفَقُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي أَنتُم بِهِ مُؤْمِنُونَ{11}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  وَإِن فَاتَكُمْ شَيْءٌ مِّنْ أَزْوَاجِكُمْ إِلَى الْكُفَّارِ ) , أي ارتدن فلحقن بالكفار , (  فَعَاقَبْتُمْ ) , يختلف المفسرون في النص المبارك , فمنهم من يرى : 

  1. (  فَعَاقَبْتُمْ ) : فغزوتم وغنمتم . "تفسير الجلالين للسيوطي" .
  2. (  فَعَاقَبْتُمْ ) : أي تزوجتم غيرها . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" . 
  3. (  فَعَاقَبْتُمْ ) : قيل أي فجاءت عقبتكم أي نوبتكم من أداء المهر . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" . 

(  فَآتُوا الَّذِينَ ذَهَبَتْ أَزْوَاجُهُم مِّثْلَ مَا أَنفَقُوا ) , أي اعطوا الذين ذهبت ازواجهم الى الكفار من الغنيمة بقدر ما انفقوا عليهن "من المهر" , (  وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي أَنتُم بِهِ مُؤْمِنُونَ ) , فأن الايمان يقتضي التقوى . 

مما يروى في سبب نزول الآية الكريمة :

  1.  إن عمر بن الخطاب كانت عنده فاطمة بنت أبي امية بن المغيرة فكرهت الهجرة معه وأقامت مع المشركين فنكحها معاوية بن أبي سفيان فأمر الله رسوله أن يعطي عمر مثل صداقها ( من الغنائم ) . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" .
  2. لما نزلت الآية المتقدمة أدى المؤمنون ما امروا به من نفقات المشركين على نسائهم وأبى المشركون أن يردوا شيئا من مهور الكوافر إلى أزواجهن المسلمين فنزلت  . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" .  

 

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَن لَّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئاً وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{12}

الآية الكريمة تخاطب النبي الكريم محمد "ص واله" (  يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَن لَّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئاً وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ ) , بالوأد او بالإسقاط , (  بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ ) , أي بولد تنسبه الى زوجها وليس منه , وكنى هذا البهتان بانه بين ايدهن وارجلهن , لأنها اذا ولدته سقط بين يديها ورجليها , او لان بطنها الذي تحمله فيه بين اليدين وفرجها بين رجليها , (  وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ ) , كحسنة , او ما فرض عليهن من الصلاة والصيام ... الخ , او ترك فعل منكر , كشق الثياب ولطم الوجوه جزعا , (  فَبَايِعْهُنَّ ) , على ضمان الثواب على الوفاء منهم بذلك , (  وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ ) , واطلب لهن المغفرة منه جل وعلا, فأنه "ص واله" مقبول ومجاب الدعوة , (  إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) , يقرر النص المبارك انه جل جلاله كثير المغفرة لمن طلبها وعمل لها , ذو رحمة على المؤمنين .  

( عن الصادق عليه السلام قال لما فتح رسول الله صلى الله عليه وآله مكة بايع الرجال ثم جاءت النساء يبايعنه فأنزل الله عز وجل يا أيها النبي الاية قالت هند أما الولد فقد ربيناهم صغارا وقتلتهم كبارا وقالت ام الحكم بنت الحارث بن الهشام وكانت عند عكرمة بن أبي جهل يا رسول الله ما ذلك المعروف الذي أمرنا الله أن لا نعصيك فيه قال لا تلطمن خدا ولا تخمشن وجها ولا تنتفن شعرا ولا تشققن جيبا ولا تسودن ثوبا ولا تدعين بويل فبايعهن رسول الله صلى الله عليه وآله على هذا فقالت يا رسول الله كيف نبايعك قال إنني لا اصافح النساء فدعا بقدح من ماء فأدخل يده ثم أخرجها فقال أدخلن أيد يكن في هذا الماء فهي البيعة ) . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" . 

 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ{13}

تضمنت الآية الكريمة خطابا مباشرا للمؤمنين (  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ) , الخطاب ينهى المؤمنين عن موالاة عامة الكفار او اليهود على اختلاف الآراء , فمما يروى ان بعض فقراء المسلمين يواصلوا اليهود بغية ان يصيبوا شيئا مما لديهم من الثمار , (  قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ ) , لكفرهم بها , او لعلمهم ان لا حظ لهم بها , والسبب عنادهم له "ص واله" وكفرهم بما جاء به , مع وجود نعته وصفته "ص واله" عندهم , (  كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ ) , للنص المبارك محورين , ويمكن الجمع بينهما :   

  1. كما يأس الكفار من اصحاب القبور ان يبعثوا , فيثابوا او يعاقبوا .
  2. او كما يأس الكفار الذين ماتوا من ثواب المؤمنين في الاخرة , او يئسوا من العودة الى الدنيا فيؤمنون ويعملون الاعمال النافعة , بعد ان تعرض عليهم اماكنهم من الجنة فيما لو قد امنوا .

 

 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/26



كتابة تعليق لموضوع : تأملات في القران الكريم ح407 سورة  الممتحنة الشريفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مدحت قلادة
صفحة الكاتب :
  مدحت قلادة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وعادت الجنة إلى آدم  : زاهد الخليفة

 الشركة العامة للصناعات المطاطية والاطارات تعلن استعدادها لتجهيز دوائر الدولة المختلفة بمنتجاتها من الاطارات والمنتجات المطاطية الاخرى  : وزارة الصناعة والمعادن

 عاجل : العتبة العسكرية المقدسة تعلن نجاح الزيارة المليونية لذكرى شهادة الامام الهادي (عليه السلام)

  ازدواجية المسلمين  : غفار عفراوي

 أهالي الكرادة يقدمون درع شكر وتقدير إلى العتبة العلوية المقدسة لرعايتها أربعينية شهدائهم

 اعلان من وزارة النفط عن اسماء المقبولين لدراسة البكلوريوس في الخارج  : وزارة النفط

 حلف كوني ضد الشيعة والإخوان  : هادي جلو مرعي

 حوار مع فنان تشكيلي من كربلاء   : منار قاسم

 القبض على جاسوس تسبب باعدام 40 شخصا في الموصل

 الحكيم … ظاهرة لابد من قراءتها !  : محمد حسن الساعدي

 مؤسسة عراق الرافدين تحتفي بالشاعرة والفنانة المغتربة ثائرة شمعون البازي  : احمد محمود شنان

 الحشد الشعبي يصدر توضيحا بشأن الانباء التي تحدثت عن مشاجرة في الموصل

 بغداد تعلن عن دعمها لاستعادة سوريا مقعدها في الجامعة العربية

 الدراما العراقية بين الماضي والحاضر  : فواز علي ناصر

 قادمون يا تلعفر توجز عدد الاحياء المحررة والغير محررة من تلعفر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net